عاجل... الملك يوافق على عزل القاضي الهيني بسبب مواقفه السياسية    حكومة بنكيران تتحدى النقابات برفض سحب قوانين التقاعد    جريدة "الخبر" الجزائرية تمدح المغرب وتكتب: ضمّنا إليك أيها الملك!    أودري ازولاي وزيرة للثقافة والاعلام بفرنسا…    مصرع 52 شخصا وإصابة 12 آخرين في أعمال شغب بسجن بالمكسيك    ادارة الكوكب المراكشي تطرح تذاكر مباراة كأس الاتحاد الافريقي    هدا هو المبلغ الذي سيحصل عليه الزاكي بعد فسخ الجامعة عقده    الحكومة تهدد الاساتذة المتدربين بالتراجع عن مقترحها    شريط فيديو يقود إلى اعتقال متورطين في صنع وحيازة الأسلحة البيضاء    تعيين محمد عواج على رأس أكاديمية جهة طنجة الحسيمة    الشقوري بعد مغادرة السجن..الحرية لا تقدر بثمن- فيديو    لاوجود لأية حالة إصابة بمرض فيروس زيكا بالمغرب    بتوجيهات ملكية.. إسناد ضبط حسابات تنظيم "كوب 22" لوزير الخارجية    لجنة برلمانية تشرع في افتحاص المنح الجامعية    أوناجم ل"البطولة": لاعبو الوداد سعيدون بلعب مبارياتهم بالبيضاء    جهة الدار البيضاء- سطات.. جلالة الملك يطلق مشاريع تهم إعادة الهيكلة والإدماج الحضري لحيي "الهراويين الشمالية" و"سيدي أحمد بلحسن"    الأمير مولاي رشيد يترأس افتتاح الدورة 22 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدارالبيضاء    مغاربة متخوفون من الفنان حسين الجسمي    ماندوزا: الزاكي يُقام له ويقعد و"الانفصَال" كان لصالح الكُرة الوطنيّة    رونالدو يثير موجة غضب بعد ظهوره في إعلان إسرائيلي    هاتف أكثر من ذكي...تعرفوا عليه    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة 12 فبراير    الافلام الطويلة والقصيرة التي ستشارك ففي مهرجان طنجة    فراش يحرق نفسه على الطريقة البوعزيرية بمكتب وكيل الملك بأكادير    بالفيديو: بايرن ميونخ أخر المتأهلين لنصف نهائي كأس ألمانيا    تفاصيل اللحظات الأخيرة التي سبقت إقالة الزاكي    اعمارة: الوزارة منحت 7538 رخصة بحث بقطاع التعدين    صباح اليوم: حادثة سير مروعة على الطريق الساحلية بين الحسيمة والناظور    مقتل 6 أشخاص في إطلاق نار داخل مكتب تعليمي بالسعودية    القضاء الاميركي يرفض منح قاتل روبرت كينيدي افراجا مشروطا    مدير المخابرات الأمريكية: يمكننا استعمال آلات الغسيل والثلاجات للتجسس على الناس!    التوفيق: ارتفاع الدعم المخصص للقيمين الدينيين إلى أزيد من مليار درهم    سابقة:. أول وزيرة للسعادة في العالم    ابتسام تسكت تقلد كيم كاردشيان    «حادث مؤسف للغاية»    وزير الشؤون الخارجية السعودي في زيارة عمل إلى المغرب    سميرة سعيد تؤجل تصوير «ماحصلش حاجة»    الطيب الصدِّيقي: الحنين إلى المستقبل    سابقة إفريقية في معرض الكتاب: الدار البيضاء، منصة عالمية لحقوق النشر    الذهب عند أعلى مستوى في نحو 7 أشهر ونصف    مشاهير من السويد في رحلة لاكتشاف سحر مراكش    الملك بالبيضاء ويلتقط صورة مع خطيبين    المركز المغربي للظرفية: الطريق لا يزال طويلا لتقوية جاذبية الاقتصاد المغربي    الدارالبيضاء تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي إفريقيا والتنمية    برشلونة يستعيد قوته الضاربة للثأر من سيلتا فيغو    هل تربك المختبرات الدولية المغرب لإبرام صفقة لقاح "زيكا"؟    خلطة مغربية طبيعية لتبيض الوجه من أول استعمال..جربيها بنفسك‎    امرأة مصرية: أنا دابة الله في الأرض جئت في آخر الزمان لإنقاذ البشرية (فيديو)    إسقاط الجنسية    مجلس المستشارين يصادق بالإجماع على مشروع قانون يتعلق بالتجارة الخارجية    مدونة الطيران المدني تمر بالاجماع في مجلس النواب    مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروعي قانون يتعلقان باقتناء سفن الصيد ومباشرة بنائها وترميمها وبمدونة التجارة البحرية    عبد الرحيم العطري: هكذا يمكن بالطعام تفكيك شفرات المجتمع    كيف تحمي أطفالك من أمراض الشتاء؟    ارتفاع أسعار الحمير بتركيا بعد كثرة الطلب على حليبها    المغرب في طليعة مبادرات نشر قيم التسامج ومحاربة التطرف    سيدة تدعي أنها دابة الله على الأرض و أنها ستنقذ البشرية من المسيح الدجال    العثور على مؤلفات لعبد القادر الجيلاني في مكتبة الفاتيكان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناظرة الوطنية حول إصلاح أنظمة التقاعد بالمغرب تنهي أشغالها
نشر في التجديد يوم 18 - 12 - 2003

النقابات تؤكد:مقترح الحكومة بالزيادة في اقتطاعات المنخرطين في الصندوق المغربي للتقاعد حل ترقيعي سيثقل كاهل الموظفين
انتقد بعض ممثلي النقابات المشاركة في المناظرة الوطنية حول إصلاح أنظمة التقاعد، التي انتهت أمس بالرباط، الحلول المقترحة من طرف الحكومة لتجاوز الوضعية الصعبة التي تشهدها هذه الأنظمة، معتبرين أن الحل الذي طرحه المسؤولون لإعادة التوازن للصندوق المغربي للتقاعد، عبر الرفع من اقتطاعات المنخرطين بنسبة 1% سنويا على مدى ثلاث سنوات، لا يعدو أن يكون حلا ترقيعيا وغير منصف، إذ سيعمل حسب هؤلاء على تأجيل الأزمة وإثقال كاهل المنخرطين بإكراهات وأعباء جديدة.
ونبه ممثلو النقابات إلى أن الاقتطاع سيعمل على توفير ملياري درهم فقط مقابل تأخرات تصل إلى 15 مليار درهم.
وتساءل ممثلو النقابات عن دواعي تأخر الدولة عن أداء واجبها في التقاعد خلال السنوات الماضية، وقد حملوها جزءا كبيرا من المسؤولية في ما وصلت إليه وضعية أنظمة التقاعد، كما تساءل المعنيون عن جدوى عقد هذه المناظرة الوطنية إذا كان موضوع الزيادة في اقتطاعات المنخرطين قد حسم أمره بالبرلمان في سياق مصادقته النهائية على مشروع قانون المالية ,2004 مطالبين بضرورة سحب هذا القانون.
ودعا عبد السلام المعطي الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل، من جانبه، إلى ضرورة التزام الدولة بأداء ما بذمتها من ديون لفائدة الصندوق المغربي للتقاعد، وفق جدولة سنوية لا تقل أقساطها عن 500 مليون درهم، مطالبا بإحداث هيئة للتنسيق بين مختلف أنظمة التقاعد في اتجاه توحيدها.
واقترح المصدر ذاته مراجعة الأنظمة الأساسية لنظام المعاشات، والنظام الأساسي والقوانين المنظمة للصندوق، التي قال عنها المعطي لم تعد قادرة على مسايرة التطورات الاجتماعية والمالية.
وناشد عبد السلام المعطي المسؤولين بإعادة النظر في سياسة المغادرة الطوعية لكونها تشكل خللا في التوازنات المالية للصندوق، مشددا على ضرورة خلق هيأة عليا للحماية الاجتماعية تهتم بملفات التقاعد والتغطية الصحية وحوادث الشغل. كما طالب المعطي بإحداث إطار قانوني يؤمن التقاعد التكميلي، ينخرط فيه الموظف باختياره، فضلا عن مراجعة مجانية لتصحيح الخدمات الناتجة عن ترسيم الموظفين.
وكان الوزير الأول إدريس جطو قد أشار، خلال افتتاحه لأشغال المناظرة صباح الثلاثاء، إلى أن الحكومة تعتزم اتخاذ كافة التدابير الكفيلة بإصلاح أنظمة التقاعد، اعتبارا للوضعية الصعبة التي يشهدها كل من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والصندوق المغربي للتقاعد، منبها إلى أن هذا القطاع أصبح يطرح العديد من الإشكالات مرتبطة أساسا بالتحولات الديمغرافية للسكان، و الناتجة عن تحسين معدل الأمل في الحياة وانخفاض مؤشر الخصوبة من جهة، وعن تناقص وتيرة نمو المساهمين مقابل ارتفاع متزايد لأعداد المتقاعدين من جهة أخرى.
وأوضح المسؤول الحكومي أن تقريرا شموليا للدراسات الاكتوارية (دراسات حسابات التحيين) التي أنجزتها أنظمة التقاعد، أعدته لجنة مكونة من تقنيين بالوزارات المعنية، أظهر أن الوضعية المالية لجل أنظمة التقاعد ستشهد في المستقبل القريب تفاوتا مابين مداخيلها والنفقات التي ستتحملها، مما قد يجعلها- يضيف الوزير الأول- عاجزة عن الوفاء بالتزاماتها تجاه المستفيدين من المعاشات مالم يتم اتخاذ مايلزم من تدابير عملية لتفادي الوصول إلى هذه الوضعية. وأبرز جطو أنه، في انتظار إعداد مشروع إصلاح شمولي لنظام التقاعد، اتخذت الحكومة جملة من التدابير والإجراءات الاستعجالية بهدف تقوية البنية والمالية للقطاع.
وذكر الوزير، في سياق ذلك، إدماج كل من الصندوق الداخلي للمكتب الوطني للسكك الحديدية والصندوق الداخلي لشركة التبغ في النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد، في انتظار إدماج الصندوق الداخلي للتقاعد لمكتب استغلال الموانئ ابتداء من فاتح يناير، وإغلاق صندوقي مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط والمكتب الوطني للكهرباء في وجه المنخرطين الجدد، في أفق إدماجهما نهائيا في النظام الجماعي المذكور، فضلا عن الرفع من سقف الأجور الخاضعة للاقتطاع بالنسبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ومراجعة نسبة المساهمات بالصندوق، وكذا إعادة توزيع الاحتياطات بين مختلف التعويضات التي يضمنها، علاوة على تعميم إصلاح سنة 1997 بالنسبة للأنظمة التي يشرف على تسييرها الصندوق المغربي للتقاعد، ليشمل الفئات التي أقبلت على التقاعد قبل هذا التاريخ بقصد تحسين وضعية المستفيدين هذا الصندوق، إضافة إلى مضاعفة نسبة مساهمات الدولة في الصندوق المغربي للتقاعد من 7 إلى 14 بالمئة بالنسبة لنظام المعاشات العسكرية ابتداء من فاتح يناير ,2003 واقتراح مشروع قانون على أنظار البرلمان يهدف إلى الزيادة في نسبة المساهمة في نظام المعاشات المدنية بصفة تدريجية
لتنتقل من 14% إلى 20% في أفق ,2006 يتحملها المشغلون والمنخرطون مناصفة.
وقال الوزير في ختام مداخلته: إن إصلاح قطاع التقاعد ببلادنا، يقتضي في نظرنا، اعتماد خطة دقيقة تتوخى في مرحلة أولى تصحيح مختلف المقاييس التي تشتغل وفقها أنظمة التقاعد الحالية، والتركيز في مرحلة ثانية على توحيد هذه الأنظمة، سعيا وراء تجانسها وتقليص التفاوتات فيما بينها.
محمد أفزاز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.