السلطات التركية تقرر إغلاق 12 قناة تلفزيونية    بالصور .. تحطم طائرة كريستيانو رونالدو في برشلونة    كارلو أنشيلوتي يتحدث عن الخسارة أمام أتلتيكو مدريد…    أمن البيضاء يحدد هوية خاطفة الرضيعة    هولندا: الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في أوكرانيا 2014 نقل من روسيا    منيب: نحن نقف بين البام والبيجيدي ونمثل طريقا ثالثا للإصلاح    الكونغرس يسقط فيتو أوباما والسعودية تستعد للرد    أندري أزولاي حاضر في جنازة رئيس الاحتلال الإسرائيلي بيريز    نشرة إنذارية: أمطار عاصفية ورياح قوية مرتقبة اليوم في هذه المناطق    بين عمق الأزمة في المغرب وخداع الأرقام    الفلسطيني مصطفى اللداوي يكتب: المغربُ غالٍ وعزيزٌ وإن جار علي بعض أهله    تيزنيت: بالفيديو تصريح لحسن بومهدي وكيل لائحة حزب الكتاب حملتنا نظيفة وعازمون على أن تبقى كذلك    بالفيديو.. عملية الغش التي تطال « الدقيق المدعم » بجماعة « ثلاث لولاد » نواحي السطات    المجرد: على التقدم والاشتراكية أن يعتذر لاستعماله أغنية "ماشي ساهل"    أوليفر كان : العالم بأسره يجب أن يرفع القبعة لهذا المدرب    الرجاء يتوصل بالشهادة الدولية لانتقال لونغوا لاما    "فوربس" تكشف الحجم الحقيقي لثروة ترامب    ملك الاردن يندد بجريمة قتل الكاتب ناهض حتر «البشعة»    مكتب القطارات يسهل التنقلات بين البيضاء وسطات‎    الجديدة.. حجز كمية كبيرة من المواد الطبية والصيدلانية المهربة    العلمي و"دروس الشرف"    "الطفل العجوز" يثير موجة من الرعب في بنغلاديش    بالصورة.. الشيخ الكتاني مهدد بالقتل    الركراكي: سنقتدتي بمباراة الوداد والزمالك أمام آسفي    حجز أزيد من 330 سلحفاة مهربة من المغرب    الصحافة الألمانية: اللعنة الإسبانية تطارد البايرن    برشلونة يستغل تعثر السيتي و يتصدر المجموعة بفوز صعب على مونشنجلادباخ    غضبة ملكية تعصف بوالي أمن طنجة    صحف اليوم :إقتطاعات جديدة في رواتب الموظفين - 900 من الادمغة هاجرت للخارج    الأردن يُرشّح فيلم «3000 ليلة» لجوائز الأوسكار    بالصورة… هذه نصيحة الرميد للشيخ السلفي أحمد المغراوي بعد فتح دور القرآن    نيمار يشكو السلطات البرازيلية بسبب تسريبات    الجواهري يؤكد أن انخفاض أسعار البترول لم ينعكس على الأسعار الداخلية قال إن مصير مذكرته إلى الحكومة تأجل في انتظار الحكومة المقبلة    المغرب يمنح مساعدات إنسانية مهمة لبوركينافاسو المتضررة من الفيضانات    الملك يترأس بطنجة حفل التوقيع على بروتوكول اتفاق يهم إحداث منظومة صناعية لمجموعة «بوينغ « بالمغرب    ليست أم كلثوم أو فيروز.. عمرو دياب أول عربي يدخل موسوعة جينيس    نقاش وتعقيب حول جديد الساحة الثقافية المغربية : "استبانة" لعبد الله العروي    رواتب الموظفين ستشهد اقتطاعات جديدة نهاية الشهر الجاري !    موقع (غرين أريا) البيئي : لا يمكن إغفال دور المغرب بكل فعالياته في التحضير للكوب 22    فاس: إطلاق مركز امتياز لتحسين علاج أمراض التهاب الأمعاء    اختفاء سلاح ناري يستنفر الدرك الملكي بخنيفرة    طقس حار بعدد من المناطق المغربية    لم استمرار السكوت عن تقاعد الوزراء والبرلمانيين؟    الانتخابات البرلمانية.. خطوة لتجدد النخب الحزبية وتعزيز رهانات الأداء البرلماني    الإبداع التشكيلي عند بوشعيب خلدون.. عصف فكري متواصل وسيلته الإحساس المرهف وغايته الجمالية والمتعة    تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الدولي لموسيقى العالم والفنون الإفريقية بطنجة من 13 إلى 15 أكتوبر القادم    باحثون يربطون الإصابة بالإكزيما وحمى القش بالاستخدام المبكر للمضادات الحيوية    بعثة استكشافية مغربية في مصر لبحث فرص الاستثمار في البلدين    بن يحيى: هذه حقيقة توقف بث ''صباح الخير يا بحر'' بإذاعة طنجة    هذا ما قاله براد بيت بعد طلب أنجلينا للطلاق    أول طفل في العالم يولد من أب واحد وامرأتين    مهندس ألماني يقترح الطاقة الهيدروجينية كحل لمشاكل البيئة والمناخ    الجواهري: من المرتقب الشروع في تفعيل نظام أكثر مرونة للصرف خلال النصف الثاني من سنة 2017    نقص فيتامين"د"خلال الحمل يصيب المولود بصعوبات في التعلّم    تونس توضح "فتوى تحريم الاحتجاجات"    فتوى وقف الاحتجاجات تثير غضب التونسيين    ديننا القَيِّم .. يُسرق منَّا    البي جي دي: الفتوى في خدمة التصويت. بولوز: دار فتوى فيها التصويت اهم من صلاة الجمعة واكنوش يرد: علاش تخليو بحال هادا ينوض يفتي وحيدو الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دمنات : السياحة البيئية في خدمة الانسان والبيئة


السياحة البيئية بدمنات في خدمة الانسان والبيئة
في إطار انشطة مشروع إمينفري وبهدف وضع ميثاق للسياحة البيئية بمنطقة دمنات نظمت جمعية مدرسي علوم الحياة والارض فرع دمنات يوما دراسيا حول " السياحة البيئية " يوم السبت 8 مارس 2008 ويتضمن برنامج اليوم الدراسي بعد كلمة الجمعية والضيوف عرضا حول السياحة البيئية للأستاذ أحمد أوهمومن كلية العلوم السملالية بمراكش . وعرض حول المؤهلات السياحية البيئية بمنطقة دمنات من إعداد جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض. ثم تلى العرضين مناقشة وبعدها توزع المشاركون على ورشتين الأولى من تأطير الأستاذ أحمد حميد مندوب وزارة التربية الوطنية بنيابة أزيلال وتناولت الورشة موضوع السياحة البيئية والتنمية أية علاقة؟ أما الورشة الثانية انكبت على موضوع كيفية المحافظة على المؤهلات السياحية بدمنات وتثمينها : بلورة ميثاق محلي في السياحة البيئية. كان من المفروض حسب البرنامج الموزع من طرف الجمعية أن ياطرها السيد عبد العزيز عنكوري مندوب وزارة التربية الوطنية بنيابة قلعة السراغنة ( وهو بالمناسبة أحد أصدقاء مدينة دمنات) _ علمنا في ما بعد أنه كان مريضا وأدخل أحد المصحات بمدينة مراكش نتمنى له الشفاء العاجل_ ناب عنه السيد أحمد أهمو في ذلك . في الأخير تمت قراءة أعمال الورشتين وتم تبني المدار السياحي الطبيعي الخلاب الذي اشتغلت عليه الجمعية في إطار مشروعها ، والمدار يبلغ بين 6 و 7 كلم قابل للتغيير بالزيادة أو النقصان حسب الرغبة والقدرة وينتهي بزيارة مركز التربية البيئية . والمدار سيمكن السائح من العديد الإمتيازات كرياضة المشي والإسترخاء في جو هادئ ومأمن ، والمزيد من المعارف البيئية والإكتشافات البيولوجية والجيولوجية والثقافية . بحيث أن المدار توجد به مغارة إمينفري ( القنطرة الطبيعية ) والموقع ذو أهمية بيوليوجية وجيولوجية يغري بالمشاهدة لما يتوفر عليه من امكانيات سياحية لا يستهان بها بحيث يمكن الاستمتاع بمشاهدة أنواع من الطيور كالحمام الزاجل ، والخطاف والغراب ذو المنقار الأصفر، والبعض من الطيور الجارحة . وبالمدار يمكن كذلك الوقوف على مآثر تاريخية كدار مولاي هشام والقنطرة التاريخية لأيت الراس . وبدوار إغرفان يمكن للسائح أن يكتشف التنوع النباتي والمزروعات كالفصة والنعناع .... إلخ وبدوار بوغرارت حيث يمكن الاستمتاع بصورة بانورامية لمدينة دمنات كما يمكن الوقوف ومشاهدة الصانع التقليدي يضع لمساته الفنية على الأواني والأدوات الخزفية التقليدية وكل مراحل صناعة الخزف والأفرنة التقليدية ثم الأفرنة الغازية لطهي الخزف كما يحتوي المدار على مساحات للأنشطة الخاصة بالأطفال .كما يمكن الاستمتاع بأكلات في الهواء الطلق من إعداد سكان المنطقة .
في الحقيقة قامت الجمعية بعمل جبار من أجل اكتشاف المدار واحصاء بشكل علمي غير قابل للجدل لكل مؤهلاته بحيث تتوفر الجمعية الآن على دراسة لكل أنواع الطيور والحيوانات والحشرات والنباتات ونقط الماء بالمدار. وذلك من أجل سياحة بيئية في خدمة الانسان والبيئة . هنيئا للجمعية على مجهودها ومرحبا بالزوار الرسالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.