الاتحاد الاشتراكي "ينسف" تفاؤل بنكيران بإنهاء "البلوكاج الحكومي"    "فيسبوك" تغلق صفحة حركة فتح الفلسطينية على شبكتها    القضاء الماليزي يوجه الاتهام إلى امرأتين متورطتين في اغتيال الأخ غير الشقيق لرئيس كوريا الشمالية    موعد إجراء مؤجلات الدورة 18 من البطولة الإحترافية.    عبد الحق بنشيخة : خانتنا اللياقة البدنية و كرسي احتياط الرجاء احدث الفارق    مشجعو فريق "كريستال بالاس" الانجليزي يهاجمون حافلة فريقهم بالخطأ مشجعو فريق "كريستال بالاس" الانجليزي يهاجمون حافلة فريقهم بالخطأ    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء فاتح مارس توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء فاتح مارس توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء فاتح مارس    حجز 300 كلغرام من الحشيش بسيارة مجهولة في الدار البيضاء    افتتاح معبر مخصص لمهربي السلع بسبتة    رونار لهسبورت: لا زلت ناخبا وطنيا ولم أتزوج سنغالية.. أمّا البقية فهي مجرد تفاهات‎    احتدام الصدام بين بيكيه وحكام الليغا    فيديو .. الصحافة السينيغالية تتحدث عن احتمال قيام المدرب رونار بتدريب المنتخب الإيفواري    إجراءات احترازية بعد احتجاز قطيع ماعز مريض قادم من الجزائر    ما هي الانعكاسات الآنية والمستقبلية لانسحاب المغرب من الكركرات؟    عزيز الرباح "يهدي" شقة لمايسة سلامة الناجي    الدرك الملكي بسلا ساهم في إلقاء القبض على تلاثة من السجناء الفارين    معطيات جديدة في قضية سرقة الحديوي    نجمة الهيب هوب لورين هيل تلتقي بجمهور مهرجان موازين يوم 15 ماي    إذا كانت البشرية كلها من سلالة آدم، فهل نحن كلنا أبناء زنى المحارم؟!    قيادي استقلالي: الداخلية "منحت" ولد الرشيد 7ملايير و800 مليون للانقلاب على شباط    إبراهيموفيتش يشعل الحرب بين يوفنتوس وإنتر ميلان    الشادلي مهدد بالإيقاف بسبب اعتراضه على الحكم    ارتفاع حركة المسافرين ب 10.3 في المائة بمطار مراكش المنارة    سابقة تاريخية.. ممثل مسلم يفوز بالأوسكار    مزوار: انضمام المغرب للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا سيجعلها أكثر دينامية    الأوقاف تعلن عن انطلاق دورات تأطير الحجاج    أصدقاء الطالب المغربي المقتول بالسينغال: "ما كاين لا أمن لا سفارة"    الأنشطة الموازية للعروض السينمائية بالدورة 18 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة    مبيعات اتصالات المغرب فاقت 35 مليار درهم في 2016 .. أرباحها الصافية بلغت 5.6مليار درهم و حضيرتها 54 مليون زبون    عملية فرار هوليودية من سجن سلا والقاء القبض على جل الفارين عملية فرار هوليودية من سجن سلا والقاء القبض على جل الفارين    مندوبية التخطيط: ارتفاع أسعار الكهرباء والصناعات الغذائية وتراجع أسعار صناعة السيارات    السلطات تعلن حالة استنفار قصوى على المعابر بين الناظور و مليلية بسبب خطر انفلونزا الطيور    الدار البيضاء.. ضبط قاصرين اثنين لاشتباه في قيامهما بالتسلل إلى مختبر العلوم بإحدى الثانويات وإتلاف معدات تعليمية بداخله    مستودعات للأدوية تمارس «الصيدلة» ضدا على القانون!    زلزال بقوة 5.6 درجة يهز شرق اليابان وهذه التفاصيل    دراسة: تناول الخضر والفواكه خمس مرات يوميا يقلل من مخاطر الإصابة بالخرف    مواطن جزائري يضرم النيران في رئيس بلدية    "سامسونج" للإلكترونيات ترتقي في عالم التكنولوجيا بمنتجات مبتكرة    "فورد" تشدّد على التزامها المتواصل نحو المملكة المغربية    راخوي للانفصاليين الكاتالان: ما يمكنش ليكم تنظمو استفتاء حول الانفصال    الرميد يخرج من سباق خلافة ابن كيران    انضمام المغرب ل"سيدياو" مقاربة تضفي طابعا رسميا على علاقة مثمرة    العالم الفلكي أحمد الداسو ل «الاتحاد الاشتراكي»: هكذا اكتشفنا كواكب شبيهة بالأرض.. و هذه مساهمة مرصد أوكايمدن في هذا المشروع العلمي الكبير    ترامب: كل الحق على أوباما!    سقوط طائرة على منزل في كاليفورنيا    صوت الأنثى.. لماذا تفضله شركات التكنولوجيا في برمجياتها؟    هل أنت أصلع؟ والدتك هي السبب!!    حنا ماعندنا كريدي على هاد لحساب. ديون أمريكا تقدر تغطي الكرة الارضية    الدنمارك أيضا تناقش تقنين ''الكيف'' .. والأغلبية تؤيد    ألبوم فيوتشر يتصدر قوائم بيلبورد 200    غلطة خايبة. حفل الاوسكار دار تأبين لمنتجة مازالة على قيد الحياة!!    غالبية الأشخاص لا يرغبون في معرفة ما يخبئه المستقبل لهم    بالفيديو. يمني قربلها حقاش ولد بلادو خسر فآراب أيدول!    ناصر عراق في الأهرام: محظوظ لاريب من تتاح له نعمة زيارة المغرب    المهندس الجكاني للمقاول ... لا رحمة من الله عليك أيها الظالم    الرياضة المنتظمة تحد من السكتة الدماغية في سن الشيخوخة    المجلس العلمي بالناظور يشرف على محاضرة بمسجد أولا إبراهيم بالناظور    أخرجوهم من قريتكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إملشيل: الاحتفال بثلاثين زوجا في موسم الخطوبة
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 09 - 2010

تجذب قرية جنوب شرق المغرب أنظار آلاف الزوار المحليين والأجانب باحتضانها موسماً سنوياً للخطوبة، بعد فترة الحصاد ومع بداية فصل الخريف، يحتفل فيه العشرات من شباب المنطقة بمراسم زواجهم. وتشهد احتفالات الخطوبة والزواج الجماعي خلال موسم إملشيل طقوساً مبهرة تبرز غنى العادات والسلوكيات الاجتماعية، بالإضافة إلى رواج تجاري واقتصادي يتيح مساعدة سكان القرية على تحدي الفقر ولو لمرة واحدة في العام. ويعد موسم الخطوبة هذا، الذي سيقام في 23 سبتمبر (أيلول) الجاري لمدة 3 أيام بالقرب من منطقة إملشيل، بمثابة تقليد اجتماعي راسخ دأبت عليه قبائل تلك المناطق منذ أكثر من 45 عاماً.
احتفلت قبائل منطقة إملشيل (إقليم ميدلت) اليوم الخميس بالقرب من الولي الصالح سيدي محمد ألمغني بثلاتين زوجا خلال حفل جماعي عقد في إطار موسم الخطوبة إملشيل.
وجرى هذا الحفل، الذي تميز بحضور عامل إقليم ميديلت، السيد علي خليل، في جو احتفالي، وفقا لعادات وتقاليد القبائل في المنطقة، مكرسا في الوقت ذاته لتقليد اجتماعي يضرب بجذوره في عمق التاريخ بهذه المنطقة ومخلدا لأسطورة الحب الأبدي بين إيسلي (العريس) وتسليت (العروسة).
وتقدم العرسان، وهم يرتدون أفضل أزيائهم الأمازيغية التقليدية، أمام «العدول» لإضفاء الطابع الرسمي على علاقتهم، كما استمتع حشد كبير من مختلف الجنسيات، بإيقاعات شعبية لفرق أحيدوس وآيت حديدو التي تتغنى بتقاليد الزفاف الأمازيغي.
ويعرف موقع الموسم، الذي يقع على بعد حوالي 20 كيلومترا من مدينة إملشيل، وهو عبارة عن سوق تقليدي كبير، نشاطا اقتصاديا مكثفا خاصة سوق الأغنام والإبل.
ويضم موقع الموسم (ليضوض بالأمازيغية) معرضا للمنتجات المحلية، نظم بمبادرة من المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتافيلالت والنسيج الجمعوي بالمنطقة.
وعلى هامش الموسم تنظم جمعية أدرار العديد من الأنشطة الثقافية بما في ذلك مائدة مستديرة حول «دور الجمعيات والتعاونيات في التنمية المستدامة».
وفي هذا الصدد يقول رئيس الجمعية السيد هرو أبو شريف إنه «يجب بذل مزيد من الجهود للحفاظ على هذا موسم الخطوبة الذي يجب أن يكون لقاء حيث تتظافر جهود جميع الفاعلين التنمويين بالمنطقة لوضع مخططات عمل خاصة بها».
وتعود جذور إحياء موسم إملشيل إلى أسطورة رومانسية تحكى عن شاب من قبيلة آيت إبراهيم أغرم بفتاة من قبيلة أيت عزة، إلا أن العلاقة غير الودية التي كانت تسود بين القبيلتين حالت دون إتمام زواج الشابين. فبكى كل من العشيقين على حدة رفض الأبوين وشيوخ القبيلة (إمغارن) عقد قرانهما إلى حد أن دموعهما كونت البحيرتين التوأم «إسلي» و»تيسليت».
وتضيف الحكاية القديمة أن الشابين معاً لجآ إلى الجبل لندب حظيهما التعيس بسبب رفض القبيلتين زواجهما، وبكيا بغزارة إلى أن تكونت بحيرتان صغيرتان توجدان حالياً باسم «إيسلي» و»تيسليت»، أي العريس والعروسة، ويحج إليهما آلاف الزوار أثناء موسم الخطوبة بإملشيل، وتعويضاً عن ندمها على رفض زواج الشابين عزمت القبيلتان على التصالح وتزويج شباب المنطقة في ما بينهم فقط وعقد موسم خاص بالاحتفالات كل سنة.
ويفد مئات الشباب المرشحين للزواج إلى موسم إملشيل لاستكمال إجراءات الزفاف تزينهم أزياء تقليدية من قبيل لباس الحندير الصوفي الذي تلتف فيه الفتيات بشكل محتشم، فلا يظهر منهن سوى وجوههن، لكنهن يغطينها حين يتقدم إليهن الأزواج لتحيتهن وتقبيل أياديهن تعبيراً عن مشاعر الحب والتقدير.
ويتم إشهار الزواج بين شباب المنطقة من خلال توزيع التمور بين الحضور باعتبارها فاكهة تشتهر بها منطقة الجنوب بالبلاد، ولكونها فألاً حسناً يؤشر على حلاوة الحياة الزوجية.
ويعد موسم الخطوبة فضاء تجارياً واقتصادياً رائجاً، ففيه يلتقي الطلب والعرض بشكل هائل، وتزدهر مهن عديدة على هامش الاحتفالات الأسرية بزواج أبنائها وبناتها على مدى ثلاثة أيام كاملة، وترتبط هذه المهن ببيع مواد التزيين للنساء مثل الحناء والكحل والقلادات والحلي المختلفة الألوان والأشكال، وبعض أجزاء اللباس الرجالي من قبيل العمامة والقلنسوة، فضلاً عن مُنتَجات تقليدية وخزفية تجعل منها الأسر المُحتفلة هدايا للعرسان الجدد.
ويزخر هذا الموسم بسوق تقليدية كبرى تعرف حضور آلاف الزبائن خاصة من أبناء المنطقة الذين يحرصون على اقتناء المئونة اللازمة لمنازلهم قبل حلول فصلي الخريف والشتاء حيث تشتد برودة الطقس في جبال الأطلس. ويستدل أمزيل بعقد مصالحات بين بعض هذه القبائل أو بعض أفرادها على هامش موسم الخطوبة، حيث يكون النزاع بينهم نتيجة خلافات وصراعات على المجالات الحيوية في البادية مثل: الأرض وحدود الحقول والرعي والماء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.