محاربة الاتجار في المخدرات .. رجل قانون فرنسي يدعو إلى تعاون تام وكامل ووفي بين المغرب وفرنسا    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    احتياطات التقاعد تتراجع ب 210 مليارا سنتيم في سنة واحدة    اعتقال 7 فلسطينيين في الضفة الغربية والقدس    اللجنة الأولمبية.. صدفة فارغة !    الجامعة تخطط لخلق برنامج تلفزي بمشاركة حكام البطولة    مقتل رجل أمن وإصابة ثلاثة آخرين في إطلاق للنار على قوة حراسة سفارة النيجر في القاهرة    تقرير: 3.85 مليون مسجد في افق 2019 بمعدل مسجد لكل 500 مسلم    موس ماهر يفجر "بومبة" الصيف (الأغنية)    إطلاق المنظومات الصناعية الأربع لقطاع الطيران    Tom Cruise يقيم حفل زفافه الرابع بمدينة مراكش    تأثير الإعلام الرقمي على السلط القديمة والعرب يتعاملون معه كوسيط وليس ثقافة    أسترالي سبعيني يزعم أنه "المسيح المنتظر"    ماعرفش غادي يولي العالم الثالث كولو نازح!. مليونير أمريكي بغا يدير دولة جديدة ل60 مليون نازح حول العالم    خطير.. "ميساج" واحد يكفي لاختراق أجهزة أندرويد!    شفار أبناك هرب للبوليس فالميركان وشدوه بعدما رجع ممثل!    مارادونا ينفي شعوره بالاكتئاب بعد وفاة والده    لجنة الأخلاقيات تواصل التحقيق مع مسؤول الحسنية    اعتقال برتغالي في مطار محمد الخامس مطلوب للسلطات القضائية السويسرية    بالفيديو : ركلات الترجيح تمنح "تشيلسي مورينيو" فوزاً ودياً على برشلونة بعد مباراة مثيرة وأهداف عالمية    مباراة ودية للخضر أمام قصبة تادلة :    وقفة طلابية ببوكيدارن تضامناً مع المُعتقل يوسف اولقايد    الحب والمعرفة    المساري.. الوطني الذي عرفت    عاجل: النجم "هاني شاكر" يفوز بمقعد نقيب الموسيقين المصريين    تهنئة!!    اخماد حريق مهول بوحدة تذويب الكبريت بميناء الجرف الأصفر    نادال: أعمل بكل قوة وأنتظر لحظتي    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    حادثة سير بين سيارة للنقل المزدوج ودراجة وسط مدينة القليعة    حزب الاستقلال يغزو يغزو اقليم تزنيت ويستقطب رؤساء جماعات    محمد العربي المساري: الصحفي الحكيم بقلم // نجاة المريني    مبادرة الشباب بالحسيمة تختتم النسخة الرابعة من دوري الطالب    الحموشي يعفي رئيسي المنطقة الأمنية بالسعيدية ومسؤول بولاية الأمن بفاس    حارس ضيعة يرمي زوجته وهي حية في بئر    إيداع الزوج الذي قتل زوجته واثنتين من أخواتها سجن عين قادوس    هل يبدأ حرق الدهون بعد 20 دقيقة من الرياضة؟    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    قضاة المغرب يلبُون دعوة من وزير العدل والحريات    كلاب الشرطة القضائية تستل 20 كلغ شيرا من مهاجر    ملثمون مسلحون بالسيوف يهاجمون المصطافين بشاطىء عبدونة    ذكرى معركة أنوال تثير مواجهات عنيفة بين القوات العمومية ونشطاء جمعويين    حالة خطيرة في حادثة سير على طريق قروية    إليكم ستة علاجات طبيعية لمشكلة البواسير    قوّي ذاكرتك من خلال يديك    كيف تنظف احتقان الأنف في دقيقة واحدة فقط.    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    | اعتقال بائعي التمور الفاسدة بإنزكَان    | حسب تصنيف حديث    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    مكتب التكوين المهني يطلق مجموعة مشاريع على المستوى الإفريقي    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    الحكم بإعدام سيف الإسلام القذافي رميا بالرصاص    زبناء اتصالات المغرب يتجاوزون 51 مليون مشترك في مختلف الفروع    هل تكذب إتصالات المغرب على زبنائها بشأن توفر خدمة "الجيل الرابع" بالناظور    ربّ ضارة نافعة.. للكوابيس فوائد أيضا    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مدرسة تكوين الممرضين والممرضات التابعة للهلال الأحمر المغربي بتطوان نموذج جيد للتعاون شمال-جنوب

جنوب، وتحقيق الأهداف المرسومة لها، بعد سنتين فقط من إحداثها داخل مصحة الهلال الأحمر المغربي بهذه المدينة.
وتؤمن هذه المدرسة، التي تعد ثمرة تعاون شمال-جنوب، تكوينا ذا جودة، حسبما سجله أعضاء وفد المعهد الجهوي للتكوين الصحي والاجتماعي التابع للصليب الأحمر الفرنسي بتولوز، خلال الزيارة التي قاموا بها أمس الجمعة للمدرسة، وذلك في إطار تتبع تنفيذ اتفاق التوأمة الموقع في 29 يونيو الماضي بهذه المدينة الواقعة بجهة ميدي بيريني.
وقد عقد الوفد، برئاسة السيدة أندري سون مديرة المعهد الجهوي للتكوين الصحي والاجتماعي، جلسة عمل مع أعضاء الوفد المغربي برئاسة مدير مدرسة تكوين الممرضين والممرضات السيد محمد السوعلي، تم خلالها تدارس خطة العمل لسنة 2010 واستعراض المراحل التي تم قطعها منذ التوقيع على اتفاق التوأمة.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاتفاق، الذي يندرج في إطار روح التبادل والمساهمة المتبادلة بين معهدي التكوين، يتوخى تحسين مستوى التكوين في مجال التمريض بضفتي المتوسط وتحسين جودة التكفل، وفقا لمبادئ حركة الهلال الأحمر/ الصليب الأحمر.
وكان قد تم في إطار هذه التوأمة التركيز على خمسة محاور للشراكة تهم تبادل المكونين/ الطلبة، وهندسة التكوين بهدف تحسين جودة التكوين، وتبادل الموارد التوثيقية، واستعمال تكنولوجيات الإعلام، وأخيرا تطوير مركز للتكوين.
وأكد المسؤولون بالمؤسستين، خلال ندوة صحافية، الطابع المتفرد لهذه التوأمة، الأولى من نوعها التي يقوم بها الصليب الأحمر الفرنسي مع مؤسسة أجنبية، وهو ما يترجم حسب السيدة كريستينا لوبيز مساعدة قسم شمال إفريقيا والشرق الأوسط بالصليب الأحمر الفرنسي، إرادة هذه المؤسسة الإنسانية لانفتاح مدارسها على الصعيد الدولي وتسهيل المبادلات بين الطلبة.
وتعد مدرسة تكوين الممرضين والممرضات التابعة للهلال الأحمر المغربي بتطوان، أول مؤسسة مغربية للتكوين شبه الطبي تحظى بدعم مؤسسة استشفائية، وتشكل بذلك، حسبما عبر عنه السيد لويك دو باستيي المندوب الجهوي للصليب الأحمر الفرنسي المكلف بمنطقة المغرب العربي بالرباط، نموذجا جيدا ستليه تجارب أخرى، حيث يعتزم الصليب الأحمر الفرنسي مواصلة تطوير فرع التكوين شبه الطبي للهلال الأحمر المغربي، عبر توسيع مدرسة تطوان، وإنشاء مدرسة الدار البيضاء وأخرى تابعة للصليب الأحمر المالي بباماكو.
ويروم ذلك إنشاء شبكة لمعاهد التكوين شبه الطبي الصليب الأحمر/ الهلال الأحمر بين أوروبا والمغرب العربي وغرب إفريقيا، مما سيمكن من إحداث توأمة ثلاثية الأطراف.
وتجدر الإشارة إلى أن مدرسة تكوين الممرضين والممرضات التابعة للهلال الأحمر المغربي التي تستقبل حتى الآن حوالي أربعين تلميذا، تخضع لعملية توسعة بفضل التوقيع في ماي 2008، خلال حفل ترأسه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مليكة رئيسة الهلال الأحمر المغربي، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الخمسينية للهلال الأحمر المغربي، على اتفاقية شراكة لإنجاز مركب للخدمات السوسيو- طبية ولتكوين المتطوعين وأطر الصحة، الذي سيمتد على مساحة ألفي متر مربع بكلفة إجمالية تبلغ 7 ملايين درهم.
وتعتزم مدرسة تطوان، ذات التوجه الاجتماعي والتي تكون تقنيين متخصصين (ممرضات، مولدات) وممرضات متعددات التخصصات وممرضات مساعدات، حسب مديرها، استقبال تلاميذ آخرين بشكل مجاني (30 سنة 2010، و50 سنة 2011، و80 سنة 2012) منحدرين من أوساط فقيرة انقطعوا عن متابعة دراساتهم بالإعداديات والثانويات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.