الوليد بن طلال ماباغيش ولي ولي العهد لي دارو الملك سلمان وقلب عليه وها آش دار + صورة    خبراء: إصرار مغربي وتشدد فرنسيّ وراء أزمة الرباط - باريس    باحثون يستخدمون علم النفس لحماية المستخدمين من الهجمات الإلكترونية    واش هادو عسكر ولا خدامين فسيرك!. لعساكرية ديال الهند ديارين عروض بالموطورات وغادي يتفرج فيهوم تا أوباما + فيديو    تحريات أمنية تقود إلى اعتقال المتهم الرئيسي في سرقة صيدلية بفاس وتحديد هوية المتهم الثاني    لهذا السبب قرر النائب البرلماني "أدراق" عدم حضور لقاء الوزيرين اليزمي والصديقي باكادير    اسبانيا تزكلات. توقيف اربعة جهاديين منهم اخوين شبيهين بانتحاريي باريس كواشي    صاحب واقعة التعدي يسامح رونالدو    سيميوني: نفكر في مواجهة برشلونة قبل اشبيلية وفالنسيا    برشلونة يمطر شباك إلتشي ب18 هدفاً    دراسة تؤكد أن القيلولة تساعد على تقوية ذاكرة الأطفال    المقتضيات الضريبية لقانون المالية لسنة 2015 محور ندوة بطنجة    صحافة: المانيا توقف تصدير السلاح الى السعودية    حزب الديمقراطيين الجدد يؤسس تنسيقية اقليمية بالجديدة ويدشن مقر لها بحي النجد    الدوزيم تحذف "رشيد شو" حزنا على ملك السعودية    بطولة دبي الدولية لكرة السلة : جمعية سلا يحقق الرتبة التالتة ويقهر الفريق الأمريكي من جديد    برافو يواصل التألق مع برشلونة    بني تجيت .. فات الأوان وسيبقى فائتا    المختار راشدي يسأل وزير الداخلية ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني عن الزيادة في أثمنة النقل لتل    الدور الإنساني للأندية التربوية .. ثانوية القدس التأهيلية بتويسيت نموذجا    الأمن يوقف 5 متهمين بسرقة سياح في أكادير    بريطانيا تدين قتل داعش لرهينة ياباني    احتمالان يؤهلان الجزائر إلى ربع نهائي "كان 2015"    حجز نحو 24 طنا من المخدرات وتوقيف 11 مهربا بعرض سواحل العرائش    وفاة سيدة كانت موضوعة تحت الحراسة النظرية في مخفر الشرطة    هيكلة فرع تنظيمي على مستوى المديرية الجهوية للشرق للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع ال    مصرع قائد ورجل أمن في انقلاب سيارة    الأمير مولاي رشيد يقدم بالرياض تعازي جلالة الملك لخادم الحرمين الشريفين ولولي العهد ولولي ولي العهد في وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز    تعاليق الصحف العالمية لهذا الأسبوع    توقعات الأحوال الجوية ليوم غد الأحد 25 يناير    داعش يعدم قس مسيحي وسط الموصل    إدارة الكاك تحفز اللاعبين بمنحة مغرية للفوز على الوداد    تواصل المظاهرات المناهضة ل(جماعة الحوثي) باليمن    فرانس 24 تنخرط في حملة إعلامية جديدة على المغرب    بيل ينقذ ريال مدريد بعد طرد رونالدو    سي عبد السلام وميثاق طنجة    خلال حفل ديني بدوار القواسمة بجماعة ابن امعاشو.. رئيس المجلس العلمي لبرشيد: خير رد على الاساءة للرسول(ص) هي التعرف عليه والهدي بهديه    الأمير مولاي رشيد يحل بالرياض لتقديم تعازي الملك في وفاة الملك عبد الله    علماء يتمكنون من تخليق بكتيريا لا يمكنها البقاء بدون الإنسان    كيف تختارين الجبن المناسب لك ولأسرتك؟    بالصور : الفنان المغربي فريد غنام "فراولة" يدخل القفص الذهبي    الدعوة لتفعيل اتفاقية التوأمة بين طنجة المغربية وفارو البرتغالية    انطلاق فعاليات الدورة السادسة لمهرجان تاركالت للرحل في امحاميد الغزلان    التوت الأزرق يخفف آلام المخاض    75 في المائة من الصناع المغاربة يعتبرون أن ظروف التموين كانت عادية خلال الفصل الرابع من سنة 2014    أصوات متقاطعة    الزليج المغربي بالنرويج    العدد الرابع من مجلة "سينفيليا" في الأكشاك    ورشة عمل بالرباط تبرز أهمية الاستثمار في الشباب لرفع تحديات المستقبل    تمديد شبكة ترامواي الرباط أواخر السنة الجارية    شركة 'أي سي فليكس' تفتتح مكتبا جديدا بالدارالبيضاء    وزارة الصحة تحقق طبيا في وفاة غامضة لشقيقتين    روبورتاج: عرض المسرحية الكوميدية " شاوا يوقيع " في ذكرى 10 لتأسيس أمزيان بالناظور    تطوان تكرم لعبد الكريم الوزاني أحد رواد الفن التشكيلي    بالفيديو. صيد قرش بصنارة وبحال "موبيديك" سينين وهو كيحاول يصيدو    الإستثمار في التكنولوجيا أفضل حل للتخلص من البطالة في العالم العربي    دراسة تؤكد أن تناول الحبوب الكاملة يطيل العمر    داعية سلفي مصري يدعو إلى"ثورة دينية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

معاناة لا تنتهي
نشر في شبكة دليل الريف يوم 15 - 08 - 2013

تعرف مدينة الحسيمة كل صيف مشاكل جمة لا تنتهي.. كل عام نفس المشاكل و لا حلول جذرية. في كل مرة نرى ترقيعات هنا و هناك لكن لا شيء جدي يكون حلا لمشاكل هذه المدينة الساحرة
ففي هذا الصيف تزامنت عدة مناسبات زادت في فضح و تعرية الترقيعات التي ما لفتت الجهات المسؤولة تفتخر بها. رمضان و العيد و قدوم مكثف للجالية المغربية أزال كل الغبار عن واقع المدينة المزري من حيث عدة نواحي. بدءا بحركة المرور و احتلال الأرصفة و أجزاء كبيرة من الشوارع الى استمرار تدهور قطاع الصحة و الخدمات إجمالا.
لن أتحدث عن مدينة الحسيمة بالذات و عن فوضى المرور و التجول التي تخنقها في باب المدينة أو في مركزها او في الكورنيش خاصة بعد فترة العصر الى ما بعد منتصف الليل. لكن سأعرج الى المدن الكبيرة الأخرى للإقليم: امزرن و أيت بوعياش و تركيزت.
ففي امزورن التي عرفت تطورا تجاريا كبيرا في السنوات الأخيرة، تعرف ازدحاما يخنق المدينة ساعات طوال يوميا. تزايدت المحلات التجارية و ازداد احتلال الأرصفة و الشوارع من طرف أصحاب هذه المحلات التجارية و باعة جوالين آخرين مما يفاقم من صعوبة حركة مرور السيارات و كذلك يزيد من مشقة التجوال داخل المدينة بالنسبة للراجلين و لاسيما في المنطقة المركزية للمدينة. في غياب تام للنظام بسبب غياب السلطات المحلية و عدم اكتراثها لمعاناة المواطنين، فمسؤولي هذه المدينة غائبين تماما عن المشهد اليومي الكارثي الذي تعيشه المدينة و يكتوي بناره المواطنين. فحتى شرطة المرور غائبة عن تنظيم المرور و خاصة في الفترة المسائية التي تعرف أقصى درجات الإختناق و الفوضى. زيادة عن هذا يستمر غياب الفضاءات الملائمة لراحة المواطنين من حدائق حقيقية و ساحات عمومية لائقة.
نفس الشيء بالنسبة للمدينة المجاورة أيت بوعياش، تعرف كذلك مشاكل لا تنتهي في كل صيف فكما هو معروف فهذه المدينة تخترقها الطريق الوطنية رقم 2 التي تعرف أشغال بطيئة جدا لتحويلها الى طريق سيار يربط الحسيمة بتازة. فقد توقفت الأشغال بهذه الطريق في مدينة أيت بوعياش مما زاد من فوضى و اختناق مروع لحركة المرور في انعدام شبه تام لشرطة المرور. و ما زاد الطين بلة هو هدم السوق اليومي للمدينة دون توفير بديل مؤقت يكون صالحا لتنظيم عملية البيع و الشراء لسكان المدينة مما اظطر كثير من التجار الى نصب خيام في الساحة المقابلة للبلدية لكسب قوت يومهم فزادوا بذلك من فوضى و اختناق المرور للسيارات و الراجلين على حد سواء وسط المدينة. و أيضا في غياب المسؤولين و غياب الحلول الجذرية لفك هذا الحصار الجائر الذي تعانيه المدينة.
و في مدينة تارجيست يتكرر نفس المشهد في كل النواحي لحياة السكان. فمواطني هذه المدينة تستمر معاناتهم مع قطاع الصحة رغم تدشين لمستشفى جديد بالمدينة، نفس معاناة الانتظار و الزبونية و دفع رسوم عالية من أجل الإستشفاء. كما تتكرر معاناة المواطنين بهذه المدينة مع ازمة المرور و الفوضى اليومية التي تعرفها شوارعها كل صيف. رغم الوعود و رغم الترقيعات فشوارع المدينة تستمر بدون تزفيت حقيقي او غيابه تماما في كثير منها. أما النظافة فأحيانا كثيرة ما تنتشر مزابل في أماكن مختلفة بالمدينة لغياب سياسة حقيقية لخدمات النظافة لمسؤولي المدينة. و تزيد الإنقطاعات المتكررة لتيار الكهرباء عن شوارع و منازل المدينة من معاناة المواطنين.
تعرف هذه المدن معاناة لا تنتهي مع ازمة المرور و التجوال و كذلك تواصل أزمة الخدمات و خاصة خدمات النظافة و توفير المياه الصالحة للشرب التي ينخفض صبيبها في كل صيف بل و انقطاعها أحيانا في عدة مناطق. هذا و قد استبشر خيرا سكان المنطقة بمدينتي امزورن و أيت بوعياش من تحويل الطريق الوطنية رقم 2 الى طريق سيار يكون حلا كبيرا لمشكلة الاختناق المروري لكن للأسف ففي كل المشاريع القليلة و النادرة التي تعرفها هاتين المدينتين بالإضافة أيضا الى تارجيست دائما نرى تباطىء و توقفات في الأشغال بأعذار غير واقعية. طبعا يستمر مسلسل تكاثر الغابة الاسمنتية في غياب لتخطيط حضري حقيقي يشمل أماكن عمومية من ساحات و حدائق لائقة و فضاءات ثقافية و اجتماعية و اقتصادية و مواقف للسيارات تكون في خدمة المواطينين حاضرا و مستقبلا.
أما قطاع الصحة و مشاكلها التي تأبى الحل لفساد و عدم كفاءة أهلها و القيمين عليها فحدث و لا حرج. غياب آلات الراديو أو أعذار في كل مرة عن عدم عملها و خروجها من الخدمة مرورا بمعاناة المرضى مع الإنتظار في أماكن أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها لا تمت بصلة الى مستشفى كما يجب ان يكون شكلا و مضمونا.
و يبقى المواطن المحلي و الذي يزور مدينته الأصلية قادما من ديار الغربة في معاناة مستمرة لا تنتهي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.