انخفاض وثيرة القروض البنكية في غشت 2017    طنجة تحقق رقما قياسيا في جذب السياح الأجانب خلال 7 أشهر    لوفرين مدافع ليفربول يتهم لوكاكو بالخشونة    مدرب هندوراس يصف موعد مباراتي ملحق كأس العالم بأنه "غير إنساني"    كيف يتفاعل الفرنسيون مع قضية لخليفي؟    اتفاق بين الجامعة ووزارة الصحة لتسهيل رحلات الجماهير إلى الكوديفوار    ''سيمنس غاميسا''مشروع واعد يؤثث جاذبية طنجة الإقتصادية    هذه مفاتيح زئير "أسود الأطلس" بأبيدجان للتأهل للمونديال    القانون المؤسس للمجلس الوطني لحقوق الإنسان سيوسع اختصاصات المجلس في مجال حماية حقوق الإنسان    حميد أبولاس: الخطاب الملكي كان "شاملا ومركزا وواقعيا"    طنجة.. اختفاء تلميذة قاصر في ظروف غامضة    لماذا رحل رونالدينيو عن برشلونة؟    جماعة المضيق تواصل أشغال دورة أكتوبر    تاريخ قرعة الهجرة لأمريكا    تسريبات تكشف عن عورة "العدالة و التنمية" بتطوان    توقيف عصابة أغرقت الشمال ب"القرقوبي"..ضمنها قاصر!    "علي بابا" الصيني يزيح "أمازون" الأمريكي عن عرش التجارة الإلكترونية بالعالم    استياء بعين لحصن من استمرار استغلال النفوذ واحتلال الملك العمومي    " ست دول أوروبية تستنجد بالمغرب لمحاصرة جهاديي "داعش    بسبب مقهى الروبيو … أسرة الصرصري تعتصم بباشوية القصر الكبير    تعزية في وفاة الضابط ابراهيم العمري (القنيطري)    متابعة طبيبين إيطاليين بعد وفاة مغربية أثناء الولادة    بوابة القصر الكبير .. عشر سنوات من العطاء في الإعلام المحلي    "غيابات حصاد" بين الرفض والترحيب!    المُتَّصِل المُنفصِل    العثماني يؤكد "مؤامرة" 8 أكتوبر    سائقو تاكسيات يحتجون أمام قصر العدالة بوجدة    الإيسيسكو تدين التفجيرين الإرهابيين بمقديشيو    منظمة المرأة التجمعية بجهة بني ملال_خنيفرة تخلذ اليوم الوطني للمرأة المغربية    البيجيدي" يعد مقترح قانون لإلغاء تقاعد البرلمانيين"    هذه هي المنتخبات التي ستكون في التصنيف الأول في قرعة المونديال    فيديو: قصة تخص المسلمين أضحكت بوتين    بعد فضيحة التحرش بهوليوود.. ممثلة تتهم جورج كلوني    إعلان حظر للتجوال في كركوك العراقية    الصحافة الايفوارية تنصح منتخب بلادها بفعل هذا الأمر للفوز على المغرب    أوفيليا" تقتل ثلاثة أشخاص وتغلق المدارس "    ضغط جنرالات الجزائر يبعد الشاب خالد من أغنية حول المغرب    دنيا بطمة تتغزل بإبنتها غزل !!    انتصار جديد للدبلوماسية البرلمانية بروسيا    فرنسا: ماكرون يعلن تشديد قواعد الهجرة واللجوء مطلع 2018    إبراهيم بنجلون التويمي، المتصرف المدير العام لمجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا    مسجد النصر بمدينة فيلفورد البلجيكية ينظم أياماً تواصلية ناجحة مع الجالية المسلمة بغية إنشاء معهد لتعليم اللغة العربية و الدراسات الإسلامية.    " لغة السينما "..يجيب عن الأسئلة المقلقة للطريبق في الإخراج    «الحراك النقدي حول الرواية السعودية» لحسن حجاب الحازمي    انطلاق التسجيل للمشاركة في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب    ملتقى سيرة القصيدة بمكناس : شعراء مغاربة يتحدثون عن تجربتهم الشعرية    صندوق النقد الدولي يشيد بالإصلاحات التي عرفها المغرب    "وزير واتساب" في دولة أفريقية    دراسة: 253 مليون شخص حول العالم يعانون من ضعف البصر    تلميذ يرتكب مجزرة بكينيا...طرد من المدرسة فقتل الحارس و5 من زملائه!    هذه ديون الخزينة مع متم شتنبر    الشاي الأخضر يقي من الإصابة بالزهايمر    ضمادات طبية ذكية لعلاج الجروح    هذا ما يحدث لشرايينك إذا تناولت الموز يوميا    باحث سعودي يرد على الريسوني بعد مقاله عن "الإسلام السعودي"    رجالُ الحموشي يَدحَرون "الدواعش".. ويُخرجونَهُم من جحور فسقِهم إلى زنزانة تأديبهم    تعرف على قارئ آية "إن شر الدواب عند الله" على مسامع البرلمانيين    شيخ مصري: كرة القدم حرام شرعا ولا فائدة من مشاهدتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب تدعو المسؤولين إلى التدخل لحل مشكلة مقالع تموجوت
نشر في بيان اليوم يوم 13 - 06 - 2010

توصلت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب بعريضة موقعة من طرف ساكنة دوار تموجوت بجماعة إزمورن بالحسيمة، تتضمن تقريرا عن عدة خروقات تتعلق بالأشغال التي تباشرها المقالع الموجودة بالقرب من المنطقة. وتفيد العريضة، حسب ما جاء في بلاغ للهيئة الوطنية لحماية المال العام توصلنا بنسخة منه، أن معاناة الساكنة تضاعفت أمام تجاوزات أصحاب المقالع رغم ما بعثوه من رسائل احتجاجية بالجملة إلى كل الجهات المعنية دون جدوى.
هذه التجاوزات التي استفحلت بعد أن بدأ أصحاب المقالع يضاعفون من إنتاجهم بحثا عن الربح السريع، ما يؤكد وجود معادلة واضحة من «أنه كلما كان هناك خلاف بين طرفين الأول له نفوذ وسلطة ومال والآخر ضعيف فالثاني سيكون ضحيته بالضرورة»، حسب ما جاء في العريضة.
والتمس السكان من الهيئة التدخل لحمايتهم ووضع حد لمشاهد الأطفال المحزنة كما تقول العريضة، فهم محرومون من اللعب خارج منازلهم بسبب الغبار الذي اكتسح الدوار بأكمله. كما أن المحاصيل الزراعية (اللوز، المشمش، البرقوق، العنب...) لم تعد صالحة للاستغلال. وغطت الأتربة جل المنازل التي لا تبعد عن أحد المقالع إلا ب 500 متر مما جعل النساء يخبئن أغطيتهن وملابسهن داخل أكياس بلاستيكية لكي لا تنسل إليها التربة التي غمرت جميع أركان المنازل، إضافة إلى انتشار الأمراض التنفسية (الحساسية والربو)، في صفوف النساء والأطفال والشيوخ خارج تغطية أدنى متطلبات الحياة.
وهكذا أتت أشغال الحفر والتفجير على الأخضر واليابس دون أي اعتبار للأرض والحياة والماء والموارد الحيوية للساكنة.
وأضاف بلاغ الهيئة الوطنية لحماية المال العام أن عضو اللجنة الإدارية بالهيئة عبدوني نجيم، قام بزيارة معاينة لمنطقة دوار «تموجوت» ووصف الوضع بالكارثي، فالأرض فقدت الحياة إلى الأبد بعد أن كانت منطقة خضراء...
وعبر السكان في تصريحات خلال هذه الزيارة عن معاناتهم وهم يعيشون جحيم الغبار وهول المتفجرات. ولعل أهم ما يتحدث عنه معظم سكان دوار تموجوت بهلع وخوف، حسب البلاغ دائما، هو جبروت وطغيان بعض سائقي الشاحنات وادعاءاتهم بكون الشاحنات والمقالع محمية من طرف جهات نافذة، وهو ما يزيد من قلق ساكنة المنطقة ويقلل من نسبة أملها في إنصافها. إضافة إلى أن الشاحنات المذكورة لا تلتزم بالحمولة القانونية ولا بالسرعة المحددة على المسالك ولا بالطريقة التي تتم بها تغطية الحمولة لمنع تسرب الأحجار والتربة على طول المسالك حيث توجد بعض المحاصيل الزراعية.
والمشكل برأي الساكنة نابع من أن الشركات المستغلة للمقالع تستند على ما توفره لها علاقتها مع السلطة من حماية للقيام باستغلال كارثي للمقالع، وهذا على حساب حقوق الناس والطبيعة. كما إن الاستغلال غير المعقلن مسألة ترفضها الساكنة التي راسلت في الموضوع الجهات المسؤولة مشددة على أن هذا الاستغلال يتم بشكل غير قانوني وبدون احترام لدفتر التحملات، وبذلك تضيع حقوق أكثر من طرف، بما في ذلك حقوق الجماعة التي تعد المقالع تابعة لنفوذها، وحقوق مجموعة من الفلاحين البسطاء، فضلا عن الحقوق المرتبطة بالطبيعة وحماية المحيط البيئي.
إن استغلال مقالع الرمال والحجارة والرخام يخضع لقوانين، ويلزم الشركات المستغلة بدفتر تحملات واضح البنود يراعي المحافظة على البيئة وعدم تجاوز حدود معينة في العمق والجوار...
وأكد بلاغ هيئة المال العام أن ما تحدثه هذه المقالع من أضرار يستدعي العودة لطرق أبواب المسؤولين بحثا عن حقيقة التواطؤات التي تشرعن للتجريف الكارثي لدوار «تموجوت» ولأملاك الناس المجاورة للمقالع التي تستغلها أكثر من شركة.
ومن أجل ذلك طالبت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب في بلاغها بتشكيل لجنة تتكون من ممثلين عن الجماعة المعنية والسلطات المحلية، وإدارة المياه والغابات، ووكالة الحوض المائي، والمديرية الإقليمية للتجهيز، والمديرية الإقليمية للفلاحة، والجمعيات البيئية والتنموية العاملة بالمنتزه الوطني بالحسيمة، والمصالح الطبية، وممثلي سكان المنطقة والشركات العاملة بالمنطقة، وذلك قصد إيجاد حل نهائي للمشكل المطروح كي لا تتكرر مأساة جبل سيدي عابد (وسط المدينة) الذي نهشته آلات الشركة الرومانية حتى أصبح في الوضعية الكارثية التي نراه عليها اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.