أمير المؤمنين يترأس حفل الولاء بالرباط    ها علاش داعش اعلنت الحرب على الحدوشي. عرضت عليه منصبا كبيرا وهذا "جزاء مقاتلي داعش بالدولار    هادو قلب عليهوم الجوك بعد حفل البيعة، تنقيلات واسعة وتأديبية في صفوف المسؤولين بأجهزة السلطة بمدينة فاس، لهذه الاسباب    وزارة الوردي: الشخص المُتوفي بمطار البيضاء لم يقتله فيروس «الإيبولا»    كاميرات المراقبة بوكالة بريد المغرب ببن سليمان تفك لغز السطو على حاسوب    هاكرز ال«أنونيموس» يخترقون موقع الموساد الإسرائيلي    الحسيمة نظرة من عين محترفي التصوير    تكريم عبد السلام الوعزيزي في احتفال توزيع جوائز المشاركين في دوري رمضان    بالصور.. السلطات تشن حملة لتحرير الملك العمومي بكورنيش الجديدة وتحجز المئات من العربات والكراسي    الشرطة تحقق مع شخص ارتكب جريمة قتل داخل مسجد بالمحمدية    هدنة إنسانية 72 ساعة في غزة .. ومباحثات تهدئة في القاهرة    عاجل // الصندوق الأسود الأول للطائرة الجزائرية يكشف: حوصرت بعاصفتين قبل أن تتحطم..    حركة تنقيلات مفاجئة في صفوف رجال السلطة بالجديدة شملت رئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة وقائد جماعة مولاي عبد الله    ‎مرتكب جريمة هولاكو في أيدي العدالة    جنرال يستمع إلى لشكر ب:"تعليمات" من بنسليمان    مواطن أمريكي يُقاضي كريستيانو رونالدو    الفايسبوك و وهم التغيير..    فنان مغربي يتهم مصعب العنزي كاتب الملحمة بالسرقة    الانتخابات الرئاسية التركية: بدء التصويت بالخارج بنظام الإقتراع الشعبى.. و«أردوغان» المرشح الأبرز لمنصب الرئيس الثانى عشر..    الطوزي: قرارات الملك وتعييناته تأويل جيد للدستور    الافتتاحية: وقفة تأمل صادقة مع الذات    بنكيران غاضب من البوقريعي وأفتاتي    حالة استنفار قصوى وغير مسبوقة بالساحات العمومية والباراجات بالعيون    واشنطن عشية الإحصاء: عدد المغاربة 33 مليونا    المعطلون بدمنات يصعدون ويحاولون اقتحام مقر الباشوية    هل فيروس «الإيبولا» هو السبب في وفاة ليبيري بمطار الخامس بالدار البيضاء؟    ***حديث اليوم // بقلم: عبد الله البقالي***    أوووووه ياجور يفجرها ويصدم كل جماهير الرجاء العالمي !!    دييجو لوبيز في طريقه للخروج من ريال مدريد    ألو... هنا القاهرة (2)    يوم الأرض !    المحمدية: شخص يذبح مصليا داخل مسجد    سارة رداد من انزكان: هذا ما دار بيني وبين الملك لحظة توشيحي بوسام الاستحقاق    نجم بورتو في آرسنال الإثنين القادم    الشريم: من يدعم «اسرائيل» من العرب فقلبه يهودي    انتر ميلانو يقرر اعارة تايدر الى ساوثامبتون    جوزيه مورينيو: اكد انه لن يستغنى عن المهاجم الإسبانى فرناندو توريس    أحمد حسن كوكا يتوج بلقب أفضل لاعب فى مباراة فريقه أمام مضيفه جوتيبورج السويدى    ليفيربول يستطيع تحقيق البطولة دون سواريز    توقع عبور 150 ألف مهاجر مغربي لمضيق جبل طارق يوم غد الجمعة فاتح غشت    صحافي فرنسي يهاجم لارام بسبب تأخر رحلته    الحكومة تعلن بانتظام عن ارتفاع أسعار مادة البنزين    غرفة الصناعة التقليدية باكادير تنظم معرضها الإقليمي الثاني بإنزكان    البنوك المغربية بإفريقيا تساهم بتمويل اقتصاد هذه البلدان    اكتشاف حقول للغاز الطبيعي بمنطقة الغرب    مهرجان وليلي الدولي لموسيقى العالم التقليدية    لا تنقُضُوا غَزْلَ رمضانَ    الجزيرة المطلسمة    وفاة شخص بمرض إيبولا الفتاك بمطار محمد الخامس تستنفر وزارة الصحة    حالة استنفار بمطار محمد الخامس بعد وفاة مسافر راجت اخبار عن إصابته بمرض ايبولا    عمر بن عبد العزيز.. الخليفة العادل    الملك يُوشح المفكر المغربي طه عبد الرحمان بوسام الكفاءة الفكرية    صندوق النقد يغرق المغرب في الديون بخط ائتماني جديد قيمته 5 مليارات دولار    مؤسسة الكلمة للثقافة والفنون بأسفي تعزي في وفاة الأديب والباحث المغربي عبد الرحيم المودن    حاجة البلاد إلى... العمل    ساكنة أيت ملول تستنكر الغش في وزن الخبز تزامنا مع أيام العيد    هذا ما يحدث عندما تغلي المشروبات الغازية    المصلون يؤدون صلاة عيد الفطر بساحة القواسم بالزمامرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الشعر التقليدي الشفوي الامازيغي
نشر في أخبار الجنوب يوم 10 - 04 - 2013


يعتبر الشعر التقليدي الشفوي الامازيغي أقدم الفنون الأدبية ، و هو أكثر تداول في المجتمع الامازيغي القديم. و أينما حل الشعر التقليدي الشفوي تجد الموسيقي و الرقص ،و نقصد ني الرقص هنا ,ليس داك المرتبط بي الجسد بل الذي يجمع بينه و بين الروح يتميز الشعر الشفوي بالشفهية والحضور الجماعي لجميع الفاعلين الماتتين لهادا الفضاء , ذلك أن الشاعر لا يؤدي مهمته إ لا وسط أعداد كبيرة من المعجبين و المهتمين ليكتمل دورا المرسل و المتلقي ، وهادا الأخير يكون وفق معاير متعارف عليها و التي يتحكم فيها النوع الموسيقي الجماعي الذي سيؤدي سواء أكان / أحواش أو احدوس/ . و هكذا فالشعر الامازيغي غنائي شفهي و الجماعي الدي تجعل منه إنتاجا متكاملا بجميع المقاييس ممي يجعل ظروفه تواصلية بين المنتج و المتلقي مباشر ودللك في انرار كمثال في الجنوب الشرقي. و نظرا الشفهية التي يتميز بهي للشعر الامازيغي فان الكثير منه ضاع لم يتم تدونه لعدة عوامل تاريخية و الذي يجعلنا نطرح مدي مصداقية الموروث الذي وصلنا , ويشير مارمول إلى نفس الشيء لخوارج أمروا عندما كانوا يحكمون إفريقيا بإحراق جميع الكتب التاريخية والعلمية حتى لا تقرأ سوى مؤلفات نحلهم لطالما أعطي الإنسان الامازيغي نموذجا يحتذي به فقد ترجم التعاون او توزي علي مستوي جميع المجلات للعملي في الحرث الزرع و كدي التعاون في بناء صرح حضارته لدي غاب اسم كل مبدع في قصيدة او مثل من الامثال او حكاية لتدون بسم الجماعة, الشعر الشفوي من الضروري أن نذكر أن أصل التواصل البشري كان هو التواصل ألشفاهي،وقبل أن يكشف الإنسان رموز الكتابة بكل أنواعها، كانت كل الإمكانيات الفكرية والفنية، خاصة منها الأدبية تعتمد على كل ما هو شفاهي، فكان الشعر شفاهيا يقوم عل الإلقاء، ومن هذه الشفاهة اكتسب هذا الجنس جماليته الإيقاعية. وكانت الأمثال والحكم مركزة معتمدة على الاستعارة والكناية بشكل منغم، شفاهة، وكان ألحكي، بكل تنويعاته قبل أن تقيده الكتابة. شفاها يتأسس على التوازنات الصوتية المثيرة للمتلقي.. تقول الباحثة Nicole Belment الكلام الأدبي المعتمد على الشفاهية، هو كلام متحرك وجماعي: وكل خصائصه تقابل خصائص الأشكال العالمة، التي لها وجود محدد مغلق وجامد، ثابت بواسطة الكتابة. وتعود أهميته إلى المبدع يقصد بي الشعر الشفوي ذلك الشعر الذي يعتمد على الداكرة و الحفظ واستخدام السمع في نقل الشعر من جيل إلى آخر دون الاعتماد على الكتابة. ويستند أيضا إلى الذاكرة الفردية والجماعية في نقل الموروث لذلك غالبا ما يأتي هذا الشعر تعبيرا عن هموم جماعية مشتركة. وعندما نتحدث عن الشعر الأمازيغي فإننا نتحدث عن ارث شفوي مهمل .وعدم معرفة الكتابة قد ترتب عنه ضياع الكثير من التراث الثقافي الأمازيغي الشعبي . هذا لا يعني أنه لا يوجد هناك أشعار مدونة، بل هناك العديد من النصوص وصلتنا باللغة العربية و بي الضبط العصور الوسطى. » ومن هذه النماذج نذكر” شعر سيدي حمو ألسوسي المتعدد الأغراض، الذي يرجع عهده إلى القرن الثاني الهجري (عمر أمرير) ، والشعر الديني التعليمي لمحمد أوزال من القرن الثالث عشر الهجري ,.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.