الصحافة والقضاء    طلاب أتراك يصنعون سيارة كهربائية من مدخراتهم الشخصية    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    ماسكيرانو يعجز عن تفسير خسارة النهائي    خيبة امل دي ماريا بعض فقدان لقب كوبا امريكا    فيدال: بلدنا كان في حاجة لهذا اللقب    البحري يوقع للوداد لثلاث سنوات مقابل 540 مليون    البطولة «الاحترافية» تنطلق يوم 22 غشت المقبل    المغرب ينشئ قواعد عسكرية داخل التراب الإسباني لحفظ استقرار المنطقة    الصراع بين الوزير الرباح والوالية العدوي يصل المجال الديني    وثيقة «الإستراتيجية الوطنية للتشغيل« 2015-2025 » تحظى بمصادقة مجلس الحكومة    فتاح قريب من التوقيع لهذا الفريق المغربي    مراقبون يرون أن ميسي الحقيقي سيظهر في النهائي أمام شيلي    الملك يحقق حلم طفل في كورنيش عين الذئاب (صورة)    ‎الفيدرالية المغربية لناشري الصحف لمنصور: لايمكنك الدفاع عن سمو الأخلاق بالكلام الساقط    إنييستا: أريد بقاء راموس في المرينغي    أئمة صفاقس التونسية يطعنون على قرار الحكومة بإغلاق 80 مسجداً    عصابة تستغل موقعا للإعلانات المجانية لسرقة السيارات    المغاربة نجوا من استهلاك 840 طنا من المواد الغذائية الفاسدة    تلفزيوننا في رمضان    بوليسي هاز عائلتو في سيارة الشرطة وكيتسارى بيهم في تطوان (صورة)    المغرب خامس منتج مصدر لزيت الزيتون في العالم    بعد فضيحة أحمد منصور من توسط للقرضاوي للزواج بمغربية تصغره ب37 عاما؟    كدّار: الحكم بسجني مرتبط بإصدار مجلّة ساخرة    حشد جماهيري يضطر الأمن الأردني لإنهاء محاضرة الشيخ العريفي    إنقاذ بريطانية سارت نصف ميل إلى البحر وهي نائمة    العدوي أبكت بملتقى القرآن وأبو الهنود هاجم السلفية وبلخياط عند البيجيدي    رجل يتشبث بالحياة بعد 250 أزمة قلبية خلال يوم واحد    فتاوى رمضان: حكم الصوم للشيخ الكبير في السن    مكاتب التصويت فتحت ابوابها للاستفتاء في اليونان    ارتفاع نسبة البطالة إلى 9ر9 في المائة خلال سنة 2014    ضربو للجيب وهو يحدد النسل!. شركة صينية ترغم موظفاتها على أخذ إذنها للشروع في حمل جنين تحت طائلة الغرامة    عجز الميزانية يتراجع ب 4,9 في المائة سنة 2014    القروض البنكية تسجل ارتفاعا محدودا في 2014 بلغ 2,2 في المائة    قناة الجزيرة تزور الخطاط عبد العزيز مجيب بسيدي بنور وتبت تقريرا حول كتابته للمصحف الشريف بالخط المغربي    هذه خطة داعش للبقاء والتمدد    ميستي كوبلاند أول راقصة أولى سوداء في مسرح الباليه الأمريكي    فيلم "جوراسيك وورلد" في صدارة السينما الأمريكية للأسبوع الثالث (فيديو)    تسريب صورة جديدة لهاتف Galaxy A8    الازمة ماشية وكتخياب. أغنياء العالم مشات ليهم 70 مليار دولار من لفلوس لي كانت عندهوم    جماعة ايت ماجطن .الفنان الشاب ناصف عبد الرزاق ينألق في صمت    بريطانيا ستقيم نصبا تذكاريا لضحايا اعتداء تونس    وزير الصحة الريفي الوردي يكشف: والدتي باعت زربية لاسافر من الناظور الى الرباط للدراسة + صور عائلية    الوجه الآخر لليونان مع تسيبراس    اسبانيا تدحض مجهودات المغرب بعرضها فيديو حجز48 طن من المخدرات    "داعش" يبث فيديو لإعدام جماعي وسط آثار تدمر قام به فتيان    حزب الديمقراطيين بالجديدة يعقد جمعا عاما لتجديد هياكله    طلبة "الاستقلال"ينظمون" ليلة الوفاء" في نسختها الثانية باكادير    رئيس مقاطعة باب المريسة يؤكد على نجاح الدورة السادسة لمهرجان باب المريسة بسلا ..    الدكتور رشيد كديرة في موعد مع التأهيل الجامعي    نحن شعب يخاف الاختلاف    كيف تتجنب ارتفاع السكر خلال رمضان؟    عزيز الجعايدي حارس الملك والفايسبوكيون : قصة عشق من نوع آخر    قراءة في واقع أعضاء المجلس البلدي ببوعرفة (2)    البيضاء: إيقاف مواطنتين من الرأس الاخضر وبحوزتهما نحو 6 كلغ من الكوكايين    سيدة تعاني من حساسية غريبة تجاه الويفي والهواتف المحمولة    دراسة: الأنسولين قادر على منع الإصابة ب «السكري»    بطيخ للزينة يأخذ شكل قلب في اليابان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الشعر التقليدي الشفوي الامازيغي
نشر في أخبار الجنوب يوم 10 - 04 - 2013


يعتبر الشعر التقليدي الشفوي الامازيغي أقدم الفنون الأدبية ، و هو أكثر تداول في المجتمع الامازيغي القديم. و أينما حل الشعر التقليدي الشفوي تجد الموسيقي و الرقص ،و نقصد ني الرقص هنا ,ليس داك المرتبط بي الجسد بل الذي يجمع بينه و بين الروح يتميز الشعر الشفوي بالشفهية والحضور الجماعي لجميع الفاعلين الماتتين لهادا الفضاء , ذلك أن الشاعر لا يؤدي مهمته إ لا وسط أعداد كبيرة من المعجبين و المهتمين ليكتمل دورا المرسل و المتلقي ، وهادا الأخير يكون وفق معاير متعارف عليها و التي يتحكم فيها النوع الموسيقي الجماعي الذي سيؤدي سواء أكان / أحواش أو احدوس/ . و هكذا فالشعر الامازيغي غنائي شفهي و الجماعي الدي تجعل منه إنتاجا متكاملا بجميع المقاييس ممي يجعل ظروفه تواصلية بين المنتج و المتلقي مباشر ودللك في انرار كمثال في الجنوب الشرقي. و نظرا الشفهية التي يتميز بهي للشعر الامازيغي فان الكثير منه ضاع لم يتم تدونه لعدة عوامل تاريخية و الذي يجعلنا نطرح مدي مصداقية الموروث الذي وصلنا , ويشير مارمول إلى نفس الشيء لخوارج أمروا عندما كانوا يحكمون إفريقيا بإحراق جميع الكتب التاريخية والعلمية حتى لا تقرأ سوى مؤلفات نحلهم لطالما أعطي الإنسان الامازيغي نموذجا يحتذي به فقد ترجم التعاون او توزي علي مستوي جميع المجلات للعملي في الحرث الزرع و كدي التعاون في بناء صرح حضارته لدي غاب اسم كل مبدع في قصيدة او مثل من الامثال او حكاية لتدون بسم الجماعة, الشعر الشفوي من الضروري أن نذكر أن أصل التواصل البشري كان هو التواصل ألشفاهي،وقبل أن يكشف الإنسان رموز الكتابة بكل أنواعها، كانت كل الإمكانيات الفكرية والفنية، خاصة منها الأدبية تعتمد على كل ما هو شفاهي، فكان الشعر شفاهيا يقوم عل الإلقاء، ومن هذه الشفاهة اكتسب هذا الجنس جماليته الإيقاعية. وكانت الأمثال والحكم مركزة معتمدة على الاستعارة والكناية بشكل منغم، شفاهة، وكان ألحكي، بكل تنويعاته قبل أن تقيده الكتابة. شفاها يتأسس على التوازنات الصوتية المثيرة للمتلقي.. تقول الباحثة Nicole Belment الكلام الأدبي المعتمد على الشفاهية، هو كلام متحرك وجماعي: وكل خصائصه تقابل خصائص الأشكال العالمة، التي لها وجود محدد مغلق وجامد، ثابت بواسطة الكتابة. وتعود أهميته إلى المبدع يقصد بي الشعر الشفوي ذلك الشعر الذي يعتمد على الداكرة و الحفظ واستخدام السمع في نقل الشعر من جيل إلى آخر دون الاعتماد على الكتابة. ويستند أيضا إلى الذاكرة الفردية والجماعية في نقل الموروث لذلك غالبا ما يأتي هذا الشعر تعبيرا عن هموم جماعية مشتركة. وعندما نتحدث عن الشعر الأمازيغي فإننا نتحدث عن ارث شفوي مهمل .وعدم معرفة الكتابة قد ترتب عنه ضياع الكثير من التراث الثقافي الأمازيغي الشعبي . هذا لا يعني أنه لا يوجد هناك أشعار مدونة، بل هناك العديد من النصوص وصلتنا باللغة العربية و بي الضبط العصور الوسطى. » ومن هذه النماذج نذكر” شعر سيدي حمو ألسوسي المتعدد الأغراض، الذي يرجع عهده إلى القرن الثاني الهجري (عمر أمرير) ، والشعر الديني التعليمي لمحمد أوزال من القرن الثالث عشر الهجري ,.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.