غرائب مباراة أطر الإدارة التربوية بالجهة الشرقية    اليونايتد يتقدم في مفاوضاته مع كافاني    عبد العظيم كروج يشارك في ندوة الوزراء بساحل العاج حول التكوين والإدماج وتشغيل الشباب بإفريقيا    تعرفوا على أسباب إصابة المغاربة بكثرة بالسرطان    نيمار يعود إلى برشلونة لمواصلة العلاج    اقتلاع 232 سنا من فم صبي    وزارة الأوقاف تحدد موعد مراقبة هلال شهر شوال 1435ه    مفاجأة ... جوارديولا يريد ضم حارس البرشا    الإعلان في مطلع الأسبوع القادم عن قائمة التظاهرات والمهرجانات السينمائية المستفيدة من دعم الدورة الثانية لسنة 2014    تنظيم "الدولة الإسلامية" يدمر ضريح النبي يونس في الموصل    إضافة ساعة إلى توقيت المملكة يوم السبت 2 غشت    إدريس لشكر للاتحاديين: قد تفتقدونني في شهر أكتوبر.. أنا ما دايمش ليكوم    عاجل.. رجال الأمن يطوقون الجماعة الحضرية لسيدي سليمان لعزل الرئيس    الملك يدشن مسرح "محمد السادس" بوجدة    فتاوى رمضان: الفدية عن ترك الصيام    المغرب وإسبانيا يوقعان اتفاقية شراكة لإحداث نظام معلوماتي مندمج    غزة ....سقط القناع عن القناع    شجرة الأدب وفن السياسة    المدير السابق لONEE:يرد على اتهامات الفاسي الفهري    المغرب في المرتبة 129 عالميا بمؤشر التنمية البشرية    الصين تفرض قيودا على ركاب الحافلات في عاصمة شينجيانغ    انفراد.. مندوب وزارة الصحة بعين السبع ل"فبراير.كوم": "ها علاش مقبلناش السيدة في مركز عين السبع"    أخلاق سلمى رشيد العالية تجعل من الوسط الفني عدوا لنجاحها    يريدون كسر إرادة أمة    مختل «يفجر» عبوة ناسفة محلية الصنع في مسجد بضواحي تاونات    برشلونة الزبون المفضّل لدى فالنسيا!    فتاة تضع حدا لحياتها في ليلة القدر    الدارجة من الأصل..    بنزاكور: صيام رمضان يساعد في إنقاص الدهنيات وتكتمل فائدته بغذاء صحي ومتوازن    الشليح.. «جوهرة الحمراء» التي أعطت في القانون والملحون    أكادير: الشرفاء المنانيون بالداراكة يطالبون والي الجهة بوقف موجة البناء العشوائي فوق أراضيهم    البيت الحرام.. أول مسجد وضع للناس    شخص يقتل زوجته الحامل ويهشم رأس حماته    البكاء مع السارح ليس حلا    المغرب وقطر يوقعان البرنامج التنفيذي لصرف هبة قطرية بقيمة 1,25 مليار دولار    الزمزمي ل"فبراير.كوم": على مفطر رمضان أن يفعل ذلك في خلوته حتى لا يستفز المغاربة    تأجيل تنظيم الدورة 12 لمهرجان بني عمار زرهون    «عائشة، محبوبة الرسول» الطفلة الشقراء الشديدة الذكاء    الشريط الصوتي ل «كازينو السعدي» بمراكش يضيع في جلسة التحقيق التكميلي    «عملوها الفدائية» أغنية تصدح بالأراضي الفلسطينية    طعنا في اختيار سيبوب رئيسا للمكتب المديري للرجاء    بالصور - تسريحة بيبي الجديدة تثير الجدل في أوساط مواقع التواصل الإجتماعي    كل ما يجب أن تعرفه عن زكاة الفطر    نسبة النجاح الإجمالية لخدمة الصوت في شبكات الجيلين الثاني والثالث للهاتف النقال فاقت 96 في المئة    حداد: صناعة السياحة بالمغرب حافظت على مسار إيجابي منذ 3 سنوات    مضادات الفيروسات أنقذت أرواح ملايين المصابين ب «السيدا»    إسبانيا استنفرت سفاراتها بإفريقيا وفرنسا شكلت خلية أزمة اختفاء طائرة إسبانية مستأجرة    ليلى غفران: ما قالته أماني الخياط عن المغرب جهل    هذه تفاصيل الزيادات في أسعار الماء والكهرباء التي ستطبق ابتداء من غشت    فاكسات رياضية    الرجاء يختبر لاعبا هولنديا ويستنكر سلوك وكيل اللاعبين عبد الله ناصر    أسعار النفط تقفز فوق 108 دولارات للبرميل    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    مساهمة المغرب»لا محيد عنها» لبناء جسور بين الولايات المتحدة وإفريقيا    بعد 15 سنة على رحيل الحسن الثاني.. هذا ما قهر الملك الراحل وهو على الفراش    كاميرا "وا ذاس تغير" الناطقة بالريفية على ناظورسيتي.. شاهدوا الحلقة التاسعة    حول الصوم عند المغاربة    قاليك لخليع دار برمجة استثنائية بمناسبة العيد! بالفيديو فوضى في مواعيد القطارات تنتهي بالاحتجاجات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خضير بوقايلة "القدس العربي": القذافي والاسد يتحديان العالم من وراء حجاب
نشر في مغارب كم يوم 15 - 06 - 2011

خبران طريفان يعكسان جانبا هاما من ثقافة ومستوى تفكير زعماء العرب تداولتهما وسائل الإعلام، الأول قبل يومين عن جولة شطرنج نشطها العقيد الليبي معمر القذافي مع رئيس اتحاد الشطرنج الدولي، والثاني قبل أسبوع عن رفض الرئيس السوري بشار الأسد الرد على اتصال هاتفي من الأمين العام للأمم المتحدة.
شاهدت الصور التي بثها التلفزيون الليبي عن المنازلة الحامية بين العقيد القذافي ومحترف الشطرنج السابق كيرسان ايليو مجينوف وحاولت على معرفتي المتواضعة باللعبة أن أتبين إن كان الرجلان يلعبان فعلا وأن المقابلة انتهت برابح وخاسر فلم أفلح في ذلك، لكني استنتجت أن العقيد لم يخسر المقابلة فحسب بل ظهر من طريقة إمساكه القطع بيديه الاثنتين ومحاولة تحريكهما مع بعض أنه لا يفقه في الشطرنج شيئا. لست متأكدا من هذا إلا أنني متأكد أنه خسر أو على الأقل لم يربح، لأنه لو كان حقق انتصارا على رئيس الاتحاد الدولي للعبة لما توقفت قناة الجماهيرية عن التهليل لذلك ولتدافع المداحون والمتملقون أو من بقي منهم بالقصائد والخطب الرنانة المشيدة بالقائد الملهم المبدع الذي لا يشق له غبار.
في الوقت الذي يعتقد فيه العالم أجمع أن أيام نظام القذافي صارت معدودة فعلا هذه المرة، يفضل هو أن يدعو كيرسان ايليو مجينوف رئيس اتحاد الشطرنج الدولي إلى ليبيا في زيارة خاصة ليلتقط معه صورا وهو يحرك البيادق إلى اتجاهات لا مكان لها في قواعد اللعبة.
الرجل تحدث مع الأخ القائد قبل اللعبة ونقل عنه كلاما سياسيا واضحا، لكن التلفزيون الليبي لم يحدثنا عن شيء منها بل ركز فقط على اللعب وعلى صور القائد متحمسا أمام ضيفه وبنظارته السوداء التي لم تعد تفارق عينيه حتى في أكثر الأماكن عتمة. القذافي ظل مصرا على أنه لن يغادر ليبيا إلى أي مكان، لكنه أبدى استعداده (لبدء المفاوضات فورا مع قيادة حلف الناتو وممثلي بنغازي حول مستقبل بلادنا). ومن بين ما نقله مجينوف الذي كان يشغل في السابق منصب رئيس جمهورية كالميكيا الروسية في تصريحاته الصحافية أمس أن القذافي لم يمانع أن تتحول ليبيا إلى جمهورية رئاسية أو برلمانية إذا كان شعبها يريد ذلك، وأن تجري فيها انتخابات رئاسية وبرلمانية. ووفاء للموقف الذي استقر عليه القذافي عند اندلاع الثورة الشعبية ضده فقد كرر القائد لمحدثه أنه (لا يفهم ماذا يريد منه حلف الناتو والثوار في بنغازي). في البدء كان يرفض إطلاقا أن يعترف أن هناك أناسا خرجوا يحتجون وينتفضون ضده ويطالبون بالحرية والكرامة، وكان يردد أن المظاهرات الوحيدة التي تنزل إلى الشارع هي مظاهرات تأييد ومساندة له.
البلد يشهد حربا ضروسا وأوضاع الناس في فوضى لا مثيل لها، أما زعيمهم وقائدهم فقد حرص على أن يُظهر للناس أن الأمور أكثر هدوءا من الأيام العادية وأن له من الوقت ورباطة الجأش ما يكفيه لتنظيم منازلة في لعبة الشطرنج مع رجل محترف.
هناك من ذهب إلى تحميل هذا السلوك التراجيكوميدي أكثر من حقه فقالوا إن الزعيم أراد بتلك الصور أن يرسل للعالم رسالة مفادها أنه لا يزال في الميدان لاعبا أساسيا وأنه متحكم في اللعبة وماسك بجميع خيوطها ولو تعلق الأمر بأطراف عسكرية نافذة ومحترفة في حجم حلف الناتو. قد يكون القذافي يقصد فعلا ما قيل، لولا أن هناك خيارات أخرى أكثر جرأة يمكن أن يلجأ إليها ليثبت لحلف الناتو وللثوار وللعالم أجمع أنه فعلا رجل عسكري برتبة عقيد وقائد ملهم ومؤمن برسالة المقاومة التي ما فتئ يحث الليبيين عليها. كان يكفيه أن يلبس إحدى بزاته العسكرية بنياشينها ويحمل بندقيته ويخرج إلى الوغى زاحفا مقاتلا وموجها وقائدا لكتائب الموت التي تصول وتجول تائهة في نواحي البلد.
هذا أقل ما يمكن أن نراه عند رجل أقسم أن حياته لم تعد مهمة الآن وأنه مستعد للتضحية من أجل ليبيا؟ أن يفعل هذا أحسن له مليون مرة من أن يبقى هاربا من مكان إلى مكان ومختبئا داخل حصون محصنة، وأفضل له أيضا ألف مرة من أن يعطي للناس انطباعا على أنه قد يقدم على الانتحار إذا ساءت الأمور.
أما في سورية بلد المقاومة والممانعة فقد خرج سيادة الرئيس بموقف منفرد عندما قرر تجاهل اتصال هاتفي من مكتب الأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك. قيل لبان كي مون إن سيادته غير متوفر، أي مشغول، أي (مو فاضي) ليتكلم معك ويرد عليك، ظل العم كي مون يلح ويلح طيلة أسبوع حتى فهم أن الرئيس ليس مشغولا بل هو لا يريد الرد عليه. في الواقع لا أدري ما هو الوصف الذي يطلق على مثل هذا التصرف وكيف يمكن تكييفه في الأعراف السياسية والعلاقات الدولية، ولست متأكدا أن مثل هذا الأمر قد حصل من قبل على هذا المستوى على الأقل، لذلك أتساءل إن كانت تفسيرات خبراء الأمم المتحدة ستصل أو وصلت إلى حد اعتبار أن الرئيس بشار الأسد قد أعلن بهذا الفعل أنه ونظامه في حل من منظمة الأمم المتحدة ومن كل علاقة ارتباط بالمجتمع الدولي؟
أم ذلك يعني أن النظام السوري اعتزل العالم الخارجي إلى حين تصفية حسابه مع شعبه وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل ثلاثة أشهر، لكن هل هذا ممكن؟ أم أن سيادة الرئيس وبكل بساطة لا يعلم شيئا عن هذه المكالمة الهاتفية لأن المشرفين على الرد على الاتصالات في مكتبه قرروا أن يتحدثوا باسمه وأن لا يخبروه بشيء؟
أم لعل الأمور تجاوزت الرئيس وعلى بان كي مون أن يبحث له عن صاحب الحل والعقد الفعلي في الشأن السوري؟ أم ربما وجد سيادته أنه ليس لديه ما يقوله للأمين العام الأممي فقرر أن لا يرد عليه ويوفر عليه ثمن المكالمة؟
عندما قرأت تصريح الناطق باسم العم بان كي مون الذي أكد فيه خبر رفض الرئيس الأسد الرد على الاتصال الهاتفي القادم إليه من نيويورك، عادت إلى ذهني تلك الأغنية المصرية التي لاقت رواجا كبيرا قبل سنوات عند الأطفال والكبار على السواء، أغنية (بابا فين) التي يظهر فيها عمو وهو يلح في الاتصال ببيت بابا، لكن في كل مرة يرد عليه طفل شقي يستفزه ويثير أعصابه بكلام لا معنى له وأسئلة مكررة. مكتب البابا فارغ إلا من أطفال أشقياء يسرحون ويمرحون فيه وصاحب الشأن لا وجود له في الأرجاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.