هكذا يفهم العسكر الجزائري نداء المغرب بفتح الحدود    أمريكا تتحدى تركيا وترسل تعزيزات عسكرية و طبية للمقاتلين الأكراد    أستراليا تسمح للمنقبات بدخول البرلمان    شقيقة اسماعيل هنية تلقت علاجا بمستشفى إسرائيلي خلال شهر أكتوبر الجاري    مايكروسوفت تعتزم تدشين ساعة ذكية في غضون أسابيع    لماذا تجذب لندن "الأغنياء" الساعين للطلاق؟    بالفيديو...ميسي يرفض تغييره ب منير الحدادي    جوتزه: أتمنى انضمام نجم دورتموند لبايرن    يوسفية برشيد    خرجة يريد العودة للمنتخب لإعادة امجاد تونس رفقة الشماخ    حكومة الشباب الموازية تصدر بيانا تضامنيا مع الأساتذة أصحاب الشواهد العليا    الفاتحي للرأي : الحادث محاولة لتخفيف التركيز الإعلامي على الوضع الصحي لبوتفليقة    شاهد الصور : جنازة مهيبة في وداع طالب الاقتصاد بكلية الناظور إلماس خشاب    بنعبد الله: الوزارة تعمل على التصدي للممارسات المؤثرة سلبا على اقتناء العقارات    مجموعة سياحية فرنسية تستثمر 15 مليون أورو بمراكش وأكادير    المغرب يشغل أول محطة حرارية تعمل بالطاقة الشمسية    اليزمي: المغرب قادر على تصدير الطاقة مستقبلا    مصرع أربعة أشخاص وإصابة عشرة آخرين في حادث انقلاب شاحنة قرب مكناس    توم كروز يحطم السيارات الفارهة في المغرب    " بولنوار " في مهرجان فاماك    المغرب يتشبث بتنظيم «كان» 2015 ويهيء بدائل لاجتماع 3 نونبر    حقائق صادمة عن "ناموس غريب"هاجم ساكنة باشتوكة أيت بها، و استياء عارم وسط المواطنين بعد الأضرار التي خلفها    غريب:فتاة ترفض شاباً تقدم للزواج منها وتوافق على والده    السحيمي: البيجيدي ما كان ليصل إلى الحكومة في عهد الحسن الثاني    تشافي يحطم رقماً قياسياً جديداً    الصالون الأدبي الأول بروكسيل    مع قهوة الصباح    المؤتمر التاسع لمنظمة تضامن شعوب إفريقيا وآسيا يدعم الحكم الذاتي في الصحراء    30 في المئة من المغاربة يعانون من هشاشة العظام    مانشستر يونايتد يؤكد رغبته الكبيرة في التعاقد مع سامي خضيرة    حجز 21 مليون سنتيم لدى وسيطة خلال تفكيك شبكة للدعارة ببني ملال    الأزمي يعد بإنعاش النمو ودعم الاستثمار الخاص وتوسيع الحماية الاجتماعية    أرباب المخابز يؤجلون الزيادة في سعر الخبز    هيرنانيس: النتيجة عادلة والأفضل قادم    آفاق للتعاون بين المغرب وإسبانيا لترميم مخطوطات إقليم جرسيف    إدانة دولية لاحتجاز البوليساريو طالبة حلت بتندوف لزيارة والديها    المنظمة العالمية للصحة تتوصل اليوم بأول لقاح مجرب ضد 'إيبولا'    هل حقق البغدادي حلم رشيد رضا؟    المشروبات الغازية تصيب خلايا المناعة بالشيخوخة المبكرة    بالصور : اعتداءات بالجملة بواسطة الاسلحة البيضاء بأفورار    بالفيديو: طفل مدهش يبهر المشاهدين بخفة اليد    السعودية تنشيء حديقة مغلقة خاصة بالنساء    المعارضة بالمجلس الجماعي لتاونزة بإقليم أزيلال تراسل وزير الداخلية في شأن خروقات بالجملة في انتظار نتائج التحقيق    بالفيديو.. أم تستخرج آلاف القمل من رأس ابنتها    زواج سيدة عمرها 101 سنة بدار للمسنين    المغربي محمد إِفِرْخَاس يُتَوَّجُ بجائزة (الواعِظ الْمُتَمَيِّز) -المركز الأَول- ضِمْنَ جوائز أَوقاف دبي لعَامِ 2014م.    حادثة سير مروعة بتطوان تودي بحياة شخصين وإصابة ثلاثة آخرين    هل أتاكم خبر الطريق " المزغوبة" بانزكان؟؟    جمل مبتسم.. يحول شباباً مصريين إلى "نجوم"    "الدجاجة" الكرواتي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان طنجة المتوسطي    معركتنا مع الشيطان    جمعية التربية والتنمية الدورة الأولى للمهرجان السينمائي"دورة المرحوم الحاج محمد راضي" بورزازات    هكذا يعيش أثرياء المغرب.. يصرفون الملايير لعيش لحظات استثنائية في النعيم    خبراء مغاربة وأجانب يطالبون بتطبيق مبدأ التعويضات الصناعية على أرض الواقع‪..    د. هبة قطب تجيب: متزوجة وليس لدي رغبة جنسية على الإطلاق.. ما الحل؟    أبو حفص يطالب بالدعاء لمن همّتهم "المثليّة"    أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد 'الأمل' بالدار البيضاء    متابعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجزائر: وفاة شخص في أحداث العنف بين الامازيغ والعرب بغرداية
نشر في تليكسبريس يوم 03 - 01 - 2014

أفاد مصدر أمني بأن أحد سكان مدينة غرادية (600 كلم جنوب الجزائر العاصمة) توفي، أمس الخميس ، متأثرا بجروح أصيب بها خلال أحداث العنف الطائفي الذي تجددت مؤخرا بين المزابيين الأمازيغ (تيار الإباضية) والشعانبيين العرب (مالكيين).

ونقلت صحيفة "الوطن" في طبعتها الإلكترونية ، اليوم الجمعة ، عن المسؤول الإعلامي بأمن غرداية أن الضحية مراد بلخيرن (23 عاما) توفي بعد "إصابته على مستوى الرأس يوم 26 دجنبر خلال المواجهات".

وحسب المصدر ذاته، فإن 200 من سكان المدينة أصيبوا بجروح منذ اندلاع موجة العنف بين المجموعتين المتناحرتين ضمنهم ثلاثة في حالة غيبوبة، مضيفا أن 61 شرطيا جرحوا في هذه الأحداث خمسة منهم إصاباتهم بليغة.

وتم إيقاف 22 شخصا على خلفية المواجهات، فيما أعلنت السلطات عن تعيين أطباء نفسانيين داخل المؤسسات التعليمية بغرداية لمواكبة التلاميذ خلال عودتهم إلى فصول الدراسة.

وكان قد تقرر أمس بالجزائر العاصمة ، خلال لقاء جمع الوزير الأول عبد المالك سلال بوفد عن المجموعتين، إنشاء مجلس حكماء لإعادة الهدوء إلى المدينة، يكون بمثابة "فضاء للتحكيم والصلح" على أساس "التعايش المنسجم والسلمي" العريق الذي كان يسود ولاية غرداية، فيما التزم الوفد ببذل "كل ما بوسعه" للإسهام في تجاوز الخلافات واستعادة "العلاقات الأخوية وفق الأسس السليمة "المتوارثة عبر أجيال في الولاية.

كما تم إقرار التوزيع "المتساوي والمتوازن" ل30 ألف قطعة أرضية موجهة للبناء الذاتي عبر كامل بلديات غرداية، وفق وكالة الأنباء الجزائرية (واج).

ويأتي هذا اللقاء غداة دعوة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لدى ترؤسه مؤخرا مجلس الوزراء، إلى "الحوار" و"التسامح" لإعادة الهدوء إلى هذه المدينة.

وأوعز الرئيس للحكومة "أن تواصل المسعى الجاري من أجل إيجاد ما يتطلع إليه مواطنو هذه الولاية".

وكان وزير الاتصال الجزائري عبد القادر مساهل قد أعلن ، السبت الماضي ، عن مبادرة "خلال الأيام المقبلة" لإعادة الهدوء إلى غرداية.

وأعرب مساهل عن قلقه من تجدد أعمال العنف بين أطراف النزاع، مشيرا إلى وجود "اتصالات" بين الوزير الأول وأعيان المدينة الذين عبروا عن الرغبة في وضع حد لهذه الأحداث.

وقد تجدد التوتر القبلي بغرادية بين المزابيين وعرب الشعانبة، رافقته أعمال نهب وتخريب صدرت عن شباب ملثمين قاموا بإحراق محلات تجارية وسيارات وإلحاق أضرار بممتلكات خاصة، وفق عدة مصادر.

ومنذ نشوب هذه الأحداث التي خلفت إصابات بين المتنازعين، انتشرت الشرطة بشكل كثيف في غرداية لاستتباب الأمن والهدوء بها، مستعملة في أحايين كثيرة القنابل المسيلة للدموع. وسبق لمئات من الأشخاص ضمنهم أعيان مزابيون أن تظاهروا بغرداية، في منتصف دجنبر الماضي ، للتنديد ب"الانتهاكات التي طالت شبابا موقوفين من طرف الشرطة" خلال أعمال عنف اندلعت ببلدية غرارة المجاورة.

وجاءت هذه الأحداث يوم 22 نونبر بعد نهاية مباراة محلية لكرة القدم، واستمرت نحو 36 ساعة. ولم تهدأ إلا عند تدخل قوات الأمن التي اعتقلت عشرات الأشخاص المتورطين في هذه الأحداث ضمنهم قاصرين، فيما أحيل آخرون على العدالة.

واتهمت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان حينها قوات الأمن باتخاذها موقفا "متحيزا" في الاشتباكات بين المزابيين والشعانبة.

وجاء في بيان للرابطة أن "الموقف الفاضح لبعض عناصر قوات الأمن، سواء أثناء المواجهات أو خلال إيقاف جزائريين مزابيين، تبعث على الاعتقاد بأن الشرطة الجزائرية تصرفت كقوات الاحتلال الأمريكي في العراق، خاصة في سجن أبو غريب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.