بهذه الطريقة يمكن كشف هوية من يتجسس عليك عبر "فيسبوك"    جان ماري لوبين ينتقد "خيانة" ابنته مارين    بسباب تصرفيقة لصحفي خلال استقبال محمد السادس، الملك سلمان طير رئيس المراسيم الملكية + فيديو    ملابس للمكفوفيين تنبههم عند الاقتراب من الأجسام    العاهل السعودي يقيل رئيس البروتوكول لصفعه مصورا صحفيا خلال استقباله لمحمد 6    أمازيغ يطالبون البرلمانيين الأوربيين بالدخول على خط الحرب الكيماوية    نوير: سنبذل جهدنا للوصول إلى نهائي برلين    الصحراء واختبار أبريل    فيديو: امرأة تحطم سيارة زوجها بيديها وهو يختبئ بداخلها    توقيف معتد على شرطية وسط البيضاء    إفتتاح النسخة 4 من المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المُشتركة بالناظور    مارسيل خلفية ونجوم السينما المغاربة يفتتحون مهرجان الذاكرة المشتركة    ضغوط كبيرة تتعرض لها مريضة السرطان بالدار البيضاء لمغادرة المستشفى بدون علاج    العماري عن "وثيقة لادجيد": لن أعلّق لأن شعو إبن عمّتي    الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الكتابة الجهوية / تادلا أزيلال بيان توضيحي    الملك سلمان يقيل رئيس المراسم الملكية لصفعه صحافيا أثناء استقباله للملك محمد السادس    الشهيد بوكرين: الهامة التي لم تعرف الانحناء...    انفراد .. كيف ومتى عاد فتحي جمال للرجاء ؟    رسميا.. فتحي جمال مدربا للرجاء البيضاوي    التّسْفيه عنوان جديد للعنف السياسي    جمعية آفاق تنظم حملة تطوعية لتنظيف مقبرة سيدي بوزيد    المغرب يحرز جائزة أممية في إنعاش الاستثمار    نقل 500 ألف مسافر عبر ألف قطار في "عطلة" فاتح ماي    الفيلم السويسري "الأرض الموعودة" يفتتح وثائقي أكادير    علماء يربطون إختبار "فحص البول" بالإكتشاف المبكر للبدانة    منسق جهة دكالة عبدة يتطاول على اختصاصات المفتش الإقليمي ويجدد فرع حزب الاستقلال بالغديرة    قبل موعد نبوءته الحمقاء: اختفاء مفاجئ لتوفيق عكاشة    تشيلسي يستهدف مدافع إيفرتون    كريسبو يتمنى تدريب الإنتر    الداودي يعتبر المغرب منصّةً للأبناك الإسلامية    مواد كيماوية تهدد سلامة ثانوية أبي القاسم الزياني بخنيفرة    بنعطية يوجه رسائل تهديد لهجوم برشلونة    سبعة اشياء يجب ان لا تفعلها بعد الاكل مباشرة    سامير من ازمة لازمة. خسارة ب3،42 مليار وقرض ب 319 مليون دولار    النفط يتراجع بعد بلوغه أعلى سعر في 2015    اتحاد كتاب المغرب بالناظور يحتفي بإبداع الكاتب الخضر الورياشي    أكثر من 400 ألف طلب من المغاربة للحصول على "فيزا شينغن"    بقال من نواحي تزنيت يدبح زوجته من الوريد الوريد ويمثل بجثتها    قبل قليل: Vueling الاسبانية تترك مسافريها ينتظرون ساعات بمطار العروي ثم تؤجل رحلتها للخميس؟    عاجل من سطات: ايداع برلماني استقلالي السجن الفلاحي    محمد صديقي الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري: عدد من الشركات تحقق 40% من رقم معاملاتها خلال المعرض    حفل استقبال رسمي على شرف جلالة الملك الذي يقوم بزيارة عمل وأخوة لدولة الإمارات العربية المتحدة    ما هو أول كتاب قرأتَه؟    توتال المغرب تسعى لجمع 75 مليون دولار في طرح أولي    فنانون مغاربة يرسمون البسمة على وجوه أطفال مدينة أسا    نقل مريض في وضعية حرجة بواسطة مروحية طبية إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش    عمرو محمد الطنطاوي أحد مبدعي الزمن الجميل في ذمة الله    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    شرطة تكساس تقتل شخصين هاجما معرض لرسوم كاريكاتورية للنبي محمد صلى عليه وسلم    ملتقى سجلماسة يحتفي بالخصوصيات الثقافية للمنطقة من خلال فن الملحون    "طنجة المشهدية"..وجهات نظر حول علاقة الفرجة المسرحية بالذاكرة    إبراز المزايا التجميلية لزيت الأركان بمعرض "بيوتي أوراسيا" بإسطنبول    راموس: صعب جدا سقوط برشلونة    دراسة: اصابات الفخذ قد تنجم عن قلة التمارين الرياضية    الرياضة مدخل أساس للتنمية الشرية    15 معلومة عن بن لادن: أوقفه شرطي مرور بعد أحداث شتنبر لتجاوزه السرعة ولم يتعرف عليه    الحركة الإسلامية..استسلام بالعقيدة    هل الإسلام دين الحق؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

د. مصطفى الراسي، اختصاصي العلوم الجنسية
نشر في بيان اليوم يوم 05 - 07 - 2010

العادة السرية ليست علاقة جنسية كاملة ولا يجب أن تشكل عقدة ذنب لدى المراهقين
الدكتور الراسي مصطفى، طبيب اختصاصي في العلوم الجنسية، متزوج وأب لثلاثة أطفال، وهو أيضا عضو نشيط في عدة جمعيات. يشتغل د. الراسي في عيادته الخاصة بمدينة وجدة منذ أزيد من 10 سنوات، حيث يساعد الأشخاص الذين يلجأون إلى استشارته في حل المشاكل والمتاعب الجنسية التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان ذكرا أو أنثى في كل مراحل حياته، ذلك بهدف، كما يقول، «الوصول إلى ممارسة جنسية سليمة فيها من الرغبة والمتعة ما يساهم في توازن الفرد نفسيا واجتماعيا». وبمناسبة صدور كتاب له حول التربية الجنسية عند المراهقين، أجرينا معه الحوار التالي.
* صدر لك كتاب عنوانه»التربية الجنسية عند المراهقين» ما هي الفكرة وراء هذا الكتاب؟
- إن الناظر اليوم لما يعج به مجتمعنا من مشاكل جنسية كأمراض منتقلة جنسيا، والحمل خارج دائرة الزواج، والإجهاض، والاغتصاب والشذوذ، والمشاكل الجنسية بين الأزواج والتي تؤدي في كثير من الأحيان إلى تفكك الأسر والطلاق؛ يتضح بجلاء أن الأمر في أصله يرجع إلى قلة التكوين والتربية في المجال الجنسي.
لذلك كان هدف الكتاب هو تربية الجيل الصاعد لضمان صحة جنسية سليمة وآمنة من المخاطر والمنزلقات. واعتمدت في ذلك على التوجه إلى المراهقين بأسلوب بسيط وصور ومقاطع تشريحية، كما استعملت الكاريكاتور كوسيلة لإيصال مجموعة من الأفكار بأسلوب مرح ومضحك أحيانا حاولت من خلاله الإجابة على أهم تساؤلات المراهقين واستفساراتهم.
* ما هو تعريف العادة السرية؟
- هو نشاط سلوكي يهدف إلى إثارة الأعضاء الجنسية من أجل الحصول على اللذة، وتعتمد أساسا على استعمال اليد. ومنشأ هذا السلوك يبدأ من مرحلة الطفولة المبكرة حيث يبدأ الطفل رحلة العبث بأعضائه الجنسية واكتشاف أولى إرهاصات اللذة التي يمنحها له جسده.
ولكن ما أن تبدأ مرحلة المراهقة وارتفاع الهرمونات الجنسية لدى الذكر أو الأنثى حتى تأخذ العادة السرية شكلها النهائي. ويستمر الذكور البالغون خصوصا الذكور في الالتجاء إلى العادة السرية من حين لآخر؛ إذ تتحدث بعض الإحصائيات على أن 90 % من الرجال مارسوها بعد الزواج.
* هل للعادة السرية مخاطر على الصحة الجسدية والنفسية لممارسيها؟
- هناك حقا إشاعات كثيرة تروج في أواسط الشباب حول آثار جانبية للعادة السرية منها العقم، فقدان الذاكرة، تقوس الظهر وتساقط الشعر، ضعف النظر وغيرها كثيرة جدا. ودعني أؤكد لك أن هذا كله لا أساس له من الصحة بتاتا.
* ألا ترون أنكم بهذه الطريقة تشجعون على ممارسة العادة السرية؟
- لا أبدا العادة السرية يمارسها المراهقون منذ الأزل، ويحذر منها المربون بأفكار خاطئة فيتكون لدى المراهق عقدة ذنب على ذنب لم يرتكبه.
لابد أيضا من التنبيه أن العادة السرية ليست علاقة جنسية كاملة. لأن الجنس يتطلب طرفين وهنا لا يوجد طرف ثان بل هو اكتشاف للإحساسات الجنسية الناشئة.
* هل للعادة السرية إيجابيات؟
- هناك دراسات تؤكد أن الذين لم يسبق لهم أن مارسوا العادة السرية يعانون من مشاكل جنسية أكثر من غيرهم؛ وهذا تفسيره واضح لكون العادة السرية تعلم التحكم في القذف وتنمي الأحلام الشبقية، وهناك في الإثارة نقطة تسمى نقطة اللارجوع يكتشفها المراهق ويتحكم فيها.
ناهيك عن كونها طريقة آمنة لإفراغ الضغوط الجنسية التي تستبد بالمراهق بعيدا عن المغامرات الخطيرة التي لا يجني من ورائها إلا الأمراض المنتقلة جنسيا، والحمل غير المرغوب فيه وربما الإجهاض وغيرها.
* وماذا تقول في الإدمان عليها؟
- حالات الإدمان نادرة جدا. ولكي نعرِّف الإدمان فهو ممارسة العادة السرية بمعدل 21 مرة في الأسبوع أي 3 مرات في اليوم.
هذا طبعا مرض نفسي واضطراب لابد من مراجعة اختصاصي جنسي لمعالجته.
* لماذا يمارس الذكور العادة السرية أكثر من الإناث؟
- هذا كلام صحيح، فالإحصاءات تشير إلى أن أزيد من 90% من المراهقين الذكور يمارسون العادة السرية مقابل ما يقارب 40% من الإناث، وهذا راجع إلى سببين: الأول عضوي فالذكور أعضاؤهم الجنسية خارجية وظاهرة ويلمسها الذكر باستمرار أثناء التبول والاستحمام فيما تبقى الأعضاء الجنسية عند الأنثى داخلية ولا تلمسها إلا نادرا.
والسبب الثاني تربوي فالذكور لا ينهرهم أهلهم حين يتلاعبون بأعضائهم الحساسة في حين تتلقى الفتيات أقسى التحذيرات من العبث في الثنايا الداخلية لديهن.
* ماذا تعني لك هذه الكلمات؟
- الجنس: أكبر وأعظم شهوة يستطيع أن يحس بها الإنسان وهي سلاح ذو حدين حسب طريقة تصريفها.
الزواج: السبيل الوحيد والأوحد والآمن للتمتع بالجنس.
الحب: إحساس عظيم بفضله يستطيع الإنسان أن يصنع معجزات.
المراهقة: مرحلة عادية يمر بها كل إنسان تحتاج إلى رعاية استثنائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.