صراع مكسيكي أسترالي على المركز الثالث    أنشيلوتي معجب جدا بدعم الجمهور المغربي للريال    سرقة دعوات نهائي الريال وسان لورينزو من أبرون    بلاتير يضرب تقرير جارسيا عرض الحائط ويطمئن قطر    طائرة خاصة لنقل مودريتش إلى المغرب    في الصحف    2015 ستكون سنة حاسمة بالنسبة للشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي    بلّة نقيبًا جديدا لهيئة المحامين بتازة    زبناء اتصالات المغرب بالجرف يحتجون على ضعف الخدمات    افتتاح المعرض الإقليمي للصناعة التقليدية بوزان    أكادير : اختتام أشغال الجمع العام العادي للكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي    لأول مرة منذ انتهاء الحرب الكيان الصهيوني يقصف قاعدة لحماس في غزة    الحرب الإعلامية: النصر للبراباغاندا    "كريس كولمان24" يتوعد المغرب مجددا بتسريب وثائقه الحساسة على تويتر    الممثل المغربي الراحل محمد بسطاوي: لو كنت مشهورا لما كنت أسكن في حارة شعبية    أكادير : بنكيران تحتفي بعموري مبارك    العليوي (أسامة ) : الراحل البسطاوي كان مدرسة "واقعية" للتمثيل ولن أنسى فضله    من قال أن محمد بسطاوي مات ؟    الوداع الأخير لمحمد البسطاوي صلب الملامح ، ناشر البسمة في النفوس . . .    حين يتحول الموت إلى مجال للابداع الفني والتجديد لإنقاذ الدفن التقليدي    إعلان بركان مدينة بدون صفيح    "حامل"تضع مولودها على الأرض بأكادير    تيزنيت : المجموعة التيزنيتية تاوادا كروف تصل الى X-FACTOR    البرلمان الكوبي يصادق على تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة    شفانشتايجر يشكر صديقه ريبيري    بلجيكا تغلق قنصليتها العامة بالدار البيضاء    التدين والفشوش..الالتزام بالجميل    جامعة محمد الخامس توقع اتفاقية تعاون مع شركة إيطالية في مجال الطاقات    اليونيسف: 2014 كانت "سنة مدمرة لملايين الاطفال"    وشوفو التساهل. الطليق الذي شرمل وجه طليقته ببني ملال غادر التراب الوطني    دراسة: أزيد من 11 ألف قاصر تعرضوا للعنف الجنسي بالمغرب ما بين 2007 و 2012    ها فين وصلنا. رئيس جماعة لشباط: أنت مُدمن على تناول "القرقوبي" وباش توقفو أجي ندير معاك مناظرة    مجلس الحكومة ينوه بأداء المصالح الأمنية في حماية الاستقرار والأمن    أوباما يتعهد بالرد على كوريا الشمالية بعد الهجوم الالكتروني على شركة "سوني"    فضيحة ملعب وفضيحة اللغة العربية في يومها العالمي! ما هذه اللغة التي لا تتوفر حتى على كلمة كراطة في معجمها ومع ذلك لا أحد يحتج عليها    جان جينيه.. أسير "عشق طنجة" المدفون بالعرائش    فريق الاستقلال بمجلس النوّاب يطلق النار على الرميد ويُطالبه بالكشف عن البرلمانيان الهاربان من العدالة بسبب الفساد    في أمسية تأبينية بالقصيبة بها رجل استثنائي مات موتة استثنائية لكنها قاسية على قلوبنا..    درك الوليدية يطيح ب "بوشلقومة" أحد كبار مروجي المخدرات وسط غابة باثنين الغربية    سيدي إفني : تقرير المحطات الثلاث لعملية توزيع المساعدات على منكوبي الفيضانات    أكلو : الغاء فعاليات موسم الفقراء بسبب فاجعة الفيضانات    عاجل : سحب جواز السفر الخاص ب"أوزين" وكاتبه العام "كريم العكاري"    تراجع عدد السياح الذين توافدوا على الناظور خلال 10 أشهر الأولى من 2014 بنسبة 10 في المائة    ألونسو يجري أول حوار له باللغة الألمانية    إسبانيا تدين "بشدة" اغتيال وخطف مئات الأشخاص من قبل "بوكو حرام"    التشنيع بكل ما هو مغربي في مصر لازال مستمرا. سجن ثلاثة أشخاص بتهمة الدعارة والصحافة المصرية تتحدث عن جنسية المغربية فقط!!    تعانون من اضطرابات في البلع.. إليكم الأسباب والعلاج    عمر العسري، أستاذ الاقتصاد بجامعة محمد الخامس السويسي: انخفاض الأسعار له أسباب سياسية واقتصادية    زريعة الكتان.. مضاد للسعال ومفيد للتخسيس    سيداكسيون 2014    "بهاويات" .. في وداع العزيز المرحوم سي بها    المغرب عزز موقعه باعتباره «بوابة» بين أوروبا وأفريقيا    الموز الأحمر.. يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري    بعدما اضطر إلى استيراد 12 مليار درهم من القمح الفاتورة الغذائية كلفت المغرب 38 مليار درهم    سياسة وفقه الموازنة بين المصالح والمفاسد    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد سلطان بن زايد الأول بأبوظبي    إيبولا يخلّف مئات الآلاف في مواجهة شبح الجوع    "الإنتحار" في طنجة..لماذا يسترخص الناس حياتهم بهذا الشكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قاتل مستتر اسمه اللمبات الموفرة للكهرباء!
نشر في تطوان نيوز يوم 26 - 06 - 2011

إلى كل المواطنين.. خذوا حذركم.. المصابيح الموفرة للطاقة الكهربائية إذا سقطت وتناثرت أجزاؤها تصبح شديدة الخطورة.. هذه رسالة لا تكف القنوات التليفزيونية في إنجلترا عن بثها مع كل فاصل إعلاني, ولا يمر يوم دون أن تنشرها الصحف.
والحكاية أن أبحاثا ودراسات أعلنت عنها وزارة الصحة البريطانية أثبتت أن تلك المصابيح عند الكسر تخرج منها أبخرة زئبق سام, لو استنشقه الإنسان قد يترنح فورا ويختل توازنه ويصاب بصداع نصفي مزمن, وترتفع درجة الخطورة عند الأطفال والمسنين ذوي الحساسية إلي أزمات في التنفس تهدد حياتهم.
ووضعت وزارة الصحة البريطانية روشتة للتعامل مع اللمبات المحطمة, أول بند فيها عدم استخدام المكنسة الكهربائية في لملمة الحطام, حتي لا يتناثر الغبار الزئبقي في أرجاء المكان, وأنه يجب الانتظار15 دقيقة حتي يستقرالغبار علي الأرض قبل كنسه بفرشاة عادية ووضعه في لفافة مغلقة والتخلص منه خارج المنزل فورا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.