الوفا : بنكيران ولد الناس وشباط "لا حول ولا قوة إلا بالله"    هجوم يكلف سفير أمريكا في كوريا 80 غرزة    الفرقاء الليبيون يجتمعون في ضواحي الرباط    "مجلس اليزمي" يوصي بإغراء الأحزاب بالمال لترشيح الشباب    45 ألف تذكرة لمباراة الوداد و بركان    "كرامة المرأة بين طريق الفلاح ونداءات التحرر وإطلاق السراح"    سيبة: فوضى عارمة بعد اقتحام تلميذ لمؤسسة تعليمة وبحوزته مدية    سطات: رفض الحساب الاداري للسنة المالية 2014 والمطالبة بإيفاد لجنة للتدقيق والنبش عن المستور..    مباراة توظيف .. أكثر من 4000 منصب بسلك الشرطة    البارصا يتلقى ضربة موجعة بشأن بوسكيتس    الرجاء يلقح لاعبيه قبل رحلة جنوب إفريقيا    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,3 درجة بإقليم خنيفرة    كَسران وتَشنّج في مُباراة الأمس.. صفعةٌ قوية لل MAT قبل "العُصبة"    مدينة هامبورغ الألمانية تعترف رسميا بأعياد المسلمين    حوالي 32 ألف مسافر استعملوا مطار وجدة - أنجاد خلال يناير المنصرم    واشنطن تريد "اتفاقا جيدا" مع إيران ولا تسعى حاليا إلى المصالحة معها    اتهامات ل11 مسؤولا بمديرية الفلاحة في سطات ب « التلاعب » ب 32 مليار سنتيم    فيديو.. شريط إباحي مفبرك لمثليين يفجر صراعا داخل الأغلبية الحكومية    بيريز لن يقبل إجراء نهائي الملك على البيرنابيو    إنقاذ شابين مغربيين وفقدان ثالث خلال محاولة تسلل إلى سبتة    فرنسا: لن نُصدر أي قانون حول الإسلام    عرفت حضور 40 تنظيما جمعويا إضافة إلى شبيبات الأحزاب: مظاهرة حاشدة أمام محكمة الاستئناف بالرباط للمطالبة بالإفراج الفوري عن المعطلين المعتقلين    من "خلّصنا" من المستعمر الغاشم؟؟    البنتاغون يحذر من خفض ميزانية الدفاع    "البايرن" و"مونشنغلادباخ" إلى ربع نهائي كأس ألمانيا    حجز حوالي 360 كلغ من المخدرات بنواحي مكناس    العثور على مليار و600 مليون داخل سيارة، والتحقيق مع شاب ورفيقته في النازلة    القنصل العام الليبي بالدار البيضاء يناشد جلالة الملك محمد السادس للتدخل من أجل انقاذ الشعب الليبي    "جزيرة الكنز" يحصد 6.3 مليون متابعة    عراق مأزوم    بيرو: أوضاع الجالية المغربية في تركيا ستشهد تطورا إيجابيا قريبا    معركة «حجب جائزة الشعر» للكتاب    أخبار اقتصادية    وجه اقتصادي    الأمير مولاي رشيد يدشن بالرباط معرض «المغرب الوسيط»    الرَّجاء مُتذمِرة مِن مُشجِعيها مُستَفزي خَالد العَسكْري    في دراسة بريطانية حديثة    مشيمات الأميركيات أكلة تباع لطرد الاكتئاب    «إنجاز المغرب» يواصل برنامجه لتكوين مئات التلاميذ على روح المقاولة وكيفية خلق المشاريع    انزكان : السلطات الاقليمية و نيابة وزارة التربية ينظمان الحملة التواصلية المدرسية الرابعة    المقاولة الصناعية الأمريكية 'كومينس' تفتتح مقرا لها بالدار البيضاء    ملحم زين في موازين 2015    تقديم رواية 'المحتجزون' لفؤاد سويبة بالرباط    خلال فترة الحمل.. عشر مواد غذائية وجب الامتناع عن تناولها    المعرض الدولي ل Pyramids Group بالدار البيضاء    مراكش: 390 مشروعا استثماريا بغلاف مالي إجمالي يقدر بمليار و965 مليون درهم    تأجيل محاكمة رجل أمن بالناظور أفشى سرا مهنيا لبارون شبكة "روتردام" بمراكش    تكريم عزيز سعد الله ونعيمة المشرقي في مهرجان الفيلم التلفزيوني بمكناس    إملاء على أهل الذمة المعكوسة    رؤساء غينيا وليبيريا وسيراليون يشيدون بدعم المغرب للبلدان المتضررة من تفشي 'إيبولا'    فيديو:مخرجة مصرية تعتذر للمغربيات عن تطاول"الاعلاميين المصريين"    "أكسال" و"وصال" يُشيِّدان "مول" بالرباط    الصيام المتقطع يطيل العمر    قبول أثينا بشروط بروكسل:نهاية الوعود الانتخابية وبداية الواقعية السياسية؟    تغريدات على مقام الرضا    الشيخ الفيزازي: كنت أعرف أنه لن يرخص للشيعة في وطني    لماذا يتشيع شبابنا؟    براءة «داعش»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

معاناة لا تنتهي
نشر في شبكة دليل الريف يوم 15 - 08 - 2013

تعرف مدينة الحسيمة كل صيف مشاكل جمة لا تنتهي.. كل عام نفس المشاكل و لا حلول جذرية. في كل مرة نرى ترقيعات هنا و هناك لكن لا شيء جدي يكون حلا لمشاكل هذه المدينة الساحرة
ففي هذا الصيف تزامنت عدة مناسبات زادت في فضح و تعرية الترقيعات التي ما لفتت الجهات المسؤولة تفتخر بها. رمضان و العيد و قدوم مكثف للجالية المغربية أزال كل الغبار عن واقع المدينة المزري من حيث عدة نواحي. بدءا بحركة المرور و احتلال الأرصفة و أجزاء كبيرة من الشوارع الى استمرار تدهور قطاع الصحة و الخدمات إجمالا.
لن أتحدث عن مدينة الحسيمة بالذات و عن فوضى المرور و التجول التي تخنقها في باب المدينة أو في مركزها او في الكورنيش خاصة بعد فترة العصر الى ما بعد منتصف الليل. لكن سأعرج الى المدن الكبيرة الأخرى للإقليم: امزرن و أيت بوعياش و تركيزت.
ففي امزورن التي عرفت تطورا تجاريا كبيرا في السنوات الأخيرة، تعرف ازدحاما يخنق المدينة ساعات طوال يوميا. تزايدت المحلات التجارية و ازداد احتلال الأرصفة و الشوارع من طرف أصحاب هذه المحلات التجارية و باعة جوالين آخرين مما يفاقم من صعوبة حركة مرور السيارات و كذلك يزيد من مشقة التجوال داخل المدينة بالنسبة للراجلين و لاسيما في المنطقة المركزية للمدينة. في غياب تام للنظام بسبب غياب السلطات المحلية و عدم اكتراثها لمعاناة المواطنين، فمسؤولي هذه المدينة غائبين تماما عن المشهد اليومي الكارثي الذي تعيشه المدينة و يكتوي بناره المواطنين. فحتى شرطة المرور غائبة عن تنظيم المرور و خاصة في الفترة المسائية التي تعرف أقصى درجات الإختناق و الفوضى. زيادة عن هذا يستمر غياب الفضاءات الملائمة لراحة المواطنين من حدائق حقيقية و ساحات عمومية لائقة.
نفس الشيء بالنسبة للمدينة المجاورة أيت بوعياش، تعرف كذلك مشاكل لا تنتهي في كل صيف فكما هو معروف فهذه المدينة تخترقها الطريق الوطنية رقم 2 التي تعرف أشغال بطيئة جدا لتحويلها الى طريق سيار يربط الحسيمة بتازة. فقد توقفت الأشغال بهذه الطريق في مدينة أيت بوعياش مما زاد من فوضى و اختناق مروع لحركة المرور في انعدام شبه تام لشرطة المرور. و ما زاد الطين بلة هو هدم السوق اليومي للمدينة دون توفير بديل مؤقت يكون صالحا لتنظيم عملية البيع و الشراء لسكان المدينة مما اظطر كثير من التجار الى نصب خيام في الساحة المقابلة للبلدية لكسب قوت يومهم فزادوا بذلك من فوضى و اختناق المرور للسيارات و الراجلين على حد سواء وسط المدينة. و أيضا في غياب المسؤولين و غياب الحلول الجذرية لفك هذا الحصار الجائر الذي تعانيه المدينة.
و في مدينة تارجيست يتكرر نفس المشهد في كل النواحي لحياة السكان. فمواطني هذه المدينة تستمر معاناتهم مع قطاع الصحة رغم تدشين لمستشفى جديد بالمدينة، نفس معاناة الانتظار و الزبونية و دفع رسوم عالية من أجل الإستشفاء. كما تتكرر معاناة المواطنين بهذه المدينة مع ازمة المرور و الفوضى اليومية التي تعرفها شوارعها كل صيف. رغم الوعود و رغم الترقيعات فشوارع المدينة تستمر بدون تزفيت حقيقي او غيابه تماما في كثير منها. أما النظافة فأحيانا كثيرة ما تنتشر مزابل في أماكن مختلفة بالمدينة لغياب سياسة حقيقية لخدمات النظافة لمسؤولي المدينة. و تزيد الإنقطاعات المتكررة لتيار الكهرباء عن شوارع و منازل المدينة من معاناة المواطنين.
تعرف هذه المدن معاناة لا تنتهي مع ازمة المرور و التجوال و كذلك تواصل أزمة الخدمات و خاصة خدمات النظافة و توفير المياه الصالحة للشرب التي ينخفض صبيبها في كل صيف بل و انقطاعها أحيانا في عدة مناطق. هذا و قد استبشر خيرا سكان المنطقة بمدينتي امزورن و أيت بوعياش من تحويل الطريق الوطنية رقم 2 الى طريق سيار يكون حلا كبيرا لمشكلة الاختناق المروري لكن للأسف ففي كل المشاريع القليلة و النادرة التي تعرفها هاتين المدينتين بالإضافة أيضا الى تارجيست دائما نرى تباطىء و توقفات في الأشغال بأعذار غير واقعية. طبعا يستمر مسلسل تكاثر الغابة الاسمنتية في غياب لتخطيط حضري حقيقي يشمل أماكن عمومية من ساحات و حدائق لائقة و فضاءات ثقافية و اجتماعية و اقتصادية و مواقف للسيارات تكون في خدمة المواطينين حاضرا و مستقبلا.
أما قطاع الصحة و مشاكلها التي تأبى الحل لفساد و عدم كفاءة أهلها و القيمين عليها فحدث و لا حرج. غياب آلات الراديو أو أعذار في كل مرة عن عدم عملها و خروجها من الخدمة مرورا بمعاناة المرضى مع الإنتظار في أماكن أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها لا تمت بصلة الى مستشفى كما يجب ان يكون شكلا و مضمونا.
و يبقى المواطن المحلي و الذي يزور مدينته الأصلية قادما من ديار الغربة في معاناة مستمرة لا تنتهي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.