حكومة الباسك تدعم ألافيس في نهائي كأس إسبانيا    رسميا: الإعلان عن غرة رمضان بالمغرب    رأي إعتدال فيما سببه قانون المالية من سجال    زياش يستعد لصدم رونار في مقاطعة المنتخب    نشر فيديو مثير لعملية القاء القبض على متهمين بمحاولة تفجير مؤسسات حساسة بالناظور و الحسيمة    بالوتيلي : يجب "قتل" ميسي ورنالدو حتى نفوز بالكرة الذهبية!    عاجل.. الوكيل العام للملك يأمر باعتقال ناصر الزفزافي    سكان طنجة يستقبلون رمضان على وقع حرارة تقارب الثلاثين    مصرع شخص واصابة خطير في حادثة سير بطنجة    البراق تتألق في "ستار بالقفطان" – صور    تقديم مشروع النواصر بارك    تفاصيل الهجوم الإرهابي على أقباط في مصر.. أسقط 23 قتيلاً    رسميا: مانشستر سيتي يضم بيرناردو سيلفا    فتيحة الجرموني.. حَكَمَةٌ لفتت الأنظار في مُباراة الرجاء وال DHJ وأثارت الجَدل حول وضعها القانوني    عاجل.. الأمن يطلق سراح محمد جلول    رسالة من بوتفليقة إلى الملك    عاجل: گالبك ابن عرفة: معتقلو "البي جي دي" يستجيبون لطلب بنكيران ويقرّرون تعليق إضرابهم عن الطعام    مواجهات صعبة فى انتظار مانشستر يونايتد فى دورى الأبطال    الزفزافي يدعو التجار لإغلاق محلاتهم ويناشد المحتجين بالتحلي بالسلمية    بعد زيارة الملك.. زعيم جبهة البوليساريو يحل بكوبا    صدامات مع قوات الأمن واحتجاجات بالحسيمة والنواحي بعد محاولة اعتقال الزفزافي    الورادات المغربية من أمريكا تنتعش بنسبة 286 في المائة    شاهد فيديو خطير: مواجهات عنيفة بين قوات الامن و انصار الزفزافي اثناء محاولة اعتقاله بالحسيمة    الأوقاف تكذّب ما نسب إلى الوزير من كلام يفيد النيل من بعض الأديان والمذاهب    "البسيج" يطيحون بخلية إرهابية في الرّيف خطّطت لتنفيذ عمليات إرهابية باستعمال متفجّرات    ندوة بطنجة تناقش تأثير الفقه على القضاء والتشريع    عاجل.. وزارة الأوقاف تهاجم الزفزافي وتصف إيقافه خطبة الجمعة ب"الفتنة الكبيرة"    رولي معسل محشو بالمكسرات    رسميا: سامباولي يغادر إشبيلية لتدريب الأرجنتين    أفلام مقتبسة من روايات في سينما كان    بالأرقام.. المغاربة أقل استهلاكا للألبان    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس    ريال مدريد يواصل الاستعدادات لنهائي دوري الأبطال    الأيام البطيئة والسنوات السريعة    المرأة في المسرح المغربي موضوع ندوة بالقنيطرة    أمريكا تخفض مساعدات بنسبة 80 بالمائة للمغرب وعدة دول عربية    صحيفة إسبانية: ميناء طنجة المتوسط الأقوى في "حرب الشحن"    الأديبة د.سناء الشعلان تحاضر في الورشة الإبداعية لوزارة التّربية والتعليم    مغربية طيحات ماجد المهندس على راسو.. المغني العراقي قريب يدخل حتى هو لقائمة نسابنا    رشيد رفيق يطل على جمهوره في مواعيد مختلفة شهر رمضان    لفتيت من الحسيمة: لا وجود ل"العسكرة" ولعن الله من ايقض الفتنة    مجلس عزيمان يكشف تفاوتات صارخة في الولوج للتعليم بمناطق المغرب    اكتشف الطريقة المثلى للتخلص من رائحة القدمين    العثماني: الموسم الفلاحي جيد    استياء من خدمات "أليانز" و خبراء التأمين يضربون الاقتصاد الوطني‎    شركة "DHL" الالمانية تنشئ مركزا خاصا بالإرساليات في طنجة    دراسة. لي كيعانيو من هاد الامراض خصهوم ينعسو مزيان والا يضاعف عندهوم خطر الموت    متاعب جديدة لترامب.. اتهامات بإفشائه معلومات سرية    " ماستركارد" تطرح بطاقة تعتمد البصمة بدلا من الرقم السري    لافتات مرشح يميني تثير انتقادات مسلمي كيبيك    أعضاء الناتو يؤكدون التزامهم بزيادة الإنفاق الدفاعي    احذر.. لا تترك كيس الشاي الأسود في الكأس أكثر من 5 دقائق!    معلمة تمزق عباءات الطالبات في مدرسة سعودية    دراسة: عشاق الشوكولاتة في مأمن من اضطراب ضربات القلب    أطول ساعات الصيام في رمضان 2017    الشيخ عمر القزابري يوجه رسالة مشفرة لناصر الزفزافي    تأثير الثقافة في حركية التراصف الاجتماعي    ها اطول واقصر ساعات الصيام هاد العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مكافحة تشغيل الأطفال مسؤولية الجميع: المغرب يسجل تراجعا مهما للظاهرة لكن الأرقام ما تزال تنبيء عن وضع مختل في توفير الحماية الضرورية لأجيال الغد
نشر في بيان اليوم يوم 14 - 06 - 2010

«السعي نحو هدف إنهاء تشغيل الأطفال» هو الشعار الذي رفعته المندوبية السامية للتخطيط إحياء لليوم العالمي لمكافحة تشغيل الأطفال الذي يصادف 12 يونيو من كل سنة. وأفادت المندوبية بالمناسبة أن ظاهرة تشغيل الأطفال بالمغرب سجلت تراجعا كبيرا منذ سنة 1999. وأوضح بلاغ للمندوبية في الموضوع، أن المغرب سجل تقدما في مجال مكافحة تشغيل الأطفال بفضل ما تحقق في ميدان تعميم الولوج إلى التمدرس، مبرزا أن تخليد اليوم العالمي لمكافحة تشغيل أطفال الذي شرعت منظمة العمل الدولية في الاحتفاء به منذ 2002 يروم إثارة الانتباه إلى حجم ظاهرة تشغيل الأطفال بالعالم والجهود التي يجب بذلها للتصدي لهذه الظاهرة.
وذكرت المندوبية السامية بمناسبة تخليد هذا اليوم بمعطيات البحث الوطني الدائم حول التشغيل، الذي يشمل سنويا عينة تتكون من 60 ألف أسرة تمثل مجموع التراب الوطني والفئات الاجتماعية مما يسمح بتتبع تطور وخصائص تشغيل الأطفال.
ويستشف من معطيات هذا البحث، أن تشغيل الأطفال المتراوحة أعمارهم بين 7 وأقل من 15 سنة، بلغ سنة 2009 ما مجموعه 170 ألف طفل، أي بنسبة 3.4% من مجموع الأطفال الذين ينتمون إلى هذه الفئة العمرية.
وتابعت المندوبية، أن عدد الأطفال المشتغلين بالوسط الحضري بلغ سنة 2009 ما مجموعه 19 ألف طفل مما يمثل 0.7% ، مقابل 2.5% سنة 1999، من الأطفال الحضريين البالغين من العمر ما بين 7 وأقل من 15 سنة.
وأضاف البلاغ، أن هذا العدد بلغ بالوسط القروي 151 ألف طفل مما يمثل 6.4% مقابل 16.2% سنة 1999.
ويستنتج من هذه المعطيات، أن تسعة أطفال مشتغلين من بين كل عشرة (89%) يقطنون بالوسط القروي وهو ما يبين أن تشغيل الأطفال بالمغرب ظاهرة قروية بامتياز.
وأشار البلاغ إلى أنه وعلى المستوى السوسيوديمغرافي، فإن 6 من أصل 10 أطفال مشتغلين هم من الذكور مبرزا أن هذه النسبة تنتقل من 55.9% بالوسط القروي إلى 83.6% بالوسط الحضري.
ومن جهة أخرى فإن 16.6% من الأطفال يشتغلون موازاة مع تمدرسهم، و56.1% غادروا المدرسة بينما لم يسبق ل 27.3% منهم التمدرس.
ويتمركز تشغيل الأطفال في قطاعات اقتصادية محددة، حيث يشغل قطاع الفلاحة والغابة والصيد مثلا قرابة 93.6% من الأطفال المشتغلين بالوسط القروي، فيما يشغل قطاع الخدمات 43.9 % من الأطفال، وقطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية 36.4% من الأطفال بالوسط الحضري.
وبحسب الحالة في المهنة، كشفت المندوبية أن كل 9 أطفال مشتغلين بالوسط القروي من 10 هم مساعدون عائليون. أما بالوسط الحضري، فإذا كان حوالي نصف عدد الأطفال يعملون كمتعلمين (48.3%) ونسبة المساعدين العائليين تقارب الربع (23.2%) فإن طفلا من كل أربعة أطفال يعمل كأجير (24.6%).
وقفة للتأمل
ويشكل اليوم العالمي لمكافحة تشغيل الأطفال، مناسبة لتسليط الضوء مجددا على مجمل الإجراءات المتخذة لمكافحة هذه الظاهرة بمختلف بقاع العالم، وحث الأسر والمشغلين على القيام بواجبهم التربوي والقانوني تجاه الأطفال، باعتبارهم سواعد المستقبل، لا سيما وأن هذه الظاهرة ما فتئت تستفحل في العديد من البلدان لأسباب اقتصادية واجتماعية، تتعدد وتختلف من بلد إلى آخر.
كما يمثل هذا اليوم فرصة سانحة لمختلف الفاعلين المعنيين بموضوع الطفولة، للوقوف عند الأسباب التي تجعل الأطفال يغادرون مقاعد الدراسة ليتوجهوا إلى سوق الشغل في سن مبكرة، وانعكاس هذه الظاهرة على تطور المجتمع ونموه.
وتبين الدراسات أن انتشار هذه الظاهرة يعزى إلى عوامل اقتصادية واجتماعية، منها على الخصوص دفع بعض الآباء أبناءهم للعمل، نظرا لأن إيراداتهم الاقتصادية لا ترقى لمستوى يساعدهم على تلبية متطلبات الحياة، فضلا عن عامل الفشل المدرسي، وتفكك الأسر نتيجة الطلاق أو غيره، إضافة إلى تفضيل أصحاب بعض النشاطات الاقتصادية والتجارية لليد العاملة الصغيرة والرخيصة.
وللحيلولة دون تشغيل الأطفال وحمايتهم على المستوى القانوني، تم التنصيص في المادة 32 لاتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بحقوق الطفل على أن «تعترف الدول الأطراف بحق الطفل في حمايته من الاستغلال الاقتصادي ومن أداء أي عمل يرجح أن يكون خطيرا، أو يمثل إعاقة لتعليم الطفل أو أن يكون ضارا بصحة الطفل أو بنموه البدني، أو العقلي، أو الروحي، أو المعنوي أو الاجتماعي».
وعلى المستوى الوطني، نصت مدونة الشغل على منع تشغيل الأحداث وعدم قبولهم في المقاولات أو لدى المشغلين قبل بلوغهم سن 15 سنة كاملة.
وفي هذا الإطار، أكد المغرب خلال أشغال المؤتمر الدولي حول تشغيل الأطفال الذي انعقد مؤخرا بلاهاي، التزامه التام بتحقيق أهداف خريطة الطريق التي توجت أشغال هذا المؤتمر الدولي، وذلك من أجل عالم عادل ومنصف ومتضامن، حيث يتمتع جميع أطفال العالم بحقهم في الصحة والتعليم والحماية.
وأكد جمال أغماني وزير التشغيل بالمناسبة أن المغرب التزم باتخاذ العديد من الإجراءات لتحقيق أهداف خريطة طريق المؤتمر، منها تبني قانون خاص بالأشغال المنزلية يمنع تشغيل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، معلنا أيضا التزام المملكة بمراجعة لائحة الأشغال الخطيرة الممنوعة على كل من تقل أعمارهم عن 18 سنة، وذلك في أفق توسيعها من 10 إلى 30 صنفا.
كما جدد المغرب، من خلال مشاركته في أشغال في الدورة ال99 للمؤتمر الدولي للشغل، المنعقدة حاليا بجنيف، التأكيد على عزم الحكومة القضاء نهائيا على ظاهرة تشغيل الأطفال وتفعيل الاتفاقية الدولية للشغل رقم 182 حول أسوء أشكال عمل الأطفال.
الطفلات الخادمات، الظاهرة المقلقة
ورغم استفحال ظاهرة تشغيل الأطفال في بعض الأوساط القروية والحضرية، فإن العديد من المهتمين يؤكدون على أن الأرضية المؤهلة لمحاربة هذه الظاهرة، بدأت في الاتساع، خاصة مع بروز جمعيات مدنية تعمل في إطار التحسيس والتوعية بمخاطر تشغيل الأطفال، إضافة إلى المجهود الكبير الذي تقوم به الدولة على مستويات مباشرة وغير مباشرة مؤثرة، وبالخصوص من خلال اعتماد استراتجيات تقوم على الرفع من وتيرة التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي والتنمية في العالم القروي، ومحاربة ظاهرة تشغيل الطفلات كخادمات.
وتفيد تقارير الجمعيات أن الأطفال الذين يعملون في المدن المغربية معظمهم من الفتيات اللواتي يعملن «خادمات في المنازل».
ولوضع حد لهذا الوضع أعدت الحكومة مشروع قانون يحظر هذه الممارسة. وتؤكد وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة، نزهة الصقلي، أن مشروع القانون في طريقه إلى المصادقة وأنه ينص على أحكام بالسجن نافذة وغرامات قاسية بحق كل من يشغل أطفالا تقل أعمارهم عن 15 سنة كخدم.
وفي إطار إحياء اليوم العالمي لمكافحة تشغيل الأطفال دائما، نظم «الائتلاف من أجل حظر تشغيل الطفلات كخادمات في البيوت»، أول أمس السبت بالرباط، حملة لجمع التوقيعات لمناهضة تشغيل الطفلات كخادمات في البيوت.
وأوضحت منسقة «الائتلاف من أجل حظر تشغيل الطفلات كخادمات في البيوت» مريم كمال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه المبادرة التي تشهد إقبالا كبيرا واستجابة واسعة من طرف جميع فئات المجتمع، هي مناسبة لتحسيس هذه الفئات ولاسيما الفاعلين في مجال الطفولة، بضرورة انتشال حوالي 60 ألف طفلة دون 15 سنة من «مافيا المتاجرة بالأطفال» والعمل على حمايتهن وضمان احترام حقوقهن في التعليم والصحة والأسرة.
وتوقعت كمال أن يصل عدد الموقعين ضد استغلال الطفلات كخادمات في البيوت إلى حوالي ثلاثة آلاف توقيع وذلك طيلة اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.