الحكومة تستعد لبناء شقق وكرائها بأسعار منخفضة للمغاربة    جورنالات بلادي2. وقت ربيع الخليع قربات وفلوس الإنعاش الوطني منوضا الصداع في الداخلية    عاجل ...الحكومة تسحب الترخيص بعرض فيلم "الزين لي فيك" بالمغرب    العشرات من الشبيبة الاستقلالية يحتجون ضد "الزين اللي فيك"    مصمم فرنسي يخترع كرسيا يقي من الأمراض المزمنة    وفاة وإصابة 21 وعشرون شخصا في خادثة سير    فلورنتينو بيريز يُلمح للتعاقد مع مدرب إسباني!    إقصاء ممثلة الرباط من حفل اختيار ملكة جمال المغرب بطنجة بسبب "مضمة"    رأي صريح جدا في فيلم عيوش: لي كذلك حق في هذا الوطن…!    من وجهة نظر أمريكية، الاستراتيجية الإفريقية لجلالة الملك تحمل فرصا واعدة (هافينغتون بوست)    فوائد مهمة للبطيخ وخصوصا للمتزوجين    "الزين اللي فيك" لنبيل عيوش..جدل على تخوم أسئلة الحرية والابداع    فيضانات تغرق فاس وانتقادات قوية لشباط بسبب فضح هشاشة المدينة العلمية    بودريقة يتلقى سيرة هذا المدرب لتعويض البنزر تي في حال "خيانته" للرجاء!    الممثل المغربي هشام بهلول "لم أطرد من منصة تتويج الوداد "    الفريق الاستقلالي ينقل "الزين اللّي فيك" إلى البرلمان    خيانة زوجية تنتهي بحجز مسدسين وذخيرة    تشكيلة الآس لنجوم أمريكا الجنوبية في الليجا برشلونية    لاَعبون وِداديُون يُمنعون مِن الاحتِفال باللّقب وأحَدهم يَدخل فِي نَوبة بُكاء شَديدة    الكراطة بدات في الرجاء.. وها الدقة فيمن جات    فالكاو: حان وقت الرحيل    الحكومة غادي تولي تكري الديور للمغاربة وبأسعار مزيانة    نبيل بنعبد الله: حزبي سيكون بالمرصاد لكل محاولات إفساد الحياة السياسية والتحكم في الانتخابات    بوفال جاهز للعب للأسود بعد تسوية وضعيته القانونية    إدانة المشجعين الرجاويين المعتقلين بالجزائر    بنكيران غدا بمجلس النواب لاستئناف الجلسة الشهرية    نجل الفنان عمر الشريف يكشف معاناة والده مع الزهايمر    الرباط تستضيف في شتنبر المقبل لقاء إفريقيا لشبكة "غلوبال شيبرز" التابعة لمنتدى دافوس    ارتفاع ضحايا حادث إطلاق النار في ثكنة بتونس إلى 8 قتلى و 10 جرحى    يا أمة الجزائر ضحكت من جهلكم الأمم: جسد المرأة يتحول إلى ساحة معارك بين العلمانيين والإسلاميين كلما ساء وضع البلد    مسؤول من الأمن الوطني يكذب إحصائيات ال AMDH بالناظور ويضعها أمام تناقضاتها    المغرب خامسا ضمن الدول الأكثر جذبا للاستثمارات بإفريقيا    جلالة الملك والرئيس السينغالي يشرفان على تدشين ربط قريتي «مسار توغي» و «يامان سيك» بالشبكة الكهربائية    سابقة. فؤاد العماري يسلم مشعل عمودية مدينة طنجة لإمرأة    يونس شكروف يتوج بجائزة مهرجان التصوير الفوتوغرافي بمدينة بيوكرى    ‎الجديدة: المصادقة على2407 مشروعا للتعمير من ضمن 3753 ملفا خلال سنة 2014    توقعات طقس الثلاثاء .. زخات مطرية رعدية وسحب منخفضة    الحكم على رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أولمرت بالسجن 8 أشهر بتهمة الفساد    استمرار التظاهرات العالمية تنديدا بحكم الإعدام على مرسي ومن معه    الزين اللي فيك    الإنسان والزمان    مستجدات مشروع القانون الجنائي المتعلقة بالأسرة (3)    فرنسي يبلغ عن قنبلة في المطار لتلحق حبيبته الطائرة    ضحايا تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال تسعة أيام في تدمر يتجاوزون 200 قتيل    | السفير الفلسطيني أمين أبو حصيرة: نريد إشرافا دوليا للمفاوضات لا يقتصر على أمريكا    المجلس الأعلى للقضاء يتخذ إجراءات تأديبية في حق 8 قضاة    | تتويج مغربي مزدوج في قطر بجائزة (كتارا) للرواية العربية    مخرج فيلم عن البطريق يبعث برسالة صادمة في ختام مهرجان كان    | رقم وحدث 2,5    | التسمم الغذائي : أبرز حوادث فترة الصيف    العالم يفقد جون ناش في حادثة سير    إحباط محاولة تهريب طن ونصف من المخدرات نواحي تطوان    مجهول يلقي بزجاجة مولوتوف على القصر الرئاسي ببرلين    المكتب الوطني المغربي للسياحة يعطي انطلاقة أسبوع المغرب في لشبونة    استحواذ مطار محمد الخامس على حصة تفوق 45 في المائة من نشاط المطارات المغربية    انخفاض في العجز التجاري المغربي ب 27,5 في المئة نهاية أبريل 2015    الشاي يكافح التسوس وأمراض اللثة ورائحة الفم    مرضى القمر يخلقون الحدث بالبيضاء بحضور كبار الفنانين المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تادلة - ازيلال: مشاكل بالجملة في المؤسسات التعليمية بالعالم القروي
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 10 - 2010

في اللقاء الذي عقده مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال إبان الدخول المدرسي الحالي قال سيادته بان التعليم بخير بجهة تادلة ازيلال إلا إن الواقع يكذب هذه المزاعم نظرا للمشاكل التي تعيشها مجموعة من المؤسسات التعليمية خاصة بالعالم القروي ويتعلق الأمر بالخصاص المهول في البنيات التحتية هذه المؤسسات للأسف الشديد لا تتوفر على الأسوار الحائطية، المراحيض، الماء الصالح للشرب، الكهرباء إضافة إلى حراس لحماية هذه المؤسسات مما يتسبب في وقوع عدد كبير من المشاكل منها الهجوم على حرماتها خاصة خلال العطل وغيرها كثير.
وعلى سبيل المثال نسرد هنا البعض من هذه المؤسسات التي تعيش هذه المعاناة بجماعة سيدي عيسى كفرعية أولاد ناصر التابعة لمجموعة مدارس الانبعاث التي لا تتوفر على سور، الماء الصالح للشرب والكهرباء منذ إحداثها بداية الستينات وحاليا يتم بناء -مريحيض- لا أقول مرحاض بهذه المدرسة من ميزانية الانعاش الوطني كما يشاع وبعدد من المؤسسات الأخرى بالجهة - فرعية الخوية التابعة لمجموعة مدارس الدروة تم تكسير كل أبوابها للمرة الثالثة من طرف مجهولين خلال فصل الصيف الدين وجدوا فيها المتنفس لشرب الخمر وقضاءحاجاتهم بها و و و و......، فرعية حواص التي تنتمي لنفس المجموعة أصبحت وكرا للرعاة صيفا لأنها لا تتوفر على سور يحفظها من جبروت هؤلاء الذين يحولونها إلى إسطبل ومدرسة بني عون التابعة لمجموعة مدارس العين الزرقاء أضحت حجراتها مهددة بالسقوط على رؤوس التلاميذ لا قدر الله وهلم جرا..
هل السيد مدير الأكاديمية لا علم له بمراسلات السادة المديرين قصد التدخل لإنقاذ هذه المؤسسات وغيرها من المأساة التي استفحلت بشكل خطير وهل كذلك سيادته ومعه نواب الأقاليم الثلاث بالجهة ليسوا على علم بالخصاص الذي تعيشه مجموعة من الثانويات والاعداديات من الأساتذة في عدد من الشعب كثانوية عقبة بن نافع الإعدادية بنفس الجماعة التي تعرف سنويا خصاصا واخص بالذكر أساتذة التربية البدنية وها هو مر شهر ونيف على الدخول المدرسي ولا زالت لحد الآن هذه المؤسسة لا تتوفر على أستاذ للتربية الإسلامية وأستاذين للتربية البدنية وتجدر الإشارة إلى أن هذه المؤسسة لم تعرف مند إحداثها تعيين أساتذة للتربية البدنية بصفة رسمية وليكن في علم السيد مدير الأكاديمية كذلك أن المؤسسة المذكورة اشتغلت بأستاذ واحد فقط لهذه الشعبة خلال الموسم الدراسي الماضي بل نصف تلاميذ هذه المؤسسة لم يمارس الرياضة في الوقت الذي نلاحظ فيه عدد من الاساتدة فائضين ببعض المؤسسات القريبة منها والبعيدة فهل المسؤولون عن وزارة التربية الوطنية محليا جهويا ووطنيا لهم الشجاعة الكافية للرد على هده الأسئلة والخروج إلى عين المكان للاطلاع على ما تعانيه المؤسسات التعليمية من خصاص على كل المستويات أما الأمن فهدا موضوع آخر..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.