قرار الاتحاد الأوربي بشأن الصادرات المغربية والحاجة إلى قرار سيادي    «فورست سولار» العالمية تختار المغرب لاقتحام بلدان شمال إفريقيا    اعفاء رئيس المخابرات السعودية من منصبه تم تحت ضغط اميركي    منافسة انجليزية على ضم هدف الريال    خلال جلسة الحوار التي جمعته برئيس الحكومة: الاتحاد العام للشغالين بالمغرب مصرّ على دعم أرزاق 11 مليون أسرة شغيلة في بلادنا    الهيبة: تقاريرُ وضعية حقوق الإنسان بالمغرب لا تحمل كلها انتقادات    إمام مغربي متورط في تسيير شبكة للدعارة في فرنسا    الأفصل في الريال في الكلاسيكو من اختيار الموقع الرسمي    بينتو يطلب الرحيل عن البرسا    لقجع يضع الثقة في أشخاص خرجوا على الكرة المغربية لاختيار المدرب المقبل لأسود الأطلس    اختطاف السفير الأردني في طرابلس    حرب إلكترونية بين مرشحي الرئاسة والجيش يحذر من زعزعة الانتخابات الجزائرية    إدارة القناة الأولى تتحدى القضاء في بث "الإحاطات علما"    دوزيم تُدين منع السلطات الجزائرية لصحافييها من تغطية الرئاسيات    القاضي عنبر ل"فبراير.كوم": وزير العدل يمارس التعسف والدعاية السياسية ل"البيجيدي"    المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون يحتفي باليوبيل الذهبي    مشهد طفل يغتصب هيفاء وهبي يثير سخطا بمصر    مارتينو يعتذر لجماهير البلوغرانا    الداخلية : هذه حقيقة أصل ظاهرة "التشرميل" + فيديو    فضيحة تعري جديدة تهز مدينة فاس وحياة بطلة الفيديو في خطر    سوق السبت: تثمين الفعل الرياضي باعتباره أداة فعالة في محاربة كل السلوكيات المشينة    عاجل: مواطن يلقى حتفه قبل دقائق بشارع عبد الكريم الخطابي بجليز في مراكش    اكادير: توقيف 979 شخصا في قضايا مختلفة خلال أسبوع    قطاع المعادن يجذب 5 ملايير درهم من الاستثمارات الأجنبية خلال سنة 2014    المغاربة «ساخطون» على قيادة أوباما    الصناعة التقليدية... قاطرة جديدة لتعاون واعد بين المغرب وكوت ديفوار    خطير: المغرب الثاني عربيا من حيث جرائم القتل    السلطات التركية تطالب مواقع التواصل الاجتماعي يدفع ضرائب عن الارباح التي تجنيها    المغرب يفوز بجائزة المهرجان الدولي لمسرح الطفل    سروال "سهام" الداخلي مقابل تصريحاتها المحافظة    صدور ديوان الشاعر العربي سليم الحاج قاسم    تصريح غريب من بارترا : الريال وصل مرتين لمرمانا وسجل هدفين!!!    الإعلان عن اسم الناخب الوطني في ماي المقبل    الرجاء يطالب بإجراء المقابلات المؤجلة قبل الإستمرار في إجراء مباريات الدوري    بوتفليقة سيحكم الجزائر فوق كرسي متحرك. هكذا ادلى بصوته وهؤلاء رافقوه= صور=‎    متابعات    دراسة: 40 في المائة من المغاربة مستاؤون من وضعهم المادي !!    درك "بوفكران" يوقف عصابة إجرامية    جلالة الملك يدشن مشروعين صحيين واجتماعيين جديدين بمدينتي تطوان والفنيدق    نوفل البراوي المخرج السينمائي المغربي يعرض فيلم " يوم وليلة " بمراكش    عاجل: تخزين المواد الغذائية في الجزائر تحسبًا لأزمة تعقب الانتخابات    من أجل علاج نفسي عاجل للسيد الوزير الشوباني. استفز غرائزه هو بالذات دون غيره من البرلمانيين والموظفين والإعلاميين ورؤساء الفرق وزعماء الأحزاب السياسية    الجولة الملكية الأخيرة لإفريقيا تعبر عن تطلعات القارة وتؤكد التزام المغرب لصالحها    أخيرا كشف سر المرأة التي جرت زوجها ككلب في شوارع لندن =فيديو‎    ثانوية ابن عباد تنظم اسبوعا ثقافيا تحت شعار :" الثقافة رهان التنمية    المغربية نجاة بلقاسم ضمن لائحة النساء العربيات اللائي خطفن المجد في الغرب    طنجة: مصنع رونو - نيسان ينتج سيارته رقم 200.000    الجناح المغربي يتألق بتميزه ويحقق نجاحا كبيرا بالقرية العالمية بدبي    شرة أشهر حبسا نافذا لطبيب يزور شهادات طبية    رضوان بنشقرون، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: على العلماء الانفتاح وابتكار أساليب جديدة لترشيد التدين    الشيخ حماد القباج، باحث في العلوم الشرعية: خمسة معالم لترشيد التدين    دراسة جينية تشير الى دور اللعاب في الاصابة بالبدانة    الوردي: قرار تخفيض الأدوية لم يتجرأ أحد على اتخاذه منذ الاستقلال    نصف المغاربة لا يزيلون المواد الراسبة على الأسنان    حفل اعذار استفاد منه حوالي 180 طفل بجماعة حد بوموسى. حميد رزقي    غوغل يحتفي بالذكرى ال888 لميلاد ابن رشد    تهافت العقلانية    حرية العقيدة ... وحديث "أُمِرْتُ أن أُقاتِلَ الناس.." !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المناظرة الوطنية حول إصلاح أنظمة التقاعد بالمغرب تنهي أشغالها
نشر في التجديد يوم 18 - 12 - 2003

النقابات تؤكد:مقترح الحكومة بالزيادة في اقتطاعات المنخرطين في الصندوق المغربي للتقاعد حل ترقيعي سيثقل كاهل الموظفين
انتقد بعض ممثلي النقابات المشاركة في المناظرة الوطنية حول إصلاح أنظمة التقاعد، التي انتهت أمس بالرباط، الحلول المقترحة من طرف الحكومة لتجاوز الوضعية الصعبة التي تشهدها هذه الأنظمة، معتبرين أن الحل الذي طرحه المسؤولون لإعادة التوازن للصندوق المغربي للتقاعد، عبر الرفع من اقتطاعات المنخرطين بنسبة 1% سنويا على مدى ثلاث سنوات، لا يعدو أن يكون حلا ترقيعيا وغير منصف، إذ سيعمل حسب هؤلاء على تأجيل الأزمة وإثقال كاهل المنخرطين بإكراهات وأعباء جديدة.
ونبه ممثلو النقابات إلى أن الاقتطاع سيعمل على توفير ملياري درهم فقط مقابل تأخرات تصل إلى 15 مليار درهم.
وتساءل ممثلو النقابات عن دواعي تأخر الدولة عن أداء واجبها في التقاعد خلال السنوات الماضية، وقد حملوها جزءا كبيرا من المسؤولية في ما وصلت إليه وضعية أنظمة التقاعد، كما تساءل المعنيون عن جدوى عقد هذه المناظرة الوطنية إذا كان موضوع الزيادة في اقتطاعات المنخرطين قد حسم أمره بالبرلمان في سياق مصادقته النهائية على مشروع قانون المالية ,2004 مطالبين بضرورة سحب هذا القانون.
ودعا عبد السلام المعطي الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل، من جانبه، إلى ضرورة التزام الدولة بأداء ما بذمتها من ديون لفائدة الصندوق المغربي للتقاعد، وفق جدولة سنوية لا تقل أقساطها عن 500 مليون درهم، مطالبا بإحداث هيئة للتنسيق بين مختلف أنظمة التقاعد في اتجاه توحيدها.
واقترح المصدر ذاته مراجعة الأنظمة الأساسية لنظام المعاشات، والنظام الأساسي والقوانين المنظمة للصندوق، التي قال عنها المعطي لم تعد قادرة على مسايرة التطورات الاجتماعية والمالية.
وناشد عبد السلام المعطي المسؤولين بإعادة النظر في سياسة المغادرة الطوعية لكونها تشكل خللا في التوازنات المالية للصندوق، مشددا على ضرورة خلق هيأة عليا للحماية الاجتماعية تهتم بملفات التقاعد والتغطية الصحية وحوادث الشغل. كما طالب المعطي بإحداث إطار قانوني يؤمن التقاعد التكميلي، ينخرط فيه الموظف باختياره، فضلا عن مراجعة مجانية لتصحيح الخدمات الناتجة عن ترسيم الموظفين.
وكان الوزير الأول إدريس جطو قد أشار، خلال افتتاحه لأشغال المناظرة صباح الثلاثاء، إلى أن الحكومة تعتزم اتخاذ كافة التدابير الكفيلة بإصلاح أنظمة التقاعد، اعتبارا للوضعية الصعبة التي يشهدها كل من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والصندوق المغربي للتقاعد، منبها إلى أن هذا القطاع أصبح يطرح العديد من الإشكالات مرتبطة أساسا بالتحولات الديمغرافية للسكان، و الناتجة عن تحسين معدل الأمل في الحياة وانخفاض مؤشر الخصوبة من جهة، وعن تناقص وتيرة نمو المساهمين مقابل ارتفاع متزايد لأعداد المتقاعدين من جهة أخرى.
وأوضح المسؤول الحكومي أن تقريرا شموليا للدراسات الاكتوارية (دراسات حسابات التحيين) التي أنجزتها أنظمة التقاعد، أعدته لجنة مكونة من تقنيين بالوزارات المعنية، أظهر أن الوضعية المالية لجل أنظمة التقاعد ستشهد في المستقبل القريب تفاوتا مابين مداخيلها والنفقات التي ستتحملها، مما قد يجعلها- يضيف الوزير الأول- عاجزة عن الوفاء بالتزاماتها تجاه المستفيدين من المعاشات مالم يتم اتخاذ مايلزم من تدابير عملية لتفادي الوصول إلى هذه الوضعية. وأبرز جطو أنه، في انتظار إعداد مشروع إصلاح شمولي لنظام التقاعد، اتخذت الحكومة جملة من التدابير والإجراءات الاستعجالية بهدف تقوية البنية والمالية للقطاع.
وذكر الوزير، في سياق ذلك، إدماج كل من الصندوق الداخلي للمكتب الوطني للسكك الحديدية والصندوق الداخلي لشركة التبغ في النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد، في انتظار إدماج الصندوق الداخلي للتقاعد لمكتب استغلال الموانئ ابتداء من فاتح يناير، وإغلاق صندوقي مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط والمكتب الوطني للكهرباء في وجه المنخرطين الجدد، في أفق إدماجهما نهائيا في النظام الجماعي المذكور، فضلا عن الرفع من سقف الأجور الخاضعة للاقتطاع بالنسبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ومراجعة نسبة المساهمات بالصندوق، وكذا إعادة توزيع الاحتياطات بين مختلف التعويضات التي يضمنها، علاوة على تعميم إصلاح سنة 1997 بالنسبة للأنظمة التي يشرف على تسييرها الصندوق المغربي للتقاعد، ليشمل الفئات التي أقبلت على التقاعد قبل هذا التاريخ بقصد تحسين وضعية المستفيدين هذا الصندوق، إضافة إلى مضاعفة نسبة مساهمات الدولة في الصندوق المغربي للتقاعد من 7 إلى 14 بالمئة بالنسبة لنظام المعاشات العسكرية ابتداء من فاتح يناير ,2003 واقتراح مشروع قانون على أنظار البرلمان يهدف إلى الزيادة في نسبة المساهمة في نظام المعاشات المدنية بصفة تدريجية
لتنتقل من 14% إلى 20% في أفق ,2006 يتحملها المشغلون والمنخرطون مناصفة.
وقال الوزير في ختام مداخلته: إن إصلاح قطاع التقاعد ببلادنا، يقتضي في نظرنا، اعتماد خطة دقيقة تتوخى في مرحلة أولى تصحيح مختلف المقاييس التي تشتغل وفقها أنظمة التقاعد الحالية، والتركيز في مرحلة ثانية على توحيد هذه الأنظمة، سعيا وراء تجانسها وتقليص التفاوتات فيما بينها.
محمد أفزاز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.