الملك محمد السادس ثاني اغنى شخصية بالمغرب    قصة لاعب منتخب إيطاليا الذي تعافى من مرض السرطان    طنجة .. افتتاح فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الفنون الثقافية "بصمات"    افتتاحا للموسم الجامعي الحالي ...الخَمليشي بكُلية الشّريعة بأَكادير من أجل "عِلاج ثَقافتنا الفقهيّة"    طنجة.. انتحار شخص برمي نفسه أمام القطار    خروج المئات بالرباط للاحتجاج ضد جرائم "بوليساريو" والنظام الجزائري في حق المغاربة    سميرة سعيد: لا أفكر في المشاركة ضمن لجنة تحكيم برامج المواهب    هذا هو عدد المغاربة في وضعية غير قانونية بفرنسا    احالة فرنسي على ابتدائية مراكش بتهمة الاعتداء الجنسي على قاصرين    القمة العالمية لريادة الأعمال تنطلق بمراكش بصيغة نسائية…    خلاف الرميد مع المحامين حول 280 مليار سنتيم    نقابة اعداد التراب الوطني تطالب الوزير بالتدخل شخصيا في عدد من القضايا    " ضحايا زلزال الجرافات" يعتصمون ليلا أمام مقر ولاية أكادير    جُحودٌ وعُقوقٌ أمْ مُنتدى للحقوق؟    "الإيبولا" تعيد اتحاد طنجة لملعبه الكبير    الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتها الثانية عشر    شحاتة: لم يكن ممكنا مواصلة العمل مع فريق عاجز عن أداء مستحقاتي    تنظيم المؤتمر العالمي الثاني للباحثين في السيرة النبوية في موضوع: آفاق خدمة السيرة النبوية بفاس    تساقطات عاصفية وقوية ببعض المدن الجنوبية للمملكة نشرة إندارية    شعبولا يرد على تهديد داعش: مش خايف !    بيبي يحذر الفيفا من فضيحة محتملة...!!    المغرب التطواني يواجه الوداد في مهمة صعبة للعودة في البطولة    الكاف ينفي فرض عقوبات على المغرب    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    المغرب للظرفية: الاصلاح الضريبي المتضمن في مشروع قانون المالية يؤثر سلبا على استهلاك الأسر    قيادة حزب "البام" تمنع فؤاد العماري من السفر خارج المغرب    بنعاشور قد يغيب عن الوداد لمدة طويلة بسبب الاصابة    البرلمان الإسباني يتبنى قراراً رمزياً يعترف بفلسطين    الكاتب المصري محمد ناجي في ذمّة الله    هبة بريس ترصد بالصوت والصورة معاناة بحارة إمسوان بأكادير"الحلقة الثانية"    ساكنة تنغير تنتفض ضد واقع الصحة بالمدينة.    تقرير رسمي يرصد تراجع حجم المعاملات العقارية بطنجة    الانتاج السينمائي العربي.. مصر في المقدمة تليها المغرب ثانيا    الحقاوي تعطي انطلاق الحملة الوطنية لوقف العنف ضد الأطفال    تلاميذ الابتدائي بالمغرب يحتلون المرتبة الأخيرة في دارسة دولية    تجميع 22,3 مليون قنطار من الحبوب إلى غاية متم أبريل 2014    تفكيك شبكة مختصة في الزواج العرفي بفاس    الشرطة تحجز اكثر من 1100 قنينة خمر في أسبوعين بمعبر بني انصار    مدينة سلا تحتفي بدنيا بوطازوت    من يحكم الجزائر؟    الفنان أبو النجا الذي هاجم السيسي مؤخرا يحصد جائزة أحسن ممثل    التعرف على المواطن الفرنسي الثاني الذي ظهر في فيديو الذبح "الداعشي"    خطير: إيبولا يتسبب في وفاة 5420 مريض وأكثر من 15 ألف إصابة    أول حقنة من نوعها لمنع الحمل مخصصة لنساء البلدان الفقيرة    تويتر تتيح كامل أرشيفها من التغريدات للمستخدمين    نوكيا تعود من جديد.. بمفاجأة من العيار الثقيل    ما بين إرهاب وترهيب    المرأة المغربية في المغرب المعاصر    ميرتساكر وازويل يتوسطان لضم سامي خضيرة لارسنال    الجمعية المغربية لمحاربة داء السكري بالجديدة تحتفل باليوم العالمي لداء السكري بالجديدة    جمعية طبية توصي بتكثيف جهود التعريف بأمراض المناعة الذاتية    a href="http://www.alraiy.com/2014/11/20/4209/" title="وكالة "ستاندرد آند بورز": المغرب سيحقق أهدافه عام 2017 وآفاق اقتصاده مستقرة"وكالة "ستاندرد آند بورز": المغرب سيحقق أهدافه عام 2017 وآفاق اقتصاده مستقرة    ارتفاع في رأسملة البورصة المغربية بنسبة 6ر2 في المائة نهاية شهر أكتوبر 2014    اختتام فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان اللوز بأكنول    أطباء: لا توجد حمية غذائية صحية بدون تناول الفواكه    فاس العاصمة الروحية للمملكة تحتضن المؤتمر العالمي الثاني للباحثين في السيرة النبوية    هل أصبحت الدعوة إلى الله موضوعا للتفاخر عند أتباع الجماعة؟    داعش يحقق أحلام سلوى المطيري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القنبلة النووية ... الجزائرية

هل ستزج الجزائر بمنطقة المغرب العربي في خريطة المناطق النووية؟ ما هي قدرات جارتنا الشرقية في صنع سلاح الدمار الشامل ، القنبلة ؟ الجواب إيجابا قدمه في هذه الأيام مختصون ودبلوماسيون ومتتبعون ، من أبرزهم احد المختصين في الشؤون النووية برونو تيرتي في كتاب له تحت عنوان:«السوق السوداء للقنبلة» .
ليس جديدا أن الجزائر شرعت في بناء هياكل قاعدية نووية منذ منتصف الثمانينات ، وعقدت لهذا الغرض اتفاقيات مع دول مثل الصين والأرجنتين وروسيا وكوريا الشمالية، بل استقدمت خبراء أجانب لتسريع وتيرة المشروع وتأطير العلماء الجزائريين ، لقد بنت الجزائر مفاعلين نوويين في سرية تامة قبل أن تكشفهما الأقمار الصناعية.
إن التوجه إلى إيجاد البنية التحتية لتصنيع القنبلة النووية لمن شأنه التأثير على استقرار المنطقة المغاربية ، والإخلال بالتوازن العسكري بإمكانية امتلاك أحد أقطارها لأسلحة الدمار الشامل . «انها تتوفر على بنية نووية مهمة - يقول مؤلف كتاب السوق السوداء- ليس هناك معطيات كافية ، لكن قدراتها حقيقية».
من بين القدرات التي أعلنت عنها الجزائر ، المفاعلان النوويان «النور»و«السلام»، يوجد الأول ب«درارية» غرب العاصمة وقوته 3 ميغاوات، شيدته الأرجنتين في سنة 1989، اما الثاني فتم إنشاؤه من طرف الصين سنة 1982 بالقرب من جلفة الواقعة جنوب العاصمة وتبعد عنها ب 270 كلم وقوته 15 ميغاوات(وهناك تقارير تقول أنها أكثر من 60 ميغاوات)،وتنتشر مرافقه على مساحة 4 كلم مربع منها خمسة أنفاق موجودة تحت الأرض وتحيط به نظام من بطاريات الصواريخ المضادة للطائرات ويستطيع إنتاج كمية من البلوتنيوم من 3 إلى 5 كلغ في السنة وهو ما يكفي لصنع قنبلة نووية كل سنة .
هل هذه القدرات المعلن عنها رسميا حقيقية؟أم أن السنوات الثلاثين من العمر النووي الجزائري استطاعت أن تطور المفاعلين ولم لا بنت مفاعلات جديدة لم يكشف عنها بعد؟ قد تنحو تصريحات المسؤولين بالجزائر بان هذه البنية هي للاستخدام السلمي المدني مثل إنتاج الطاقة ... لكن وزير الطاقة والمعادن أكد بان بلاده ستشتري مفاعلا نوويا كل خمس سنوات ابتداء من 2020 وأنها تستغل اليوم عشرة مواقع يتوفر بها اليورانيوم الذي تتوفر منه على احتياطي خام يقارب 30الف طن ، مشيرا إلى أن هذه الإمكانيات من شأنها تشغيل مفاعلين بقوة 1000 ميغاوات طيلة 60 سنة.
يصنف برونو تيرتي الجزائر في خانة الدول «المؤهلة» لصنع القنبلة النووية وأن إمكانيات مفاعل عين وسارة اليوم أضحت مجهولة، وأن الجزائر تمتلك مخزونا هائلا من اليورانيوم، وأنها الوحيدة في منطقة شمال إفريقيا التي تستطيع امتلاك السلاح النووي .
وبالرغم من هذه المعطيات تمانع الجزائر في المصادقة على البروتوكول الإضافي لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية الذي يخول لمفتشى الوكالة الدولية للطاقة الذرية صلاحية القيام بعمليات تفتيش بناء على إشعار أقصر زمنيا يصل إلى حد ساعتين فقط ويمنح الوكالة صلاحيات تفتيش اكبر ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.