فنزويلا وبوليفيا تسحبان سفيريهما من البرازيل لهدا السبب    التعادل السلبي يٌنهي ودية ألبانيا والأسود    رسميا: كارسيلا يوقع لفريق غرناطة الإسباني    الوزاني لهبة بريس " هذه حقيقة ترشحي باسم العدالة والتنمية في الحسيمة "    اللحظات الأخيرة من الميركاتو قد تشهد انتقال نجم برشلونة لأشبيلية    دافيد لويز يصل إلى لندن تمهيدا لانضمامه إلى تشيلسي هده الليلة    لمغاربة ردو البال. أمطار عاصفية فهاد المناطق    وفاة كاميروني بعد تفريغ كمية من الكوكايين من أمعائه    المغرب أول ضيف شرف عربي وإفريقي لمعرض باريس للكتاب    عاجل.. اعمال شغب ومتظاهرون يضرمون النار في برلمان الغابون    راخوي: سيظل التعاون مع المغرب من المحاور الرئيسية للسياسة الخارجية لإسبانيا    وزير الداخلية التركي يستقيل من منصبه    انقاذ العشرات من المهاجرين السريين ابحروا من سواحل الحسيمة    الصويرة.. شرطي يحاول وضع حد لحياته باستعمال سلاحه الوظيفي    بالدليل والبرهان.. "القباج" يُقَرُّع "التيجيني" ويكشفُ بطلان اتهاماته    رباعية للمنتخب الوطني أمام ليبيريا    الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء تؤكد بستوكهولم عزم المغرب جعل العدالة المناخية محورا لتفعيل اتفاق باريس    البيت الأبيض: لادليل على أن روسيا قتلت «العدناني»    الجزائر تُتسابق مع المغرب لتسجيل "فن الراي" في اسمها    ماهي وضعية الفنان التشكيلي بمغرب اليوم...؟    بالفيديو : رئيس جماعة أربعاء الساحل يرد على الإتهامات الموجهة له من طرف إدارة مهرجان تداكت ؤ ورغ    الرجاء قد يرفع شكوى الى الفيفا بسبب اوساغونا    بالصور: إسرائيل تغلق إذاعة فلسطينية وتعتقل العاملين فيها    الوسيط: قطاعي الداخلية والمالية الأكثر شكوى من طرف المواطنين    فزو بجماعة مصيسي: واحة تندثر، وفي حاجة ماسة إلى سدود تلية    تدابير خاصّة لتعاطي "فالبروات الصوديوم" بالمغرب    تدخلات ميدانية وجوية تخمد حريقا دمر 7 هكتارات من غابات شفشاون    "الكاف" يخطر الزمالك بموعد لقاء الوداد بدوري الأبطال    فواخرجي ترفض دخول المغرب بغير جوازها السوري    العلامة محمد بن حماد الصقلي في ذمة الله    التحقيق في وفاة ثلاثني كان في ضيافة أمن القنيطرة    النّيابة العامّة تحاول تطويق قضيّة الطفلين هشام ومروان بتيزنيت    فتاوى علي جمعة.. الغريبة!    مجلة (دنيا العرب): محمد السادس ملك الإصلاح والنهضة في المغرب    انعقاد مجلس للحكومة غدا الخميس فاتح شتنبر    مستجدات حول تطبيق اتفاقية "أبوستيل"    ليالي المبيت في فنادق فاس تتراجع ب20 في المائة    هذا ما قاله "الكاسير" بعد إنظمامه رسميا لبرشلونة    حِوَار مَع (شرين خَاكَان) أوَّل إمَامَة مَسْجد بكوبنهَاكن ب(الدانمَارْك).    تحليل: القوات المسلحة المغربية.. "حامية الملك" التي أصبحت تصدر خبراتها لدول العالم    الموانئ البحرية في شمال المغرب تعرف تراجعا في كمية الأسماك    مطار فرانكفورت يستأنف العمل بعد إخلاء جزئي عقب اختراق أمني    "كيا" المغرب تطلق سيارتها "المقاتلة" بأسعار تسيل اللعاب‎    فرنسا تستحوذ على أزيد من 62% من النقل الجوي الرابط بين أوروبا ومطار الرباط سلا    الأسر المغربية تتوجه إلى قروض الاستهلاك والتجهيز وتتراجع عن القروض العقارية    شيرين تهاجم سعد لمجرد.. وها علاش    زعيم كوريا الشمالية يعدم وزير التعليم بسبب «عدم الإحترام»    الظلام يجتاح فرنسا وسط تنامي الإرهاب والكراهية 22    فيلم "رستم" لأكشاي كومار يحقق إيرادات خيالية    التدبير السياسي للجسد في الإسلام 71    أثمان إنتاج وتوزيع الماء والكهرباء عرفت استقرارا خلال شهر يوليوز    سماعات الأذن تصيب الأنسان بتلف خلايا الأذن الداخلية    إعدام آلاف الدجاج في توغو للحد من تفشي إنفلونزا الطيور    قراءة في رواية"قمر على المستنقع" للأديب المصري علاء الديب    ارتفاع حجم الأداءات بالبطاقة البنكية بنسبة 14 بالمائة في 2015    الزنجبيل... الأفضل لصحة وعلاج أمراض الأمعاء    أكثر من شرب المياه لتتجنب أمراض القلب    في معادلة الواجب الشرعي ... والديمقراطية، كنازلة شرعية!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خيانة زوجية بفاس تتحول إلى "قضية سياسية"
نشر في شبكة دليل الريف يوم 18 - 06 - 2012


تتفاعل قضية اعتقال سيدة متزوجة متلبسة بالخيانة الزوجية، ليلة أول أمس (الأربعاء)، من طرف المصالح الأمنية بولاية الأمن بفاس، متخذة لبوسا «سياسيا»، بعد دخول جماعة العدل والإحسان على الخط، وكشفها الاسم الكامل للمشتبه فيها واسم زوجها وهويتها وصفتها التنظيمية، قيادية في جماعة عبد السلام ياسين ، ومنسقة عائلات معتقلي الجماعة السبعة. وبدل أن تأخذ المسطرة الأمنية والقضائية مجراها، كما يجري عادة في قضايا الحق العام، تحول الموضوع إلى «قضية للرأي العام»، ومنصة لإطلاق الاتهامات وبيانات الحقيقة بين الجماعة والأجهزة الأمنية، وفرصة ل«تبييض» الروايات المتناقضة للقصة نفسها. واحدة من هذه الروايات أطلقتها الجماعة الإسلامية، التي أصدرت، بعد ساعات من الاعتقال، بلاغا ناريا تتهم فيه السلطات الأمنية ب«اختطاف الأستاذة هند زروق، من قبل عناصر يلبسون لباسا مدنيا»، مضيفا أنه «بعد الاختطاف مباشرة، اتصلت السيدة زروق بزوجها عبد الله بلا وأكدت له أنه جرى اعتقالها من قبل عناصر بلباس مدني، وأنها تعرفت على واحد من هذه العناصر... وفي اتصال ثان للأستاذة زروق بزوجها أكدت له أنها توجد في قبو ولاية الأمن بفاس. ثم بعدها مباشرة انقطعت الاتصالات بينها وبين زوجها رغم محاولاته المتكررة». رواية الاختطاف دحضها مصدر مسؤول بوزارة العدل، رفض الكشف عن اسمه، مؤكدا أن الاعتقال تم في ظروف قانونية، وفق المساطر المعمول بها وتحت إشراف النيابة العامة، من طرف رجال أمن بزي مدني فعلا، مادام أن عناصر الضابطة القضائية لا يرتدون الزي الرسمي، عكس الشرطة الإدارية، وأن «السماح» للسيدة المعتقلة بالاتصال بزوجها مرتين عن طريق الهاتف المحمول، كما جاء في بلاغ جماعة العدل والإحسان، يقوم حجة ضد رواية الاختطاف ولا يؤكدها، الأمر نفسه بالنسبة إلى حكاية «القبو» الموجود بمقر ولاية فاس. وأكد المصدر نفسه أن وزارة العدل لا تسمح، بأي شكل من الأشكال، أن يعود المغرب إلى عادة الاختطاف القبيحة التي طبعت المراحل السابقة، و«نحن مستعدون لفتح التحقيقات اللازمة في جميع الإدعاءات واتخاذ الإجراءات الجاري بها العمل للدفاع عن الأجهزة الأمنية والقضائية من هذه التهمة»، موضحا أن حادث فاس يتعلق بحالة ضبط وتلبس لأسباب ستكشفها الأجهزة الأمنية المعنية.في هذه الحالة، الأجهزة الأمنية المعنية هي ولاية فاس التي أصدرت، بلاغا رسميا، تدفع فيه عن نفسها تهمة الاختطاف التي تحاول جماعة العدل والإحسان إلباسها إلى ملف جنحي عاد يتعلق بضبط سيدة متزوجة مع رجل آخر في منزل لا تربطهما أي علاقة شرعية، ومن حق الزوج وحده، وليست الجماعة السياسية التي ينتمي إليها، أن يقرر في خيار التنازل أو متابعة المشتبه فيها، كما تقضي الضوابط القانونية والشرعية. وقالت ولاية الأمن، في بلاغ رسمي، إنه استنادا إلى وشاية توصلت بها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس، مفادها أن شخصا متزوجا يقطن بشارع الوفاء بحي النرجس اعتاد استقبال سيدة بمسكنه خارج إطار الزوجية، وأعلمت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالموضوع، قبل إيقاف المشتبه بهما داخل الشقة المذكورة. وأكد المصدر نفسه أن مصالح الأمن أخطرت زوج المشتبه فيها الذي حضر إلى مقر المصلحة الأمنية مباشرة بعد عملية الإيقاف، كما استدعيت زوجة المشتبه فيه المقيمة خارج فاس من أجل الاستماع إليهما، وإجراء محضر قانوني بالمعاينات المنجزة التي أسفرت عن حجز مجموعة من وسائل الإثبات والقرائن المادية المحجوزة بالمكان. وتحدثت مصادر عن أن الوسائل المحجوزة عبارة عن «تبان» للمشتبه فيه عليه آثار مني، وعازل طبي فيه بقايا مادة لزجة ومناديل ورقية، مؤكدة أن الضابطة القضائية وثقت تدخلها بالصور الفوتوغرافية وأفلام فيديو تضبط أوضاعا مختلفة للمشتبه فيهما، وهما هند رزوق، زوجة عبد الله بلا، المسؤول الجهوي، للدائرة السياسية للعدل والإحسان بمنطقة فاس ومكناس، والمسمى عزيز الكويسي الإدريسي، أستاذ بنواحي منطقة رباط الخير بإقليم صفرو، ينتمي إلى الطريقة البوتشيشية. ومن المقرر عرض المشتبه فيها على الجهة القضائية المختصة بمجرد انتهاء إجراءات البحث..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.