هل "ضَرَب" لْقجَع بقَرار الإقالة "هَيْبَة" بادو الزاكي عند المغاربة؟    الأوصيكا يحسم لقاء الذهاب أمام غامتيل الغامبي    200 مليون سنتيم للزاكي مقابل الإقالة    لجنة القيم في الفيفا توقف جيروم فالك 12 عاما    طنجة‎ : حملات أمنية تسفر عن توقيف أزيد من 900 مشتبه فيه    الملك يطلق عملية "الصفا" لإعادة إيواء 2922 أسرة من قاطني الصفيح    مصطفى توسا: خرجة الجزائر بشأن منتدى كرانس مونتانا محاولة للتشوييش على الاحداث الكبرى المنظمة بالمغرب    الياميق: مباراتنا أمام غامتيل صعبة وشعارنا الفوز فيها    صادرات قطاع الجلد تحقق 4 مليار درهم خلال سنة 2014    تهديد حقيقي لروسيا في حالة حدوث تدخل في سوريا    مئات الأساتذة المتدربين بمكناس في مسيرة حاشدة احتجاجا على المرسومين    مديرية الأرصاد الجوية الوطنية: أمطار متوقعة شمال وشرق البلاد ابتداء من بعد غد الأحد    "لارام"تطلق رحلات جديدة بين مطاري العروي والدار البيضاء    بنكيران : الاصلاحات التي تباشرها الحكومة صعبة    بنشماش: حصيلة عمل مجلس المستشارين خلال دورة اكتوبر كانت إيجابية رغم أنها لم ترق إلى مستوى التطلعات (عدسة أحداث أنفو)    الرميد يكشف حقيقة "ثروة أحد القضاة البالغة 3 ملايير و800 مليون سنتيم"    مأساة جديدة: فتاة قاصر تضع حداً لحياتها شنقاً ضواحي الحسيمة    التشكيلة الرسمية للرجاء البيضاوي والفتح الرباطي    مجلس الحكومة يجدد الثقة في مومن الطالب ويعينه مديرا للاكاديمية خنيفرة - بني ملال    بالصور- بعد غياب طويل.. لن تصدقوا كيف أصبحت ليلى غفران    بالصور- الطفل الذي خطف قلوب الكثيرين.. كيف أصبح شكله اليوم؟    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة والخطيب يوصي بصلة الأرحام    الجيش المغربي الثاني مغاربيا والسادس إفريقيا    تقرير لتفعيل قانون "من أين لك هذا؟"    بنزيمة يعترف أنه "كذب" في قضية ابتزار فالبيونا    وزارة الخارجية هل هي في طريقها إلى لائحة وزراء السيادة؟    (+التعريف).من هن المغربيات الثلاث في الحكومة الفرنسية؟؟    المركز السينمائي يعلن قائمة الافلام المشاركة في مهرجان الفيلم بطنجة    التحالف الإسلامي يجتمع بالرياض قريبا..وإيران تهاجم السعودية    فص واحد من الثوم على الريق سيغير حياتك إلى الأبد!    هذه إجراءات وزارة الصحة لمنع تسلل وباء «زيكا»    شاحنة تصدم فتاة وترديها قتيلة بطنجة    مراكش: حوالي 200 مسؤول عسكري ومدني يبحثون سبل مواجهة التطرف والإرهاب بإفريقيا    كيف نحمي البيانات من الضياع لو تعطل الهاتف الذكي؟    مقتل اثنين من جنود حفظ السلام في هجوم شمال مالي    مستقبل القراءة    الكتاني: البنوك رفعت الفائدة تعويضا عن الخسائر الناجمة عن قروض "لا سامير"    المغرب: بوابات أمل للمستقبل    إيمري: أُفَضِّلُ الصين على اللعب في كامب نو    النسخة السابعة من "Morocco Awards" تتزامن مع الذكرى 100 للملكية الصناعية    ألمانيا ترفض اللاجئين المغاربة و ترحب بالشواذ منهم فقط    افتتاح أول عيادة قانونية بكلية العلوم القانونية بالدار البيضاء    خذ الكتاب، بالمعرض والطول!    تسعة أعمال مسرحية تتنافس في الدورة الأولى لمهرجان مسرح الشباب    قصة قصيرة .. صرخات لا تنتهي لامرأة تلد    وصفة تونسية ممتازة و مجربة لتبييض و صفاء الوجه    صحف : إحصاء فلاحي - تقرير لتفعيل قانون "من أين لك هذا؟"    الإرث حق إنساني مبني على المساواة والعدل وشراكة النفس الواحدة بين الرجل والمرأة    ما الفَائدة من الْحُصُول على الشهادات العُليا... إذا كان صاحبُها لم يتحلَّى بالفضائل وَالأدب ؟؟'    حنا مواطنين ماشي اقليات دينية: كيفاش الدولة جات تكحلها عوراتها.    منظمة تضامن الشعوب الإفريقية-الآسيوية تثمن جهود المغرب في معركته الاستباقية ضد الإرهاب    وفاة 12 شخصا في بيرو جراء إصابتهم بداء السعار الذي ينتقل عبر الخفافيش    دراسة: المغاربة يدفعون أكثر من باقي العرب لشراء المحروقات    دون أن يلتقي ولا مسلم.. اسكتلندي يعتنق الإسلام    بالفيديو والصور. مذيع لقا شبيه ديالو من الاربعون وخرجليه مجرم وا أش دارو ليه فتويتر    فرقة "أكواريوم" تطلق حملة لتشجيع مشاركة المرأة في الحياة السياسية من خلال المسرح    المدير العام للضرائب: التدابير الجبائية المتخذة في إطار قانون المالية لسنة 2016 تروم دعم الاستثمار والمقاولة    تعرّف على خمس عادات سيئة تصيبك بالاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بني ملال : كلية الآداب والعلوم الإنسانية : موسم جامعي جديد واقعه الاكتظاظ وأفقه ملبد بالتحديات.


محمد كسوة
تبلغ الطاقة الاستيعابية لكلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال 3000 طالب وطالبة ، غير أنه خلال هذا الموسم الجامعي سيتكدس داخل مدرجاتها وقاعاتها 8000 طالب وطالبة حيث توافد على هذه الكلية خلال الدخول الجامعي الحالي أكثر من 5000 طالب جديد توافدوا عليها من أربعة أقاليم وهي : أقاليم جهة تادلة أزيلال ( أزيلال ، بني ملال والفقيه بن صالح ) إضافة إلى إقليم خريبكة .
فالطاقة الاستيعابية الفعلية للكلية هي 3000 مقعد يمكن رفعها إلى 3100 مقعد كحد أقصى وذلك بإضافة بعض الكراسي إلى المدرجات ، ويبلغ عدد القاعات بالكلية 33 قاعة ، وثلاثة مدرجات بطاقتها استيعابية يمكن أن تصل إلى 450 مقعد كحد أقصى للمدرج الواحد مما يعني أن الطاقة الاستيعابية للمدرجات الثلاثة هو 1350 مقعد .
أمام هذا الوضع الغير الطبيعي والذي يتجاوز كل إمكانيات الكلية سواء على مستوى البنية التحتية المتوفرة أو على مستوى الموارد البشرية ، حيث يبلغ عدد الأطر البيداغوجية الدائمة بالكلية يبلغ 95 أستاذا وأستاذة ، بينما يصل عدد العرضيين إلى 33 عرضيا ، وأمام هذا الخصاص المهول على مستوى الأساتذة فقد تم تخصيص أربعة مناصب جديدة فقط للكلية برسم 2012 .
أمام هذا الوضع يطرح سؤال التأطير العلمي والتربوي بحدة ، فكيف يمكن أن تصل المعلومة إلى الطالب في ظل هذا الاكتظاظ ، فمعدل التأطير التربوي بالكلية يتراوح مابين 74 و 79 طالب للأستاذ علما أن المعدل الوطني للتأطير هو 43 طالبا للأستاذ الواحد .
ويأتي في المرتبة الأولى من حيث عدد المسجلين حسب تصريح الدكتور يحيى الخالقي عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالنيابة لبوابة أزيلال أون لاين : شعبة الدراسات العربية ، متبوعة بشعبة الدراسات الانجليزية ثم شعبة الدراسات الإسلامية ، فشعبة الجغرافيا ، وشعبة التاريخ والحضارة.
مضيفا أن عدد الإجازات المهنية المفتوحة بذات الكلية ثلاثة وهي :
السياحة البيئية والمشهد
تثمين والمحافظة على التراث التاريخي الجهوي
الترجمة المتعددة التخصصات
في حين يبلغ عدد مسالك الماسترالمفتوحة سبعة :
1 الحوار الديني والحضاري وقضايا التجديد في الثقافة الإسلامية
2 التاريخ والتراث الجهوي لتادلا أزيلال ( Histoire Et Patrimoine Regionaux Tadla-Azilal)
3 Littérature et Cinéma
4 التمدين والتهيئة الحضرية.
5 الجيوبيئة، المشاهد والمخاطر. ( Géo environnement Paysages et Risques)
6 اللغات، المعلوميات والترجمة . (Langue-Informatique-Traduction)
7 Studies in Literary and Cultural Encounters
وبخصوص الاستعدادات والترتيبات المتخذة لاستقبال الدخول الجامعي الجديد 2012 / 2013 أكد السيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالنيابة أنه تكونت لجنة التوجيه والتواصل منذ نهاية الموسم الجامعي في شهر يوليوز الماضي تتكون من رؤساء المسالك والموظفين الإداريين و15 طالبا وطالبة من سلك الماستر .
و أن التسجيلات تمت عبر فترتين :
الأولى امتدت من 03 يوليوز إلى 19 منه .
الثانية امتدت من 3 شتنبر إلى 07 منه .
وتم إضافة فترة ثالثة استثنائية من 10 شتنبر إلى 12 منه نظرا للضغط الكبير على مصلحة الشؤون الطلابية وأمام كثرة طلبات التسجيل .
وبخصوص سلك الماستر والإجازة المهنية فقد تم فتح باب إيداع الملفات لدى مصلحة الشؤون الطلابية في الفترة الممتدة مابين 03 شتنبر إلى غاية 14 شتنبر 2012 وأمام كثرة الطلبات تم تمديد هذا التاريخ إلى غاية 17 شتنبر 2012 .
كما أكد الدكتور يحيى الخالقي أن عمليات التسجيل بالكلية مرت عبر ثلاث محطات:
الأولى : بمدخل الجناح الجديد وهي محطة خاصة بتوجيه الطلبة الجدد ومساعدتهم على اختيار المسلك وتعبئة المطبوع الخاص بالتسجيل وكذلك مساعدتهم على تعبئة الاستمارة الخاصة بالطالب الجديد هدفها معرفة المشروع الدراسي الجامعي للطالب .
المحطة الثانية : بالمدرجات هدفها مراقبة الملف وترتيب الوثائق .
المحطة الثالثة : التسجيل النهائي للطالب لدى مصلحة الشؤون الطلابية حيث تم فتح ثمانية شبيابك ستة منها خاصة بالإجازة الأساسية وشباكين للماستر والإجازة المهنية .
وأمام هذا الرقم المقلق من الطلبة المسجلين بالكلية والذي تجاوز كل التوقعات تم عقد لقاء يوم الثلاثاء الماضي 11 شتنبر 2012 بمقر الولاية ترأسه السيد والي جهة تادلة أزيلال محمد فنيد بحضور السيد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان بوشعيب المرناري والسادة عمداء الكليات بالنيابة التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ومدير الأكاديمية والنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ببني ملال ومدير الحي الجامعي ورؤساء المصالح الخارجية والأمن والسلطة المحلية حيث تضمن جدول أعمال هذا الاجتماع فقطة فريدة وهي : دراسة الدخول المدرسي والجامعي بالجهة والتحديات التي يطرحها .
وقد أعطى السيد الوالي تعليماته لاستباق حل المشاكل ، واتخاذ التدابير اللازمة لحل مشكل الضغط القائم على مستوى المقاعد والأساتذة في الكليات التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان وذلك بالاستعانة بمؤسسات وزارة التربية الوطنية والشبيبة والرياضة وغيرهما لتجاوز مشكلة الاكتظاظ واستيعاب جميع الطلبة المسجلين مع إمكانية الاشتغال في الفترة الزمنية ما بين 12 و 14 زوالا ويوم السبت ، دون أن ننسى دور رئيس الجامعة في التنسيق بين الكليات الثلاث : الآداب والعلوم الإنسانية ، والعلوم والتقنيات ومتعددة التخصصات إضافة إلى المدرسة العليا للتكنولوجيا التي افتتحت أبوابها هذه السنة بالكلية متعددة التخصصات .
وأمام هذا الواقع تتوالى الاجتماعات بين جميع المتدخلين لإيجاد بعض الحلول المؤقتة في انتظار توسيع البينية التحتية للكلية و تأهيلها أو إحداث ملحقة لها بالجهة .
ومن الحلول المؤقة المقترحة من قبل عمادة الكلية يقول السيد الخالقي أنه سيتم اللجوء إلى العمل مابين الساعة 12 و 14 إضافة إلى التدريس يوم السبت كذلك الذي كان في السنوات الماضية يوم عطلة .
المعايير المعتمدة في دراسة طلبات تسجيل الموظفين وحاملي الباكالوريا ماقبل 2012
جوابا على سؤال وجهناه للسيد عميد كلية الآداب والعلوم والإنسانية حول المعايير التي اعتمدتها اللجنة البيداغوجية في قبول طلبات تسجيل بعض الموظفين والحاملين لباك ما قبل 2012 ورفض طلبات آخرين والتي بلغت 640 ملفا ، أكد أن اللجنة البيداغوية التي أوكل إليها مهمة دراسة هذه الملفات انبثقت عن مجلس الكلية ، وأنها اعتمدت معايير مستمدة من دفتر الضوابط البيداغوجية والقوانين المنظمة للعملية التربوية أضف إلى ذلك المذكرات الوزارية والضوابط المعتمدة الخاصة بالكلية .
1 المعايير الخاصة بتسجيل الموظفين :
أ ألا يتعدى عدد السنوات التي قضاها المعني بالأمربالجامعة سنة واحدة.
ب أن يكون يعمل داخل الروافد المسموح لهم التسجيل في الجامعة أي : أقاليم جهة تادلة أزيلال ( بني ملال ، أزيلال ، الفقيه بن صالح إضافة إلى إقليم خريبكة وهذا وفق الخريطة الجامعية الوطنية.
ج أن يتوفر على الترخيص من الوزارة أو من الجهة المختصة برسم 2012 / 2013 .
2 معايير التسجيل بالنسبة لحاملي باك ماقبل 2012 و غير الموظفين :
أ أن لم يسبق له أن تسجل بمؤسسة جامعية .
ب أن يكون قد حصل على الباكالوريا في إحدى الأقاليم التابعة للروافد المحددة من قبل الوزارة .
ج أن يدلي بشهادة عدم العمل في القطاع العمومي مسلمة من لدن السلطات العمومية .
3 معايير التسجيل الخاصة بإعادة التسجيل (الطلبة القدامى المتخلفين عن التسجيل بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بني ملال ):
أ أن يتوفروا على الشروط البيداغوجية لإعادة تسجيلهم والمحددة في الضوابط البيداغوجية .
ب أن يدلي بمبرر الانقطاع يغطي مدة الانقطاع .
ج أن يدلي بشهادة عدم العمل مسلمة من لدن السلطات المحلية .
كما تم تعيين لجنة إدارية لدراسة ملفات الانتقال من جامعات أخرى إلى كلية الآداب .
و أضاف ذات المتحدث أنه ضمانا للشفافية والنزاهة سيتم تعليق هذه المعايير في باب الكلية وهو مستعد لتلقي جميع تظلمات المعنيين بالأمر الذين تتوفر فيهم هذه الشروط ولم يتم قبول طلبات تسجيلهم .
أما عدد الموظفون الإداريون فيبلغ 58 موظفا .
تواريخ مهمة بالنسبة لسلك الماستر والإجازة المهنية :
قبل 26 شتنبر الانتقاء الأولي .
قبل 05 أكتوبر المباراة الكتابية .
قبل 08 أكتوبر المقابلة الشفوية .
مابين 10 و 12 أكتوبر التسجيلات النهائية .
15 أكتوبر البداية الفعلية بسلكي الماستر والإجازة المهنية .
أما الانطلاقة الرسمية للدراسة بمسلك الإجازة فقد حددت في 10 شتنبر 2012 حيث تم تعليق استعمالات الزمن في الأماكن المخصصة لذلك بالكلية ، غير أن الطلبة لم يلتحقوا بعد بفصولهم نظرا لتأخر حصولهم على المنح والحي الجامعي .
وحري بالذكر أن السيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالنيابة نوه بالفصائل الطلابية التي ساهمت في عملية التسجيل واستقبال الطلبة الجدد وهي بادرة استحسنتها عمادة الجامعة.
وكان للأستاذ محمد العاملي نائب العميد بالنيابة رأي حول الدخول الجامعي الحالي حيث أوضح أن جامعة السلطان مولاي سليمان جامعة فتية تحتاج لموارد بشرية سواء على مستوى الأطر البيداغوجية أو على مستوى الأطر الإدارية ومع ذلك تم تخصيص 18 منصب فقط للجامعة 12 للكلية متعددة التخصصات و 4 لكلية الآداب و 2 لكلية العلوم والتقنيات .
وفي المقابل يرى ضرورة التفكير في توسيع البنية التحتية وبناء ملحقة أو كلية جاهزة بالبنايات والمدرجات والقاعات الكافية ضمانا للجودة واستيعابا للأفواج الهائلة من الحاصلين على شهادة الباكالوريا ، وفي انتظار ذلك يمكن التخفيف من مشكلة الاكتظاظ بالنسبة لهذه السنة في انتظار الحل الشامل باستغلال المدرجات والقاعات الموجودة بالجهة كمدرج غرفة الصناعة والتجارة والخدمات والغرفة الفلاحية .
وأوضح أن تزايد عدد التلاميذ في سن التمدرس لا يواكبه توسع البنية التحتية للجامعة المغربية ، في الوقت الذي يفترض أن تواكب البنية التحتية النمو الديموغرافي وجوبا .
ولتجاوز هذه الأزمة يقترح ذات المتحدث : ضرورة وضوع إستراتيجية التعليم وتنويع بنية الاستقبال الجامعي بين العمومي والخصوصي وتهيئ الأطر الكافية .
ورغم الإمكانيات المحدودة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بني ملال فقد نوه بالأساتذة على مجهوداتهم الجبارة والمتمثلة في فتح مسالك الماستر والدكتوراه إضافة تأطيرهم لطلبة مسلك الإجازة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.