الملك محمد السادس ثاني اغنى شخصية بالمغرب    قصة لاعب منتخب إيطاليا الذي تعافى من مرض السرطان    طنجة .. افتتاح فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الفنون الثقافية "بصمات"    افتتاحا للموسم الجامعي الحالي ...الخَمليشي بكُلية الشّريعة بأَكادير من أجل "عِلاج ثَقافتنا الفقهيّة"    طنجة.. انتحار شخص برمي نفسه أمام القطار    خروج المئات بالرباط للاحتجاج ضد جرائم "بوليساريو" والنظام الجزائري في حق المغاربة    سميرة سعيد: لا أفكر في المشاركة ضمن لجنة تحكيم برامج المواهب    هذا هو عدد المغاربة في وضعية غير قانونية بفرنسا    احالة فرنسي على ابتدائية مراكش بتهمة الاعتداء الجنسي على قاصرين    القمة العالمية لريادة الأعمال تنطلق بمراكش بصيغة نسائية…    خلاف الرميد مع المحامين حول 280 مليار سنتيم    نقابة اعداد التراب الوطني تطالب الوزير بالتدخل شخصيا في عدد من القضايا    " ضحايا زلزال الجرافات" يعتصمون ليلا أمام مقر ولاية أكادير    جُحودٌ وعُقوقٌ أمْ مُنتدى للحقوق؟    "الإيبولا" تعيد اتحاد طنجة لملعبه الكبير    الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتها الثانية عشر    شحاتة: لم يكن ممكنا مواصلة العمل مع فريق عاجز عن أداء مستحقاتي    تنظيم المؤتمر العالمي الثاني للباحثين في السيرة النبوية في موضوع: آفاق خدمة السيرة النبوية بفاس    تساقطات عاصفية وقوية ببعض المدن الجنوبية للمملكة نشرة إندارية    شعبولا يرد على تهديد داعش: مش خايف !    بيبي يحذر الفيفا من فضيحة محتملة...!!    المغرب التطواني يواجه الوداد في مهمة صعبة للعودة في البطولة    الكاف ينفي فرض عقوبات على المغرب    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    المغرب للظرفية: الاصلاح الضريبي المتضمن في مشروع قانون المالية يؤثر سلبا على استهلاك الأسر    قيادة حزب "البام" تمنع فؤاد العماري من السفر خارج المغرب    بنعاشور قد يغيب عن الوداد لمدة طويلة بسبب الاصابة    البرلمان الإسباني يتبنى قراراً رمزياً يعترف بفلسطين    الكاتب المصري محمد ناجي في ذمّة الله    هبة بريس ترصد بالصوت والصورة معاناة بحارة إمسوان بأكادير"الحلقة الثانية"    ساكنة تنغير تنتفض ضد واقع الصحة بالمدينة.    تقرير رسمي يرصد تراجع حجم المعاملات العقارية بطنجة    الانتاج السينمائي العربي.. مصر في المقدمة تليها المغرب ثانيا    الحقاوي تعطي انطلاق الحملة الوطنية لوقف العنف ضد الأطفال    تلاميذ الابتدائي بالمغرب يحتلون المرتبة الأخيرة في دارسة دولية    تجميع 22,3 مليون قنطار من الحبوب إلى غاية متم أبريل 2014    تفكيك شبكة مختصة في الزواج العرفي بفاس    الشرطة تحجز اكثر من 1100 قنينة خمر في أسبوعين بمعبر بني انصار    مدينة سلا تحتفي بدنيا بوطازوت    من يحكم الجزائر؟    الفنان أبو النجا الذي هاجم السيسي مؤخرا يحصد جائزة أحسن ممثل    التعرف على المواطن الفرنسي الثاني الذي ظهر في فيديو الذبح "الداعشي"    خطير: إيبولا يتسبب في وفاة 5420 مريض وأكثر من 15 ألف إصابة    أول حقنة من نوعها لمنع الحمل مخصصة لنساء البلدان الفقيرة    تويتر تتيح كامل أرشيفها من التغريدات للمستخدمين    نوكيا تعود من جديد.. بمفاجأة من العيار الثقيل    ما بين إرهاب وترهيب    المرأة المغربية في المغرب المعاصر    ميرتساكر وازويل يتوسطان لضم سامي خضيرة لارسنال    الجمعية المغربية لمحاربة داء السكري بالجديدة تحتفل باليوم العالمي لداء السكري بالجديدة    جمعية طبية توصي بتكثيف جهود التعريف بأمراض المناعة الذاتية    a href="http://www.alraiy.com/2014/11/20/4209/" title="وكالة "ستاندرد آند بورز": المغرب سيحقق أهدافه عام 2017 وآفاق اقتصاده مستقرة"وكالة "ستاندرد آند بورز": المغرب سيحقق أهدافه عام 2017 وآفاق اقتصاده مستقرة    ارتفاع في رأسملة البورصة المغربية بنسبة 6ر2 في المائة نهاية شهر أكتوبر 2014    اختتام فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان اللوز بأكنول    أطباء: لا توجد حمية غذائية صحية بدون تناول الفواكه    فاس العاصمة الروحية للمملكة تحتضن المؤتمر العالمي الثاني للباحثين في السيرة النبوية    هل أصبحت الدعوة إلى الله موضوعا للتفاخر عند أتباع الجماعة؟    داعش يحقق أحلام سلوى المطيري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خيانة زوجية بفاس تتحول إلى "قضية سياسية"
نشر في شبكة دليل الريف يوم 18 - 06 - 2012


تتفاعل قضية اعتقال سيدة متزوجة متلبسة بالخيانة الزوجية، ليلة أول أمس (الأربعاء)، من طرف المصالح الأمنية بولاية الأمن بفاس، متخذة لبوسا «سياسيا»، بعد دخول جماعة العدل والإحسان على الخط، وكشفها الاسم الكامل للمشتبه فيها واسم زوجها وهويتها وصفتها التنظيمية، قيادية في جماعة عبد السلام ياسين ، ومنسقة عائلات معتقلي الجماعة السبعة. وبدل أن تأخذ المسطرة الأمنية والقضائية مجراها، كما يجري عادة في قضايا الحق العام، تحول الموضوع إلى «قضية للرأي العام»، ومنصة لإطلاق الاتهامات وبيانات الحقيقة بين الجماعة والأجهزة الأمنية، وفرصة ل«تبييض» الروايات المتناقضة للقصة نفسها. واحدة من هذه الروايات أطلقتها الجماعة الإسلامية، التي أصدرت، بعد ساعات من الاعتقال، بلاغا ناريا تتهم فيه السلطات الأمنية ب«اختطاف الأستاذة هند زروق، من قبل عناصر يلبسون لباسا مدنيا»، مضيفا أنه «بعد الاختطاف مباشرة، اتصلت السيدة زروق بزوجها عبد الله بلا وأكدت له أنه جرى اعتقالها من قبل عناصر بلباس مدني، وأنها تعرفت على واحد من هذه العناصر... وفي اتصال ثان للأستاذة زروق بزوجها أكدت له أنها توجد في قبو ولاية الأمن بفاس. ثم بعدها مباشرة انقطعت الاتصالات بينها وبين زوجها رغم محاولاته المتكررة». رواية الاختطاف دحضها مصدر مسؤول بوزارة العدل، رفض الكشف عن اسمه، مؤكدا أن الاعتقال تم في ظروف قانونية، وفق المساطر المعمول بها وتحت إشراف النيابة العامة، من طرف رجال أمن بزي مدني فعلا، مادام أن عناصر الضابطة القضائية لا يرتدون الزي الرسمي، عكس الشرطة الإدارية، وأن «السماح» للسيدة المعتقلة بالاتصال بزوجها مرتين عن طريق الهاتف المحمول، كما جاء في بلاغ جماعة العدل والإحسان، يقوم حجة ضد رواية الاختطاف ولا يؤكدها، الأمر نفسه بالنسبة إلى حكاية «القبو» الموجود بمقر ولاية فاس. وأكد المصدر نفسه أن وزارة العدل لا تسمح، بأي شكل من الأشكال، أن يعود المغرب إلى عادة الاختطاف القبيحة التي طبعت المراحل السابقة، و«نحن مستعدون لفتح التحقيقات اللازمة في جميع الإدعاءات واتخاذ الإجراءات الجاري بها العمل للدفاع عن الأجهزة الأمنية والقضائية من هذه التهمة»، موضحا أن حادث فاس يتعلق بحالة ضبط وتلبس لأسباب ستكشفها الأجهزة الأمنية المعنية.في هذه الحالة، الأجهزة الأمنية المعنية هي ولاية فاس التي أصدرت، بلاغا رسميا، تدفع فيه عن نفسها تهمة الاختطاف التي تحاول جماعة العدل والإحسان إلباسها إلى ملف جنحي عاد يتعلق بضبط سيدة متزوجة مع رجل آخر في منزل لا تربطهما أي علاقة شرعية، ومن حق الزوج وحده، وليست الجماعة السياسية التي ينتمي إليها، أن يقرر في خيار التنازل أو متابعة المشتبه فيها، كما تقضي الضوابط القانونية والشرعية. وقالت ولاية الأمن، في بلاغ رسمي، إنه استنادا إلى وشاية توصلت بها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس، مفادها أن شخصا متزوجا يقطن بشارع الوفاء بحي النرجس اعتاد استقبال سيدة بمسكنه خارج إطار الزوجية، وأعلمت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالموضوع، قبل إيقاف المشتبه بهما داخل الشقة المذكورة. وأكد المصدر نفسه أن مصالح الأمن أخطرت زوج المشتبه فيها الذي حضر إلى مقر المصلحة الأمنية مباشرة بعد عملية الإيقاف، كما استدعيت زوجة المشتبه فيه المقيمة خارج فاس من أجل الاستماع إليهما، وإجراء محضر قانوني بالمعاينات المنجزة التي أسفرت عن حجز مجموعة من وسائل الإثبات والقرائن المادية المحجوزة بالمكان. وتحدثت مصادر عن أن الوسائل المحجوزة عبارة عن «تبان» للمشتبه فيه عليه آثار مني، وعازل طبي فيه بقايا مادة لزجة ومناديل ورقية، مؤكدة أن الضابطة القضائية وثقت تدخلها بالصور الفوتوغرافية وأفلام فيديو تضبط أوضاعا مختلفة للمشتبه فيهما، وهما هند رزوق، زوجة عبد الله بلا، المسؤول الجهوي، للدائرة السياسية للعدل والإحسان بمنطقة فاس ومكناس، والمسمى عزيز الكويسي الإدريسي، أستاذ بنواحي منطقة رباط الخير بإقليم صفرو، ينتمي إلى الطريقة البوتشيشية. ومن المقرر عرض المشتبه فيها على الجهة القضائية المختصة بمجرد انتهاء إجراءات البحث..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.