المجلس الوطني لحقوق الإنسان يوصي بتبسيط مسطرة الحصول على المعلومة    السَّعَادَة المُؤلمَة والألَمُ المُسْعِد    الكوكب يتعادل بميدانه مع ال MAT بهدفين لمثلهما‎    من أجل الحب .. حسناء روسية تتسلق أعلى بنايات العالم    مصرع شخص في إطلاق نار بمينيسوتا الأمريكية    التجمع الوطني للأحرار يكشف بأكادير عن أسماء وكلاء لوائح الحزب لإنتخابات البرلمان بجهة سوس ماسة    راكيتيتش: الانتصار مستحق على بلباو    احذرها.. التهابات الأسنان أقرب طريق لأمراض القلب    طبيب يكتشف عصيرا لعلاج السرطان وهذه وصفته    7 ساعات من النوم ليلا تقي الرجال الإصابة بالسكري    تعيين قنصل عام جديد للقنصلية العامة لفرنسا بفاس إلى وجدة    نادي إسباني يوقع رسميا للمغربي زكرياء بركديش    الحالة الصحية للمغربي الذي أصيب بجروح في الزلزال الذي ضرب إيطاليا لا تدعو للقلق    رجال أمن خاص تابعين لمطعم بأكادير يشبعون فتاتيتن" ضربا " في الشارع العام    منع مسابقة ديال لفخاد لكبار فبوركينا فاصو وها علاش    طنجة: فتاة تقدم على رمي نفسها من الطابق الرابع بحومة الشوك    مجلس جهة الشرق وتدخله على مستوى المشاريع المختلفة بوجدة يكتسي طابع الاستراتيجية    نازلة نائبي رئيس حركة التوحيد والإصلاح    مراكب الصيد بالجر ملزمة بمغادرة المياه الجنوبية إبتداء من فاتح شتنبر    جهازذكي للشكف المبكرعن نتائج الانتخابات    نشرة خاصة: موجة حرارة إلى غاية الثلاثاء المقبل بالعديد من مناطق المملكة    الجزائر مستاءة من حضور معارضة أمازيغية لمؤتمر في المغرب    موناكو يفوز على سان جيرمان ويحسم قمة "الأثرياء"    كونتي يسرع من عملية قدوم راكيتيتش    مشهد تمثيل في بريطانيا يحاكي ماوقع في فرنسا لنزع البوركيني لمسلمة على الشاطئ والنتيجة..    دراسة: الحشيش يدفع إلي الكسل وصعوبة اتخاذ القرارات    اتفاق تاريخي.. الحكومة الكولمبية توقع اتفاق وقف إطلاق النار مع أكبر حركة تمرد    الكوكب والمغرب التطواني يتقاسمان نقاط المباراة    بالصور : اختتام الأسبوع الثقافي و الرياضي الأول لإميان بتافراوت    إقليم وزان: إخماد حريق غابوي تسبب في إتلاف 65 هكتارا    دوري أبطال إفريقيا: شيكاتارا ضمن التشكيلة المثالية للكاف عن الجولة السادسة    فتوى صادمة للرجال: لا تخرج من البيت إلا بعد أخذ الإذن من زوجتك!!!    توقيف ضابط شرطة بطنجة بسبب "السكر العلني" والتسبب في حادثة سير    المغرب يشارك ب26 رياضيا في الألعاب البارالمبية    ترامب يتوعد بترحيل المهاجرين غير الشرعيين فور توليه الرئاسة    مهندس مغربي يحرز ميداليتين ذهبيتين في مسابقة دولية للابتكار بكندا    إحالة مشتبه في مهاجمته لمهاجرين بالخارج بسيف وكسر زجاج سيارتهم بالحسيمة    السّجن النافذ لمُتابعين في ملف " التحميرة الفاسدة"    هذا ما قاله مجلس بركة عن الباعة المتجولين..! تشجيع الأسواق المتنقلة وتنظيم تجارة القرب وإحداث هيئة وطنية لدعم المبادرات الذاتية    أرقام مخيفة حول البطالة    فرنسا تطرد مغربيين تعتبرهما «خطرًا كبيرًا» على الأمن    الناشطة الأمريكية ستاينم : "لقد أصبحنا الرجال الذين أردنا أن نتزوجهم"    الفنان عبد السلام الخلوفي يستحضر "ألحان عشناها" عبر دوزيم    شوف لكذوب : المدير الجهوي للسياحة بجهة كليميم" غادي نجيبو مليون سائح للمنطقة فظرف 3 سنوات"    السعودية ستضرب بيد من حديد كل من يهدد أمن الحج    جينيفر لوبيز تشارك طليقها مارك أنتوني الغناء في حفل بنيويورك    استوقد بالماء غمومي    سعد لمجرد يشجع السياحة في شرم الشيخ    المغرب.. الوجهة المفضلة للفرنسيين    مغالطات تاريخيّة.. أفلام عالمية وقعت ضحية للتزييف وابتعدت عن الأحداث الحقيقية    5 ملايين مشاهدة لأغنية المجرد "غلطانة" في 48 ساعة فقط    لقاءات (أفريكا 2016) بباريس تخصص جلسة لاستراتيجة المغرب بافريقيا    محمد خان.. خرج و لم يعد (في) زحمة الصيف (2/3)    ارتفاع الاحتياطيات الدولية بنسبة 18,4 في المائة إلى حدود 19 غشت 2016    خطر إصابة النساء بأمراض السكري والقلب قد يزيد قبل انقطاع الطمث    رسالة إلى الفتاة المسلمة    عمر القزابري و التعري.. أو «العري» الفكري «الفاحش»    ضجة في مصر بسبب معلم مسيحي يحفّظ الأطفال القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عذراء بمؤخرة مفتضة
نشر في مرايا برس يوم 28 - 07 - 2010

لعل كل متأمل لقضية قتل الطبيب الطلباوي بمدينة لفقيه بنصالح، يرى كيف أن ذلك الشاب "حسن" قد عمد إلى قتل الطبيب لأنه شهد بعذرية زوجته وهوالأمر الذي لم يشأ القاتل تصديقه واعتبر الطبيب متواطئا على "الغش".
إذن ما من شيء كان كفيلا بإقناع "حسن" بأن زوجته لم يلمسها أحد قبله، ولربما لأنه لم ير دم العذرية المقدس الذي هو البرهان الساطع والدليل الأكيد على العفة والشرف.
إذن لا تزال “العذرية المقدسة” مرضا يعشش في نفوس وعقول الشبان والرجال، ويؤرق ويرعب الفتيات. لماذا؟ لأن هذا الغشاء الرقيق السخيف الذي لا يختلف عن أي قطعة جلد أخرى في جسد الفتاة، هو مركز شرف العائلة والقبيلة كلها! هو الشرف الرفيع، وهو دليل الطهارة والعفة!
يعرف غشاء البكارة علميا بأنه طبقة جلدية تسد بشكل جزئي فتحة المهبل عند الفتاة.
فهل تستحق هذه القطعة الجلدية، أن تحدد مصير فتاة وحياتها الجنسية ومستقبلها ووجودها، في وقت تولد نسبة غير صغيرة من الفتيات، من دون هذا الغشاء أصلا؟
في مجتمعنا، للأسف نعم. عذرية الفتاة هي التي تحرس شرف الرجال والعائلة، وتصون العرض والمستقبل، لدرجة أن عائلات كثيرة من دول عربية وإسلامية تشترط خروج العريس ومعه دليل عذرية الفتاة في هذه الليلة قبل أن تكتمل الاحتفالات بالزفاف.
في العديد من المدن المغربية، لا تزال الفتيات المقبلات على الزواج يخضعن لاختبار فحص العذرية، عن طريق "القابلات" في طقوس مهينة، أو لجوءا إلى طبيبات عادة ما يستهجن هذا الإجراء لكنهن مجبرات على توقيع شهادة العذرية لفتاة يعتريها الفزع مهما كانت متأكدة من عفتها.
لكن السؤال المحير: ما الداعي لفعل ذلك؟ وهل يمكن أن تقوم علاقة زوجية على الشك في سلوك الزوجة لدرجة إخضاعها لهذا الاختبار؟!.. إن الشك لو وصل إلى ذلك فإن عدم قيام العلاقة الزوجية من أساسه أولى وأفضل لجميع الأطراف.
بعض المجتمعات العربية تسمح عمليا ببعض الممارسات الجنسية بشكل ضمني، كان تسمح للفتاة أن تمارس الجنس بمختلف الأشكال والأنواع شريطة ألا يحدث الإيلاج في الفرج، يسمح لها مثلا أن تمارس الجنس الفمي أو الشرجي أو السطحي... والفتاة هنا تظل عذراء في عرف المجتمع، أي محافظة على غشاء العذرية رغم أنها مفتضة في جميع "فتحاتها" الأخرى، في ما يمكن وصفه بالنفاق الاجتماعي البليد.
رغم أن القوانين والقيم المنظمة للجنس لم تبرح مكانها بعد، إلا أنا نرى أن المجتمع في طور الانتقال الجنسي سلوكيا، حيث أن الكثير من الفتيات يفقدن بكارتهن بشكل إرادي ولا يشعرن بالذنب، ونلاحظ هذا خصوصا عند الفئة المثقفة ذات المنصب الاجتماعي، حيث أن "سعرها" في سوق الزواج ترفعه أسهم واعتبارات لن تكون البكارة بجانبها سوى "خضرة فوق طعام".
أما في الأوساط الشعبية فتعتبر الفتاة أن "رأسمالها" الوحيد هو عذريتها، فتسعى للحفاظ عليها بجميع الأشكال، مضطرة أحيانا لرتقها حتى وإن فقدتها قسرا، مما ينعش حركية العيادات الخاصة التي لا تتوانى في تقديم "العون" لهؤلاء.
مفهوم الشرف لا تختزله جليدة هشة ونقط دم حمراء تسيل ابتهاجا بالفاتح الأول، فكم من عذارى أبكار أثلجن صدر العريس والأهل و "حمرن الشاشية" ببكارة مرتقة أو ببكارة حقيقية لكن بمؤخرة غزاها مئات الفاتحين.
وكم من عفيفات بريئات لقين نحبهن أو شهر بهن، والتهمة "شاشية بيضاء" لم تشفع معها لا خبرة طبية ولا شهادة بحسن الخلق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.