المرزوقي يقود حملة دولية للاحتجاج على "الإعدامات" في مصر    أطباء يطالبون بالكشف عن تحقيقات لجان التفتيش بعد نشر فضائح المستشفيات    القضاة المغاربة يثورون ضد تدخل القضاء الفرنسي في الشأن الداخلي للمملكة    الفاو : تراجع عدد الجياع حول العالم لأقل من 800 مليون    "نافلاين" تطلق خطا بحريا بين طنجة المتوسط والجزيرة الخضراء    التحكم بمحتوى أجهزة أندرويد عند استخدامها من قبل الصغار    أداة للتحويل من وإلى PDF ومستندات أوفيس    آبل: إطلاق نسخة تجريبية لنظام جديد للحواسب    | الشعوب عندما تسخر من المتلصصين.. !    الكشف على قائمة المعتقلين الفاسدين في "فيفا"    انهيار سمعة الفيفا قبل يومين من جمعها العام    قيس بنعطية يسير على خطى أبيه المهدي –صور    إدارة الرجاء تتناقض مع نفسها بخصوص تاريخ ازدياد بلمعلم -صور    | أنشيلوتي خارج مدريد رغم دعم الجماهير واللاعبين    الفنان السوري شادي رحال يغني للمغرب والمرأة المغربية    الرباط: إكتشاف أطنان من الأدوية منتهية الصلاحية تقدر ب 700 مليون سنتيم بمستشفى مولاي يوسف(+صور)    أوعمو يدعو إلى بناء مدن صغيرة ومتوسطة للحد من التهميش    جلالة الملك والرئيس السينغالي يترأسان حفل تنصيب مجموعة الدفع الاقتصادي المغربية السينغالية    | شهادات مؤثرة عن الوضع المأساوي للنساء في مخيمات تندوف    انهيار أثمان الحبوب بمنطقة أسفي يهدد بنزول الفلاحين إلى الشارع    ارتفاع عدد الضحايا إلى أكثر من ألف قتيل بعد موجة حر في الهند    أوعابا يتهم أكثر من جهة بالوقوف وراء إسقاط فريقه    الدرس الأدبي بين فعلي التلقين الآلي والتفاعل الايجابي –التعليم الثانوي نموذجا-    | الاعتداء على صيادلة أثناء الحراسة الليلية للحصول على أدوية تصنف كمخدرات    | سنتان حبسا نافذاً للواعظة الدينية المتهمة بالاتجار في الأطفال    | اختراع لعبة ذكية قادرة على فهم البشر    | الخلفي يمنع عرض فيلم عيوش من وراء حجاب    موقع "يوتوب " العالمي دخل على الخط و سيعرض فيلم "الزين اللي فيك" كاملا    مغاربة باليمن يُرحَّلون إلى السعودية خوفا من استهدافهم    وفاة أمريكي بفيروس مشابه لإيبولا بعد مروره بمطار محمد الخامس    15 مليار درهم للحد من تعرية الأحواض المائية ومحاربة التصحر    | آخر خبر : 25 ألف طفل مغربي يعيشون في الشوارع    الزاكي يعوض الشماخ بالسعيدي في مواجهة ليبيا    وزارة الداخلية تؤكد وفرة العرض خلال رمضان    «سوفت كروب للعقار» تستعد للاستثمار في كراء المراكز التجارية    فيلم نبيل عيوش    بنكيران يستشهد بحديث مشبوه يبيح الزنا واختلاس المال العام    ثاباتيرو: المغرب عرف كيف يكرس قيم السلم والتسامح والحوار    الأمطار تقتل 28 شخصا في الحدود المكسيكية الأمريكية    إصابة 24 عنصرا من القوات العمومية بمراكش    "كاف" يفرض غرامات مالية على 7 أندية جراء الشماريخ والشغب    الفيزازي ل ''عيوش'': يكفيك خزيا وعهرا وعلى القضاء أن يقول كلمته    مغربية تتألق في امريكا. بلغت نصف نهائي مسابقة "المبادرة العالمية للابتكار من خلال العلوم والتكنولوجيا""    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية عازم على مواكبة الحكومة المغربية في أربعة أوراش هيكلية    مصنع فورد في بلنسية يعزز الطلب على المكونات المصنعة بالمغرب    مسابقة Eurovision: السويد تفوز بالمركز الأول بأغنية "هيروز" للمغني مانس زيلميرو    فاطمة الزهراء عمور، المندوبة العامة للمغرب بمعرض 2015 في ميلانو: دينامية تكسب الرهان    الضحك و تأثيره على صحة المرأة    قانون المجلس الأعلى للسلطة القضائية يستنفر جمعيات القضاة المهنية    بنكيران يستعمل حديثا ضعيفا للرد على المعارضة    مليون ونصف عدد مشاهدي فيديو دب يتنكر في صفة البشر!! + فيديو    بالصور.. هكذا ستصبح طريق سيدي بوزيد بمداراتها الست ونافوراتها وحدائقها وانارتها    دراسة تبرز فوائد عصير البرتقال في تحسن الذاكرة    محام كيني يعرض 150 رأس ماشية مهراً لابنة أوباما    دراسة: المأكولات البحرية تطيل العمر    تجريم الإساءة إلى الله والأنبياء والأديان    رأي صريح جدا في فيلم عيوش: لي كذلك حق في هذا الوطن…!    الإنسان والزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجزائر: وفاة شخص في أحداث العنف بين الامازيغ والعرب بغرداية
نشر في تليكسبريس يوم 03 - 01 - 2014

أفاد مصدر أمني بأن أحد سكان مدينة غرادية (600 كلم جنوب الجزائر العاصمة) توفي، أمس الخميس ، متأثرا بجروح أصيب بها خلال أحداث العنف الطائفي الذي تجددت مؤخرا بين المزابيين الأمازيغ (تيار الإباضية) والشعانبيين العرب (مالكيين).

ونقلت صحيفة "الوطن" في طبعتها الإلكترونية ، اليوم الجمعة ، عن المسؤول الإعلامي بأمن غرداية أن الضحية مراد بلخيرن (23 عاما) توفي بعد "إصابته على مستوى الرأس يوم 26 دجنبر خلال المواجهات".

وحسب المصدر ذاته، فإن 200 من سكان المدينة أصيبوا بجروح منذ اندلاع موجة العنف بين المجموعتين المتناحرتين ضمنهم ثلاثة في حالة غيبوبة، مضيفا أن 61 شرطيا جرحوا في هذه الأحداث خمسة منهم إصاباتهم بليغة.

وتم إيقاف 22 شخصا على خلفية المواجهات، فيما أعلنت السلطات عن تعيين أطباء نفسانيين داخل المؤسسات التعليمية بغرداية لمواكبة التلاميذ خلال عودتهم إلى فصول الدراسة.

وكان قد تقرر أمس بالجزائر العاصمة ، خلال لقاء جمع الوزير الأول عبد المالك سلال بوفد عن المجموعتين، إنشاء مجلس حكماء لإعادة الهدوء إلى المدينة، يكون بمثابة "فضاء للتحكيم والصلح" على أساس "التعايش المنسجم والسلمي" العريق الذي كان يسود ولاية غرداية، فيما التزم الوفد ببذل "كل ما بوسعه" للإسهام في تجاوز الخلافات واستعادة "العلاقات الأخوية وفق الأسس السليمة "المتوارثة عبر أجيال في الولاية.

كما تم إقرار التوزيع "المتساوي والمتوازن" ل30 ألف قطعة أرضية موجهة للبناء الذاتي عبر كامل بلديات غرداية، وفق وكالة الأنباء الجزائرية (واج).

ويأتي هذا اللقاء غداة دعوة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لدى ترؤسه مؤخرا مجلس الوزراء، إلى "الحوار" و"التسامح" لإعادة الهدوء إلى هذه المدينة.

وأوعز الرئيس للحكومة "أن تواصل المسعى الجاري من أجل إيجاد ما يتطلع إليه مواطنو هذه الولاية".

وكان وزير الاتصال الجزائري عبد القادر مساهل قد أعلن ، السبت الماضي ، عن مبادرة "خلال الأيام المقبلة" لإعادة الهدوء إلى غرداية.

وأعرب مساهل عن قلقه من تجدد أعمال العنف بين أطراف النزاع، مشيرا إلى وجود "اتصالات" بين الوزير الأول وأعيان المدينة الذين عبروا عن الرغبة في وضع حد لهذه الأحداث.

وقد تجدد التوتر القبلي بغرادية بين المزابيين وعرب الشعانبة، رافقته أعمال نهب وتخريب صدرت عن شباب ملثمين قاموا بإحراق محلات تجارية وسيارات وإلحاق أضرار بممتلكات خاصة، وفق عدة مصادر.

ومنذ نشوب هذه الأحداث التي خلفت إصابات بين المتنازعين، انتشرت الشرطة بشكل كثيف في غرداية لاستتباب الأمن والهدوء بها، مستعملة في أحايين كثيرة القنابل المسيلة للدموع. وسبق لمئات من الأشخاص ضمنهم أعيان مزابيون أن تظاهروا بغرداية، في منتصف دجنبر الماضي ، للتنديد ب"الانتهاكات التي طالت شبابا موقوفين من طرف الشرطة" خلال أعمال عنف اندلعت ببلدية غرارة المجاورة.

وجاءت هذه الأحداث يوم 22 نونبر بعد نهاية مباراة محلية لكرة القدم، واستمرت نحو 36 ساعة. ولم تهدأ إلا عند تدخل قوات الأمن التي اعتقلت عشرات الأشخاص المتورطين في هذه الأحداث ضمنهم قاصرين، فيما أحيل آخرون على العدالة.

واتهمت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان حينها قوات الأمن باتخاذها موقفا "متحيزا" في الاشتباكات بين المزابيين والشعانبة.

وجاء في بيان للرابطة أن "الموقف الفاضح لبعض عناصر قوات الأمن، سواء أثناء المواجهات أو خلال إيقاف جزائريين مزابيين، تبعث على الاعتقاد بأن الشرطة الجزائرية تصرفت كقوات الاحتلال الأمريكي في العراق، خاصة في سجن أبو غريب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.