نسبة المشاركة في انتخابات ممثلي القضاة في المجلس الأعلى للسلطة القضائية قاربت %94    المغرب أمام منعرج حاسم !    بحارة الشمال ينفون وجود القرش بشواطئهم ويطالبون بإنقاذهم من سمك النيكرو الفتاك بشباكهم    أوريد يتراجع في شفشاون عن اعتبار تركيا نموذجا ويرى أن المستوى الفكرى لزعماء الأحزاب تقهقر    المهرجان الغيواني بمراكش يقف عرفانا في أخر أيامه لمحمد حمادي    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي بعنوان: تسوية الصفوف في الصلاة وفي الأزمات‎    إخلاء محطة قطارات في لندن بعد تهديدات أمنية    قتلى ومصابون في إطلاق للنار بملهى ليلي ب"فلوريدا"    أخ أوباما: سأصوت لترامب لنجعل أميركا عظيمة    إنتخاب حسن أجعموم رئيسا جديدا لنادي الاتحاد الرياضي أدرار سوس لكرة القدم    المغرب يحرز 12 ميدالية في البطولة العربية للكيك بوكسينغ    أزمة حقيقية تهز البيت الحكومي وتضع بنكيران في قفص الاتهام    استمرار الطقس الحار بعدة مناطق من المملكة    التحقيق مع مسؤول أمني بالبيضاء يمارس اختصاصاته من مقهى    بلمختار يرد على اللبار: لن نخضع لأي ابتزاز أو ضغوطات من أية جهة    مزوار يمثل الملك في القمة العربية بنواكشوط    بنكيران يأمر أتباعه بعدم الرد على وزيرين في حكومته اتهما حزبه بالتشهير بالوالي لفتيت    برنامج الدورة التاسعة لمهرجان السينما والتربية بسيدي سليمان    وفاة نجل الكاتب المغربي "عبد الرحمان طنكول"    آلاف الزوار يحلون بأروقة معرض الصناعة التقليدية بوجدة    إليك بعض الاحتياطات عند استعمال الرموش المستعارة    بتقنية الإضاءة ‘‘ ليد ‘‘ : جسر محمد السادس يبهر الأبصار    ألمانيا تعتزم الاستعانة بلاجئين لدمجهم في سوق العمل    كلومبيا تخسر احد دراجيها في الاولمبياد    عاجل : إلغاء ديربي مانشيستر في الصين لهذا السبب ...    الانتر يتحرك للحفاظ على لاعبه إيكاردي    نادي اتلتيك الزمامرة للكراطي يحتل الرتبة الثانية في نهائي كاس العرش بالرباط    عرس يتحول إلى مأتم بعد وفاة العروس ووالدتها في حادث سير مؤلم    هكذا أنقذ شابّ شقيقته التوأم في هجوم ميونيخ    عرض لأبرز عناوين الصحف المغربية الصادرة اليوم    ترامب يطالب كلينتون بالانسحاب من سباق الرئاسة    غراهام. الراجل لي خاصنا فالمغرب باش مايبقاوش موتو الناس فلكسايد    الشرطة تحقق مع توم كروز بسباب تهديدات بتفجير كنيسة السيانتولوجيا    شبكات التواصل الاجتماعي متهمة بعد حادث اطلاق النار في ميونيخ    لأول مرة في تاريخه: البرغوث ميسي بمظهر جديد ومثير    ألمانيا.. قتيل و11 جريحا في انفجار عبوة ناسفة بمطعم    ولاية الرباط تعدم أشجارا معمرة(صور)    لهذا السبب لا تضع سماعات الأذنين في الصيف    ابن كيران يطالب مناضلي العدالة والتنمية بعدم التعليق عن بلاغ حصاد وبوسعيد بشأن الوالي الفتيت    قراءة الصحف: طريق المغرب طويل نحو "أديس أبابا".. واتهامات للمغرب بإضعاف قمة نواكشوط    ابن كيران : لن نقضي على التحكم لكن سننتصر عليه في انتخابات 7 أكتوبر    توتنهام يصر على التعاقد مع سفيان بوفال    آلاف المغاربة يحتجون على قانون حكومة ابن كيران لرفع سن التقاعد    عرس تربوي بهيج تعيشه ثانوية الخطابي بمناسبة نهاية السنة الدراسية ، وتكريم غني في رمزيته ودلالاته لأساتذة تقاعدوا ، وتحية احترام وتقدير وعرفان لعميد الثانوية الأستاذ أزيرار.    دوري الراحل الأستاذ محمد البوطيبي يتوج بحفل شيق احتضنه فضاء محكمة الاستئناف بالناظور،وجمعية المحامين الشباب تصنع الحدث بامتياز.    الفيلم الإثيوبي "الحمل" يفوز بجائزة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة    إدارة مؤسسة المهرجان الغيواني بمراكش توضح    تقرير أممي : المغرب ثاني دولة افريقية في شراكات تطوير البنيات التحتية    المغرب يعتزم شراء طائرات روسية    محمد بوزكو يكتب عن حريق غرورغو.. النيران تلفح... فأين ماء زمزم ؟    مروان: سيتم تكوين أكثر من 60 ألف شاب في أفق 2021 في مختلف الحرف التقليدية    اختيار الفاعل الجمعوي رشيد صبار مديرا للدورة الخامسة للمهرجان المتوسطي    أحزمة الأمان والوسائد الهوائية تساعد في منع كسور الوجه    دراسة: الأسماك الدّهنية تقلّل من وفيات مرضى سرطان الأمعاء    البنك الإفريقي للتنمية يعلن عن إحداث صندوق لمواكبة النساء المقاولات    الإرهاب ونسبية المفهوم والمقصود    صداقة غير متوقعة بسبب كلمة "الله".. قصة ترويها مسافرة مسلمة مع راكبة مسيحية تحظى بتفاعل كبير    إشارات بسيطة لكنها مهمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إملشيل: الاحتفال بثلاثين زوجا في موسم الخطوبة
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 09 - 2010

تجذب قرية جنوب شرق المغرب أنظار آلاف الزوار المحليين والأجانب باحتضانها موسماً سنوياً للخطوبة، بعد فترة الحصاد ومع بداية فصل الخريف، يحتفل فيه العشرات من شباب المنطقة بمراسم زواجهم. وتشهد احتفالات الخطوبة والزواج الجماعي خلال موسم إملشيل طقوساً مبهرة تبرز غنى العادات والسلوكيات الاجتماعية، بالإضافة إلى رواج تجاري واقتصادي يتيح مساعدة سكان القرية على تحدي الفقر ولو لمرة واحدة في العام. ويعد موسم الخطوبة هذا، الذي سيقام في 23 سبتمبر (أيلول) الجاري لمدة 3 أيام بالقرب من منطقة إملشيل، بمثابة تقليد اجتماعي راسخ دأبت عليه قبائل تلك المناطق منذ أكثر من 45 عاماً.
احتفلت قبائل منطقة إملشيل (إقليم ميدلت) اليوم الخميس بالقرب من الولي الصالح سيدي محمد ألمغني بثلاتين زوجا خلال حفل جماعي عقد في إطار موسم الخطوبة إملشيل.
وجرى هذا الحفل، الذي تميز بحضور عامل إقليم ميديلت، السيد علي خليل، في جو احتفالي، وفقا لعادات وتقاليد القبائل في المنطقة، مكرسا في الوقت ذاته لتقليد اجتماعي يضرب بجذوره في عمق التاريخ بهذه المنطقة ومخلدا لأسطورة الحب الأبدي بين إيسلي (العريس) وتسليت (العروسة).
وتقدم العرسان، وهم يرتدون أفضل أزيائهم الأمازيغية التقليدية، أمام «العدول» لإضفاء الطابع الرسمي على علاقتهم، كما استمتع حشد كبير من مختلف الجنسيات، بإيقاعات شعبية لفرق أحيدوس وآيت حديدو التي تتغنى بتقاليد الزفاف الأمازيغي.
ويعرف موقع الموسم، الذي يقع على بعد حوالي 20 كيلومترا من مدينة إملشيل، وهو عبارة عن سوق تقليدي كبير، نشاطا اقتصاديا مكثفا خاصة سوق الأغنام والإبل.
ويضم موقع الموسم (ليضوض بالأمازيغية) معرضا للمنتجات المحلية، نظم بمبادرة من المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتافيلالت والنسيج الجمعوي بالمنطقة.
وعلى هامش الموسم تنظم جمعية أدرار العديد من الأنشطة الثقافية بما في ذلك مائدة مستديرة حول «دور الجمعيات والتعاونيات في التنمية المستدامة».
وفي هذا الصدد يقول رئيس الجمعية السيد هرو أبو شريف إنه «يجب بذل مزيد من الجهود للحفاظ على هذا موسم الخطوبة الذي يجب أن يكون لقاء حيث تتظافر جهود جميع الفاعلين التنمويين بالمنطقة لوضع مخططات عمل خاصة بها».
وتعود جذور إحياء موسم إملشيل إلى أسطورة رومانسية تحكى عن شاب من قبيلة آيت إبراهيم أغرم بفتاة من قبيلة أيت عزة، إلا أن العلاقة غير الودية التي كانت تسود بين القبيلتين حالت دون إتمام زواج الشابين. فبكى كل من العشيقين على حدة رفض الأبوين وشيوخ القبيلة (إمغارن) عقد قرانهما إلى حد أن دموعهما كونت البحيرتين التوأم «إسلي» و»تيسليت».
وتضيف الحكاية القديمة أن الشابين معاً لجآ إلى الجبل لندب حظيهما التعيس بسبب رفض القبيلتين زواجهما، وبكيا بغزارة إلى أن تكونت بحيرتان صغيرتان توجدان حالياً باسم «إيسلي» و»تيسليت»، أي العريس والعروسة، ويحج إليهما آلاف الزوار أثناء موسم الخطوبة بإملشيل، وتعويضاً عن ندمها على رفض زواج الشابين عزمت القبيلتان على التصالح وتزويج شباب المنطقة في ما بينهم فقط وعقد موسم خاص بالاحتفالات كل سنة.
ويفد مئات الشباب المرشحين للزواج إلى موسم إملشيل لاستكمال إجراءات الزفاف تزينهم أزياء تقليدية من قبيل لباس الحندير الصوفي الذي تلتف فيه الفتيات بشكل محتشم، فلا يظهر منهن سوى وجوههن، لكنهن يغطينها حين يتقدم إليهن الأزواج لتحيتهن وتقبيل أياديهن تعبيراً عن مشاعر الحب والتقدير.
ويتم إشهار الزواج بين شباب المنطقة من خلال توزيع التمور بين الحضور باعتبارها فاكهة تشتهر بها منطقة الجنوب بالبلاد، ولكونها فألاً حسناً يؤشر على حلاوة الحياة الزوجية.
ويعد موسم الخطوبة فضاء تجارياً واقتصادياً رائجاً، ففيه يلتقي الطلب والعرض بشكل هائل، وتزدهر مهن عديدة على هامش الاحتفالات الأسرية بزواج أبنائها وبناتها على مدى ثلاثة أيام كاملة، وترتبط هذه المهن ببيع مواد التزيين للنساء مثل الحناء والكحل والقلادات والحلي المختلفة الألوان والأشكال، وبعض أجزاء اللباس الرجالي من قبيل العمامة والقلنسوة، فضلاً عن مُنتَجات تقليدية وخزفية تجعل منها الأسر المُحتفلة هدايا للعرسان الجدد.
ويزخر هذا الموسم بسوق تقليدية كبرى تعرف حضور آلاف الزبائن خاصة من أبناء المنطقة الذين يحرصون على اقتناء المئونة اللازمة لمنازلهم قبل حلول فصلي الخريف والشتاء حيث تشتد برودة الطقس في جبال الأطلس. ويستدل أمزيل بعقد مصالحات بين بعض هذه القبائل أو بعض أفرادها على هامش موسم الخطوبة، حيث يكون النزاع بينهم نتيجة خلافات وصراعات على المجالات الحيوية في البادية مثل: الأرض وحدود الحقول والرعي والماء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.