شباط يؤكد أن حزب الاستقلال سيتصدر المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية    بنعبد الله: اقتراع سابع أكتوبر المقبل مرحلة أساسية ينبغي أن نخرج منها أقوى لأن نضالنا لا زال متواصلا    مؤامرة خطيرة تقودها الجزائر ضد المغرب    سواريز: فوز برشلونة أهم من تسجيل الأهداف    هذه هي تشكيلة الوداد والزمالك للقاء اليوم    اتحاد طنجة يهزم ضيفه قصبة تادلة    "التقدم والاشتراكية" يكشف "الضغوط" التي تعرض لها وكيل لائحته بسلا لسحب ترشيحه    36 لائحة تتنافس على المقاعد السبعة المخصصة لعمالة الرباط    وراه خاص الدولة تلقا شي حل لهاد الفئة. ها شحال من معاق كاين فالمغرب والعهدة على مندوبية الحليمي    إصابة مدافع البايرن قبل مواجهة الأتلتيكو    حسنية أكادير تنتصر وتُعمق جراح النادي القنيطري    لاعب جديد ضمن الأسود    بالفيديو.. ما حقيقة ظهور مختطفة الرضيعة بالبيضاء على برنامج « جورج قرداحي »    تلاميذ الخميسات يستفيدون من "مليون محفظة"    الفرق بين لائحة الشباب التي اختارها بنكيران والعماري    انهيار قوس شاطئ الكزيرة بسيدي افني    "التقدم والاشتراكية" يتخلى عن الأغاني الملتزمة ويستعين بسعد لمجرد    مبادرة عالمية لمواجهة التغيرات المناخية    مصر.. الإعدام لسبعة متهمين في "مذبحة كرداسة"    حظوظ الفتح وفيرة للتأهل لنهائي "الكاف" أمام بجاية الجزائري    عصابة إجرامية تعتدي على سائق سيارة أجرة بفاس والأمن يتدخل    « اليوم الوطني للمقاولة » يطفئ شمعته العاشرة تحت رداء « حماية البيئة »    مورينيو يفاجئ"الرياليين" بهذا التصريح    مغنية روسية تعتذر عن الرقص أمام مسجد    لهذا السبب يتواجد مغني الراب الامريكي "كيفين جيتس" بمراكش    شينخوا: المغرب يملك أفضل ترسانة عسكرية    كارثة إنسانية بامتياز .. حلب تغرق في واد من الدماء!    الاتحاد الأوروبي يجدد انشغاله بعواقب عدم تسوية قضية الصحراء على الأمن في المنطقة    المسافرون عبر مطارات جهة طنجة يتخطون 600 ألف خلال 8 اشهر    وفاة الضحية الخامس في إطلاق نار على مركز تسوق في واشنطن    أحوال الطقس.. هذه هي المدن التي ستصل بها الحرارة غدا إلى 41 درجة    قائمة الدول الأفضل والأسوأ في الخدمات الصحية في العالم    هدية بنكيران .. مديونية واضغاث احلام    صور مشاجرة براد بيت وأنجلينا جولي تنتشر في العالم الافتراضي    "فوربس": الحقاوي سابع أقوى امرأة عربية في منصب حكومي    مكون غامض يساعد على تخسيس الوزن قريبا بالمغرب    الدونات بالشوكولاتة    التليدي يكتب.. في نقد برنامج "البام".. الحلقة الأولى    أيدت داعش على فيسبوك فرحّلت إلى المغرب    فوائد خل التفاح للكبد    بالصور: تصاميم أنجلينا التي تمنت أن ترتديها الملكة    "غلطانة" لمجرد غادية تجري ل 100 مليون مشاهدة    الدرهم يرتفع أمام الأورو وينحفض في مواجهة الدولار    حميش: الثقافة تصون الذاكرة وتبني المعرفة وترفع التنمية    سلسلة "الحي المحمدي بأسماء متعددة" (3): "سينما شيريف".. "خوخا" لوحده فيلم رعب قبل دخول قاعة العرض    من قال أنني فشلت ؟    الطريق إلى فعالية المسلم    يَا ضَمِيراً في الأَدْغال    التعليم في خبر كان.. أين أنت يا عزيمان ؟    بالصور.. مؤخرة مادونا تظهر عن طريق الخطأ خلال ركوبها دراجة هوائية    هادي زوينة. ايرلندا زادت الضرائب باش السكام يضعافو    المنجزات «الخيالية» لحكومة ابن كيران!!‎    "ماسنجر" بصدد التحول إلى منصة تجارة إلكترونية.. كيف ذلك؟    "السياحة" تخفض تصنيف فندق بطنجة من 5 إلى 3 نجوم في انتظار إغلاقه    الارث الأمازيغي في شبه الجزيرة الايبيرية موضوع لقاء دولي بلشبونة    10 طرق عملية للتخلص من عادة الاكل في الليل    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام البخاري بطنجة    مؤتمر في الشيشان يعيد فتح صدع تاريخي بين المسلمين السنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تادلة - ازيلال: مشاكل بالجملة في المؤسسات التعليمية بالعالم القروي
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 10 - 2010

في اللقاء الذي عقده مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال إبان الدخول المدرسي الحالي قال سيادته بان التعليم بخير بجهة تادلة ازيلال إلا إن الواقع يكذب هذه المزاعم نظرا للمشاكل التي تعيشها مجموعة من المؤسسات التعليمية خاصة بالعالم القروي ويتعلق الأمر بالخصاص المهول في البنيات التحتية هذه المؤسسات للأسف الشديد لا تتوفر على الأسوار الحائطية، المراحيض، الماء الصالح للشرب، الكهرباء إضافة إلى حراس لحماية هذه المؤسسات مما يتسبب في وقوع عدد كبير من المشاكل منها الهجوم على حرماتها خاصة خلال العطل وغيرها كثير.
وعلى سبيل المثال نسرد هنا البعض من هذه المؤسسات التي تعيش هذه المعاناة بجماعة سيدي عيسى كفرعية أولاد ناصر التابعة لمجموعة مدارس الانبعاث التي لا تتوفر على سور، الماء الصالح للشرب والكهرباء منذ إحداثها بداية الستينات وحاليا يتم بناء -مريحيض- لا أقول مرحاض بهذه المدرسة من ميزانية الانعاش الوطني كما يشاع وبعدد من المؤسسات الأخرى بالجهة - فرعية الخوية التابعة لمجموعة مدارس الدروة تم تكسير كل أبوابها للمرة الثالثة من طرف مجهولين خلال فصل الصيف الدين وجدوا فيها المتنفس لشرب الخمر وقضاءحاجاتهم بها و و و و......، فرعية حواص التي تنتمي لنفس المجموعة أصبحت وكرا للرعاة صيفا لأنها لا تتوفر على سور يحفظها من جبروت هؤلاء الذين يحولونها إلى إسطبل ومدرسة بني عون التابعة لمجموعة مدارس العين الزرقاء أضحت حجراتها مهددة بالسقوط على رؤوس التلاميذ لا قدر الله وهلم جرا..
هل السيد مدير الأكاديمية لا علم له بمراسلات السادة المديرين قصد التدخل لإنقاذ هذه المؤسسات وغيرها من المأساة التي استفحلت بشكل خطير وهل كذلك سيادته ومعه نواب الأقاليم الثلاث بالجهة ليسوا على علم بالخصاص الذي تعيشه مجموعة من الثانويات والاعداديات من الأساتذة في عدد من الشعب كثانوية عقبة بن نافع الإعدادية بنفس الجماعة التي تعرف سنويا خصاصا واخص بالذكر أساتذة التربية البدنية وها هو مر شهر ونيف على الدخول المدرسي ولا زالت لحد الآن هذه المؤسسة لا تتوفر على أستاذ للتربية الإسلامية وأستاذين للتربية البدنية وتجدر الإشارة إلى أن هذه المؤسسة لم تعرف مند إحداثها تعيين أساتذة للتربية البدنية بصفة رسمية وليكن في علم السيد مدير الأكاديمية كذلك أن المؤسسة المذكورة اشتغلت بأستاذ واحد فقط لهذه الشعبة خلال الموسم الدراسي الماضي بل نصف تلاميذ هذه المؤسسة لم يمارس الرياضة في الوقت الذي نلاحظ فيه عدد من الاساتدة فائضين ببعض المؤسسات القريبة منها والبعيدة فهل المسؤولون عن وزارة التربية الوطنية محليا جهويا ووطنيا لهم الشجاعة الكافية للرد على هده الأسئلة والخروج إلى عين المكان للاطلاع على ما تعانيه المؤسسات التعليمية من خصاص على كل المستويات أما الأمن فهدا موضوع آخر..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.