صمت مغربي تجاه طلب بوركينا فاسو تسليم رئيسها السابق كومباوري    وفاة مغربي بإلتهاب السحايا الجرثومي بإيطاليا يثير الرعب في نفوس شرطة مدينة "كورتوني"    مغاربة واسبان يناقشون بطنجة ادماج الشباب '' المقصي'' في سوق العمل    الفيضانات فالحوز: تعليق الأنشطة الدراسية ب83 ابتدائية و12 ثانوية وإعدادية وهذا عدد المواطنين الذين تم انقاذهم    طلبة يؤسسون جمعية "باحثي حقوق الانسان"    إجراءات إسبانية تُحيل الدخول لمليلية "ساعة في الجحيم"    الخلفي: هناك مقتضيات خاصة لحماية الصحفيين من الاعتداءات    حياتو يرد على اللاعبين الذين يرفضون لعب "الكان"    إعتقال طالبين من الحسيمة في ظروف غامضة بمدينة وجدة    جوجل تُعلن عن أدوات جديدة لتأمين حسابات المُستخدمين    شاعلة في الجزائر .. 2قتلى و30 جرحى في مواجهات مع الشرطة    حسنية أكادير ينهي لقائه مع الاتحاد الزموري للخميسات بالتعادل على ارضية ملعبه    خمس رسائل تبعثها المنظومة التعليمية المغربية تنبئ باستمرار الفشل    مقرب من الفنان المعروف عبد الجبار لوزير ل"كود" الفنان حي يرزق    بالفيديو : شتوتغارت يفوز برباعية على فرايبورغ ويفر من قعر الترتيب    تفاصيل المخطط الإستعجالي لمواجهة الفيضانات بسوس والجنوب    التساقطات المطرية تكشف أسرار البنية التحتية لمدينة الزمامرة    تيزنيت تحت رحمة وادي توخسين من جديد    مصرع مدير وإنقاذ ستة أساتذة آخرين من الغرق بسبب الفيضانات    بالفيديو : "فيلا " يسجل هاتريك ويقود فريقه إلى لى فوز كبير على التشي    صحف السبت:استنفار بعد العثور على ذخيرة ورصاص بمنزل برلماني، و اصلاح طرق بوسائل بدائية    خطير .. الجلوس الطويل أمام الحاسوب يدمر حياتك الجنسية    عاجل. رئيس المجلس البلدي لكلميم ل"كود": واحد لوقيتة ولينا كنشهدو الله والحمد الله دابا منسوب المياه تراجع وما كاينش ضحايا فالمدينة    بودريقة يعد لاعبي الرجاء بمنحة استثنائية للفوز بالديربي    تنظيم أسبوع التربية على السلامة الطرقية بالوسط المدرسي لفائدة تلاميذ مدرسة لالة أمينة بالجديدة    ثانوية القدس بالجديدة تحتفي باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني    مقتل أربعة بينهم ضابط جيش وسط مظاهرات في مصر    الفدرالية الدولية للمدن السياحية تقرر فتح مقرها الأفريقي بالدار البيضاء    لاعبو برشلونة يخوضون سباقات الكارتينغ    أياكس أمستردام يخطب ود منير الحدادي    محاكمة مغربي احرق مسجد شيعي ببروكسيل وقتل امامه (فيديو)    الألماني يورغين كلوب يسخر من نفسه    المرزوقي يطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية    بنكيران يُشيع "قفشاته الهزلية" في ملتقى الاستثماري الخليجي    سعيد عقل يرحل بعد أن طوع الشعر وتركه شاهدا على العصر    كما سبق ذكره في مجرد رأي" أسعار النفط في أدنى مستوياتها"    مصر تفتح معبر رفح بشكل مؤقت ومقيد    عمل تخريبي يربك حركة النقل السككي بين بوزنيقة و الصخيرات    حوالي590 مليون درهم مساعدات للفلاحين على مستوى جهة طنجة تطوان خلال سنة 2014    النافع البلدي.. مطهر للمعدة والأمعاء ويخلص من حصوات الكلى    هذا هو رد دنيا بوتازوت حول خبر اعتقال زوجها    غضب مغربي بعد مغادرة ابتسام تسكت للأكاديمية    تسليم هبات ملكية بمطار محمد الخامس موجهة لسيراليون وليبيريا للحد من انتشار 'إيبولا'    محمد المختارالسوسي: عالم أمازيغي أفنى عمره في خدمة اللغة العربية..    مارسيل خليفة يخطف الأنظار في افتتاح منتدى حقوق الإنسان    حفل موسيقي يحضره شخص واحد    بيع أعمال فنية مغربية بأكثر من مليار 600 مليون سنتيم في باريس    بديل تطبيق VLC لمشاهدة الأفلام على آيباد وآيفون    إسرائيل تقول إنها أحبطت خططا لحماس لشن هجمات في القدس    مركز الظرفية الاقتصادية يحذر من انهيار الأسعار والنمو وتفاقم البطالة    العمراني: تحقيق الأمن الغدائي في المغرب يسير في اتجاه ايجابي    المغربيتان زينب العدوي واسمهان الوافي فائزات بجائزة التميز2014    "أ بي إم ترمينالز" بطنجة تحصل على جائزة محطة سنة 2014    غالبية زوار "طنجة 24" لا يرون ضرورة لمبادرات تكريم الشخصيات    البدانة مسؤولة عن نصف مليون إصابة بالسرطان سنويا    شيخ سعودي: فرق الإنشاد النسائية تدرب بناتنا على الحركات المثيرة    الخلق أساس بناء    ماتوا في شربة ماء فمن المسئول ؟؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

معاناة لا تنتهي
نشر في شبكة دليل الريف يوم 15 - 08 - 2013

تعرف مدينة الحسيمة كل صيف مشاكل جمة لا تنتهي.. كل عام نفس المشاكل و لا حلول جذرية. في كل مرة نرى ترقيعات هنا و هناك لكن لا شيء جدي يكون حلا لمشاكل هذه المدينة الساحرة
ففي هذا الصيف تزامنت عدة مناسبات زادت في فضح و تعرية الترقيعات التي ما لفتت الجهات المسؤولة تفتخر بها. رمضان و العيد و قدوم مكثف للجالية المغربية أزال كل الغبار عن واقع المدينة المزري من حيث عدة نواحي. بدءا بحركة المرور و احتلال الأرصفة و أجزاء كبيرة من الشوارع الى استمرار تدهور قطاع الصحة و الخدمات إجمالا.
لن أتحدث عن مدينة الحسيمة بالذات و عن فوضى المرور و التجول التي تخنقها في باب المدينة أو في مركزها او في الكورنيش خاصة بعد فترة العصر الى ما بعد منتصف الليل. لكن سأعرج الى المدن الكبيرة الأخرى للإقليم: امزرن و أيت بوعياش و تركيزت.
ففي امزورن التي عرفت تطورا تجاريا كبيرا في السنوات الأخيرة، تعرف ازدحاما يخنق المدينة ساعات طوال يوميا. تزايدت المحلات التجارية و ازداد احتلال الأرصفة و الشوارع من طرف أصحاب هذه المحلات التجارية و باعة جوالين آخرين مما يفاقم من صعوبة حركة مرور السيارات و كذلك يزيد من مشقة التجوال داخل المدينة بالنسبة للراجلين و لاسيما في المنطقة المركزية للمدينة. في غياب تام للنظام بسبب غياب السلطات المحلية و عدم اكتراثها لمعاناة المواطنين، فمسؤولي هذه المدينة غائبين تماما عن المشهد اليومي الكارثي الذي تعيشه المدينة و يكتوي بناره المواطنين. فحتى شرطة المرور غائبة عن تنظيم المرور و خاصة في الفترة المسائية التي تعرف أقصى درجات الإختناق و الفوضى. زيادة عن هذا يستمر غياب الفضاءات الملائمة لراحة المواطنين من حدائق حقيقية و ساحات عمومية لائقة.
نفس الشيء بالنسبة للمدينة المجاورة أيت بوعياش، تعرف كذلك مشاكل لا تنتهي في كل صيف فكما هو معروف فهذه المدينة تخترقها الطريق الوطنية رقم 2 التي تعرف أشغال بطيئة جدا لتحويلها الى طريق سيار يربط الحسيمة بتازة. فقد توقفت الأشغال بهذه الطريق في مدينة أيت بوعياش مما زاد من فوضى و اختناق مروع لحركة المرور في انعدام شبه تام لشرطة المرور. و ما زاد الطين بلة هو هدم السوق اليومي للمدينة دون توفير بديل مؤقت يكون صالحا لتنظيم عملية البيع و الشراء لسكان المدينة مما اظطر كثير من التجار الى نصب خيام في الساحة المقابلة للبلدية لكسب قوت يومهم فزادوا بذلك من فوضى و اختناق المرور للسيارات و الراجلين على حد سواء وسط المدينة. و أيضا في غياب المسؤولين و غياب الحلول الجذرية لفك هذا الحصار الجائر الذي تعانيه المدينة.
و في مدينة تارجيست يتكرر نفس المشهد في كل النواحي لحياة السكان. فمواطني هذه المدينة تستمر معاناتهم مع قطاع الصحة رغم تدشين لمستشفى جديد بالمدينة، نفس معاناة الانتظار و الزبونية و دفع رسوم عالية من أجل الإستشفاء. كما تتكرر معاناة المواطنين بهذه المدينة مع ازمة المرور و الفوضى اليومية التي تعرفها شوارعها كل صيف. رغم الوعود و رغم الترقيعات فشوارع المدينة تستمر بدون تزفيت حقيقي او غيابه تماما في كثير منها. أما النظافة فأحيانا كثيرة ما تنتشر مزابل في أماكن مختلفة بالمدينة لغياب سياسة حقيقية لخدمات النظافة لمسؤولي المدينة. و تزيد الإنقطاعات المتكررة لتيار الكهرباء عن شوارع و منازل المدينة من معاناة المواطنين.
تعرف هذه المدن معاناة لا تنتهي مع ازمة المرور و التجوال و كذلك تواصل أزمة الخدمات و خاصة خدمات النظافة و توفير المياه الصالحة للشرب التي ينخفض صبيبها في كل صيف بل و انقطاعها أحيانا في عدة مناطق. هذا و قد استبشر خيرا سكان المنطقة بمدينتي امزورن و أيت بوعياش من تحويل الطريق الوطنية رقم 2 الى طريق سيار يكون حلا كبيرا لمشكلة الاختناق المروري لكن للأسف ففي كل المشاريع القليلة و النادرة التي تعرفها هاتين المدينتين بالإضافة أيضا الى تارجيست دائما نرى تباطىء و توقفات في الأشغال بأعذار غير واقعية. طبعا يستمر مسلسل تكاثر الغابة الاسمنتية في غياب لتخطيط حضري حقيقي يشمل أماكن عمومية من ساحات و حدائق لائقة و فضاءات ثقافية و اجتماعية و اقتصادية و مواقف للسيارات تكون في خدمة المواطينين حاضرا و مستقبلا.
أما قطاع الصحة و مشاكلها التي تأبى الحل لفساد و عدم كفاءة أهلها و القيمين عليها فحدث و لا حرج. غياب آلات الراديو أو أعذار في كل مرة عن عدم عملها و خروجها من الخدمة مرورا بمعاناة المرضى مع الإنتظار في أماكن أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها لا تمت بصلة الى مستشفى كما يجب ان يكون شكلا و مضمونا.
و يبقى المواطن المحلي و الذي يزور مدينته الأصلية قادما من ديار الغربة في معاناة مستمرة لا تنتهي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.