فيديو : جمهور الرجاء يهتف باسم "داعش " بدل الرجاء " العالمي    تطمينات مغربية وتونسية بشان مستقبل السياحة    تنظيم "داعش" يدمر مواقع تاريخية في العراق ويبيع قطعا اثرية لتمويل أنشطته    نتنياهو : ايران اكثر خطرا من تنظيم الدولة الاسلامية " داعش "    القبض على 5 مشجعين بتهمة الشغب    هذا موعد استقبال وفاق سطيف لفيتا كلوب    اليوفي يسترجع خدمات لاعبه قبل موقعة الأتليتكو    الملك محمد السادس في البيضاء بدون بروتوكول    بادو يخلف أرحموش على رأس الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة    المغرب والبحرين يدعوان إلى تفعيل مجلس الأعمال المشترك    ارتفاع مبيعات "الضحى" إلى 50 مليار سنتيم في ظرف نصف سنة    الحكومة تخصص 3.5 مليار سنتيم للتعويض عن فقدان الشغل    خوفا من الوحدة.. زوجان ثمانينيان يختاران القتل الرحيم معا    القبض على شابين بتهمة السرقة الموصوفة بطاطا    فضيع جدا بإنزكان: اعتقال اب حاول اغتصاب ابنته بطريقة الحيوانات المفترسة.    لوحات محمد مكوار تختزل قيما فلسفية وتجانس بين الأحلام والخيال    اختتام فعاليات الموسم السنوي "وعدة اولاد منصور" بالسعيدية    فتاة تحول نفسها ل"نمر" و تحقق حلمها منذ الصغر    داعش.. جذور النشأة وطرق العلاج    القضاء دار عقلو: الافراج على العجوز البالغة 86 سنة بعد سجنها لايام    5 خطوات لتحسين الذاكرة    أطعمة تؤرقك ليلاً.. فاحذرها    تناول الخضار والفاكهة يزيد من سعادة البشر    مايستحب من اعمال صالحة في العشر من ذي الحجة    المدرب السكتيوي :فريق حسنية أكادير يعاني من فراغ مهول في بعض المراكز .    استئنافية أكادير تنوب عن نقابة المحامين في إدانة مسؤول بحسنية أكادير    بنعطية من ميونيخ : شوارع المانيا نظيفة و مواطنوها لا يزعجون على عكس المغرب و روما    اعتقال 5 أشخاص متورطين في استغلال وفاة سجين للقيام بأعمال شغب    القطاع السياحي بالمغرب "قصة نجاح مذهلة" في ظرفية دولية صعبة    تادلة أزيلال: قافلة المكتب الشريف للفوسفاط للحبوب والقطاني 2014 تواصل جولتها    السياحة بالمغرب: ازدياد الطاقة الإيوائية ب 30 ألف سرير و إحداث 50 ألف منصب شغل    عدسات لاصقة تقي العين من الماء الأبيض والحروق الحمضية    المحكمة الدستورية الإسبانية تلغي استفتاء كتالونيا    الهيئة المغربية لحقوق الإنسانتندد بالانتهاكات الخطيرة التي تطال حقوق الانسان في المغرب    سلطات وجدة تمنع إقامة عقيقة بسبب حضور الشيخ عبد الله النهاري    وكالة الأنباء الآسيوية الهندية: الخطاب الملكي دعوة صريحة إلى عدم فرض معيار واحد في التنمية على بقية بلدان العالم    جنات تطرح كليب "واحشني" أول أيام عيد الأضحى    قافلة الخير الطبية تكشف عن حالات لسرطان الرحم بين نساء مدينة العروي (بالصور)    هل نملك خطة مغربية لمحاربة داعش؟    نابولي يسعى إلى استعادة مهاجمه من باريس!    النمسا تصدم المجتمع الدولي في الامم المتحدة باصغر وزير خارجية في العالم    الاستغناء عن 5 جرامات من الملح تحميك من الموت    في مباراة شهدت رفع الجمهور لافتات تندد بجامعة لقجع: الجيش الملكي يحقق فوزه الأول في الموسم على حساب اتحاد الخميسات ومسؤولو الأخير يشتكون ظلم التحكيم.. فوزي جمال يؤكد أن فريقه هزم نفسه بنفسه والطاوسي يعيد الفضل في الفوز إلى الجمهور..    براءة من الله ورسوله    أكادير: مجلس جهة سوس يعقد دورته العادية وسط هموم وانشغالات المنتخبين بمشاكل الجهة    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    بنعطية يُثني على ألابا و فيليب لام    عرض موسيقي عالمي بأبو ظبي حول الرحالة المغربي ابن بطوطة..    شاب عمره 30 ويربح 950 دولارا بعد كل شهيق وزفير    طلبة الجديدة يحتجون بسبب الحافلات    عيد الأضحى بالأقاليم الجنوبية للمملكة..بين الشعائر الدينية والثقافة الشعبية الحسانية    "الشناقة" و"حْوالا أونلاين" والنُكت تسِمُ أضاحي المغاربة    نداء الى المحسنين للمساهمة في إصلاح مسجد ادزكري    اختتام المهرجان الإقليمي الإبداعي للشباب بوجدة    حجاج مغاربة "حراكة" ممنوعين من دخول الأراضي السعودية    مسؤول أمني سعودي : جاهزون لمواجهة المخاطر التي تهدد سلامة الحجاج    قراءة في الأفلام الفائزة بجوائز الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    أشهر العزاب يشعل مدينة البندقية الايطالية وأنباء عن حفل ثان بعد الزفاف قبل حلوله بمراكش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المناظرة الوطنية حول إصلاح أنظمة التقاعد بالمغرب تنهي أشغالها
نشر في التجديد يوم 18 - 12 - 2003

النقابات تؤكد:مقترح الحكومة بالزيادة في اقتطاعات المنخرطين في الصندوق المغربي للتقاعد حل ترقيعي سيثقل كاهل الموظفين
انتقد بعض ممثلي النقابات المشاركة في المناظرة الوطنية حول إصلاح أنظمة التقاعد، التي انتهت أمس بالرباط، الحلول المقترحة من طرف الحكومة لتجاوز الوضعية الصعبة التي تشهدها هذه الأنظمة، معتبرين أن الحل الذي طرحه المسؤولون لإعادة التوازن للصندوق المغربي للتقاعد، عبر الرفع من اقتطاعات المنخرطين بنسبة 1% سنويا على مدى ثلاث سنوات، لا يعدو أن يكون حلا ترقيعيا وغير منصف، إذ سيعمل حسب هؤلاء على تأجيل الأزمة وإثقال كاهل المنخرطين بإكراهات وأعباء جديدة.
ونبه ممثلو النقابات إلى أن الاقتطاع سيعمل على توفير ملياري درهم فقط مقابل تأخرات تصل إلى 15 مليار درهم.
وتساءل ممثلو النقابات عن دواعي تأخر الدولة عن أداء واجبها في التقاعد خلال السنوات الماضية، وقد حملوها جزءا كبيرا من المسؤولية في ما وصلت إليه وضعية أنظمة التقاعد، كما تساءل المعنيون عن جدوى عقد هذه المناظرة الوطنية إذا كان موضوع الزيادة في اقتطاعات المنخرطين قد حسم أمره بالبرلمان في سياق مصادقته النهائية على مشروع قانون المالية ,2004 مطالبين بضرورة سحب هذا القانون.
ودعا عبد السلام المعطي الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل، من جانبه، إلى ضرورة التزام الدولة بأداء ما بذمتها من ديون لفائدة الصندوق المغربي للتقاعد، وفق جدولة سنوية لا تقل أقساطها عن 500 مليون درهم، مطالبا بإحداث هيئة للتنسيق بين مختلف أنظمة التقاعد في اتجاه توحيدها.
واقترح المصدر ذاته مراجعة الأنظمة الأساسية لنظام المعاشات، والنظام الأساسي والقوانين المنظمة للصندوق، التي قال عنها المعطي لم تعد قادرة على مسايرة التطورات الاجتماعية والمالية.
وناشد عبد السلام المعطي المسؤولين بإعادة النظر في سياسة المغادرة الطوعية لكونها تشكل خللا في التوازنات المالية للصندوق، مشددا على ضرورة خلق هيأة عليا للحماية الاجتماعية تهتم بملفات التقاعد والتغطية الصحية وحوادث الشغل. كما طالب المعطي بإحداث إطار قانوني يؤمن التقاعد التكميلي، ينخرط فيه الموظف باختياره، فضلا عن مراجعة مجانية لتصحيح الخدمات الناتجة عن ترسيم الموظفين.
وكان الوزير الأول إدريس جطو قد أشار، خلال افتتاحه لأشغال المناظرة صباح الثلاثاء، إلى أن الحكومة تعتزم اتخاذ كافة التدابير الكفيلة بإصلاح أنظمة التقاعد، اعتبارا للوضعية الصعبة التي يشهدها كل من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والصندوق المغربي للتقاعد، منبها إلى أن هذا القطاع أصبح يطرح العديد من الإشكالات مرتبطة أساسا بالتحولات الديمغرافية للسكان، و الناتجة عن تحسين معدل الأمل في الحياة وانخفاض مؤشر الخصوبة من جهة، وعن تناقص وتيرة نمو المساهمين مقابل ارتفاع متزايد لأعداد المتقاعدين من جهة أخرى.
وأوضح المسؤول الحكومي أن تقريرا شموليا للدراسات الاكتوارية (دراسات حسابات التحيين) التي أنجزتها أنظمة التقاعد، أعدته لجنة مكونة من تقنيين بالوزارات المعنية، أظهر أن الوضعية المالية لجل أنظمة التقاعد ستشهد في المستقبل القريب تفاوتا مابين مداخيلها والنفقات التي ستتحملها، مما قد يجعلها- يضيف الوزير الأول- عاجزة عن الوفاء بالتزاماتها تجاه المستفيدين من المعاشات مالم يتم اتخاذ مايلزم من تدابير عملية لتفادي الوصول إلى هذه الوضعية. وأبرز جطو أنه، في انتظار إعداد مشروع إصلاح شمولي لنظام التقاعد، اتخذت الحكومة جملة من التدابير والإجراءات الاستعجالية بهدف تقوية البنية والمالية للقطاع.
وذكر الوزير، في سياق ذلك، إدماج كل من الصندوق الداخلي للمكتب الوطني للسكك الحديدية والصندوق الداخلي لشركة التبغ في النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد، في انتظار إدماج الصندوق الداخلي للتقاعد لمكتب استغلال الموانئ ابتداء من فاتح يناير، وإغلاق صندوقي مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط والمكتب الوطني للكهرباء في وجه المنخرطين الجدد، في أفق إدماجهما نهائيا في النظام الجماعي المذكور، فضلا عن الرفع من سقف الأجور الخاضعة للاقتطاع بالنسبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ومراجعة نسبة المساهمات بالصندوق، وكذا إعادة توزيع الاحتياطات بين مختلف التعويضات التي يضمنها، علاوة على تعميم إصلاح سنة 1997 بالنسبة للأنظمة التي يشرف على تسييرها الصندوق المغربي للتقاعد، ليشمل الفئات التي أقبلت على التقاعد قبل هذا التاريخ بقصد تحسين وضعية المستفيدين هذا الصندوق، إضافة إلى مضاعفة نسبة مساهمات الدولة في الصندوق المغربي للتقاعد من 7 إلى 14 بالمئة بالنسبة لنظام المعاشات العسكرية ابتداء من فاتح يناير ,2003 واقتراح مشروع قانون على أنظار البرلمان يهدف إلى الزيادة في نسبة المساهمة في نظام المعاشات المدنية بصفة تدريجية
لتنتقل من 14% إلى 20% في أفق ,2006 يتحملها المشغلون والمنخرطون مناصفة.
وقال الوزير في ختام مداخلته: إن إصلاح قطاع التقاعد ببلادنا، يقتضي في نظرنا، اعتماد خطة دقيقة تتوخى في مرحلة أولى تصحيح مختلف المقاييس التي تشتغل وفقها أنظمة التقاعد الحالية، والتركيز في مرحلة ثانية على توحيد هذه الأنظمة، سعيا وراء تجانسها وتقليص التفاوتات فيما بينها.
محمد أفزاز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.