فتاة تبلغ الشرطة عن أسرتها الداعشية !    ‘إرما' يحطم فلوريدا واللصوص يسرقون ما تبقى منها (فيديو)    عاد من الحج.. فوجد ابنته مع عشيقها الذي يريد الزواج منها !    شركة "آبل" استعانت بتكنولوجيا إسرائيلية لتطوير "آيفون إكس"    بالصورة. جوج طيارات كانو غايتقرقبو فالسما    باولينيو يعلق على رسالة دانييل الفيس عقب مباراة ايبار    المغرب يضع عينه على كهرباء إفريقيا ويراهن على إنارة بلدانها    فتاة تزيل 6 من أضلاعها لتصبح "أميرة كرتون" !    تترك طفلها يموت جوعاً .. بسبب رحلة    الهاكا تفتح الباب للمواطنين لتلقي شكاياتهم حول الإعلام    اجواء خريفية تهيمن على طقس طنجة خلال اليوم الأربعاء    عيوش يخلق الجدل من جديد.. ترشيح "رازيا" للأوسكار موضوع اتهامات    مهرجان أوروبا الشرق للفيلم الوثائقي يفتتح دورته الخامسة بطنجة    ألفيش يعلق على هدف باولينيو برسالة ساخرة    مدير "بوجو": نثق في مؤهلات المغرب في قطاع السيارات    ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في المكسيك إلى 91 قتيلا    ترامب يهدد كوريا الشمالية ب"تدميرها بالكامل".. إذا تعرضت أمريكا لهجوم    المنظمة الديمقراطية للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان تقرر خوض اضراب انذاري يوم 28 شتنبر 2017    التجاري وفا بنك" تنهي النصف الأول بأرباح تصل إلى 260 مليار سنتيم"    مئات القتلى والجرحى في "زلزال ميكسيكو سيتي"    انتخاب أفيلال رئيسا للهيئة الاقتصادية الاستشارية لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة    سؤال غبي.. التيجيني يطرح سؤالا عجيبا على بنعبدالقادر والأخير يجيبه "مافهمتكش"    هام لأهل تطوان الجماعة الحضرية لتطوان تتدارس سبل إقحام ميزانية 2018م لتدارسها في دورة أكتوبر 2017م للمجلس    ثلاث جهات بالمملكة تستحوذ على 73 في المائة من إجمالي النمو    "الدستورية" ترفض طعن حزبي "الجرار والحركة" ضد البيجيدي بالمضيق الفنيدق    المغرب ضمن ال 10 دول الأكثر وعيا بالتغييرات المناخية    تدشين أول مركز للحوسبة السحابية بالمغرب بتمارة    الشريط الذي أدخل مليكة مزان السجن    زيدان يؤكد تجديد عقده مع ريال مدريد    باريس سان جيرمان يصفع نيمار بقرار ناري    شباب قصبة تادلة حقق أجمل عبور لربع نهائي الكأس    افتتاح فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم بورزازات    بوريطة: منح جائزة دولية للملك محمد السادس اعتراف بجهود جلالته في دعم الحوار وروح التوافق عالميا    وفد وزاري يستطلع بالداخلة سير تنفيذ التزامات الحكومة للنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية    إنقلاب داخل بيت الرجاء... و12 أكتوبر موعد الإطاحة بسعيد حسبان    شباط يفجرها: أخنوش طلب مني عدم المشاركة في حكومة بنكيران وانتظار "البام"    دواء مرفوض بأروبا يحصل على ترخيص لتسويقه في المغرب ب 5000 درهم    المغربي "مُدمر" لذاته ومجتمعه ودينه    ندرة الأنسولين بالصيدليات تحرج وزارة الوردي وتقلق ملايين المرضى المغاربة    "الروهينغا" ينتقدون خطاب زعيمة ميانمار    برشلونة يصدم كوتينيو ويرفض التعاقد معه مستقبلا    "الإعجاز العلمي" يجمع الفزازي بمسيحي مغربي في مناظرة على الهواء (فيديو)    عاجل..المحكمة الدستورية تسقط مقعد "التقدمي" علي امنيول من البرلمان    افتتاح دار الشعر بمراكش دار الثقافة الداوديات    ترشيح المغرب لاحتضان مونديال 2026.. إصرار على أن تكون الخامسة ثابتة    «رازيا» لنبيل عيوش يمثل المغرب في سباق جوائز الأوسكار السينمائية    محاصيل الحبوب بلغت 96 مليون قنطار و مردودية الهكتار قاربت 18 قنطارا    الاقتصاد الجزائري ضمن الخطوط الحمراء والدينار فقد ثلث قيمته في خمس سنوات فقط    خديجة بن قنة ترد على تحريم داعية مصري شتم إسرائيل    اسم وخبر : خصاص كبير في الأنسولين واحتجاجات في أوساط المتضررين    الدورة الثالثة لأسبوع الفيلم المغربي بالكوت ديفوار    مهرجان أوروبا الشرق الخامس للفيلم الوثائقي بطنجة يكرم المبدع حكيم بلعباس    دنيا بطمة تفشل في هزيمة ابنة زوجها حلا الترك! – فيديو    القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن الحسين.    عقار "غير متوقع" يخفف آلام العلاج الكيماوي    اللّي عندو لكرش وباغي يتخلص منها يضرب هاد العصير الطبيعي    ردُّو بالكوم يا لعيالات.. وضع العدسات اللاّصقة لفترة طويلة قد يُفقدكم البصر    "فقيه" يثير جدلا واسعا بسبب"معاشرة الزوجة الميتة حلال "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل سينجح المبعوث الجديد في إقناع الجزائر بعدم تبذير ثرواتها لدعم الانفصال؟
نشر في كواليس اليوم يوم 17 - 08 - 2017

عٙيّن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أمس الأربعاء، مبعوثه الجديد، لإدارة المفاوضات حول ملف الصحراء المغربية، ويتعلق الأمر برئيس ألمانيا الأسبق، هورست كوهلر.
وسبق أن قاد المبعوث الجديد، للصحراء المغربية، المفاوضات مع حكومة جمهورية ألمانيا الديمقراطية، لتوحيد العملة، ومع موسكو لسحب القوات السوفياتية من الجمهورية الألمانية، كما كان كبير المفاوضين في معاهدة "ماسترخت" حول العملة الأوروبية الموحدة.
المستشار المعروف بانتمائه لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، الذي ترأسه المستشارة الألمانية، إنجيلا ميركل، أثار قلق جبهة البوليساريو والجزائر، اللذان مرغا الخد في أعتاب الأمين العام للأمم المتحدة، لعدم تعيين اسم أوروبي، لقربه الجغرافي من المنطقة، ودرايته بحقيقة النزاع المفتعل.
لكن الأمين العام الجديد، غوتيريس، فضل إيفاد دبلوماسي أوروبي، ليشرف على المفاوضات، بحكم قرب أوروبا من هذا الملف جغرافيا وتفهمها له أكثر من مبعوث أمريكي أو آسيوي.
جبهة البوليساريو ورعاتها، متخوفون من مسلسل التسوية الجديد، خصوصا وأن المبعوث الأممي مفاوض متمرس، وله من التجربة والخبرة ما يمكناه، من إيجاد حل واقعي استنادا على مقترح الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب.
فتطورات الملف، وتعزيز الروابط مع القارة الإفريقية، تجعلنا أكثر تمسكا بالحقائق التاريخية، كأقوى الدفوعات، يجب أن تستند عليها المفاوضات، للتأكيد على مغربية الصحراء.
كما أن مرحلة المفاوضات الجديدة، تفرض تحويل السلوك الدبلوماسي، من وضعية دفاع إلى وضعية هجوم، وتقريب المبعوث الجديد من ملف الصحراء الشرقية المغربية، المغتصبة من طرف الجزائر، والتي تؤكد الوثائق خضوعها أيضا للسيادة المغربية، وفي حقبة تاريخية غير بعيدة.
والرهان على هذه الورقة التفاوضية سيقيد تحركات الجزائر، وسيمكن الدبلوماسية المغربية من تحريك ورقة ضغط قد تكون حاسمة في تغيير مجرى الأحداث، وإقناع المبعوث الجديد بتطاول الجزائر وأتباعها، على أقاليم، ثبت التاريخ والبنية السيكولوجية لسكانها، ارتباطها بالمملكة المغربية.
وداخليا، يسعى المغرب إلى نزع صفة الاستثناء عن الأقاليم الجنوبية للمملكة، عن طريق تعميم نفس المقاربات التنموية والسياسات العمومية على جميع الجهات، وإسناد مهمة تتبع قضايا حقوق الإنسان، في الجنوب كما في الشمال، للمؤسسات الدستورية الوطنية والتعامل مع الأمر بكل صرامة وحزم، مما سيبين العلاقة التكاملية بين مختلف أقاليم المملكة، والانصهار الاقتصادي والاجتماعي والثقافي لأبناء الوطن.
لقد أصدر المبعوث الجديد عدة دراسات حول إفريقيا، وجاب ربوعها.. الأمر الذي سيجعلها مطالبا بتدبير النزاع المفتعل، بعيدا عن المزايدات السياسية، وقريبا من المنطق الذي يؤكد على مغربيتها.
كما أن دراية "هورست" بالإكراهات الجيوستراتيجية، والتحديات الأمنية في المنطقة، ستجعله أكثر مدافع عن الوحدة الترابية، لدولة قوية في المنطقة، قادرة على التصدي لكل الظواهر التي يمكن أن تواجه دول المنطقة، وتصل تهديداتها إلى القارة الأوروبية.
ولعل ذكاء المبعوث الجديد، ونباهته سيمكناه من رصد ما يقع من تعذيب وقهر، وتجويع للأطفال في مخيمات الذل والعار، واستغلال الفئات الهشة، مقابل غنى ورفاهية قادة الجبهة المشؤومة.
نجاح المبعوث الجديد، رهين بتبنيه لوجهة نظر منطقية، وقانونية، لإقناع الجزائر و"خماستها" بضرورة صون الوحدة الترابية المغربية، والعدول عن دعمها للانفصال، واستثمار الثروات التي تنفقها على المرتزقة، في تنمية شعبها، والرقي بالمنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.