ارتداء النظارات .. رغبة في تقويم النظر أم ظاهرة مرتبطة أكثر بالموضة    محمد خان.. خرج و لم يعد (في) زحمة الصيف (1/3)    رئيس إفريقيا الوسطى يستقبل عمر هلال    تفكيك عصابة مختصة في السرقة الموصوفة المقرونة بظروف الليل باستعمال ناقلة ذات محرك بتارودانت    المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل    خلفيات سعي المغرب إلى التقارب مع الجزائر وتطبيع العلاقات الثنائية    لقجع..كَفاكَ ضَحِكا على الذُّقُون سيدي الرئيس    العداء الدولي ابراهيم بوطيب يتسبب في اعتقال رئيس جماعة بابن سليمان    زوجتك نفسي..    هكذا كاد انزلاق مركب أن يتسبب في كارثة بطنجة    أسماء وكلاء لوائح المصباح بجهة سوس ماسة    خطاب ثورة الملك والشعب والرسائل الخمس    حسنية أكادير يسقط في فخ التعادل أمام ضيفه الجيش الملكي بهدف لمثله    بووانو يكشف كواليس لقاء الأحزاب السياسية ب"حصاد" و"الرميد"    السلفي حماد القباج وكيلا للائحة المصباح بمراكش: كلشي كان كيتسنى انفتاح للعدالة والتنمية نحو الديموقراطيين وهو يعواج نحو المتطرفين    بنكيران يتزعم مرشّحي "البيجيدي" للانتخابات    قنطرتان عجيبتان تلهبان مواقع التواصل الاجتماعي    نادي اتحاد طنجة يفتتح متجره التجاري ويقدم زيه الرسمي / فيديو + صور    "عمر بومريس" يقود لائحة البيجيدي بسيدي إفني    رسميا: نهضة بركان تتعاقد مع رشيد الطاوسي    رؤساء بلديات يتمسكون بقرارات منع البوركيني    غوارديولا يعود لبرشلونة في دوري أبطال أوروبا    إيلام الجاي يتحدى الملل مجددا    أحيزون: غياب الميداليات في "ريو 2016" لم يكن مطابقا لطموحات الجامعة    هل وزير الصيد وكاتبته العامة شخصان مقدسان ام المنفعة الخاصة وراء الدفاع عنهما    هذا ما تم الاتفاق عليه بين الداخلية والعدل والأحزاب بخصوص الانتخابات    هولندا .. حزب "الحرية" يتعهد بإغلاق المساجد وحظر القرآن    "شبيه" ابن لادن يُطرد من عمله في الشرطة البريطانية    "الجوازات السعودية": وصول 576 ألفا و742 حاجا إلى المملكة حتى أمس    بوفال في "ساوثهامبتون" ب20 مليون يورو    فاعلون سياحيون يعزونه إلى افتقاد القطاع إلى رؤية استراتيجية محددة الملامح: تراجع عدد السياح الوافدين على المغرب وتساؤلات عن أدوار الأجهزة الوصية للنهوض بالقطاع    أميركا تقلص مساعداتها إلى باكستان بسبب مزاعم بدعم «طالبان»    رونالدو خارج قائمة المنتخب البرتغالي    في أقل من 24 ساعة.. أزيد من مليون مشاهدة لأغنية « غلطانة »    منظمة العمل الدولية: المغرب من البلدان التي يصعب فيها على الشباب إيجاد الوظائف    اتحاد طنجة في مأزق حقيقي قبل انطلاق البطولة    لماذا اعتبر كثيرون فاطمة النجار أمهم، بينما لم يقل أحد لمولاي عمر يا أبي! أي مجتمع لا عقوق فيه، ويقدس الآباء، لا يمكنه أن يتقدم، ولا أن يكتشف أمراضه    الANRT تكشف عدد المشتركين المغاربة الجدد في سوق الأنترنت    حداد: السياحة المغربية صمدت أمام الهجمات والخلط باسم الإسلام    اليمين المتطرف يبني رصيده السياسي على تضخيم الهجرة وتخويف الفرنسيين منها.. بقلم // أحمد الميداوي    مجلس الدولة الفرنسي يعلق قرار منع ارتداء البوركيني    هذه هي الأسعار التي ستباع بها أضاحي العيد    عبد النبي بعيوي يتعهد بتوفير كل الضمانات لإنجاح المشاريع الإستثمارية بالجهة    تراثيات .. 54    خريبكة تُودّع 216 مترشّحًا لأداء مناسك الحجّ    التدبير السياسي للجسد في الإسلام .. 68    قروض الاضحى والدخول المدرسي والعطلة المدرسية : كماشة لجيوب المغاربة وتهديد لرواتبهم    كتاب «تاريخ القراءة» علامة مضيئة في تاريخ الإنسانية!    أول ظهور لأحمد شوقي بعد توشيحه من طرف الملك    ارتفاع ضحايا هجوم نقطة تفتيش الشرطة بتركيا ل 11 قتيلاً و78 جريحًا    العادات الغذائية عند المغاربة.. بين مستلزمات الحداثة والتشبث بفن الطبخ الأصيل    أبو النعيم يراسل الشيخي: « جريمتك أكبر من جريمة بنحماد والنجار ومصيبتك أقبح منهما »    لماذا لا نريد حكومة إسلامية في المغرب    وسط ضجة البروكيني.. اسكتلندا توافق على الحجاب في صفوف الشرطيات    أساليب منزلية في المتناول لتبييض الأسنان    ها هي الفوائد ديال "القيلولة" اللي كتساعد على العيش بلا أمراض    لكي لا تتعرق قدماك.. إليك النصائح التالية    ألعاب ريو شعرا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القنبلة النووية ... الجزائرية

هل ستزج الجزائر بمنطقة المغرب العربي في خريطة المناطق النووية؟ ما هي قدرات جارتنا الشرقية في صنع سلاح الدمار الشامل ، القنبلة ؟ الجواب إيجابا قدمه في هذه الأيام مختصون ودبلوماسيون ومتتبعون ، من أبرزهم احد المختصين في الشؤون النووية برونو تيرتي في كتاب له تحت عنوان:«السوق السوداء للقنبلة» .
ليس جديدا أن الجزائر شرعت في بناء هياكل قاعدية نووية منذ منتصف الثمانينات ، وعقدت لهذا الغرض اتفاقيات مع دول مثل الصين والأرجنتين وروسيا وكوريا الشمالية، بل استقدمت خبراء أجانب لتسريع وتيرة المشروع وتأطير العلماء الجزائريين ، لقد بنت الجزائر مفاعلين نوويين في سرية تامة قبل أن تكشفهما الأقمار الصناعية.
إن التوجه إلى إيجاد البنية التحتية لتصنيع القنبلة النووية لمن شأنه التأثير على استقرار المنطقة المغاربية ، والإخلال بالتوازن العسكري بإمكانية امتلاك أحد أقطارها لأسلحة الدمار الشامل . «انها تتوفر على بنية نووية مهمة - يقول مؤلف كتاب السوق السوداء- ليس هناك معطيات كافية ، لكن قدراتها حقيقية».
من بين القدرات التي أعلنت عنها الجزائر ، المفاعلان النوويان «النور»و«السلام»، يوجد الأول ب«درارية» غرب العاصمة وقوته 3 ميغاوات، شيدته الأرجنتين في سنة 1989، اما الثاني فتم إنشاؤه من طرف الصين سنة 1982 بالقرب من جلفة الواقعة جنوب العاصمة وتبعد عنها ب 270 كلم وقوته 15 ميغاوات(وهناك تقارير تقول أنها أكثر من 60 ميغاوات)،وتنتشر مرافقه على مساحة 4 كلم مربع منها خمسة أنفاق موجودة تحت الأرض وتحيط به نظام من بطاريات الصواريخ المضادة للطائرات ويستطيع إنتاج كمية من البلوتنيوم من 3 إلى 5 كلغ في السنة وهو ما يكفي لصنع قنبلة نووية كل سنة .
هل هذه القدرات المعلن عنها رسميا حقيقية؟أم أن السنوات الثلاثين من العمر النووي الجزائري استطاعت أن تطور المفاعلين ولم لا بنت مفاعلات جديدة لم يكشف عنها بعد؟ قد تنحو تصريحات المسؤولين بالجزائر بان هذه البنية هي للاستخدام السلمي المدني مثل إنتاج الطاقة ... لكن وزير الطاقة والمعادن أكد بان بلاده ستشتري مفاعلا نوويا كل خمس سنوات ابتداء من 2020 وأنها تستغل اليوم عشرة مواقع يتوفر بها اليورانيوم الذي تتوفر منه على احتياطي خام يقارب 30الف طن ، مشيرا إلى أن هذه الإمكانيات من شأنها تشغيل مفاعلين بقوة 1000 ميغاوات طيلة 60 سنة.
يصنف برونو تيرتي الجزائر في خانة الدول «المؤهلة» لصنع القنبلة النووية وأن إمكانيات مفاعل عين وسارة اليوم أضحت مجهولة، وأن الجزائر تمتلك مخزونا هائلا من اليورانيوم، وأنها الوحيدة في منطقة شمال إفريقيا التي تستطيع امتلاك السلاح النووي .
وبالرغم من هذه المعطيات تمانع الجزائر في المصادقة على البروتوكول الإضافي لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية الذي يخول لمفتشى الوكالة الدولية للطاقة الذرية صلاحية القيام بعمليات تفتيش بناء على إشعار أقصر زمنيا يصل إلى حد ساعتين فقط ويمنح الوكالة صلاحيات تفتيش اكبر ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.