بنعبد الله: ما يجمعنا بالعدالة والتنمية داخل التحالف الحكومي هو "المعقول"    المغاربة وفيلم عيوش: الدعارة موجودة لكن مشاهد الفيلم مستفزة!-فيديو    بعد قرار منع الزين اللي فيك نبيل عيوش يستفز المغاربة ويسخر منهم    وفاة أمريكي بفيروس مشابه لإيبولا بعد مروره بمطار محمد الخامس    هل يعاد التصويت على مونديالي روسيا وقطر ؟    فيلم نبيل عيوش الأخير: جدل ومنع، وأهداف خفية    استقرار حصة المغرب في السوق العالمية خلال 13 سنة    "الوهراني".. فيلم جزائري يشارك في مهرجان بإسرائيل    الهند: إرتفاع حصيلة الوفيات جراء موجة الحر الشديد إلى أكثر من 1100 ضحية    بنكيران يطير إلى فرنسا على رأس وفد وزاري ضخم ضمنه وزيري الداخلية والعدل    عاجل: الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يدعو إلى اجتماع طارئ للجنته التنفيذية عقب الزلزال الذي هز أركان ال"فيفا" اليوم    ماهو الحوار الذي دار بين انشيلوتي وبيريز…؟    جرائم إبادة وانتهاكات جسيمة تطارد "البوليساريو" في جزر الكناري    ثباطيرو يحاضر في السلام بالجامعة الدولية بالدار البيضاء    الصحافة السينغالية تبرز أهمية الزيارة الملكية إلى دكار    الوفا: الحكومة أخذت كل التدابير والاجراءات ليمر شهر رمضان في أحسن الأحوال    عريضة بصدد فيلم "الزين اللي فيك": نعم للنقد البناء، لا للتشهير والكراهية    أوروبا تستحوذ على نحو 73 في المائة من مجموع حركة النقل الجوي التجاري المغرب    بنكيران يدعو الوزراء الجدد إلى "الاحتياط" لأنهم "وجوه مجتمع"    الجزائر على حافة كارثة اقتصادية    خطير.. الوكرة القطري يتهم الرجاء بالبحث عن أموال غير نظيفة    تقرير لمنظمة العفو الدولية: "حماس ارتكبت جرائم مروّعة بحق مدنيين فلسطينيين"    إصابة 24 عنصرا من القوات العمومية في أعمال شغب قام بها مجموعة من الطلبة بمراكش    المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالفحص انجرة.. 211 مشروعا ب 156 مليون درهم    الدولة ستوفر مساكن للكراء بسومة 1200 و2000 درهم شهريّة    فورد.. افتتاح "مكاتب" مبيعات ومشتريات في طنجة والدار البيضاء    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    | الشعوب عندما تسخر من المتلصصين.. !    "نافلاين" تطلق خطا بحريا بين طنجة المتوسط والجزيرة الخضراء    المرزوقي يقود حملة دولية للاحتجاج على "الإعدامات" في مصر    الفاو : تراجع عدد الجياع حول العالم لأقل من 800 مليون    التحكم بمحتوى أجهزة أندرويد عند استخدامها من قبل الصغار    رسميا : الوداد يواجه العين الاماراتي    أداة للتحويل من وإلى PDF ومستندات أوفيس    الرباط: إكتشاف أطنان من الأدوية منتهية الصلاحية تقدر ب 700 مليون سنتيم بمستشفى مولاي يوسف(+صور)    أوعمو يدعو إلى بناء مدن صغيرة ومتوسطة للحد من التهميش    أوعابا يتهم أكثر من جهة بالوقوف وراء إسقاط فريقه    المؤجلات والإدارة التقنية تضعان الرجاء ثامنا دون مشاركة قارية    17 دولة من أصل 52 في إفريقيا بلغت مستوى التنمية البشرية المتوسطة أو المرتفعة    | اختراع لعبة ذكية قادرة على فهم البشر    | الخلفي يمنع عرض فيلم عيوش من وراء حجاب    موقع "يوتوب " العالمي دخل على الخط و سيعرض فيلم "الزين اللي فيك" كاملا    مغاربة باليمن يُرحَّلون إلى السعودية خوفا من استهدافهم    | سنتان حبسا نافذاً للواعظة الدينية المتهمة بالاتجار في الأطفال    زوج يقتل طليقته ويخفي جثتها لأكثر من ثلاثة أشهر    الأمطار تقتل 28 شخصا في الحدود المكسيكية الأمريكية    بنكيران يستشهد بحديث مشبوه يبيح الزنا واختلاس المال العام    | آخر خبر : 25 ألف طفل مغربي يعيشون في الشوارع    مصرع حامل ومرافقتها في الطريق إلى الولادة بمستشفى سطات    "كاف" يفرض غرامات مالية على 7 أندية جراء الشماريخ والشغب    مغربية تتألق في امريكا. بلغت نصف نهائي مسابقة "المبادرة العالمية للابتكار من خلال العلوم والتكنولوجيا""    الضحك و تأثيره على صحة المرأة    بنكيران يستعمل حديثا ضعيفا للرد على المعارضة    دراسة تبرز فوائد عصير البرتقال في تحسن الذاكرة    دراسة: المأكولات البحرية تطيل العمر    تجريم الإساءة إلى الله والأنبياء والأديان    رأي صريح جدا في فيلم عيوش: لي كذلك حق في هذا الوطن…!    الإنسان والزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

د. مصطفى الراسي، اختصاصي العلوم الجنسية
نشر في بيان اليوم يوم 05 - 07 - 2010

العادة السرية ليست علاقة جنسية كاملة ولا يجب أن تشكل عقدة ذنب لدى المراهقين
الدكتور الراسي مصطفى، طبيب اختصاصي في العلوم الجنسية، متزوج وأب لثلاثة أطفال، وهو أيضا عضو نشيط في عدة جمعيات. يشتغل د. الراسي في عيادته الخاصة بمدينة وجدة منذ أزيد من 10 سنوات، حيث يساعد الأشخاص الذين يلجأون إلى استشارته في حل المشاكل والمتاعب الجنسية التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان ذكرا أو أنثى في كل مراحل حياته، ذلك بهدف، كما يقول، «الوصول إلى ممارسة جنسية سليمة فيها من الرغبة والمتعة ما يساهم في توازن الفرد نفسيا واجتماعيا». وبمناسبة صدور كتاب له حول التربية الجنسية عند المراهقين، أجرينا معه الحوار التالي.
* صدر لك كتاب عنوانه»التربية الجنسية عند المراهقين» ما هي الفكرة وراء هذا الكتاب؟
- إن الناظر اليوم لما يعج به مجتمعنا من مشاكل جنسية كأمراض منتقلة جنسيا، والحمل خارج دائرة الزواج، والإجهاض، والاغتصاب والشذوذ، والمشاكل الجنسية بين الأزواج والتي تؤدي في كثير من الأحيان إلى تفكك الأسر والطلاق؛ يتضح بجلاء أن الأمر في أصله يرجع إلى قلة التكوين والتربية في المجال الجنسي.
لذلك كان هدف الكتاب هو تربية الجيل الصاعد لضمان صحة جنسية سليمة وآمنة من المخاطر والمنزلقات. واعتمدت في ذلك على التوجه إلى المراهقين بأسلوب بسيط وصور ومقاطع تشريحية، كما استعملت الكاريكاتور كوسيلة لإيصال مجموعة من الأفكار بأسلوب مرح ومضحك أحيانا حاولت من خلاله الإجابة على أهم تساؤلات المراهقين واستفساراتهم.
* ما هو تعريف العادة السرية؟
- هو نشاط سلوكي يهدف إلى إثارة الأعضاء الجنسية من أجل الحصول على اللذة، وتعتمد أساسا على استعمال اليد. ومنشأ هذا السلوك يبدأ من مرحلة الطفولة المبكرة حيث يبدأ الطفل رحلة العبث بأعضائه الجنسية واكتشاف أولى إرهاصات اللذة التي يمنحها له جسده.
ولكن ما أن تبدأ مرحلة المراهقة وارتفاع الهرمونات الجنسية لدى الذكر أو الأنثى حتى تأخذ العادة السرية شكلها النهائي. ويستمر الذكور البالغون خصوصا الذكور في الالتجاء إلى العادة السرية من حين لآخر؛ إذ تتحدث بعض الإحصائيات على أن 90 % من الرجال مارسوها بعد الزواج.
* هل للعادة السرية مخاطر على الصحة الجسدية والنفسية لممارسيها؟
- هناك حقا إشاعات كثيرة تروج في أواسط الشباب حول آثار جانبية للعادة السرية منها العقم، فقدان الذاكرة، تقوس الظهر وتساقط الشعر، ضعف النظر وغيرها كثيرة جدا. ودعني أؤكد لك أن هذا كله لا أساس له من الصحة بتاتا.
* ألا ترون أنكم بهذه الطريقة تشجعون على ممارسة العادة السرية؟
- لا أبدا العادة السرية يمارسها المراهقون منذ الأزل، ويحذر منها المربون بأفكار خاطئة فيتكون لدى المراهق عقدة ذنب على ذنب لم يرتكبه.
لابد أيضا من التنبيه أن العادة السرية ليست علاقة جنسية كاملة. لأن الجنس يتطلب طرفين وهنا لا يوجد طرف ثان بل هو اكتشاف للإحساسات الجنسية الناشئة.
* هل للعادة السرية إيجابيات؟
- هناك دراسات تؤكد أن الذين لم يسبق لهم أن مارسوا العادة السرية يعانون من مشاكل جنسية أكثر من غيرهم؛ وهذا تفسيره واضح لكون العادة السرية تعلم التحكم في القذف وتنمي الأحلام الشبقية، وهناك في الإثارة نقطة تسمى نقطة اللارجوع يكتشفها المراهق ويتحكم فيها.
ناهيك عن كونها طريقة آمنة لإفراغ الضغوط الجنسية التي تستبد بالمراهق بعيدا عن المغامرات الخطيرة التي لا يجني من ورائها إلا الأمراض المنتقلة جنسيا، والحمل غير المرغوب فيه وربما الإجهاض وغيرها.
* وماذا تقول في الإدمان عليها؟
- حالات الإدمان نادرة جدا. ولكي نعرِّف الإدمان فهو ممارسة العادة السرية بمعدل 21 مرة في الأسبوع أي 3 مرات في اليوم.
هذا طبعا مرض نفسي واضطراب لابد من مراجعة اختصاصي جنسي لمعالجته.
* لماذا يمارس الذكور العادة السرية أكثر من الإناث؟
- هذا كلام صحيح، فالإحصاءات تشير إلى أن أزيد من 90% من المراهقين الذكور يمارسون العادة السرية مقابل ما يقارب 40% من الإناث، وهذا راجع إلى سببين: الأول عضوي فالذكور أعضاؤهم الجنسية خارجية وظاهرة ويلمسها الذكر باستمرار أثناء التبول والاستحمام فيما تبقى الأعضاء الجنسية عند الأنثى داخلية ولا تلمسها إلا نادرا.
والسبب الثاني تربوي فالذكور لا ينهرهم أهلهم حين يتلاعبون بأعضائهم الحساسة في حين تتلقى الفتيات أقسى التحذيرات من العبث في الثنايا الداخلية لديهن.
* ماذا تعني لك هذه الكلمات؟
- الجنس: أكبر وأعظم شهوة يستطيع أن يحس بها الإنسان وهي سلاح ذو حدين حسب طريقة تصريفها.
الزواج: السبيل الوحيد والأوحد والآمن للتمتع بالجنس.
الحب: إحساس عظيم بفضله يستطيع الإنسان أن يصنع معجزات.
المراهقة: مرحلة عادية يمر بها كل إنسان تحتاج إلى رعاية استثنائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.