نحن شعب يخاف الاختلاف    لمواجهة التهديدات الارهابية: رئيس تونس يعلن حالة طوارئ لشهر كامل ويقيل حاكم سوسة    تشيلي تكرس عقدة الأرجنتين وتتوج ببطولة كوبا أمريكا لأول مرة في تاريخها    تشيلي تحرز "كوبا أمريكا" للمرة الأولى بالفوز على الأرجنتين    بالفيديو : التشيلي بطلاً لكوبا امريكا 2015 لاول مره في تاريخ    واش خاص رحلة كازا ساو باولو توقف؟ عاود عاشر ولا كثر: حجز 6 كلغ من الكوكايين عالي التركيز وها كيفاش عاقو بها    الوردي: والدتي باعت زربية لاسافر من ميضار الى الرباط للدراسة    عزيز الجعايدي حارس الملك والفايسبوكيون : قصة عشق من نوع آخر    قراءة في واقع أعضاء المجلس البلدي ببوعرفة (2)    البيضاء: إيقاف مواطنتين من الرأس الاخضر وبحوزتهما نحو 6 كلغ من الكوكايين    مبدأ مواجهة الفكر بالفكر    وفاة زوجين أمريكيين بفارق ساعات بعد 75 سنة من الزواج    قصيدة شعرية: أَحمَد عَشَقَ … وحَامِي الدينَا    داعش يبث شريطا مصورا يظهر عملية اعدام جماعية وسط اثار تدمر    الخوف من استقلال النيابة العامة عن وزارة العدل    كروس متفائل بقدرة الريال على الفوز بجميع البطولات    توثيق الذاكرة السينمائية بالمغرب موضوع ندوة الدورة 12 لمهرجان سينما الشعوب بإيموزار    رونالدو : أتطلع بشدة للعمل بجانب بينيتيز    بنك المغرب: ارتفاع نسبة البطالة إلى 9ر9 في المائة خلال سنة 2014    مصدر حسني يكشق ل "هبة سبور" حقيقة مفاوضات الحسنية مع الجيش حول بديع أووك    البرلمان البرتغالي يرفض الدخول في قضية الانفصالية تكبر هدي    تطوان: إحداث أزيد من 200 مقاولة على مستوى الولاية خلال النصف الأول من السنة الجارية    الإخوان المسلمون بعد عامين.. رحلة سرية    تقرير: المغرب في المركز الثالث عالميا في تحويلات العمال المهاجرين    سيدة تعاني من حساسية غريبة تجاه الويفي والهواتف المحمولة    تسريب وثائق تثبت الجانب التمثيلي لبرنامج "رامز واكل الجو"    فتاتا انزكان:البوليس حولونا ل"دمى" قضوا بها ليلتهم وسبوا والدينا-فيديو    نحو 11 ألف لاجئ سوري استفادوا من خدمات المستشفى المغربي بمخيم "الزعتري" في الأردن خلال يونيو المنصرم    قصة صورة المتقاعد اليوناني الذي جلس يبكي أمام البنك    حجز حوالي 34 طنا من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك بالدار البيضاء    مبادرة هامة: جلالة الملك يطلق برنامجا لدعم مشاريع السجناء السابقين    انخفاض واضح في نسبة العود إلى الجريمة بفضل برنامج إعادة الإدماج السوسيو مهني للسجناء    "الفدش" تكسر المعتاد في آسفي بأمسيات رمضانية    قوانين بلاتير تمنع ميسي إيطاليا الالتحاق بالمنتخب الوطني الأولمبي    الحكومة البلجيكية تصادق على اتفاقية تعاون مع المغرب في مجال مكافحة الإرهاب    37 مرحبا 2015.. ألف مهاجر مغربي دخلوا البلاد عبر معبر سبتة    قد لا تكون لأحمد منصور دزينة نساء يتمتع بهن، لكني متأكد أنه عنصري وجاهل! ليس عيبا أيها الزملاء أن تحصلوا على سكوب ولو كان المصدر هو الشيطان، لكن العيب هو أن يظهر بنفس الصياغة    بنك المغرب: ارتفاع الاحتياطيات الدولية الصافية ب 20,3 % سنة 2014    سحب عدادات الماء لأزيد من 300 ضيعة يهدد آلاف الهكتارات من الحوامض بتارودانت    لا يستقيم التدبر...    أحمد الواري.. مواطن غريبٌ في طنجة يحتاج رحمة الله    إعتقال شخص بإسبانيا مجد الإرهاب وقام بالدعاية ل"داعش" على شبكة الإنترنت    دراسة: الأنسولين قادر على منع الإصابة ب «السكري»    المغرب مقبل على تحديات هامة ومصيرية تستوجب تعبئة كل الطاقات بغية استكمال المسار الإصلاحي وتوطيده    "وعدي" يصالح المشاهدين مع "الأولى" و"نايضة ف الدوار" في الصدارة    إيقاف مواطن روسي ذي أصول أذربجانية يتبنى توجهات تكفيرية بالناظور    منصف بلخياط يعود للساحة الرياضية من جديد من هذه البوابة    بطيخ للزينة يأخذ شكل قلب في اليابان    صحيفة "لوفيغارو": التحقيق حول حادث سقوط طائرة الخطوط الجوية الجزائرية في مالي يصطدم بعدم تعاون الجزائر    إحداث لجنة وزارية للتشغيل    تراجع اقتراضات الخزينة بنسبة 37,1 في المائة سنة 2014    شباب دار ولد زيدوح يتطوعون وينظفون ساحة المقاومة    فرع "داعش" في مصر يتبنى إطلاق صواريخ على إسرائيل    فضيحة "رامز واكل الجو" وخدع تضليل المشاهدين    التابعي المغيرة بن أبي بردة.. صاحب أبي هريرة يعبر طنجة    الPJD يتراجع عن نشر سبّ من "منصور"    الغموض يلف مكان إقامة صلاة العيد بالجديدة واختلاف حول إقامتها بساحة قرب مرجان    خبير في التغذية يقدم وصفة لتحقيق تغذية متوازنة خلال رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

للمغاربة فقط: المدام مسافرة.. ولا ضاسرة ولا خاسرة
نشر في هسبريس يوم 03 - 11 - 2011


https://www.facebook.com/elMayssa
مقدمة المقال بالفصحى، وباقي المقال بالدارجة المغربية: باش نخلليو وسخنا بيناتنا
الليبرالي هو شخص يرفض الانصياع لمبدأ الصح والخطأ، ويعتبر كل ما يمكنه فعله حرية شخصية، وكل حرية شخصية حق يجب الدفاع عنه والمناضلة من أجله. وبما أن الليبرالي هو شخص إما لاديني أو يدعي التدين لأن من يفقه في الدين يدرك أن الدين ميزان من حلال وحرام تقاس به كل الأعمال من أصغرها إلى أكبرها تصبح حريته مرتبطة بالمادة، والمادة عند الإنسان مرتبطة بالجسد، والجسد مرتبط بالشهوات. لتتحول حقوق الليبرالي إلى دفاع مستميت عن الشهوات!
يصبح الصراخ في الشارع حق التظاهر، والعري حق اختيار الملبس، وشرب الخمور وتناول المخدرات حق اختيار المأكل، والجنس من نفس النوع أو مع حيوان حق اختيار الشريك، وعبادة "سراق الزيت" أو النجم القطبي حق العقيدة، والعيش دون زواج باللواط وتغيير الجنس وحمل الرجل والولادة من الخلف والأكل من الأذن هي حقوق اختيار نمط العيش. والأدهى من ذلك كله، أنهم يطالبون ويساومون المجتمع ليقبل بذلك والدولة لتقنن ذلك والعالم ليحبهم كما هم.
لكن الغريب في كل هذا، أن الشخص الليبرالي، لا يقنع بليبراليته وحريته، مهما أبدع فيها من شذوذ وخروج عن الطبيعة، إنما، يزعجه أن يكون الغير سويا، وأن يختار الآخر نمط حياته ويقنن حرياته كما يراها أنسب لراحته وأمنه وأمانه، وتجد جماعة الليبراليين، يسعون جاهدين إلى "تحرير" كل الخلائق. فيسبون الدين لأنه يشرع للناس حياتهم، ويسبون القوانين التي تحدد شذوذهم، ويسبون المجتمع الذي يرفض اعوجاجهم، ويحاربون الكل ليصبح الناس أمثالهم.
ومثال حي على ذلك برنامج: المدام خاسرة.
***
أولا نهضرو على مصدر هاد البرنامج المادام مسافرة، ولاّ كيمّا سمّاوها المغاربة الأحرار للي اكتشفوا النتيجة الطبيعية لسفر المدام وأطلقوا عليه "المدام مصاحبة". وباش نقدرو نعرفو شكون مدعم هاد البرنامج، نشوفو نبذة عن حياة المخرجين ديالو:
نبذه عن مخرجة "المدام مسافرة":
زكية الطاهري، من أب مغربي وأم فرنسية، بعد أن قضت فترة المراهقة في مدينة الدار البيضاء، استقرت بباريس.. صافي ساليت. كنظن هاد النبدة كافية باش تبين علاش مدام الطاهري خرّجات العيالات من ديورهوم. حيت هي خرجات لباريز، أولاّت ممتلة، وبقى فيها الحال كاينين عيالات فالمغرب چالسين فديورهوم بكرامتهوم بشانهم وهمتهم والرجال كيدمروا باش يصرفوا عليهوم. جاها السم! قالت والله حتى نخرجهوم حتى هوما ونعرّيهوم ونفرج فيهوم عباد الله. ماشي غير أنا للي نبان معرّية فالتلفزة.
حيت لالة الطاهري، من دوك العيالات بداك الصوت الرخامي. . عرفتوه، للي كيجي بامتلاء الحنجرة بالنيكوتين، والشعر المبوكل مع لامينوپوز، ولفرونسي ديال جاك بغيل. داكشي ديال تحرير المرأة. هادوك للي كيقوليهوم راسهوم راهوم فاهمين فوق الشعب.
قاتلك وهي كضحاك: "ههههه 14 القرن ديال الذكورة، مايمكنش تحيّد بين ليلة ونهار، خاصها بزاف باش تحيد."
14 لقرن شنو كتعني؟ شنو جا من هادي 14 لقرن؟ بالطبع، جا الإسلام. باش مللي نربط هاد البرنامج بالدين، ميقوليكش أشنو دخل البرنامج بالدين، لاّ، راه هاد البرنامج مديور بالضبط باش يضربو بيه الإسلام فقلب ديوركوم.
وهو يسولها الموديع: دابا فالمغرب كاينا المساواة بين الرجل والمرا، وهي تجاوبو قالت ليه: "إيه ولكن، باقية مسألة الإرث.. حيت ديك المودنة، ههه، خاصها نسخة تانية"!
الڤيديو
سمعتو؟ قاتلك الإرث، والمدونة خاصها نسخة ثانية، ياكما الإنجيل هادا؟ "ذ أولد تيستامنت أند ذ نيو تيستامنت" النسخة القديمة والنسخة الجديدة؟ واقيلا راه تلفات سحابلها المغاربة مسيحيين! ألالة واش وكلناك علينا، تجي تحررينا من الدين؟ بقا فيك الحال الراجل كيخد من الإرث جوج قسمات وكيصرفهوم بجوج على مراتو كيوكلها ويشربها ويشريلها الدهب، وهي القسمة ديالها كتمشي بيها لكوافورة، شنو بغيتي؟ بغيتي نوليو كنخدو قد قد وهو الزبدة وانا الكوفيتير؟
واش أ المغاربة وكلتو عليكوم مخرجة "المرا خاسرة وضاسرة" باش تحرركوم من الدين؟ عافاكوم جاوبوها، وسمعوها ليها مزيان!
انت ألالة، علمانية ليبرالية حداثية فرنسية أوروبية ديمقراطية وچاع دوك المصطلحات ديال المسواة والحقوق والحريات والعهد الجديد ونجمعهوم ليك فقفة وحدة بصحة والراحة، أشبغيتي عندنا؟ أشدخلك فالدين ديالنا؟ أشكون مصيفطك تخرجي لينا العيالات من ديورهوم؟ أشكون ممولك؟ وبلاتي..
نبدة عن مخرج المدام مسافرة:
أحمد بوشعّالة.. صافي ساليت. باغي يشعلها!
لا باقي شوية.. زوج زكية الطاهري. من جنسية جزائرية، يعيش في فرنسا.. دابا ساليت.
إنا أجندة هادي للي جايبا لينا جوج مخرجين من فرنسا يخرّجو لينا العيالات من ديورهم! إنا مخطط هادا للي عاطي الفلوس لجوج مخرجين يخرجو علينا؟ زعما باغيين المغاربة يتعلموا ويتسلاّو ويفهمو الدور ديال المرا فالدّار. وايلى؟ دابا جوج مخرجين من فرنسا غيجيو يعلّمو المغاربة الدور ديال المرا فالبيت وفالمجتمع؟ وجه الله! شووووكرا..!
ومنين درتو لينا برنامج باش تعلمونا وتوعيونا.. أجي تناقشوا شوية فالبرنامج:
أولا تلفزيون الواقع هو نوع من المسلسلات الأمريكية الحديثة التي تصور مجموعة من الناس في خضم أحداث واقعية بطريقة واقعية. هي مسلسلات بسيناريو وحوار، لكنها تحاول قولبة فكرة البرنامج بطريقة واقعية ليبدو وكأن الكاميرا تتبع هؤلاء دون أن يحسوا بوجودها. والأمر أن أولئك الأشخاص فعلا يتعودون على الكاميرا لدرجة تبدو عليهم العفوية في تصرفاتهم وطريقة كلامهم.
إلى هضرنا الإخراج، ونشوفو بعض اللقطات ديال البرنامج التي أخرجتها لالة زكية:
الراجل نسا الحديدة فوق القميجة وتحرقات. والدراري كيحنقزو فوق السدادر. والراجل كيعنق مراتو وكيشوف بنص عين فالكاميرا.. إلخ من لقطات السينما الصامتنة ديال القرن 18. وا وجه الله واش حنا فالمسرح الحر ديال الستينات. واش محشمتوش. واش المغاربة للي شبعو أفلام هوليوود كتلقا الولد صغير عارف شكون القاتل وشكون السارق وفهم المخرج مزيان قبل ما يشوف الفيلم دايرين ليه هاد المهزلة ديال "شارلي شابلين"، ووالله تقول كنتفرجو فالسبع شامات ديال الطيب الصديقي! هاداك إخراج هاداك؟
واجي نهضرو شوية على السيناريو: وبعض الكلمات الدخيلة الملقمة والملقنة بحال: المساواة. أنا وهو "كي" بحال بحال. وماكاينش الفرق. وبابا مللي مشات ماما كان معانا ضريف بحالها. هادشي غادي تبدلو بيه عقلية عاضّا على الدين؟ وهاد العروبية للي غادي تعلموها المساواة شبغيتوها الدّير متلا؟ تجي للمدينة تمتهن الدعارة باش دّيرو ليها فاليوم العالمي للسيدا طريقة استعمال العازل؟ هاداك سيناريو هاداك؟
***
قبل منهضر على دوك العائلات للي غنحاول انتقد شوية لأن الصراحة بقاو فيّا، باينة دارو داكشي غير علاود الفلوس، وأنا متأكدة غادي يندمو، نهضر على المستوى المنحط ديال البرنامج.
كلمة عروبية ماشي معيار، إنما هي وصف لشخص غير متمدن فاللهجة ديالو ولا فتصرفاتو، وهي شي حاجة عادية، التمدن فواحد الفترة كان مرتبط بالفلوس، وفواحد الفترة كان أغلب المغاربة فقراء، يعني أغلب جدودنا عروبية! هادشي لتبسيط مفهوم المصطلح. العائلات للي جابو البرنامج عروبية! حتى للي كيعرف ينطق حروف العلة الفرنسية "لي ڤوايّيل" هادا مكيجعلوش متمدن. وشنو هو السبب. السبب هو أن هاداك التخرميزة للي سمّاوها تلفزيون الواقع، مموجهاش للناس ديال المدون، حيت المدون أصلا البنات معريين والرجال محيّحين باش غيقنعوهوم؟ ومموجهاش للمثقفين، لأن بزاف على ممولي داك البرنامج يقدروا ببرنامج يغيروا لشريحة عريضة من المتعلمين المغاربة سواء المدنين أو العروبية مدى ارتباطهم بدينهم وبعاداتهم.
إنما هاداك البرنامج، موجه لشريحة من نساء القرى منعدمات الوعي، وليس الثقافة، لأن هناك أميات واعيات، إنما شريحة من العروبيات المكلخات، ليتم التأثير عليهن، وتنوض ليك المرا تقول لراجلها بغيت نسافر!!!
نعطي مثال على الجهل والتعربين فالبرنامج:
المرا كتبان بحجابها بجلابتها چالسا مع راجلها فالزنقة، شوية كتبان چالسا فبيت النعاس بخير الله هنا ولهيه، مكتبقا تلقا فينا جيهة تشوف، مع السكن الاقتصادي ضيق، والمغربيات الصلاة على النبي مللي كيتجوجو ويولدو كيوليو يعمرو العين، المرا كتوللي بوحدها شادّا الكاميرا هي وپيجامتها، قاليك كتعاود لمول الكاميرا شحال كتحب راجلها! وفبيت النعاس! نبيلة عبيد؟ ودابا قولولي أنا لي كنتكب هادشي فين ندير وجهي؟
الراجل داخل لبيت النعاس ديال مرات جارو أعباد الله كيقلب؟ واش مكيعرفوش بلا بيت النعاس هي حرمة المرأة ماشي حتى الرجل. داخل والكاميرا تبعاه، هادا الجهل! مثلا!
نوع ديال الضحك للي كيضحك بيه الرجل مع مراتو فالبرنامج دليل على التخلف والجهل، وهادي جملة استوقفتني صراحة حتى وقف شعر راسي. سمعو شقاليها:
المرا قالتلو راح حنا عندنا الشينوا هنا
قاليها حتى احنا راه جابولينا العيالات
قاتليها وكانشتي أنا شكون قدامي.. داكشي للي فراسك
الراجل سرطها كي الشوك ودوز التيليفون لصاحبو! هادا ضحك البنايا هادا.. مع احترامي لخوتي البنايا. هاد الضحك راه كاين شي وحدين يتقاتلو عليه. والله حتى يتقاتلو. مني وجبد!
لكن العبارة للي لخصات البرنامج كامل هي مللي قالت ليه: تصورنا مع النصارى ودابا كيرحبو بينا الشينوا
وهو يقوليهوم الراجل: عيالاتنا جابو التمن: النصارى والشينوا!!! لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. صافي هنا ما بقى ما يتقال
هادا الانحطاط إلى حده الأدنى، هادي السفاهة للي ما مبعدها سفاهة، هادا التشويه المبين بصورة الرجل والمرأة المغربية على حد السواء. هدا دابا قذف مراتو وعيالات جيرانو، قذف المومينات المحصنات الغافلات. وربما والله أعلم خصو يصومليه شي ثلتيام على داك الضحك.
هدا دابا برنامج يتشاف؟
***
واجي نشوفو فكرة البرنامج للي عليها قايما هاد القيامة
واش المرأة مكتسافرش؟ هوما زعما جابولينا فكرة جديدة معمرها ما كانت؟ طبعا المرأة ممكن تمرض ممكن تسافر في موت أو مرض أحد الأقرباء، ممكن تمشي عند ختها يلى كانت ختها مريضة ولا كتولد، ولا تحضر لعرس يوماين ولا تلتيام، ولا أي شيء يستدعي غيابها عن البيت. وطبعا الرجل يحاول جاهدا أن يقوم بأعمال البيت للي كيقدر عليها. ولكن للي كنعرفو أن المرأة معمرها مكتفرط فالأطفال الرضع، ولا حتى فالبنيتة يلا كانت تحت تمن سنين، لأن البنيتة الصغيرة مكتقدرش تفارق ماماها. إلا في حالة مرض. وطبعا الرجل يلى مقدرش على داك العمل ديال البيت وعمل خارج البيت ممكن أمه أو أمها تجي تعاونو، أو كيدير كيما قلت للي قدر عليه. هادي أمور مفروغ منها كتجي بالمودة والتفاهم. ماشي بالعناد وب: يالاّه أنا غنشوفك أشغدّير! كيفاش تشوفيني أشغاندير؟ مالي أنا مجوجك تسامّي معايا؟
ونفترضو الرجل تحط فهاد الموقف في حالة من الأحوال أنه يقوم بأعمال البيت، ضروري زعما العالم كولو يتفرج فيه؟ أو واش معقول الرجل يتحط فهاد الموقف ومراتو مفوجة فمراكش؟ هادو مالهوم؟
المرا كتجوج الراجل على الخير وعلى العداب، يلى تعدبو راهوم فيه بجوج ويلى فوجو يفوجو بجوج. حتى هو راه كيقيل يدمر فالزنقا باش يجيبليكوم ماتاكلو! ويلا كان رجل ميسر ورزقو كتير ومرتاح فخدمتو، غالبا كتلقاه مريّح مراتو وجابليها للي تعاونها على شغال البيت. يعني حتى هو معاك فالخايبة وفالمزيانة؟ أشنو هي هاد الفكرة للي بغيتو تبينوها بهاد البرنامج؟ أنا نقوليكوم..
هي محاولة أخرى من محاولات تحرير المرأة، بتخريجها من بيتها وزرع فكرة قلب الأدوار. لأن ما يؤرق الليبراليين أن الإسلام يحافظ على دور كل من الرجل والمرأة داخل والأسرة وداخل المجتمع. إذن للتخلص من هذا الدين، يجب البدأ بإظهار إمكانية قلب الأدوار حتى يتجرعها الشارع المغربي، ثم حفر مبدأ المساواة في العمل والحقوق والواجبات. ونحن نعلم أن المساواة هي مساواة في قيمة الحقوق وفي الكرامة، وليس مساواة في الأدوار.
لكن المصيبة، أنهم حاولوا بطريقة دنيئة، بمستوى نازل حتى المغاربة تصدموا. حيت المفروض البرامج ترتقي بالفكر والمستوى الثقافي ماشي كتنزلو.
***
وأنا نقوليكوم أللي شاركتو فالبرنامج، وكيما قلت مابغيتش انتاقدكوم بزاف حيت بقيتو فيا، وأنا متأكدة ندمتو على هادشي للي درتو في قرارة نفسكوم، حيت عيالاتكوم والسمعة ديال المرأة المغربية والدين ديالنا مكيسواش فلوس الدنيا. ويلى تبعكوم شي حد ودار بحال هاد البرنامج غتكونو كتديو دنوبو ودنوب للي تبعوه حيت انتوما دابا أول وحدين فالمغرب سنّيتو هاد السنة السيئة. غادي نقولليكوم: أنا مانرضاش يبان مغربي كيفرك ويصبن فالتلفازة، والله العظيم مرضيت بلاصتكوم ألعيالات للي شاركتو.
حشومة، حشومة، حشومة مشيتو تفوجو فمراكش وخلليتو وليداتكوم ورجالكوم كيسيقو قدام الكاميرا العالم كولو تفرج فيكوم للي سوا وللي مايسواش. حنا بيناتنا المغاربة راه هانيا، المسامحة! ولكن عيب وعار تفرجو فينا الأغراب. آه حشومة وعيب. هوما دارو داك البرنامج باش يحيدو من المغاربة هاد الإحساس ديال الكرامة والنخوة والشهامة. بغاو يردّو المغاربة شمايت وباردين بحال الغربيين، كيعرف مراتو خانتو وكقوليها: جو تو كومپرو شيري يعني فهمتك أحبية. بغاو يردونا المغاربة بلا نخوة بلا رجولة. ولكن مستحيل. المهمة ديالكوم باءت بالفشل
عاد زدنا شفنا ولاد البلاد الأحرار كيسخطو ويعايرو هاد المهزلة التلفزية بكل المقاييس. عاد زادت المرا المغربية عزازت فالعين مللي شفنا الزين ديالها وأنها كيما دارت وحلا، واخّا تلبس وخّا تعيا تغطا كتفتن وخاصها للي خبّيها ويحافظ عليها. عاد زدنا تلاحمنا وقبطنا فالدين ديالنا مللي كرهنا هاد البرنامج وللي خرجو وللي موّلو باش يحارب الهوية ديالنا وعاداتنا وتقاليدنا.
آه أ زكية الطاهري: مهمتك فشلات. والمغاربة رجال. والعيالات الأحرار والله ما مسافرين
مايسة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.