فتاة تبلغ الشرطة عن أسرتها الداعشية !    ‘إرما' يحطم فلوريدا واللصوص يسرقون ما تبقى منها (فيديو)    عاد من الحج.. فوجد ابنته مع عشيقها الذي يريد الزواج منها !    شركة "آبل" استعانت بتكنولوجيا إسرائيلية لتطوير "آيفون إكس"    بالصورة. جوج طيارات كانو غايتقرقبو فالسما    باولينيو يعلق على رسالة دانييل الفيس عقب مباراة ايبار    المغرب يضع عينه على كهرباء إفريقيا ويراهن على إنارة بلدانها    فتاة تزيل 6 من أضلاعها لتصبح "أميرة كرتون" !    تترك طفلها يموت جوعاً .. بسبب رحلة    الهاكا تفتح الباب للمواطنين لتلقي شكاياتهم حول الإعلام    اجواء خريفية تهيمن على طقس طنجة خلال اليوم الأربعاء    عيوش يخلق الجدل من جديد.. ترشيح "رازيا" للأوسكار موضوع اتهامات    مهرجان أوروبا الشرق للفيلم الوثائقي يفتتح دورته الخامسة بطنجة    ألفيش يعلق على هدف باولينيو برسالة ساخرة    مدير "بوجو": نثق في مؤهلات المغرب في قطاع السيارات    ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في المكسيك إلى 91 قتيلا    ترامب يهدد كوريا الشمالية ب"تدميرها بالكامل".. إذا تعرضت أمريكا لهجوم    المنظمة الديمقراطية للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان تقرر خوض اضراب انذاري يوم 28 شتنبر 2017    التجاري وفا بنك" تنهي النصف الأول بأرباح تصل إلى 260 مليار سنتيم"    مئات القتلى والجرحى في "زلزال ميكسيكو سيتي"    انتخاب أفيلال رئيسا للهيئة الاقتصادية الاستشارية لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة    سؤال غبي.. التيجيني يطرح سؤالا عجيبا على بنعبدالقادر والأخير يجيبه "مافهمتكش"    هام لأهل تطوان الجماعة الحضرية لتطوان تتدارس سبل إقحام ميزانية 2018م لتدارسها في دورة أكتوبر 2017م للمجلس    ثلاث جهات بالمملكة تستحوذ على 73 في المائة من إجمالي النمو    "الدستورية" ترفض طعن حزبي "الجرار والحركة" ضد البيجيدي بالمضيق الفنيدق    المغرب ضمن ال 10 دول الأكثر وعيا بالتغييرات المناخية    تدشين أول مركز للحوسبة السحابية بالمغرب بتمارة    الشريط الذي أدخل مليكة مزان السجن    زيدان يؤكد تجديد عقده مع ريال مدريد    باريس سان جيرمان يصفع نيمار بقرار ناري    شباب قصبة تادلة حقق أجمل عبور لربع نهائي الكأس    افتتاح فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم بورزازات    بوريطة: منح جائزة دولية للملك محمد السادس اعتراف بجهود جلالته في دعم الحوار وروح التوافق عالميا    وفد وزاري يستطلع بالداخلة سير تنفيذ التزامات الحكومة للنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية    إنقلاب داخل بيت الرجاء... و12 أكتوبر موعد الإطاحة بسعيد حسبان    شباط يفجرها: أخنوش طلب مني عدم المشاركة في حكومة بنكيران وانتظار "البام"    دواء مرفوض بأروبا يحصل على ترخيص لتسويقه في المغرب ب 5000 درهم    المغربي "مُدمر" لذاته ومجتمعه ودينه    ندرة الأنسولين بالصيدليات تحرج وزارة الوردي وتقلق ملايين المرضى المغاربة    "الروهينغا" ينتقدون خطاب زعيمة ميانمار    برشلونة يصدم كوتينيو ويرفض التعاقد معه مستقبلا    "الإعجاز العلمي" يجمع الفزازي بمسيحي مغربي في مناظرة على الهواء (فيديو)    عاجل..المحكمة الدستورية تسقط مقعد "التقدمي" علي امنيول من البرلمان    افتتاح دار الشعر بمراكش دار الثقافة الداوديات    ترشيح المغرب لاحتضان مونديال 2026.. إصرار على أن تكون الخامسة ثابتة    «رازيا» لنبيل عيوش يمثل المغرب في سباق جوائز الأوسكار السينمائية    محاصيل الحبوب بلغت 96 مليون قنطار و مردودية الهكتار قاربت 18 قنطارا    الاقتصاد الجزائري ضمن الخطوط الحمراء والدينار فقد ثلث قيمته في خمس سنوات فقط    خديجة بن قنة ترد على تحريم داعية مصري شتم إسرائيل    اسم وخبر : خصاص كبير في الأنسولين واحتجاجات في أوساط المتضررين    الدورة الثالثة لأسبوع الفيلم المغربي بالكوت ديفوار    مهرجان أوروبا الشرق الخامس للفيلم الوثائقي بطنجة يكرم المبدع حكيم بلعباس    دنيا بطمة تفشل في هزيمة ابنة زوجها حلا الترك! – فيديو    القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن الحسين.    عقار "غير متوقع" يخفف آلام العلاج الكيماوي    اللّي عندو لكرش وباغي يتخلص منها يضرب هاد العصير الطبيعي    ردُّو بالكوم يا لعيالات.. وضع العدسات اللاّصقة لفترة طويلة قد يُفقدكم البصر    "فقيه" يثير جدلا واسعا بسبب"معاشرة الزوجة الميتة حلال "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الدهس القاتل" .. الرسائل المتعددة للهجمات الإرهابية في برشلونة
نشر في طنجة 24 يوم 19 - 08 - 2017

على الرغم من إحباط السلطات الأمنية الإسبانية عددًا كبيرًا من المحاولات الإرهابية منذ الهجوم الإرهابي الأكبر الذي شهدته مدريد في عام 2004؛ إلا أنها لم تتمكن من استباق الهجمات الإرهابية التي شهدها إقليم كتالونيا في 17 أغسطس 2017، حيث كشف هجوم برشلونة وتوابعه عن مدى قدرة التنظيمات الإرهابية على اختراق إجراءات الأمن المشدد وتنفيذ عمليات إرهابية غير متوقعة، بتوظيف تكتيكات مثل الدهس بالمركبات في المناطق المزدحمة ومراكز الجذب السياحي، وتصاعد اعتماد داعش على استهداف المدنيين لبث رسائل مزدوجة للخصوم والمتعاطفين في آن واحد بقدرته على اختراق المدن الكبرى، وتبديد هامش الأمن الذي تتمتع به الدول الغربية، وتجاوز حالة الانحسار التي تعرض لها في معاقله الرئيسية في سوريا والعراق.
إرهاب المركبات
شهد إقليم كتالونيا في إسبانيا تنفيذ عدة عمليات إرهابية متتابعة في 17 أغسطس 2017، حيث تم تنفيذ الهجوم الرئيسي في شارع لا رامبلاس في برشلونة حينما قام مهاجم بقيادة شاحنة صغيرة لدهس حشود المدنيين في الشارع السياحي المزدحم، مما تسبب في مقتل 13 فردًا وإصابة 100 آخرين. كما شهدت بلدة ألكانار -جنوب كاتالونيا- انفجارين تسببا في مقتل شخص وإصابة العشرات خلال محاولة لإرهابيين صنع عبوات ناسفة.
وفي مساء اليوم نفسه، سعت عناصر إرهابية إلى تكرار "هجوم برشلونة" في بلدة كامبريس جنوب العاصمة الكاتالونية بمحاولة دهس المارة في أحد الشوارع، إلا أن الشرطة تمكنت من قتل 5 من المهاجمين، وقد أعلن تنظيم داعش عن مسؤوليته عن العمليات الإرهابية حيث أشارت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم عن أن الهجوم جاء "استجابة لنداءات استهداف دول التحالف الدولي".
ويكشف هجوم برشلونة وتوابعه في إقليم كتالونيا عن أن توظيف المركبات في تنفيذ عمليات إرهابية بات ضمن التكتيكات الأكثر استخدامًا من جانب التنظيمات الإرهابية، حيث شهدت الدول الأوروبية ما لا يقل عن ثماني هجمات إرهابية تم خلالها استخدام المركبات كسلاح إرهابي.
وتتسم عمليات الدهس بسهولة تنفيذها، وعدم وجود متطلبات خاصة أو مهارات قتالية لدى المهاجم، بالإضافة إلى صعوبة توقع قيام شخص بالانحراف عن مساره واستهداف المشاة أو قوات الأمن في المناطق المزدحمة، كما تتسبب هذه العمليات في سقوط عدد كبير من الضحايا في وقت محدود للغاية بسبب ازدحام المناطق التي يتم استهدافها.
فقد شهدت مدينة نيس في فرنسا في 14 يوليو 2016 هجومًا مماثلاً استهدف خلاله قائدُ شاحنة جمهورَ المحتشدين لمشاهدة الألعاب النارية في يوم الباستيل مما تسبب في مقتل 86 شخصًا وإصابة 434 آخرين. وفي 19 ديسمبر 2016 شهدت العاصمة الألمانية برلين هجومًا بشاحنة في سوق مزدحم قبيل احتفالات الكريسماس، مما تسبب في مقتل 12 شخصًا.
وفي 7 أبريل 2017، شهدت العاصمة السويدية استوكهولم حادثة دهس في شارع مزدحم مخصص للتسوق، مما تسبب في مقتل 4 أشخاص وإصابة 15 آخرين.
وتكررت عمليات "إرهاب المركبات" في لندن التي شهدت هجومين مماثلين في 3 يونيو 2017، حينما قاد مهاجم شاحنة لتصطدم بالمشاة على جسر لندن، ثم قام بطعن عدد من المشاة. وفي 19 يونيو شهدت بريطانيا عملية دهس ضد المسلمين المتجمعين بالقرب من مسجد فينسبري بارك مما تسبب في جرح 11 شخصا.
كما شهدت العاصمة الفرنسية باريس حادثتين مماثلتين، ففي 19 يونيو 2017 قام مهاجم بالاصطدام عمدًا بشاحنة تابعة للشرطة. وفي 9 أغسطس 2017 تم تنفيذ هجوم آخر بمحاولة دهس بعض الجنود الفرنسيين خارج منطقة عسكرية مما تسبب في جرح ستة أشخاص ومقتل المهاجم.
"دروس برشلونة"
أكدت العمليات الإرهابية التي شهدتها "برشلونة" أن الإرهاب في أوروبا لم يعد مجرد موجة عابرة سوف تنقضي بتفكيك حواضن التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط، وإنما تحول إلى ظاهرة محلية وثيقة الصلة بالتعقيدات المجتمعية بالقارة الأوروبية، ويرتبط "استيطان الإرهاب" في الدول الأوروبية بعدة دروس كشفتها العمليات الإرهابية المتتالية في الدول الأوروبية وأكدتها العمليات الإرهابية التي شهدتها كتالونيا يتمثل أهمها فيما يلي:
1- الانتشار العالمي: يعد تبني تنظيم داعش للعملية الإرهابية رسالة ضمنية لتأكيد أن مسرح عمليات التنظيم بات عالميًّا، ولم يعد يقتصر على الدفاع عن معاقله الأساسية في سوريا والعراق وامتداداتها الرئيسية في دول الشرق الأوسط، حيث تغيرت التكتيكات الدعائية للتنظيم، وتصاعدت الدعوات للمتعاطفين معه في الدول الغربية لتنفيذ عمليات إرهابية في دولهم بدلاً من التوجه لسوريا والعراق للانضمام لصفوف التنظيم، وهو ما زاد من وتيرة العمليات الإرهابية التي تحولت إلى موجات متتالية وغير متوقعة من الهجمات الإرهابية في بؤر متعددة تشمل كافة أقاليم العالم.
2- رسائل مزدوجة: ويرتبط ذلك بأن داعش لم يعد يكلف نفسه عناء البحث عن مبرر لاستهداف المدنيين، بحيث بات العنف -في حد ذاته- وسقوط الضحايا رسالة موجهة للدول والمجتمعات الغربية بقدرة التنظيم على تنفيذ عمليات في مناطق متباعدة وبصورة غير متوقعة، ولمؤيدي التنظيم والمتعاطفين معه -من جانب آخر- بعدم تأثر التنظيم بفقدانه مناطق واسعة من الخاضعة لسيطرته في العراق وسوريا، وأنه لا يزال قادرًا على تنفيذ عمليات داخل الدول الأوروبية، وهي رسائل قد تدفع آخرين من المتعاطفين مع التنظيم لتنفيذ عمليات مماثلة في مناطق متباعدة من العالم.
3- إرهاب الممكن: كشفت عمليات كتالونيا عن وجود تصاعد في تكتيكات تنفيذ العمليات الإرهابية بالوسائل المتاحة لإحداث أكبر قدر من الأضرار المادية والبشرية، ويرتبط ذلك بالرسالة الصوتية للقيادي بداعش "أبو محمد العدناني" في مايو 2016، والتي طالب فيها عناصر التنظيم وأتباعه والمتعاطفين معه باستخدام كافة الوسائل المتاحة لتنفيذ الهجمات الإرهابية (مثل: الطعن، أو القذف بالحجارة، أو الدهس بالسيارة)، وذلك في حالة ضعف خبراتهم القتالية، وعدم قدرتهم على الحصول على متفجرات أو أسلحة بسبب الإجراءات الأمنية المشددة.
4- العمليات المنظمة: لم يمنع تنفيذ الهجوم الرئيسي في برشلونة باستخدام شاحنة وجود درجة عالية من التنظيم وراء الهجوم، حيث كشفت التحقيقات الأولية عن استعانة منفذي الهجوم بسيارتين، الأولى لتنفيذ الهجوم، والثانية للهروب من مكان العملية والاختفاء من الشرطة، كما تضمنت توابع الهجوم الرئيسي تفجيرين في بلدة ألكانار جنوب كاتالونيا خلال محاولة لصنع عبوات ناسفة، ومحاولة لتكرار هجوم برشلونة في مساء اليوم نفسه في بلدة كامبريس جنوب برشلونة، إلا أن الشرطة تمكنت من قتل أربعة مهاجمين، ويؤكد ذلك وجود خلية إرهابية قامت بالتخطيط للهجمات وتنفيذها بصورة موجات متتابعة من الهجمات في مناطق متباعدة.
5- استهداف الحشود: تمثل عمليات كتالونيا تكرارًا لأسلوب التنظيمات الإرهابية في استهداف الحشود والمناطق المزدحمة في مختلف دول العالم، حيث تصاعدت العمليات الإرهابية في أوروبا ضد "الأهداف الرخوة"، وهي أهداف مدنية يسهل إصابتها، لا سيما مناطق التجمعات الجماهيرية التي تكون الإجراءات الأمنية حولها في حدها الأدنى، ما يُمَكِّن عناصر التنظيم من تنفيذ هجمات متتابعة، وإيقاع أكبر قدر من الضحايا في صفوف المدنيين، وهو ما برز في استهداف منطقة "ساحل الأزور" في نيس بفرنسا خلال مشاهدة الألعاب النارية في يوليو 2016، والهجمات على مسرح باتكلان وعدد من المطاعم والمقاهي في العاصمة الفرنسية باريس في نوفمبر 2015، والهجوم على متحف باردو بتونس في مارس 2015، وهجوم سوسة بتونس الذي استهدف السائحين الأجانب في يونيو 2015.
6- ثغرات الأمن: كشفت العمليات الإرهابية في كتالونيا عن أن كافة الإجراءات الأمنية المشددة، ونظم جمع المعلومات الاستخباراتية؛ لن تمنع وقوع عملية إرهابية رغم تمكنها من إحباط عشرات المحاولات الإرهابية في فترات سابقة، حيث ذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية في 17 أغسطس 2017، أن السلطات الأمنية الإسبانية كان لديها إدراك بتهديد العمليات الإرهابية، وقامت في احتفالات الكريسماس بتشديد إجراءات تأمين الميادين العامة، خاصة بعد الكشف عن مخطط مماثل لاستهداف المشاة بشاحنة في نوفمبر 2017، وتم نشر حواجز خرسانية وعوارض لمنع السيارات من الاندفاع نحو أرصفة المشاة.
وعلى الرغم من تمكن المؤسسات الأمنية الإسبانية من إحباط مخططات إرهابية متعددة منذ الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدريد في عام 2004، وتفكيك شبكتين من الخلايا الإرهابية خلال هذا العام، من بينهما واحدة مرتبطة بتنظيم داعش، بالإضافة للقبض على 178 من العناصر الإرهابية منذ يونيو 2015 حتى يونيو 2017؛ إلا أن إجراءات الأمن المشددة لم تمنع تنفيذ سلسلة العمليات الأخيرة التي أكدت أن تأمين المدن العالمية الكبرى تحول إلى معضلة أمنية معقدة تتطلب إجراءات واستراتيجيات غير تقليدية.
ختامًا، من المرجح أن تتصاعد وتيرة العمليات الإرهابية في الدول الأوروبية مع إحكام حصار المعاقل الرئيسية لتنظيم داعش، واستماتة التنظيم في بث رسائل تطمين وثقة للمتعاطفين معه بأنه لا يزال قادرًا على البقاء، وعلى تنفيذ عمليات مؤثرة في الدول الغربية ضمن استراتيجية الانتقام التي يتبعها التنظيم، والتي ستؤدي إلى تزايد عمليات استهداف الأهداف المدنية الرخوة التي يصعب تأمينها، خاصة مناطق تجمعات المدنيين في المدن الكبرى.
*مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.