حامي الدين يعتذر عن قيادة حزب المصباح في أكدال ويترك مكانه لبنخلدون    العثور على حطام الطائرة الماليزية المنكوبة "بوينج 777" بجزيرة "لا ريونيون"    مرتضى منصور يعلن استقالته من رئاسة الزمالك    بنتيز متفائل بتألق ميهالوفيتش    ميسي يستعد لإعلان خطير ومفاجئ يتعلق بمسيرته الكروية!    ملثمون يسطون بطريقة « هوليودية » على 20 مليون من محطة للوقود بالطريق السيار    الأمن يمنع دخول الفتيات إلى الحانات والملاهي    بلاغ مشترك : ليس هناك ما يثبت أن عامل إقليم الرحامنة مارس ضغوطات على مرشحة العدالة والتنمية    جبهة النصرة تخطف 8 مقاتلين سوريين مدربين في تركيا    عفو ملكي على 1012 سجينا    الشهب الاصطناعية ستزين سماء الدارالبيضاء احتفالا بعيد العرش!    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    الجزائر تعدل ميزانيتها بعد انخفاض عائدات النفط الى النصف    المغرب ثانيا في شمال إفريقيا من حيت وضع تهريب الأموال    قطاع الفهري يقوم بانجاز مركز تحويلي ضخم ضواحي فاس لمواكبة التطور السوسيو اقتصادي    فيديو.. الحريق المهول الذي أجهز على السوق الأسبوعي بجرسيف    | مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة عززت بإيمانها، الأهمية الملحة للقيام بالواجب رعامة    | موجز و سري    | مقتل شرطي وإصابة ثلاثة آخرين في هجوم على سفارة النيجر في القاهرة    30يوليوز 2014- 30 يوليوز 2015 : سنة محمد السادس    | نقابة الصحافة تعلق احتجاجاتها بعد وعود الوزارة    رحيل زعيم طالبان. الملا عمر.. رجل غامض عاش في عزلة حتى النهاية    المرض يدفع "طولوري" لوضع حد لحياته شنقا ببني ملال    وكيله: رويس قرر البقاء في دورتموند    توقيف مبحوث عنه في الرباط متخصص في ترويج الكوكايين    مايكروسوفت تطلق نظام التشغيل ويندوز 10 رسميا    فابريغاس: حظوظ تشيلسي قوية للفوز بالأبطال    إنقاذ ستيني ظل محاصراً 7 أيام تحت جذع شجرة    الاتحاد الانجليزي يدعم بلاتيني في رئاسة الفيفا    هذه حقيقة "الملاك الأبيض الذي هبط من سماء لندن" !    سعودي يعتمد على أنفه في التغذية منذ 14 عاماً    أحياء بإمزورن تُعاني من إنقطاعات الماء الصالح للشرب    لاخطر على الصحة بسبب الحشرات القشرية في شجر فاكهة الصبار    إستئنافية وجدة تُأجل النطق بالحكم في ملف الطالب يوسف اولقياد    إجراء ثاني عملية للحويصلة الصفراوية بواسطة المنظار بأزيلال    10 سنوات سجنا نافذا ل"بيدوفيل" هتك عرض طفل بطنجة في رمضان    ياجور وبلمعلم يستعدان للموسم المقبل ببرشلونة    الفنانة فدوى برادة تقدم بالدار البيضاء أكبر لوحة تشكيلية في تاريخ المغرب    أيام الفيلم المغربي بعمان من ثالث إلى سادس غشت المقبل    عشاق الشاشة الفضية يحتفون بالسينما المغربية في الدورة السابعة للجامعة الصيفية للسينما بالمحمدية    توقيف شخص كان موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل الاتجار في المخدرات الصلبة    مشاريع جهة الرباط.. نهضة تنموية شاملة    طريقة حديث الأبوين مع ابنهما تؤثر على مهاراته الاجتماعية    الاكراد ينتجون نفطهم الخاص في شمال شرق سوريا    مكتب السلامة الصحية: ليس هناك أي مرض غريب أصاب الصبار والحشرات القشرية الصغيرة لا تهدد صحة المستهلك    احتياطات التقاعد تتراجع ب210 مليارات سنتيم في سنة واحدة    5 أفلام مغربية تشارك في الدورة 13 للمهرجان المتوسطي للأفلام القصيرة    | فوز مسرحية «هي والقايد» بالجائزة الكبرى لمهرجان فاس الدولي للمسرح الاحترافي    إنتاج قياسي من الحبوب خلال الموسم الفلاحي الحالي بلغ 115 مليون قنطار    تحديات الصحافة الورقية والإلكترونية في منتدى أصيلة    مهرجان تيميتار يسدل الستار عن دورته الثانية عشر    المجلس العلمي في لقاء مع حجاج وحاجات بيت الله الحرام    مخطط تسريع التنمية الصناعية 2014-2020.. إطلاق المنظومات الصناعية الأربع الأوائل لقطاع الطيران    هل يبدأ حرق الدهون بعد 20 دقيقة من الرياضة؟    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    مسؤول مصري يفتح قبر والديه ويجلس معهما    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

معاناة لا تنتهي
نشر في شبكة دليل الريف يوم 15 - 08 - 2013

تعرف مدينة الحسيمة كل صيف مشاكل جمة لا تنتهي.. كل عام نفس المشاكل و لا حلول جذرية. في كل مرة نرى ترقيعات هنا و هناك لكن لا شيء جدي يكون حلا لمشاكل هذه المدينة الساحرة
ففي هذا الصيف تزامنت عدة مناسبات زادت في فضح و تعرية الترقيعات التي ما لفتت الجهات المسؤولة تفتخر بها. رمضان و العيد و قدوم مكثف للجالية المغربية أزال كل الغبار عن واقع المدينة المزري من حيث عدة نواحي. بدءا بحركة المرور و احتلال الأرصفة و أجزاء كبيرة من الشوارع الى استمرار تدهور قطاع الصحة و الخدمات إجمالا.
لن أتحدث عن مدينة الحسيمة بالذات و عن فوضى المرور و التجول التي تخنقها في باب المدينة أو في مركزها او في الكورنيش خاصة بعد فترة العصر الى ما بعد منتصف الليل. لكن سأعرج الى المدن الكبيرة الأخرى للإقليم: امزرن و أيت بوعياش و تركيزت.
ففي امزورن التي عرفت تطورا تجاريا كبيرا في السنوات الأخيرة، تعرف ازدحاما يخنق المدينة ساعات طوال يوميا. تزايدت المحلات التجارية و ازداد احتلال الأرصفة و الشوارع من طرف أصحاب هذه المحلات التجارية و باعة جوالين آخرين مما يفاقم من صعوبة حركة مرور السيارات و كذلك يزيد من مشقة التجوال داخل المدينة بالنسبة للراجلين و لاسيما في المنطقة المركزية للمدينة. في غياب تام للنظام بسبب غياب السلطات المحلية و عدم اكتراثها لمعاناة المواطنين، فمسؤولي هذه المدينة غائبين تماما عن المشهد اليومي الكارثي الذي تعيشه المدينة و يكتوي بناره المواطنين. فحتى شرطة المرور غائبة عن تنظيم المرور و خاصة في الفترة المسائية التي تعرف أقصى درجات الإختناق و الفوضى. زيادة عن هذا يستمر غياب الفضاءات الملائمة لراحة المواطنين من حدائق حقيقية و ساحات عمومية لائقة.
نفس الشيء بالنسبة للمدينة المجاورة أيت بوعياش، تعرف كذلك مشاكل لا تنتهي في كل صيف فكما هو معروف فهذه المدينة تخترقها الطريق الوطنية رقم 2 التي تعرف أشغال بطيئة جدا لتحويلها الى طريق سيار يربط الحسيمة بتازة. فقد توقفت الأشغال بهذه الطريق في مدينة أيت بوعياش مما زاد من فوضى و اختناق مروع لحركة المرور في انعدام شبه تام لشرطة المرور. و ما زاد الطين بلة هو هدم السوق اليومي للمدينة دون توفير بديل مؤقت يكون صالحا لتنظيم عملية البيع و الشراء لسكان المدينة مما اظطر كثير من التجار الى نصب خيام في الساحة المقابلة للبلدية لكسب قوت يومهم فزادوا بذلك من فوضى و اختناق المرور للسيارات و الراجلين على حد سواء وسط المدينة. و أيضا في غياب المسؤولين و غياب الحلول الجذرية لفك هذا الحصار الجائر الذي تعانيه المدينة.
و في مدينة تارجيست يتكرر نفس المشهد في كل النواحي لحياة السكان. فمواطني هذه المدينة تستمر معاناتهم مع قطاع الصحة رغم تدشين لمستشفى جديد بالمدينة، نفس معاناة الانتظار و الزبونية و دفع رسوم عالية من أجل الإستشفاء. كما تتكرر معاناة المواطنين بهذه المدينة مع ازمة المرور و الفوضى اليومية التي تعرفها شوارعها كل صيف. رغم الوعود و رغم الترقيعات فشوارع المدينة تستمر بدون تزفيت حقيقي او غيابه تماما في كثير منها. أما النظافة فأحيانا كثيرة ما تنتشر مزابل في أماكن مختلفة بالمدينة لغياب سياسة حقيقية لخدمات النظافة لمسؤولي المدينة. و تزيد الإنقطاعات المتكررة لتيار الكهرباء عن شوارع و منازل المدينة من معاناة المواطنين.
تعرف هذه المدن معاناة لا تنتهي مع ازمة المرور و التجوال و كذلك تواصل أزمة الخدمات و خاصة خدمات النظافة و توفير المياه الصالحة للشرب التي ينخفض صبيبها في كل صيف بل و انقطاعها أحيانا في عدة مناطق. هذا و قد استبشر خيرا سكان المنطقة بمدينتي امزورن و أيت بوعياش من تحويل الطريق الوطنية رقم 2 الى طريق سيار يكون حلا كبيرا لمشكلة الاختناق المروري لكن للأسف ففي كل المشاريع القليلة و النادرة التي تعرفها هاتين المدينتين بالإضافة أيضا الى تارجيست دائما نرى تباطىء و توقفات في الأشغال بأعذار غير واقعية. طبعا يستمر مسلسل تكاثر الغابة الاسمنتية في غياب لتخطيط حضري حقيقي يشمل أماكن عمومية من ساحات و حدائق لائقة و فضاءات ثقافية و اجتماعية و اقتصادية و مواقف للسيارات تكون في خدمة المواطينين حاضرا و مستقبلا.
أما قطاع الصحة و مشاكلها التي تأبى الحل لفساد و عدم كفاءة أهلها و القيمين عليها فحدث و لا حرج. غياب آلات الراديو أو أعذار في كل مرة عن عدم عملها و خروجها من الخدمة مرورا بمعاناة المرضى مع الإنتظار في أماكن أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها لا تمت بصلة الى مستشفى كما يجب ان يكون شكلا و مضمونا.
و يبقى المواطن المحلي و الذي يزور مدينته الأصلية قادما من ديار الغربة في معاناة مستمرة لا تنتهي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.