لقاء تحضيري جهوي حول امتحانات البكالوريا دورة 2015 بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين تادلة أزيلال    يونس التسولي، الذي صرح أنه تعرض لسوء المعاملة والاعتداء الجنسي خلال اعتقاله ببريطانيا، سيخضع لخبرة طبية    دراسة : الأمن واحترام الوقت أبرز ما يغيب عن محاكم المملكة    جلالة الملك يعزي خادم الحرمين الشريفين إثر الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسجد القديح (+ صور لمابعد التفجير)    إيقاف مختطف ومغتصب تلميذة بثانوية الفطواكي ومواطنون يحتجون    باريس سان جيرمان يعرض 89 مليون لضم رونالدو    جلالة الملك يشرف على تسليم 10 طن من الأدوية هبة للمركز الاستشفائي الجامعي "فان" بدكار    بيب غوارديولا يطالب منتقديه بالمزيد من الاحترام    مورينيو أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي هذا الموسم    لسكان هذه المناطق: أمطار عاصفية قوية مصحوبة أحيانا بسقوط البرد    الموت يغيب المفكر الأردني ناصر الدين الأسد    أمير المؤمنين يؤدي رفقة الرئيس السينغالي صلاة الجمعة بالمسجد الكبير بدكار    خطيب سنغالي: الملك محمد السادس تحفه ألوان البركة    إنريكي يرفض الحديث عن مستقبله مع البارصا    بوسكيتس يتدرب بإنفراد    الجيش الموريتاني يحجز متفجرات كانت في طريقها للمغرب    عباس يرفض حل الدولة المؤقتة واي حل انتقالي ويتمسك بحل الدولتين    بنك المغرب يرصد تحسن الانتاج الصناعي الوطني في ابريل 2015    أمرابط أفضل لاعب في مالقا    المخرج بوشتى المشروح في ضيافة كلية الآداب بفاس    بنكيران يحل بالأردن للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا    مقتل وجرح العشرات من الشيعة في تفجير انتحاري داخل مسجد بالسعودية    ندوة بأكَادير توصي بالبحث في الخلل الذي شلَّ الإنتاجية التشكيلية العربية وبضرورة دعم التجربة الفنية بجنوب المغرب    هذه أهم الملفات على طاولة اللجنة العليا بين بنكيران وفالس    6 قتلى وعشرات الإصابات في تفجير هز مسجدا بالسعودية صور    اتفاقية تعاون في مجال اللوجستيك بين المغرب والسينغال    معرض بلادي في دورته السابعة بالناظور    وزير الخارجية السينغالي: مبادرة الحكم الذاتي المغربية "تجسد الإرادة الحسنة للمغرب"    وزارة الثقافة المغربية تحتفي بفن العود    « سميا» تفتتح بالمغرب أول سوق للسيارات المستعملة تحت علامة BMW    لأول مرة .. عدم غسل الكعبة في شعبان و هذا هو السبب    إصابات وخسائر واعتقالات في مواجهات بين الطلبة والقوات العمومية بفاس    | الحكمان جيد والكزاز يحسمان مصير خنيفرة والحسيمة    مناقشة مسودة مشروع القانون الجنائي بكلية سلا    وزارة الصحة تطلق عملية (كرامة) لوضع حد للانتهاكات ب "بويا عمر"    مبيعات الفوسفاط وقطاع السيارات تساهم في انخفاض العجز التجاري بحوالي الثلث    يحدثهذا فقط في مصر..!    أبحاث طبية: الأواني المصنوعة من الألمنيوم تسبب الزهايمر وهشاشة العظام    تعانين من الذئبة الحمراء ..هذه أفضل الأطعمة التي يجب تناولها    | اختتام أضخم مناورات عسكرية في تاريخ إفريقيا    | السعودية : المؤبد لمدان في الهجوم على السفارتين الأميركيتين في افريقيا    لجنة برلمانية تستدعي المسؤولين عن ملف النقل السككي والطرقي    | «ضد بوالو» واحد، فن الشعر مع فليب بيك    | «طريق الحقل» ل. مارتين هيدجر (1 .. تأثير الفلسفة البوذية كان حاضرا في هذا العمل    | تعيين أربعة وزراء جدد    | منتخب إسرائيل للجيدو يدخل التراب المغربي بعد احتجازه في المطار    شاب تطواني يفاجئ عائلته و يلتحق بسوريا بدون جواز سفر    | نشأة الشيعة و جذورها التاريخية بين آراء الشيعة وغير الشيعة    | جطو يوجه انتقادات للحكامة الضريبية ويخلص إلى: «غياب سياسة جبائية محلية»    | القضاء الإسباني يدين عنصرا بالديستي بسنتين سجنا بتهمة تهريب المخدرات    | تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على ثلث مدينة تدمر    تيزنيت : الجماعة الحضرية تنظم أياما تحسيسية لفائدة مهنيي الحلاقة لجماعة الحضرية تنظم أياما تحسيسية لفائدة مهنيي الحلاقة    بريطانيا تطرد مغربيا خطيرا والداخلية تبدي استيائها    | عفوا كافكا... سأدبج تعزية وأزور المقبرة!    المصممة عتيقة: فيلم "الزين لي فيك" أكد أن أصبح المغرب أصبح وجهة للسياحة الجنسية    مجموعة سويسرية للأسمدة الحيوية تعتزم إحداث 15 منشأة في المغرب    القدوة    ملح الطعام الزائد يؤثر سلبا على الإنجاب ويؤخر البلوغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حي سيدي موسى بمدينة سلا منبت للتهميش بجميع أشكاله و مرتع للبناء العشوائي و تجارة المخدرات
نشر في هبة بريس يوم 03 - 12 - 2010

- ماذا يمكن أن ينتظر سكان حي سيدي موسى بسلا الذي يفوق عددهم 90 ألف نسمة من المشاريع التنموية بإقليمهم وبمدينتهم، لسان الحال يقول بالحاجة الماسة إلى سكن اجتماعي بدل دور القصدير والمساكن العشوائية المنتشرة كالفطر، ويقول أيضا بالحاجة إلى فتح سوق منظم مهمش لما يزيد عن الأربع سنوات، وإعادة الإعتبار لمستوصف الحي، والإهتمام بدار الشباب الجامدة التي تتآكل جدرانها ونوافذها ويطالها الإهمال بتصاعد واستمرار ولفت الإنتباه لمعانات --سانية المعضاضي-- مع الروائح الكريهة المنبعثة من مجزرة اللحوم ... و القول في ما يلفت الأنظار في شوارع وأزقة الحي المقعدة بالعشوائيات، هو انتشار مظاهر الفقر والإقصاء بكثرة وبأشكال متعددة، ولأن الفقر والتهميش ليس وحدهما الحاضران، فأبعادهما ونتائجهما يرافقهم نمو مهول للنزاعات الهوليودية بالسيوف، و كذا بيع وتناول المخدرات من طرف شباب الحي بشكل واسع . -
الساعة تشير إلى الثانية عشر والنصف ليلا، المكان، كريان النوايل بحي سيدي موسى بسلا، مشهد مثير، السلسيون في آخر مشاهد المتاجرة فيه، يباع بالتقسيط، بقيمة 1 درهم للجرعة - السقيوة ليافعين من طرف بائع للسجائر بالتقسيط و5 يافعين يقتنون من شاب 5 بواطات كما يصطلحون عليها بلغتهم بما مجموعه 30 درهم أي 6 دراهم للواحدة، ويقومون في حينه بعصر سائل النورلاتكس داخل أكياس بلاستيكية بيضاء يحملونها معهم ويشرعون في استنشاق المواد السامة عبر فمهم وهم يسيرون على الطريق بخطوات ثقيلة....، مشهد آخر، 6 شباب أفارقة سود ينزلون من على سيارة بدهر لقرع ويتوجه أحدهم غير متردد إلى شخص معروف بالمتاجرة في الأقراص المهلوسة وحشيش عكراش، المزيوقات الأكثر رواجا وبيعا بالحي، ويقتني منه بعض الأقراص من صنف الفاليوم وقطعة حشيش، مشاهد تتكرر باستمرار، ولا تستثني منطقة من مناطق الحي. فالحشيش والقرقوبي يتغلغل في زنقة 8 وزنقة1 والجولان وبشنيخة وسانية حماني وبقرب السوق المنظم المغلق، وأجواء المتاجرة في الممنوع هاته تستأنف كل يوم غالبا بعد غروب الشمس، إلى ما بعد منتصف الليل، أما تجارة المعجون بحي سيدي موسى، ففي واضحة النهار تتم في شارع --وجادة--، بحيث هناك المخدر على الأشكال، هناك كيك المعجون وهناك الممزوج مع ماروخا وهناك معجون الغريبة ، ويتكاثر زبائن معجون --وجادة-- أكثر من أي وقت ، في أيام الدراسة، بحيث أن فئات واسعة من التلاميذ والتلميذات بالإعداديات والثانويات أصبحت تتناولنه قبل الولوج إلى قاعة الدرس
سوق منظم مغلق
مرت 4 سنوات على بناء سوق سيدي موسى المنظم بشارع النصر قرب مقر مقاطعة سيدي موسى، وهو السوق الذي ظل مغلقا منذ بنائه سنة 2006 إلى يومنا هذا، والذي كان قد بني من أجل وعلى أساس إدخال بائعي الخضر والفواكه والأسماك إليه، تجاوزا لوضع عرباتهم وبيع سلعهم في الشارع العام، وأكد لنا العديد من الباعة أن رجال السلطة المحلية كانوا قد تعرفوا على هوياتهم سنة 2009، ووعدوهم بفتح السوق المنظم لهم بعد ظهور نتائج الإنتخابات الجماعية الأخيرة، على أساس التصويت لأحد المرشحين !، إلا أنه، والحال مازال على ما هو عليه، هل سنستغل سوقا منظما ملكا للدولة، ونغلقه، ونضع قرار فتحه، مقابل أصوات في الإنتخابات ..... اختلفت الأشكال والصور لكنه شبه الواقع عاشته أسواق :السوبر، حي الرحمة، حي السلام، قرب سينما النصر، الواد، وينظاف إليهم سوق سيدي موسى، لتصل الحصيلة إلى 5 أسواق منظمة مغلقة بسلا، كلف بنائها ملايير السنتيمات!
تجمعات صفيحية يقطنها المئات
حي سيدي موسى بمدينة سلا، من بين الأحياء التي يعمها الفقر بمظاهر متنوعة، فمن البطالة الجد مرتفعة إلى ضعف البنيات التحتية، إلى كثرة الأسر الممتدة بسبب الفقر، غير أن ما يميز الحي، هو انتشار دور الصفيح في مختلف مناطقه، فبالحي، 6 تجمعات صفيحية تتوزع على أطراف الحي يقطنها المئات، التجمع الصفيحي ل--سانية حماني-- و--كريان المعضاضي-- المجاور لإعدادية عقبة بن نافع و كريانات بشنيخة، النوايل، ودهر لقرع، وهي كلها تجمعات صفيحية يعود بنائها لأكثر من 20 سنة، لم يحن الوقت بعد لاستفادة سكانها من مشاريع السكن الإجتماعي. فسكانها الذين يربون في مشاهد للرعي تلمح كل صباح باكر، الأبقار والأكباش والدواجن التي تعتبر مصدر رزق وعيش أغلبهم، يربون أيضا الكلاب الضالة التي تحمي مواشيهم بعد غروب الشمس وتزعج الساكنة ليلا بنباحها.
ولعل الحديث عن البناء العشوائي بحي سيدي موسى يستدعي التكلم عن المساكن بالحي التي تبنى بدون ترخيص أمام مرأى الجميع وفي أحيان كثيرة بحضور ممثلي السلطة حتى يضمنوا سير بنائها بدون مشاكل! ... الأمر يتعلق، بطوابق تضاف خارج القوانين المعمول بها للبناء، وأيضا ببناء بيوت براتش فوق أسطحة المنازل وكرائها بأثمنة لا تتجاوز 500 درهم، لأسر جد معوزة ومهاجرين أفارقة سود، ولبعض الشباب من داخل وخارج الحي.
دار الشباب مهملة بدون تجهيزات
تكاد لا تتوفر دارالشباب سيدي موسى التابعة لمقاطعة --لمريسة-- على أية تجهيزات، فما عدا مكتب صغير وكرسيين متآكلين يبدوان للزوار عند مدخل الباب الرئيسي، فليس هناك لا حواسيب ولا كراسي ولا طاولات . الأمر كله بالوصف، هو قاعتان فارغتان مهملتان، يلجهما الريح والحصى عبرالنوافذ المكسرة لبناية الدار، التي ظلت لشهور بدون كهرباء إلى أن زودت به قبل 4 أشهر من إحدى الأعمدة المجاورة لها، في منظر مخجل، شبيه بطرق ساكني دور الصفيح في التزود بالكهرباء. كما أن دار الشباب سيدي موسى لا تعرف أية أنشطة ثقافية أو فنية لتأطير شباب الحي، فأغلب شباب الحي لا يعرفون حتى عنوان مقرها! بحيث عبر لنا الممثل محمد أثير المشتغل حاليا بالدار وعدد من الجمعويين عن قلقهم اتجاه الجمود التي تعرفه دار الشباب، متحدثين عن الفراغ والإنتشارالمهول للمخدرات بين الشباب بالحي.
وعن ضعف البنيات الصحية بالحي مستوصف سيدي موسى الذي لا قدرة له تجهيزا في القيام بدوره اتجاه المرضى الوافدين عليه.
مستوصف خارج
زمن التنمية البشرية
بناء متقادم ومهترئ، غياب واضح للأجهزة والمعدات الطبية الضرورية، ضجيج لا يحتمل لأصوات الباعة بسوق الخشب المجاور، عدد قليل من الأطباء والممرضين مقارنة مع حجم المرضى المتوافدين... مشاكل ضمن أخرى تميز مستوصف سيدي موسى بمدينة سلا.
تقول --ل.م-- 55 سنة وعيناها يملؤهما الأسى: --أنا مريضة بالربو، وما تانقدرش على الغبرة، ودابا خاصني ناخد النوبة ديال شي مريض دغيا باش نمشي فحالي--، مريضة بالربو تشتكي صعوبة إستثنائية في التنفس بسبب تواجد سوق للنجارة مجانب للمركز الصحي لحيها سيدي موسى بسلا، تنبعث منه عواصف غبارية من النجارة، وأصوات مرتفعة و مزعجة لآلات كبيرة لقطع الخشب تعيق ممارسة الأطباء عملهم بالشكل العادي، يقول الطبيب ورئيس المركز السي أحمد :--غبار الخشب المنبعث من هذا السوق يسبب مشكلا في التنفس للأطباء والمرضى على حد سواء--، و يضيف :--الأجهزة الطبية التي حصلنا عليها مؤخرا والأدوية، لا يمكنها أن تكون ضحية لغبار الخشب، وأكد حارس المركز--ف. د-- والذي يعتبر مقيما دائما بالمركز، أن الأمر يعم أيضا الساكنة المجانبة للسوق، يقول --أ ع -- 43 سنة أحد القاطنين قرب سوق الخشب :--بزاف ديال الناس هنا متيتنفسوش مزيان، وكاين اللي بالرشاشة.. ما عدنا ما نديرو، مشينا عند القايد أوالو، واحد فلجماعة كالينا، أومال هادوك اللي خدامين فالسوق ما تايتخنقوش...--
وعند استفسارنا المشتغلين في سوق النجارة المجانب للمركز الصحي سيدي موسى بسلا عن الوضع كانت إجاباتهم كلها تعطي أهمية لكون السوق تأسس قبل بناء المركزالصحي، يقول --ب .ج-- 57 سنة، مالك لمحل نجارة بالسوق : --أنا هنا فلمارشي منين كنت صغير، حنا هنا قبل السبيطار، هما اللي غلطو النهار الأول فالموقع--، ويذكر أن المركز لا يتناسب مع منطق وخدمة القرب، فهو بعيد على غالبية المرضى الوافدين عليه..
المجزرة والمعاناة مع الروائح الكريهة
مجزرة سلا التي بناها المستعمر سنة 1929 بمنطقة --سواني الولي الصالح سيدي موسى-- بشارع الصديق العلوي، تسبب بفعل الروائح الكريهة المنبعثة من واجهتها الأمامية والخلفية مشاكل كثيرة في تنفس الهواء بطريقة عادية بالنسبة للقاطنين خلفها بشارع الفتح... سمحمد ليوبي 25 سنة، يقطن قرب المجزرة يصرح لنا، أن استنشاق الروائح الكريهة يعتبر هو القاعدة للسكان، ويقول وعيناه يملؤهما الحزن: --حنا هنا وقيلا اللي باقي ناقصنا هما لي بارفان، ديال لحوالة ولبقر راه الأغلبية هنا آخاي ياإما تايبريكولي ياإيما الشمان نيشان تاندوي معاك--.
ويعد موقع إنشاء المجزرة مواجها للبحر، وقريب من سانية المعضاضي و--فندق الناصري-- بشارع الفتح، مع أن مجزرة اللحوم وحدها كانت تتواجد بمنطقة سواني الولي سيدي موسى، عندما أشرف على بنائها الفرنسيون، وبعد ذلك بسنوات كثيرة، قبل أن يبدأ سيدي موسى --يعمر-- كحي للسكن بداية من الخمسينات. وقبل أن تبنى طوابق وعمارات شبه عشوائية بشارع الفتح، جزء منها ملتصق بالمجزرة يعاني سكانه بشدة مشكل الروائح الكريهة المنبعثة.
ومشكل الروائح الكريهة المنبعثة من المجزرة كما يحكيه أبناء --فندق الناصري-- يتعلق بانبعاث روائح اللحوم وبقايا دماء الأبقار والأكباش إلى داخل بيوتهم وانتشار الذباب بكثافة بينهم ... يقول --س.م-- 26 سنة قاطن بالسكن العشوائي --فندق الناصري-- : --حنا هنا آ الأخ ماحيلتنا للقصدير، ما حيلتنا لهاد الريحة اللي تانشموها صباح وليل، اكثر ما تانشمو الأوكسجين... بزاف ديال الناس هنا ساكتين خوتهم وولادهم بالرشاشة وساكتين .. حنا أنا وجوج خوتي معدناش فين نسكنو، وبيت هنا فلفندق تانكريوه ب 250 ريال نهار رخيص تانصبرو لهاد الروايح الخايبة والله يصاوب آخاي -- كلمات تعبر عن واقع مرير يعيشه غالبية سكان شارع الفتح، يتقاطع فيه الفقر مع الروائح الكريهة لبقايا الذبح كالجلود والفضلات التي يتم التخلص منها بقذفها مباشرة عبر قناة للصرف الصحي إلى مياه البحر.
مشاكل كثيرة يتخبط فيها سكان حي سيدي موسى الشعبي بسلا، مشاكل تتركز في الإجرام وضعف البنيات التحتية و--خمول فئات عريضة من الشباب-- والفقر والإقصاء، وإجمالا، مشاكل تنطبق على واقع سلاوي بأسره، تعكس فشل سياسات محلية وتدبير فاسد، ظل لعقود ينخر جسم سلا المسكين... وتؤشر بالدرجة الأولى على الإنتشار القوي للمشاكل ذات الأبعاد الإقتصادية والإجتماعية والتربوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.