الصين تطرد البوليساريو من القمة الصينية الافريقية بطريقة مهينة    رئيس البوليزاريو "ابراهيم غالي" يزور منطقة لكويرة (صور)    نيران إسرائيل تحرق خطيب جمعة بفاس    طائرة "دريملاينر 787-800" تابعة للخطوط الملكية المغربية تحط لأول مرة بمطار برشلونة    جون كيري: إسرائيل لن تعيش في سلام مع العرب!!!    العقيدة الروسية الجديدة: التصالح مع أوروبا والتقارب مع أمريكا والتحذير من مناوشات الناتو‎    نتائج وترتيب البطولة بعد الدورة 11    الIRT يرفض سلوك الهيلالي.. ويعرضه على لجنة التأديب    هلاك شخصين اثر اندلاع حريق هائل بعقار سكني بالضاحية الشمالية لباريس    مسؤول: المجلس لم يقل قطعا بإلغاء مجانية التعليم ولم يعبر عن أي موقف بذلك    الرزرازي : المغرب عزز خبرته في الملاحقة الأمنية و الاستخباراتية لمصادر توريد المخدرات والجريمة المنظمة    أمن مكناس يعتقل عصابة تنشط في النصب والسرقة    غضب فيسبوكي عارم بسبب الممثلة المغربية سناء عكرود    الأدوية بسوريا.. غلاء فاحش في الأسعار وبعضها مفقود    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الإثنين    رئيس الوزراء الإيطالي يقر بهزيمته في الاستفتاء حول الإصلاح الدستوري ويعلن استقالته    تركيا تشتري طائرة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي    ترامب ينتقد السياستين العسكرية والنقدية للصين .. وصحف بكين تنتقد "قلة خبرته"    ميزانية الدار البيضاء لم يتم التأشير عليها بعد ؟ !    رئيسة البرلمان الإماراتي تنوه بجهود صاحب الجلالة في الحفاض على التراث المغربي    مدرب النخبة المغربية وحجي ولاركيط في قفص الاتهام…؟    دولي مغربي ضمن التشكيلة المثالية للجولة 16 من الدوري الفرنسي    مدير الطاقة والمعادن: اتفاق التعاون مع نيجيريا سيمكن من التنقيب عن الذهب في كلا البلدين    التقت النقابات ولمست توافقا حول ضرورة الإصلاح الشامل لأنظمة التقاعد .. بعثة صندوق النقد الدولي قلقة من تنامي القروض المتعثرة بالمغرب    تفاقم عجز الميزانية التونسية لعام 2016    مصر تزيد في التعريفة الجمركية لحماية صناعتها وخفض الاستيراد    صور صادمة.. الإصابات الخطيرة التي خلفها التدخل الأمني على أجساد الأساتذة المعطلين بمراكش    التساقطات المطرية بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    تفاصيل اعتقال رجاوي بتهمة تعريض مفتش شرطة للضرب والجرح    البيجيدي سعيد بعودة والد محسن فكري للحزب    احتفاءً بانتصارات فورد.. تصميم طرازات جديدة ل "GT40" و"GT نيو" للأطفال    مهرجان مراكش.. بنشهيدة الأكثر أناقة    خبر انتحار لمجرد داخل زنزانته يثير ضجة كبيرة    صحف جزائرية تعترف بالفشل الاقتصادي في افريقيا وسلال يفاقم الوضع خلال "المنتدى الإفريقي    السلطات الفرنسية تعدم الآلاف من طيور البط لهذا السبب    لأول مرة..مهرجان مراكش يعرض فيلما من أفلام التحريك من إنتاج "ديزني"    مهرجان مراكش: الياباني "شينيا تسوكاموتو"...الخوف من الظلام والعيش تحت أضواء السينما    بالصور.. هذا ما تخفيه الكعبة من الداخل    المهدي بنعطية المرشح الأبرز للفوز بجائزة أفضل لاعب عربي    مدرب مالقة:" كنا الأفضل ضد فالنسيا "    إليكم هذه الطريقة السحرية للتخلص من سواد الإبطين!    حوار خاص: علاش مهضراتش وزارة أخنوش على حادثة الحسيمة - فيديو -    مانويل فالس يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية في فرنسا    موقع إلكتروني فرنسي: الدبلوماسية الإفريقية للمغرب تعرف دفعة قوية    بيلي أوغست: مهرجان مراكش فرصة للتبادل الخلاق مع مخرجين عالميين    فوز الأهلي يدفع الزمالك للانسحاب من الدوري    زوجة "إيلام جاي" تُصاب بالسرطان.. والفنان يطلب الدعاء    مسئول شبابي سابق : الشباب ليس حقل تجارب للجابر    مهرجان مراكش الدولي يكرم المخرج الياباني شينيا تسوكاموتو – صور        انتبه لإجراءات الخصوصية في حسابك على غوغل    تعاني من مشاكل في الجهاز العظمي؟ الأعشاب الطبية هي الحلّ        بالفيديو بعدما أثبته العلم الحديث..لماذا أمر الله الرجال باعتزال النساء أثناء الحيض    بالفيديو ضربة واحدة تدمر أسطولا كاملا… شاهد ماذا تخفي روسيا بالقرب من سواحل سوريا    وجدة تحتفي بمحبة النبي محمد صلى الله عليه وسلم    القباج يكتب: الفقيه والسياسة وعلمنة المنبر..    بالفيديو ..ممثل أمريكي يفاجئ المسلمين برأيه عن الأذان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معاناة لا تنتهي
نشر في شبكة دليل الريف يوم 15 - 08 - 2013

تعرف مدينة الحسيمة كل صيف مشاكل جمة لا تنتهي.. كل عام نفس المشاكل و لا حلول جذرية. في كل مرة نرى ترقيعات هنا و هناك لكن لا شيء جدي يكون حلا لمشاكل هذه المدينة الساحرة
ففي هذا الصيف تزامنت عدة مناسبات زادت في فضح و تعرية الترقيعات التي ما لفتت الجهات المسؤولة تفتخر بها. رمضان و العيد و قدوم مكثف للجالية المغربية أزال كل الغبار عن واقع المدينة المزري من حيث عدة نواحي. بدءا بحركة المرور و احتلال الأرصفة و أجزاء كبيرة من الشوارع الى استمرار تدهور قطاع الصحة و الخدمات إجمالا.
لن أتحدث عن مدينة الحسيمة بالذات و عن فوضى المرور و التجول التي تخنقها في باب المدينة أو في مركزها او في الكورنيش خاصة بعد فترة العصر الى ما بعد منتصف الليل. لكن سأعرج الى المدن الكبيرة الأخرى للإقليم: امزرن و أيت بوعياش و تركيزت.
ففي امزورن التي عرفت تطورا تجاريا كبيرا في السنوات الأخيرة، تعرف ازدحاما يخنق المدينة ساعات طوال يوميا. تزايدت المحلات التجارية و ازداد احتلال الأرصفة و الشوارع من طرف أصحاب هذه المحلات التجارية و باعة جوالين آخرين مما يفاقم من صعوبة حركة مرور السيارات و كذلك يزيد من مشقة التجوال داخل المدينة بالنسبة للراجلين و لاسيما في المنطقة المركزية للمدينة. في غياب تام للنظام بسبب غياب السلطات المحلية و عدم اكتراثها لمعاناة المواطنين، فمسؤولي هذه المدينة غائبين تماما عن المشهد اليومي الكارثي الذي تعيشه المدينة و يكتوي بناره المواطنين. فحتى شرطة المرور غائبة عن تنظيم المرور و خاصة في الفترة المسائية التي تعرف أقصى درجات الإختناق و الفوضى. زيادة عن هذا يستمر غياب الفضاءات الملائمة لراحة المواطنين من حدائق حقيقية و ساحات عمومية لائقة.
نفس الشيء بالنسبة للمدينة المجاورة أيت بوعياش، تعرف كذلك مشاكل لا تنتهي في كل صيف فكما هو معروف فهذه المدينة تخترقها الطريق الوطنية رقم 2 التي تعرف أشغال بطيئة جدا لتحويلها الى طريق سيار يربط الحسيمة بتازة. فقد توقفت الأشغال بهذه الطريق في مدينة أيت بوعياش مما زاد من فوضى و اختناق مروع لحركة المرور في انعدام شبه تام لشرطة المرور. و ما زاد الطين بلة هو هدم السوق اليومي للمدينة دون توفير بديل مؤقت يكون صالحا لتنظيم عملية البيع و الشراء لسكان المدينة مما اظطر كثير من التجار الى نصب خيام في الساحة المقابلة للبلدية لكسب قوت يومهم فزادوا بذلك من فوضى و اختناق المرور للسيارات و الراجلين على حد سواء وسط المدينة. و أيضا في غياب المسؤولين و غياب الحلول الجذرية لفك هذا الحصار الجائر الذي تعانيه المدينة.
و في مدينة تارجيست يتكرر نفس المشهد في كل النواحي لحياة السكان. فمواطني هذه المدينة تستمر معاناتهم مع قطاع الصحة رغم تدشين لمستشفى جديد بالمدينة، نفس معاناة الانتظار و الزبونية و دفع رسوم عالية من أجل الإستشفاء. كما تتكرر معاناة المواطنين بهذه المدينة مع ازمة المرور و الفوضى اليومية التي تعرفها شوارعها كل صيف. رغم الوعود و رغم الترقيعات فشوارع المدينة تستمر بدون تزفيت حقيقي او غيابه تماما في كثير منها. أما النظافة فأحيانا كثيرة ما تنتشر مزابل في أماكن مختلفة بالمدينة لغياب سياسة حقيقية لخدمات النظافة لمسؤولي المدينة. و تزيد الإنقطاعات المتكررة لتيار الكهرباء عن شوارع و منازل المدينة من معاناة المواطنين.
تعرف هذه المدن معاناة لا تنتهي مع ازمة المرور و التجوال و كذلك تواصل أزمة الخدمات و خاصة خدمات النظافة و توفير المياه الصالحة للشرب التي ينخفض صبيبها في كل صيف بل و انقطاعها أحيانا في عدة مناطق. هذا و قد استبشر خيرا سكان المنطقة بمدينتي امزورن و أيت بوعياش من تحويل الطريق الوطنية رقم 2 الى طريق سيار يكون حلا كبيرا لمشكلة الاختناق المروري لكن للأسف ففي كل المشاريع القليلة و النادرة التي تعرفها هاتين المدينتين بالإضافة أيضا الى تارجيست دائما نرى تباطىء و توقفات في الأشغال بأعذار غير واقعية. طبعا يستمر مسلسل تكاثر الغابة الاسمنتية في غياب لتخطيط حضري حقيقي يشمل أماكن عمومية من ساحات و حدائق لائقة و فضاءات ثقافية و اجتماعية و اقتصادية و مواقف للسيارات تكون في خدمة المواطينين حاضرا و مستقبلا.
أما قطاع الصحة و مشاكلها التي تأبى الحل لفساد و عدم كفاءة أهلها و القيمين عليها فحدث و لا حرج. غياب آلات الراديو أو أعذار في كل مرة عن عدم عملها و خروجها من الخدمة مرورا بمعاناة المرضى مع الإنتظار في أماكن أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها لا تمت بصلة الى مستشفى كما يجب ان يكون شكلا و مضمونا.
و يبقى المواطن المحلي و الذي يزور مدينته الأصلية قادما من ديار الغربة في معاناة مستمرة لا تنتهي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.