نقل السائق المغربي المصاب في حادث اختطاف سفير الاردن بطرابلس إلى المغرب لاستكمال العلاج    لشكر في "ورطة" و الزايدي يرفض تنصيبه على رئاسة الفريق    أول حالة حمل في تاريخ الحكومات المغربية. مبروك.. الوزيرة بوعيدة حامل    سعاد ماسي والشاب بلال بمهرجان موازين 2014    القرضاوي يسعى إلى تهدئة خلاف بين قطر ودول خليجية عربية    "البابا" يقبل رجل مسلم+ فيديو    صفقات مدوية.. اليونايتد يريد فابريجاس وكافاني    رونالدو: أريد دائما أن ألعب    الفرنسيون يغادرون "اتصالات المغرب" ويتركون مواقعهم للإماراتيين    أزمة "بوطاغاز" تلوح في الأفق    انتحار وراء استدعاء "قائد مركز" لوزارة الداخليّة    بالفيديو: جزائري يسجد لصورة بوتفليقة... ويثير موجة من الغضب على مواقع التواصل    لهذه الأسباب سيتأخر انطلاق «TGV» إلى 2016    وزارة الصحة السعودية تواصل جهودها لإيجاد علاج ناجح لفيروس "كورونا"    مواطن من غانا يضبط وبحوزته اكثرمن 10 كيلوغرامات من الكوكايين    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الإثنين: تساقطات ثلجية وأمطار عاصفية    بيدرو أول ضحايا ثورة التعديل ببرشلونة    السعودية تعلن عن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا الفتاك    عرض لأبرز اهتمامات بعض الصحف العربية    غريب ومثير: مغني مشهور يقطع عضوه الذكوري ويرمي بنفسه من الطابق الثاني    تفكيك عصابة متخصصة في سرقة منازل "مغاربة الخارج"    النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع فاس والمؤسسة الاورو افريقية للتربية والبحث والثقافة يوقعان اتفاقية شراكة وتعاون    بعد يومين من الانتخابات مقتل 14 جندي جزائري على يد مسلحين اسلاميين    براعم فرقة الينبوع من المزار تتوج بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني لأغنية الطفل التربوية    الفرقة الجنائية تعتقل عددا من المبحوث عنهم    هذا ما دار بين رونالدو وميسي عقب كاس الملك+فيديو    هذا مضمون "التيفو" الذي سيرفعه جمهور الرجاء بمراكش    سيدي افني: محمد عصام2 "لن أغير بلدتي بمكان آخر، وسأموت تحت شجرة أركان "    الodt تستهل "الربيع الأسود"    عرض لأبرز عناوين الأسبوعيات الوطنية    لقجع «يورط» صحفيين ولاعبين ومدربين في اختيار مدرب «الأسود»    توتنهام يستعد لتقديم عرض للمانيو    اعتقال رجل الاعمال المعروف مالك السيارات بكازا. هذا هو الامير الذي تقدم بشكاية ضده وهذه قائمة الابناك التي تتابعه وهذه اخر مستجدات القضية المثيرة    الشرطة توقف قاتلا لصديقه بمدينة فاس    ماركيز .. الكاتب عدوا للديكتاتور    الوداد والحسنية والفتح تبحث عن التعويض بالبطولة الاحترافية    العثماني: المثقفون في المغرب لم يعودوا قادرين على لعب دور في السياسة    البرلمانية ماء العينين تنجو من موت محقق بعد تعرضها لحادثة سير بمشارف ميدلت    هذا هو الحرج الذي وصل إليه البحث عن الطائرة الماليزية في يومه الرابع والأربعين    فلتة لسان تنصب الجامعي عاملا على أزمور ، ودكاترة تنكروا لعبدالله العروي في محفل علمي    انا او لا احد    فلسطينيون يصدون اقتحاما جديدا للأقصى    عاجل صور حصرية لإحدى ضحيتي الإغتصاب والقتل بإقليم برشيد    تقرير : بنكيران أجهض أحلام الطبقة الوسطى في الحصول على السكن    "إل.ه أفياسيون" للطيران تفتح فرعها بالمغرب    الملياردير البحريني محمد ترك لا يفارق المطربة المغربية دنيا باطما حتى في الكواليس (صورة)    بنخلدون: الحكومة حققت خطوات مهمة في الإصلاحات التي التزمت بها    الحيطي تدشن محطة لتصفية المياه المستعملة بأيت ملول    أكثر من 100 قتيل في هجوم لسرقة ماشية    بوتفليقة "دار فراسو الضحك" فأصبح موضوعا للبرامج الساخرة بفرنسا    بوزنيقة تستضيف أيام الفيلم الوثائقي والتربوي    وفاة بريطانية أهملها طبيب بسبب لعبته على الكمبيوتر    بريطانيا يطور علاج جيني لمرضى السرطان    فتاوى ليست للاستعمال    هل التقى النبي عليه السلام بالبربر (الأمازيغ) وتكلم بلغتهم؟!    أحمد الريسوني يكتب عن اغتصاب الحكم وتبييضه في الوطن العربي؟    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد السلام بمدينة الداخلة    خطير... مقويات جنسية صينية مغشوشة تجتاح الأسواق المغربية وتهدد صحة المستهلك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

كتب ممنوعة - السجينة
نشر في الشرق المغربية يوم 19 - 04 - 2011

تنبه مليكة أوفقير القارئ غير ما مرة في صفحات الكتاب بأنها شهرزاد زمانها. فلقد كانت تروي (القصة) كما أسمتها، على غرار القصص الملحمية الروسية للترويح عن أمها وإخوانها في فترة الاعتقال، فيما يزيد عن ألف ليلة وليلة، حتى يطلع الصباح فتسكت عن الكلام المباح. وتهدد شهرزاد بأنها نجحت في استنساخ هذه (الرواية الخطيرة)
على ورق سيدنا موسى وأظرفة الزعفران. ومازال القراء المتلهفون والنقاد المتشغفون ينتظرون ساعة صدور هذه اللؤلؤة الأدبية على أحر من الجمر إلى يومنا هذا. وهم لا يشكون في أنها ستخرج تولستوي من قبره وتحيي أنا كارنينا من بعد مماتها، ثم يعود الأول إلى المدرسة الابتدائية ليقرأ أدب الأطفال وتعود الثانية للانتحار.
وتجتر شهرزاد عبارات المديح وكلام الزهو بلغتها الفرنسية الراقية وموهبتها الأدبية الخارقة للعادة.
ويتحير القراء في أمرهم... لكن سرعان ما تصفعهم ملحوظة بسيطة تفيقهم من غفلتهم. إذا كانت شهرزاد تتباهى بقدراتها الأدبية في نرجسية تذكرنا بكتابات نابوكوف وسان أنطونيو-مع توقف المقارنة عند حدود النرجسية- فلماذا لم تكتب (السجينة) بنفسها، ولماذا أوكلت هذه المصيبة للكاتبة الكبيرة (ميشيل فيتوسي). فيتوسي وما أدراك ما فيتوسي. أديبة من العيار الثقيل وشاعرة من المستوى الرفيع. يتعذر على الناس وصفها...لأنهم لم يسمعوا عنها. هي أقرب للسكرتيرة المهمِلة منها إلى الكاتبة الملهَمة.
بعد حمل الوعيد والتهديد، يتمخض الجبل عن فأر. ويخرج علينا الثنائي أوفقير- فيتوسي بكتاب غريب في شكله، عجيب في أسلوبه، مريب في لغته. ولله في خلقه شؤون.
من البديهي أن نهج التمني والإيحاء الذاتي والتفكير الإيجابي؛ بل وحتى مراسيم الفودو وحجر الفلاسفة لا تكفي لتحول قصدير أوفقيروفسكايا إلى ذهب دوستويفسكي. لكن ماذا عن مضمون الكتاب؟
إذا كان المغاربة ممن لم يقرءوا الكتاب -وعسى أن يكرهوا شيئا وهو خير لهم- يتصورون أن منعه من التداول في المغرب يعزى حصريا لقلة الأدب واللسان السليط في التعامل مع المؤسسة الملكية، فهم واهمون. لقد تجاوزت مليكة أوفقير في كتابها كل الخطوط الحمراء، وطال فيه لسانها ليطال الله (عز وتعالى عن كل شيء) قبل أن يمتد للوطن والملك.
يروي كتاب السجينة قصة عائلة أوفقير وكيف تحولت حياتها من النقيض إلى النقيض بعد فشل المحاولة الانقلابية الثانية في تاريخ المغرب يوم 16 غشت 1972، وما تلاها من موت الجنرال أوفقير مقتولا لأسباب واضحة وفي ظروف يشاع وصفها بالغموض، وسجن زوجته فاطمة بمعية أطفالها الستة. ثم ينتقل الكتاب إلى سرد تفاصيل (ألكاتراز) و(الهروب الكبير) وما تبعهما من مغامرات سندبادية وتطورات عوليسية، يتوب بعدها بينوكيو عن كذبه ويتواضع سوبرمان ويتقاعد جيمس بوند.
تخصص شهرزاد ما يناهز الثلث الأول من (السجينة) لفترة ما قبل الانقلاب المذكور وتفاصيل عيشة البذخ والرفاهية والحياة في قصر الملك. تقول شهرزاد أنها كرهت العيش في قصر شهريار، فحاولت الانتحار على حد قولها مرتين. مرة في حقل لعباد الشمس عندما وخزت طرف إبهامها بعود الخيزران. يسيل الدم. تمزجه بالتراب لتتسبب في تعفن الجرح. تستلقي على ظهرها. تغمض عينيها وتنتظر الموت: لوحة من رسم فان غوغ. في المرة الثانية، تفكر في القفز من الدور السادس، ويمنعها الخوف من الارتفاع: آخر أفلام سبايدرمان.
شهرزاد واثقة من جهل القارئ لتاريخ المغرب الحديث وقصر ذاكرته، ومتأكدة من أنه لا يملك أكثر من عصبية واحدة أصابها بريون كروتزفيلد جاكوب. تزعم في روايتها أن والدها الجنرال كان وليا من أولياء الله الصالحين، تدخله الجنة بمشيئتها في جملة مفيدة واحدة، لأن هذا جزاء من يموت مقتولا على حد وهمها. تدعي أنه كان بطلا من أبطال الحرب العالمية الثانية ومقاوما عتيدا، وأنه أراد للمغرب أن يشق طريقه للإصلاح فاهتدى لانقلاب 1972 (ولا يستبعد علمه بخلفيات محاولة انقلاب 1971 قبل حدوثها، وأنه كان ينتظر ليرى كيف تميل الكفة حتى يعلن انضمامه للثورة أويهب لنجدة الملك و"ذبح الثوار"، وهو قول تنسبه له روايات تاريخية تؤكدها تصرفاته بعيد أحداث الصخيرات وإصراره في طلب العفو عن جنود أحرمومو المتورطين في المحاولة الانقلابية الفاشلة.)
تتصور شهرزاد، وهي تعترف بولعها بالشامبانيا والفودكا، بأن كل المغاربة كحوليون مهووسون بشرب الماحية والنبيذ الرخيص. وأنهم لن يتذكروا كلمات لن يغفرها الجنرال لابن بركة، بأنه كان من أسفل الجنود المرتزقة، استحق "الخردة" التي يحسبها نياشينا يزين بها صدر بذلته العسكرية؛ جزاء على جرائم ارتكبها لحساب فرنسا في أوروبا وفي الهند الصينية. من يدري؟ قد يكون المغاربة المسطولون قد نسوا أن الجنرال كان سفاحا أخمذ ثورة الريف في بربرية منقطعة النظير قبل أن يردع مظاهرات الدار البيضاء بإطلاق النار بنفسه على العزل، من طائرة أباتشي المروحية. تفنن بتعذيب المعتقلين السياسيين بخنجره وتلذذ بإزهاق أرواحهم. كما طار لفرنسا لينظم عملية اغتيال المهدي بن بركة بمساعدة ثلة من أبناء حرفته من الجزارين.
لا تضحك مليكة أوفقير إلا على نفسها عندما تستطرد في سردها مدعية بأن (الجزار) كان رجلا نزيها اشترى قطعة أرض صغيرة من معاش الجيش الفرنسي، ليبني عليها فيلته "بالسلف". ولا تتمالك شهرزاد نفسها وتستريح إلا بعد أن تصف في نفس الفقرة هذه الفيلة المتواضعة. وكيف لا والقراء يغطون في كوما كحولية عميقة؟! حديقة يابانية صغيرة. مسبح أولمبي على قد الحال. ملعب تنس بسيط. سونا. قاعة للسينما. ومرأب لا يستحق الذكر صفت فيه عشر سيارات. ثم تتذكر بعد سطور وبدون سبب ظاهر، ملكية والدتها لبيت في هايد بارك بعد أن أيقنت من أن القارئ المستضبع ابتلع خرافة تواضع عائلة أوفقير وتقشفها... وما خفي كان أعظم.
وقد يكون آخر مسمار تدقه في نعش الاحترام المفترض فيها جدلا لمشاعر المغاربة، اعتناقها للديانة المسيحية حين أسلمت بأن دين محمد (ص) لم يجلب لها إلا الكوارث والنوازل، وساعة آمنت واهتدت إلى تقديس (العذراء). ولا يستغرب القارئ هذه النتيجة الحتمية بعد أن صدعت الشيخة مليكة رأسه بلازمة تعلمها منذ نعومة أناملها في بيت أوفقير المتصوف الزاهد فريضة الاحتفال بمولد السيد المسيح.
في ختام هذه السيرة-الذاتية-المهزلة (التي أنصح القراء بتوفير ثمنها لدفع فاتورة الماء والكهرباء)، تحرق من-تظن-نفسها- شهرزاد كل الجسور التي تربطها بمسقط الرأس مدعية بأنها فرنسية الثقافة واللغة والعقلية والفكر. ثم تستدرك هذا "الخطأ المطبعي المتهور" في آخر فقرة من الكتاب بكلام لا محل له من الإعراب بعد فصول الغل والحقد على المغرب والمغاربة، عن تشبتها العميق بمغربيتها... إنها تريد تأمين طريق العودة للاستمتاع بسماء البوغاز الساطعة برفقة إريك في رحلات الشتاء ونزهات الصيف.
http://gibraltarblues.blogspot.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.