أردوغان: بوتين يتجه للتخلي عن الأسد    الكذب سببه هرمونات في جسمك!    جامعة الكرة تراسل الاتحادين الكاميروني والإيفواري لتوفير مباراة ودية للمنتخب المحلي    مصنع صيني ينتج مليون بعوضة كلّ أسبوع!    توريس يحلم بأول لقب دوري مع أتلتيكو مدريد    بالصور: سكان درب السلطان احتجوا على الارتفاع الصاروخي لفواتير«ليديك» وطالبوا برحيلها    في قرى تركية مواجهة لمواقع الدولة الإسلامية.. شكوك تحيط باستراتيجية امريكا    التوتر يسود لقاء غوارديولا مع الصحفيين    نهار الثلاثاء هو النهار لمكفس فالصيمانة. هكا قالت آخر دراسة!    اعتقال زعيم مجموعة يهودية متطرفة على خلفية اعمال عنف بحق الفلسطينيين    مارتينو يطمئن الارجنتنين بقرار من ميسي    مقتل 11 عسكريا ماليا في هجوم لجهاديين في شمال البلاد    تاكزيرت :السيد والي الجهة يضع الحجر الأساس لمركز تصفية الدم    في أمريكا.. ضربوها لأنها ترتدي "البيكيني"!    سافر زوجها، فمارست الرذيلة مع والده !    عرض لأبرز عناوين الصحف الورقيّة بشرق أوروبّا    تهنئة: زفاف عماد الدين بونوه    اصْمُتْ رجاءً يا شباط!    هذا بحال توم هانكس ف "ذي تيرمينال". صحفي ياباني يتخذ من مطار روسي مسكنا لثلاثة أشهر وها علاش    المضيق: أطر وازنة منتمية لحزب الحمام تقدم استقالة جماعية بسبب بوهريز    الخليفة وساعف وحامي الدين: هذه أبرز تهديدات الانتقال الديمقراطي بالمغرب    ضربات تحت الحزام لنقابة يتيم في التعليم والقطاع الخاص: نتائج انتخابات اللجن الثنائية عنوان بارز لقوة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    بالفيديو ...احتجاج" الترا إيمازيغن" على مسيري حسنية أكادير    مغامر استرالي يتحرك على الماء بدراجته النارية بعد سنتين من التدريب (فيديو)    الفنان الحسن أنير يلهب 20 ألفا من زوار مهرجان الوطية بطانطان    فشل الجمع العام الإستثنائي للحسنية وإنتصار الحبيب سيدنو    بالفيديو ... شباط استطاع أن يحرر حزب الاستقلال من قبضة الفاسيين    توقيف عصابة "زريقة" الإجرامية التي روعت محلات تجارية وأحياء بالدارالبيضاء    عزل 15 رجل تعليم بهذه الجهة لهذا السبب..    الخلفي يعلن دعم الصحافة الرقمية ابتداء من هذه السنة    الملك يقضي عطلته بتطوان والمضيق والحسيمة    دراسة تحمل "فيتامين بي12" مسؤولية زيادة "حب الشباب"    إنشاء منتدى للاستشارة والخبرة والدعم التقني من طرف مجموعة من متقاعدي قطاعات الأشغال العمومية    موسم أصيلة 37.. شباب أصيلة والطرب الأصيل وإحسان الرميقي وزمن الوصل    المتطوعون الكوريون في المغرب ينظمون النسخة التاسعة ل"مخيم الأجنحة"    إفران.. ثاني أنظف مدينة في العالم تنظم مهرجانها السنوي    الشيخ "ميزو" المصري: عقود الزواج الحالية زنا مقنن وأب العروسة قواد!!!    الخطوط الملكية تسجل رقما قياسيا بنقل أزيد من 55 ألف مسافر خلال نهاية الأسبوع    المجلس الإداري المتعلق بالتأمين الإجباري الأساسي عن المرض بالوكالة الوطنية للتأمين الصحي يصادق على حسابات سنة 2014    فقيه المناسك عبد الله بن طاهر يجري عملية جراحية بأكادير    سلوكيات هجينة أشد إرهابا من الإرهاب نفسه !!    وزارة الفلاحة: لا وجود لأي منع للصادرات المغربية من زيتون المائدة نحو السوق الأمريكي    اللباس بعد وجودي    ورزازات تحتضن الدورة الرابعة للمهرجان الوطني لفنون أحواش    روسيا تنتقد خطط أمريكا تقديم غطاء جوي لمقاتلين سوريين    | الطاهر بن جلون: انسحبت من مجلة «أنفاس» لأنني اقتنعت أنها زاغت عن مشروع البداية    حجز أزيد من 21 طن من المواد الفاسدة في أسبوعين في جهة واحدة!!    استنفار بالمنافذ الحدودية بالناظور لمواجهة خطر انفلونزا الطيور القادم من المانيا    | صعوبات الجهاز الهضمي والقلبية أبرز تداعيات السفر بالطائرة    قصر النظر ..وعواىق الاستبصار    نقاش التدريس بالدارجة يتفجر في الجزائر ووزيرة التربية "تحت القصف"    مجلة 'جون أفريك' الفرنسية تبرز نمو وتطور الاقتصاد التضامني بالمغرب    الجامعة الصيفية للسينما والسمعي البصري بالمحمدية من 28 يوليوز إلى 1غشت 2015    | المندوب السامي للتخطيط، أحمد لحليمي علمي    أخطر ما يخفيه اقتراض مجلس مدينة البيضاء ل 2 مليار درهم قبل شهر من انتهاء ولايته !    7 اتفاقيات في إطار المبادرات المحلية للتشغيل بالخميسات    مهرجان الفنون الجبلية يكرم الراحلين العروسي والكَرفطي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجزائر: وفاة شخص في أحداث العنف بين الامازيغ والعرب بغرداية
نشر في تليكسبريس يوم 03 - 01 - 2014

أفاد مصدر أمني بأن أحد سكان مدينة غرادية (600 كلم جنوب الجزائر العاصمة) توفي، أمس الخميس ، متأثرا بجروح أصيب بها خلال أحداث العنف الطائفي الذي تجددت مؤخرا بين المزابيين الأمازيغ (تيار الإباضية) والشعانبيين العرب (مالكيين).

ونقلت صحيفة "الوطن" في طبعتها الإلكترونية ، اليوم الجمعة ، عن المسؤول الإعلامي بأمن غرداية أن الضحية مراد بلخيرن (23 عاما) توفي بعد "إصابته على مستوى الرأس يوم 26 دجنبر خلال المواجهات".

وحسب المصدر ذاته، فإن 200 من سكان المدينة أصيبوا بجروح منذ اندلاع موجة العنف بين المجموعتين المتناحرتين ضمنهم ثلاثة في حالة غيبوبة، مضيفا أن 61 شرطيا جرحوا في هذه الأحداث خمسة منهم إصاباتهم بليغة.

وتم إيقاف 22 شخصا على خلفية المواجهات، فيما أعلنت السلطات عن تعيين أطباء نفسانيين داخل المؤسسات التعليمية بغرداية لمواكبة التلاميذ خلال عودتهم إلى فصول الدراسة.

وكان قد تقرر أمس بالجزائر العاصمة ، خلال لقاء جمع الوزير الأول عبد المالك سلال بوفد عن المجموعتين، إنشاء مجلس حكماء لإعادة الهدوء إلى المدينة، يكون بمثابة "فضاء للتحكيم والصلح" على أساس "التعايش المنسجم والسلمي" العريق الذي كان يسود ولاية غرداية، فيما التزم الوفد ببذل "كل ما بوسعه" للإسهام في تجاوز الخلافات واستعادة "العلاقات الأخوية وفق الأسس السليمة "المتوارثة عبر أجيال في الولاية.

كما تم إقرار التوزيع "المتساوي والمتوازن" ل30 ألف قطعة أرضية موجهة للبناء الذاتي عبر كامل بلديات غرداية، وفق وكالة الأنباء الجزائرية (واج).

ويأتي هذا اللقاء غداة دعوة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لدى ترؤسه مؤخرا مجلس الوزراء، إلى "الحوار" و"التسامح" لإعادة الهدوء إلى هذه المدينة.

وأوعز الرئيس للحكومة "أن تواصل المسعى الجاري من أجل إيجاد ما يتطلع إليه مواطنو هذه الولاية".

وكان وزير الاتصال الجزائري عبد القادر مساهل قد أعلن ، السبت الماضي ، عن مبادرة "خلال الأيام المقبلة" لإعادة الهدوء إلى غرداية.

وأعرب مساهل عن قلقه من تجدد أعمال العنف بين أطراف النزاع، مشيرا إلى وجود "اتصالات" بين الوزير الأول وأعيان المدينة الذين عبروا عن الرغبة في وضع حد لهذه الأحداث.

وقد تجدد التوتر القبلي بغرادية بين المزابيين وعرب الشعانبة، رافقته أعمال نهب وتخريب صدرت عن شباب ملثمين قاموا بإحراق محلات تجارية وسيارات وإلحاق أضرار بممتلكات خاصة، وفق عدة مصادر.

ومنذ نشوب هذه الأحداث التي خلفت إصابات بين المتنازعين، انتشرت الشرطة بشكل كثيف في غرداية لاستتباب الأمن والهدوء بها، مستعملة في أحايين كثيرة القنابل المسيلة للدموع. وسبق لمئات من الأشخاص ضمنهم أعيان مزابيون أن تظاهروا بغرداية، في منتصف دجنبر الماضي ، للتنديد ب"الانتهاكات التي طالت شبابا موقوفين من طرف الشرطة" خلال أعمال عنف اندلعت ببلدية غرارة المجاورة.

وجاءت هذه الأحداث يوم 22 نونبر بعد نهاية مباراة محلية لكرة القدم، واستمرت نحو 36 ساعة. ولم تهدأ إلا عند تدخل قوات الأمن التي اعتقلت عشرات الأشخاص المتورطين في هذه الأحداث ضمنهم قاصرين، فيما أحيل آخرون على العدالة.

واتهمت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان حينها قوات الأمن باتخاذها موقفا "متحيزا" في الاشتباكات بين المزابيين والشعانبة.

وجاء في بيان للرابطة أن "الموقف الفاضح لبعض عناصر قوات الأمن، سواء أثناء المواجهات أو خلال إيقاف جزائريين مزابيين، تبعث على الاعتقاد بأن الشرطة الجزائرية تصرفت كقوات الاحتلال الأمريكي في العراق، خاصة في سجن أبو غريب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.