جورنالات بلادي2. الصحافي المرحل من المغرب التقى أفتاتي واحجيرة"بونات" البنزين تقود مسؤولين أمنيين للمساءلة    تقرير: مصالح السلامة الصحية راقبت آلاف الاطنان من السلع بالناظور خلال رمضان و اتلفت 69 طنا منها    تقارير: فينغر يرغب في ضم منير الحدادي لأرسنال الموسم المقبل    بداية النصر. سلطات الرباط تطلب من علي لمرابط العودة الى بلاده وهو مصر على الحصول على وثائقه وتزايد التعاطف الدولي معه وعمدة جنيف يدعمه ويبعث رسالة الى الملك    أزيد من 37 ألف من أفراد الجالية المقيمة بالخارج حلوا بالمغرب عبر موقع باب سبتة منذ بداية عملية العبور    35 ألف مقاولة مغربية في طريقها إلى الإفلاس    باريس سان جيرمان يخطب ود هاشم مستور    استطلاع : ترجيح فوز رافضي خطة الدائنين في استفتاء اليونان    فوضى في تداريب الرجاء وبودريقة يقرر منع الجمهور من الحضور    الدفاع الجديدي يهزم المنتخب الغيني وديا    استفتاء اليونان: استطلاعات الرأي تعطي الفوز لجناح الرافضين لخطة الإنقاذ وسياسة التقشف الأوربية    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع طقسا حارا وعواصف رعدية بالمرتفعات    سكوب. ساعات قبل بدء المحاكمة الفضيحة. "كود" تكشف لاول مرة عن اللباس =ماشي صاية= اللي كانو لابساتو فتاتا انزكان. معطيات جديدة عن المحضر المثير للجدل =صور اللباس وفيديو =    إيقاف مواطنتين من الرأس الأخضر وبحوزتهما نحو 6 كلغ من الكوكايين بمطار محمد الخامس    بنكيران يهاجم لحليمي بعد توقعه تراجع نمو الاقتصاد إلى 2.6 في المائة    أونَاجم: أنا ودادي والتخلي عليّ من الناصيري إشَاعة    دراسة: اضطرابات ما بعد الصدمة تزيد مخاطر إصابة النساء بأمراض القلب    اشتوكة : الثانوية الإعدادية جابر بن حيان تختتم السنة الدراسية بحفل التميز    المفتاحي يعود إلى القناة الأولى بعد طول غياب    جامعة حقوق المستهلك تطالب بتكثيف عمليات المراقبة طيلة السنة دون الاقتصار على رمضان    غريب ! هذا ما قام به ميسي بعد ضياع اللقب من منتخب بلاده    الحرس المدني الإسباني يحجز حوالي 48 طن من المخدرات قادمة من ميناء طنجة المتوسط / فيديو    بيكيه يواسي ميسي ويهنئ برافو    تسريب وثائق تثبت الجانب التمثيلي لبرنامج رامز واكل الجو    مطالبة "الجزيرة" بموقف من سبّ منصور لمغاربة    بالصور: طفل هندي يعيش برأس مقلوب للأسفل    وفاة الرجل الأكثر بدانة في العالم عن عمر يناهز ال33 عامًا    وسائل إعلام أمريكية: مصر وجهت ضربة قوية للإرهابيين فى سيناء    السبسي يكشف أسباب انتقال مصنع « بوجو » من تونس للمغرب    نعمان لحلو يبهج جمهور سلا في ختام مهرجان باب لمريسة    حصاد للصفريوي: ما تبقاش دخل الملك فالبيزنس ديالك    حكومة بنكيران غير مكترثة بالعواقب وتفرط في الاستدانة من الخارج: حجم الديون الخارجية للمغرب يتصاعد بشكل مقلق و يبتلع قرابة ثلث الناتج الداخلي الخام    الصحافة والقضاء    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    المغرب ينشئ قواعد عسكرية داخل التراب الإسباني لحفظ استقرار المنطقة    مراقبون يرون أن ميسي الحقيقي سيظهر في النهائي أمام شيلي    مع قهوة الصباح    الصراع بين الوزير الرباح والوالية العدوي يصل المجال الديني    تلفزيوننا في رمضان    بعد فضيحة أحمد منصور من توسط للقرضاوي للزواج بمغربية تصغره ب37 عاما؟    المغرب خامس منتج مصدر لزيت الزيتون في العالم    العدوي أبكت بملتقى القرآن وأبو الهنود هاجم السلفية وبلخياط عند البيجيدي    نايف حواتمة: قطر وتركيا تتوسطان بالمفاوضات بين حماس وتل ابيب    رجل يتشبث بالحياة بعد 250 أزمة قلبية خلال يوم واحد    فتاوى رمضان: حكم الصوم للشيخ الكبير في السن    هذه خطة داعش للبقاء والتمدد    قناة الجزيرة تزور الخطاط عبد العزيز مجيب بسيدي بنور وتبت تقريرا حول كتابته للمصحف الشريف بالخط المغربي    الازمة ماشية وكتخياب. أغنياء العالم مشات ليهم 70 مليار دولار من لفلوس لي كانت عندهوم    تسريب صورة جديدة لهاتف Galaxy A8    جماعة ايت ماجطن .الفنان الشاب ناصف عبد الرزاق ينألق في صمت    وزير الصحة الريفي الوردي يكشف: والدتي باعت زربية لاسافر من الناظور الى الرباط للدراسة + صور عائلية    طلبة "الاستقلال"ينظمون" ليلة الوفاء" في نسختها الثانية باكادير    الدكتور رشيد كديرة في موعد مع التأهيل الجامعي    انتخاب الرباح مجددا وكيلا للائحة حزب المصباح بالقنيطرة.    "داعش" يبث فيديو لإعدام جماعي وسط آثار تدمر قام به فتيان    حزب الديمقراطيين بالجديدة يعقد جمعا عاما لتجديد هياكله    نحن شعب يخاف الاختلاف    كيف تتجنب ارتفاع السكر خلال رمضان؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوء الفهم الكبير
نشر في اشتوكة بريس يوم 20 - 10 - 2013

ماذا يوجد خلف تأخر الإعلان عن الحكومة الثانية لبنكيران لمدة ثلاثة أشهر؟ وماذا يوجد خلف العودة القوية للتقنوقراط إلى الحكومة الجديدة؟
وماذا يوجد خلف التصلب غير الطبيعي لحزب الأحرار أثناء المفاوضات مع بنكيران، والإصرار على ابتزازه والحصول على ثمانية مقاعد في الحكومة، بالإضافة إلى رئاسة مجلس النواب، وهو الحزب المعروف عنه الوداعة، مثل الحمامة التي ترمز لهيئته السياسية التي ولدت في بلاط قصر الحسن الثاني لتسهل للجالس على العرش تدخلات ناعمة في تشكيل الحكومات؟ ماذا يوجد خلف الخروج الاضطراري للعثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، من وزارة الخارجية؟ ماذا يوجد خلف استمرار التعيينات الملكية في المواقع الحساسة، مثل المجلس الأعلى للتعليم والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، قبل صدور القوانين التنظيمية؟ ماذا يوجد خلف تأخير تنظيم الانتخابات الجماعية رغم أن الدستور يوصي بسرعة تنظيمها لأن مجلس المستشارين في حالة شرود قانوني وسياسي، علاوة على شلل المجالس الجماعية وعمادات المدن الكبيرة؟ ماذا يوجد خلف الإنتاج التشريعي المحافظ جدا للحكومة، والذي يبتعد، يوما بعد آخر، عن التنزيل الديمقراطي للدستور؟ ماذا يوجد خلف إصرار بنكيران على نقد حزب الأصالة والمعاصرة كل مرة يضيق عليه فيها الخناق، وتذكير المغاربة بما حدث في 2009، ومشروع التحكم الذي أجهض في 20 فبراير، والذي يجاهد ليرجع مرة أخرى؟ ماذا يوجد خلف تكرار رئيس الحكومة لسيمفونية الربيع العربي الذي لم يرحل عن المغرب بعد، وقد «يرشق له ويرجع»؟ لماذا يستمر بنكيران في تقطير الشمع على رموز السلطة رغم أن هناك قنوات عديدة لتسوية المشاكل وحل الخلافات بعيدا عن منابر الخطابة وواجهات الإعلام، التي تزيد من حرارة البوليميك؟ لماذا يشك بنكيران في وجود أيادٍ خفية وراء دفع شباط إلى الخروج من الحكومة وخلق أزمة في البلاد؟ لماذا يضطر بنكيران إلى قبول وزير داخلية منعه من الخطابة في طنجة صيف 2012؟ لماذا فشل وزير الاتصال، ووراءه الحكومة، في إصلاح التلفزة المغربية التي لم تعد تشبه سوى تلفزة اليمن وجيبوتي؟ لماذا وقف مشروع إصلاح المقاصة في نصف الطريق رغم أنه يأكل 45 مليار درهم من الميزانية كل سنة يذهب جلها إلى جيوب الأغنياء؟ لماذا جرى استبعاد وزير الخارجية من اجتماع كيري في واشنطن حول الصحراء؟ لماذا يصر بنكيران على القول: «إن الشعب هو الذي أوصلنا إلى السلطة» رغم مرور سنتين على انتخابه؟
يوجد خلف كل هذا وغيره «سوء فهم كبير» يزداد كل يوم اتساعا، ويجعل أطراف العملية السياسية تنشغل بالحروب الصغيرة عن المعركة الكبيرة، وهي التنمية وتوفير مناصب الشغل، وإصلاح جهاز الدولة، ورفع مستوى عيش المغربي، وحل المشاكل الكبرى للبلد التي تهدد استقراره على المديين المتوسط والبعيد، وتنظيم البيت الداخلي للمملكة في عالم معقد وظروف صعبة.
لا حاجة إلى الرجوع إلى تحديد مسؤوليات كل طرف عما وصلنا إليه من سوء فهم أصبح يشل حركية القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي... كتبنا كثيرا عن هذا الموضوع بموضوعية وتجرد، وغضب منا الطرفان. الآن، ما هو الحل؟
إذا لم تكن هناك طاولة مفاوضات فيجب على اللاعبين الأساسيين ابتكارها، فهناك مسؤوليات كبرى على عاتقهم.. هناك تعايش مفروض على الطرفين بمقتضى الدستور، وبمقتضى ظرفية صعبة تجعل الخيارات محدودة أمام الجميع. لننطلق من الحقائق التالية التي لا يجب أن ينساها الجميع: الربيع العربي الذي جاء بالإسلاميين إلى السلطة انقلب إلى خريف أمام أعين الغرب، الذي لم يعترض على هذا الانقلاب على نتائج صناديق الاقتراع. الإسلاميون لم يتعلموا بسرعة إدارة شؤون الحكم. بنكيران إلى الآن مازال يتصرف كرئيس حملة انتخابية مفتوحة، وليس كرئيس مجلس إدارة شركة كبيرة هي الحكومة. الدولة ليست مهيأة بعد للتعامل مع حزب قوي وقيادة ذات شعبية متزايدة، وتحتاج إلى مزيد من الوقت لتتدرب على هذا المتغير الرئيسي. ضعف الأحزاب المشاركة في الحكومة والمعارضة يعقد مهمة العدالة والتنمية، ويعطي الانطباع بأن هذا الحزب بلا منافس في الساحة السياسية، وقد يزداد وزنه مع الأيام، وهذا ما يجعل خصومه يضطرون إلى خيارات غير ناعمة للحد من شعبيته. الاستمرار في التنازع غير المعلن على السلطة والمواقع قد ينزلق إلى مستويات أخرى لا أحد يتحكم فيها...
الحل، مرة أخرى، هو اعتبار السياسة مثل التجارة، أخذ وعطاء، تفاوض مستمر، بحث دؤوب عن صيغة: «رابح رابح». إذا كانت الدولة تخشى اكتساح الحزب للانتخابات الجماعية التي سترسم شكل الانتخابات التشريعية لسنة 2016، فليجلس بنكيران، بعد موافقة حزبه، للتفاوض حول هذه الانتخابات كما فعل الحزب سابقا بشكل معلن وغير معلن. الحزب نفسه غير قادر على تحمل مسؤوليات نصر انتخابي كبير في الاستحقاقات القادمة، أمامه طريق طويل لإعداد النخب وتطوير أداء الحزب، ومراجعة أفكاره ومروره من الأصولية إلى المحافظة، المهم الآن أن تتقدم الإصلاحات الحيوية، وألا نرجع إلى الوراء، وألا يفسح المجال لعودة سماسرة السياسة الذين يتغذون على سوء الفهم بين نتائج صناديق الاقتراع وشرعية من يجلس على العرش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.