العثماني يجدد التزام الحكومة برفع مستوى الحوار الاجتماعي مع مختلف الفاعلين    المغرب مهتم بتنفيذ مشاريع طاقة مشتركة مع روسيا    مجموعة لافارج هولسيم المغرب تعتزم الرفع من نسبة الاعتماد على الطاقة النظيفة    اتفاق مبدئي لانتقال دييغو كوستا من تشلسي إلى أتلتيكو مدريد    اصطدام بين سيارتي أجرة يخلف اصابة ثمانية أساتذة    إعلان : "أمزيان" تُشخّص التجربة المسرحية بالريف    فيتش راتينغ متفائلة بالحفاظ على اتساع نطاق تداول الدرهم    مندوبية التامك تنفي دخول معتقلي الريف في إضراب عن الطعام    سقوط العقل المدبر لمخطط إغراق أكادير ب "القرقوبي" والكوكايين    العافية كلات 150 هكتارا من من الغطاء الغابوي بجماعة بني سلمان    ناصر بوريطة: عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تتويج لرؤية ملكية سديدة تجسد التمسك والاعتزاز بالانتماء لإفريقيا    فيديو..بلقيس فتحي لزوجها : « أحبك » وهكذا كان رد فعله أمام الجميع    الدوري الإنجليزي: قمة المتناقضات بين مانشستر سيتي وكريستال بالاس    10 في المائة من النساء النشيطات يشغلن مناصب المسؤولية    المغرب يعبر عن دعمه لحكومة مدريد ضد كاطالونيا    كوريا الشمالية: العقوبات الأممية تهدد أرواح أطفالنا    بنكيران: الأمور ليست على ما يرام و "البيجيدي" لم ينجح بما فيه الكفاية    الحسيمة: نقل رجلين مسنين في حالة صحية حرجة إلى الدار البيضاء ووجدة بمروحية طبية    صحيفة "ماركا" تدق ناقوس الخطر بشأن إحصائيات ريال مدريد    باريس سان جيرمان يتربص بزيدان والأخير يسخر من حادث نيمار!    بالفيديو: شيخ أزهري يغني لأم كلثوم.. ويثير الجدل!    البطولة الاحترافية: الرجاء يخطط لانتزاع الصدارة من الكوكب    طنجة.. فارس البوغاز يسرح "سيبوفيتش" لنهضة بركان    أمزيان وثاومات تنظمان حفل توقيع ديوان أمازيغي من تقديم أساتذة باحثين    عدد المسافرين عبر مراكش المنارة يرتفع بأزيد من 9في المائة    مهرجان سينما الذاكرة بالناظور يحتفي بالهند وهؤلاء الفنانين    الأمن يلقي القبض على مدير وكالة ل"بريد بنك" بعد اختلاسه أزيد من 300 مليون سنتيم    الخطوط الجوية البرتغالية تطلق رحلة جديدة بين لشبونة وفاس    نقابيون يرفضون فرض اقتطاعات ل "تأمين الوالدين"    عموتة يعالج في الرباط ثغرات دفاع "الوداد" من أجل الفوز على "صن داونز"    الجمعية تدعو فروعها للاضراب عن الطعام تضامنا مع معتقلي "حراك الريف"    ارتفاع أسعار المحروقات مجددا يطرح علامات استفهام حول مآل التحقيقات في الموضوع    الشاعر عبد الرفيع جواهري يتوج ب"جائزة الحريات"    أيتها البعثة هل أصبحت مناسك الحج جحيما لدى المغاربة بعد القرعة ؟‎    وزير الخارجية الهولندي يشيد بالعمل "الريادي" للمغرب    بعد عامين من استقبال مئات آلاف اللاجئين ألمانيا لا تزال منقسمة بشأنهم‮ ‬    شباط يبعد شركة تحرس سجون إسرائيل عن تأمين مؤتمر حزب الاستقلال    الإعصار "ماريا" يضرب جمهورية الدومنيكان بعد مروره ببويرتوريكو    الائتلاف المغربي من أجل فلسطين يدين بقوة اتساع مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني    التجاري وفابنك»: نتائج جيدة.. وآفاق واعدة تنتظر فرع مصر    بلمعاشي ل"هسبورت": نستحق التأهل إلى نصف نهائي كأس الكونفدرالية واللقب طموحنا    إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج    منظمة الصحة العالمية تحذر من انقراض المضادات الحيوية    المصافحة، السعال، العطس..: عوامل تنقل العدوى «أمراض المدرسة» ترتفع في الطقس البارد    خطير جدا: فقدان مادة الأنسولين بالصيدليات    مغاربة ينتقدون سياسة الصمت المتبعة من سعد الدين العثماني    الهاكا تعلن دخول مساطر منح الترخيص والإذن والشكايات حول الخروقات حيز التنفيذ    واشنطن "ترفض بقوة" الاستفتاء على استقلال كردستان    السلطات البريطانية توقف مشتبها به سادسا في اعتداء لندن    "ليلى جزيرة المعدنوس" في شرم الشيخ    دعاء فك الكرب وتفريج الهم..    طقس الخميس:سحب منخفضة تغطي أكادير و الحرارة ستتراوح مابين 16و25    خروج الحسين حِكمَةٌ وإصلاح    "الحافلة المعجزة" تقطع 1800 كيلومتر من دون "شحن"    استقالة عمدة أمستردام تثير إعجاب وتعاطف المغاربة    اليوم العالمي للسلام .. صرخة لحشد الدعم لقضايا اللاجئين    النجم المصري "هندي" يحضر للجزء الثاني من "صعيدي في الجامعة الأمريكية "    إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمي خائنة!!!
نشر في مرايا برس يوم 10 - 06 - 2010

أنا فتاة في العشرين من عمري، سافر والدي للخارج و ظللت مع أمي في مسكننا الذي يضمنا وحدنا, فلا إخوة لي، و كان عمى يتردد علينا من وقت لآخر للسؤال عن أحوالنا كما طلب منه والدي، و لمراعاة بعض مصالحنا.
صحوت ليلا في إحدى الأمسيات، فسمعت همسات في غرفة أمي فزعت لها حين عرفتها همسات خيانة، و علاقة محرمة.. و عرفت في صوت الرجل صوت عمى الذي كنت أعتبره أبا ثانيا لي.
عدت إلى غرفتي و قد أسودت الدنيا في عيني ، فالحب الذي يجمعني و أمي هو حب من نوع غريب لأني و حيدتها ، و كنت أضعها طيلة عمري في محل القداسة، لذا لم أجرؤ على مصارحتها بما عرفت في اليوم الثاني و الشهور التي تلت ذلك اليوم المشئوم، و الذي تكرر كثيرا، و كنت أحبس نفسي في غرفتي و أدعى الاستغراق في النوم و أنا أتقلب على جمرات من النار .
لو علم أبى لقتل أمي و عمي و قتل نفسه أيضا .
كيف أتصرف؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.