الاتحاد الدستوري يترأس جماعة بني جميل    بعد حصوله على تزكية الحزب.. الاستقلالي جمال بنربيعة يودع ملفه ترشيحه لانتخابات مجلس المستشارين    ليلة العمر تتحول لمأساة.. انقلاب سيارة زفاف داخل نفق "رياض تطوان" بعد اصطدامها بعربة أخرى    هولندا..أكثر من 750 ألف حالة تحرش عبر الإنترنت خلال 2020    طنجة المتوسط… إجهاض محاولة تهريب حوالي 23 كلغ من "الكوكايين" الخام    اجتثاث الأشجار وسرقة التربة يهدد التوازن البيئي لغابة "الرميلات"    دولة عربية تعلن الحرب على التسول، و تقر السجن والغرامة للمتسولين.    بوريطة: المغرب لطالما برهن تحت قيادة الملك عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة    "حماس": "إسرائيل" تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى    هولندا: اعتقال مجموعة من الأشخاص متورطين في التخطيط لعمل إرهابي    البطولة الوطنية.. الرجاء يفرمل الشباب الرياضي السوالم    الرجاء يهزم الشباب السالمي بثلاثية وينفرد بصدارة البطولة    الفنانة ياسمين عبد العزيز تنشر أول صورة لها خلال علاجها في سويسرا    جاك أطالي يكتب: فرنسا تحولت إلى مقاطعة منسية داخل الإمبراطورية الأمريكية المتدهورة    كوفيد 19 .. الرئيس التونسي يلغي حظر التجول    مرصد بيئي بطنجة يدعو إلى استخدام الطاقة المتجددة والنظيفة    الملك محمد السادس يبعث برسالة خاصة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون    تعذر انعقاد الدورة العادية لشهر أكتوبر لمجالس الجهات والجماعات    النيابة العامة بكلميم: عبد الوهاب بلفقيه مات منتحرا    عصابة تسرق 40 مليون سنتيم من منزل أجنبية بتطوان    جديد الفنانة سيليا.. "ازران" عمل فني يجمعها بالفنان عبد القادر أرياف    مع الاتفاق على ضرورة أخذ جرعة ثالثة.. هل يمكن الخلط بين لقاحات كورونا؟!    مصادر: الجزائر تقرر منع تصدير الغاز إلى إسبانيا عبر المغرب    حكيمي: "تجمعني أشياء مشتركة مع مبابي وصداقتنا تجعلنا أفضل على أرضية الملعب"    لجنة من الكاف تزور ملعب المسيرة بآسفي    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام شباب السوالم    أفيلال يستعرض لوفد ديبلوماسي من غواتيمالا فرص الاستثمار بشمال المملكة    الجزائر تقدم "مبررات" إغلاق المجال الجوي أمام طائرات المغرب    حالتا وفاة و8 اصابات جديدة بكورونا باقليم الحسيمة    تعادلان في أولى مباريات الدورة الثالثة من بطولة القسم الثاني    الإتحاد الاشتراكي، المعارضة والتغول الثلاثي    حول تجربة تدريس الطب بالعربية    عودة الخطيب الطنجاوي الشيخ محمد الهبطي إلى منبره اليوم    ارتفاع أسعار الخبز يلهب جيوب الموطنين ومطالب بتدخل الدولة لحماية القدرة الشرائية و الزيادة وصلت إلى 50 سنتيما وتزامنت مع انشغال المغاربة بالانتخابات    سيدي سليمان تحتضن أول محطة شمسية عائمة بالمغرب    وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 1620 إصابة بفيروس كورونا و26 حالة وفاة جديدة    توقيع اتفاقية شراكة لتشجيع التميز الأكاديمي في مجالات تنمية وتطوير الطاقة المستدامة    منتخب الطائرة للشُّبّان يُمني بهزيمته الثانية في المونديال أمام بلجيكا بثلاث جولات نظيفة    عادل زوراق حكما لمباراة الرجاء والشباب السالمي ونبيل بنرقية يقود مباراة الوداد أمام حسنية أكادير.. تعيينات حكام الجولة 3 من البطولة الاحترافية    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    ليلى الحديوي تتعرض للهجوم عقب استعراض قوامها الجديد على طريقة جورجينا رودريغيز -صورة-    وزير الخارجية السعودي يلتقي المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران    المغرب يسجل 26 وفاة و1620 إصابة جديدة بكورونا    بالفيديو.. جندي سابق يهاجم بوش بسبب "كذبه" وغزو العراق    فنانون دائمون في الفن.. مؤقتون في السياسة    أسماء أغلالو بعد انتخابها عمدة للرباط: سنشتغل مع الجميع لرفع مستوى عيش الرباطيين    عبر "السيبة".."البيغ" يعيد إحياء قضية الشابين ضحايا كليب "la famille" ويطالب بتحقيق العدالة    علماء يطورون اختبارا يكشف ألزهايمر في مراحله الأولى من التطور خلال دقيقتين    أدونيس وقاسم حداد في جلسة شعرية ينظمها "معهد العالم العربي"    ترشيح الممثلة المصرية منة شلبي لجائزة "الإيمي" العالمية    المديونية الداخلية للمغرب تتخطى عتبة 240 مليار درهم    انطلاق فعاليات "ملتقى الشارقة الدولي للراوي"    رئيس الوزراء الكندي يعرب عن ترحيبه بالتعاون بين بلاده والولايات المتحدة في مختلف المجالات    تمرين مشترك في الإغاثة والإنقاذ بين القوات المسلحة الملكية والحرس الوطني الأمريكي    إطلاق النسخة السابعة لنيل "جائزة التنافسية بين الجامعة والمقاولة    "وجوه مسفرة".. مسير قرآني تكريما لحفظة القرآن في غزة (+صور وفيديو)    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    الدُّرُّ الْمَنْثُورُ مِنَ الْمَأْثُور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوريطة.. "من يتهم المغرب بالتجسس عليه تقديم الأدلة أو التبعات القضائية لافتراءاته".
نشر في أكادير 24 يوم 23 - 07 - 2021

طالب وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، يوم أمس الخميس 22 يوليوز الجاري، الجهات التي اتهمت المغرب بالتجسس بتقديم الدلائل على اتهاماتها أو تحمل التبعات القضائية عما أسماه "افتراءات كاذبة".
وأضاف الوزير في حوار خص به المجلة الإفريقية "جون أفريك"، أن "دور العدالة بالتحديد هو التحقق من الاتهامات على ضوء الأدلة المادية والملموسة"، مضيفا :"بعض الأشخاص اختاروا هذا المسار، وحجتهم ستكون هي الأدلة التي يمتلكونها، أو لا".
وشدد بوريطة على أن المغرب اختار، أيضا، وضع ثقته في العدالة، داخليا وعلى المستوى الدولي، منددا ب "الستار الدخاني" و"عملية التلفيق (...) المفبركة من الألف إلى الياء وبدون أي دليل"، كما دعا إلى "تسليط الضوء على الحقائق، بعيدا عن الجدل والافتراء".
وبحسب الوزير، "هذا ما لا تفعله كل من فوربيدن ستوريز ومنظمة العفو الدولية، اللتين تستندان حصرا إلى تكهنات بحتة"، مشيرا إلى أن بعض المنابر المنتسبة لهذين الكيانين "تخدم أجندات معروفة بعدائها الفطري اتجاه المغرب، والمغتاضة من نجاحاته خلف قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس".
وتابع بوريطة قائلا : "إذا كانت هناك من معطيات تم الكشف عنها، فهذا حقا هو سقوط اللثام عن هذا العداء في وضح النهار، والذي لم يعد بإمكانه الاختباء وراء تمظهراته المستنيرة والمتحضرة"، قبل أن يستدرك قائلا : "هذه ليست بصحافة، إنه تخريب واسع النطاق".
وفي معرض رده على سؤال حول ما إذا كان المغرب يحتفظ بالموقف الذي سبق له التأكيد عليه في 2019، والذي يفيد بأن المملكة لم تحصل على نظام "بيغاسوس"، أجاب الوزير : "إننا نلتزم به ونتحمله بكل مسؤولية".
ولفت بوريطة إلى أن المغرب يرفع التحدي أمام مروجي هذه الافتراءات في أن يدلوا بأدنى دليل ملموس ومادي يدعم قصصهم، موضحا أن "البعض داخل هذا الكارتيل من المنابر الإعلامية والمنظمات غير الحكومية، لم يتمكنوا من استيعاب حقيقة مغرب ينجح، يتقوى ويعزز من سيادته على جميع المستويات".
توقيت غير اعتباطي..
بحسب الوزير بوريطة، فإن توقيت حملة التشويه التي يتعرض لها المغرب "ليس اعتباطيا بالتأكيد"، فقد أشار إلى أن "المملكة شهدت خلال السنوات الأخيرة ذروة العداء الإعلامي في بعض البلدان، عشية احتفال الشعب المغربي بعيد العرش".
وتابع الوزير قائلا : "مرة أخرى، هذه السنة ليست استثناء، لطالما تم اختيار هذا التوقيت الرمزي للغاية بالنسبة للمغرب والمغاربة، عن قصد، من قبل الأوساط المعادية، المعروفة لدى المملكة، والتي تسعى جاهدة لتشويه صورة المغرب ومؤسساته، أحيانا عن طريق نشر كتب مبتذلة أو مقالات وحوارات، وأحيانا أخرى عبر نشر تقارير خبيثة".
مغرب لا يخضع..

شدد بوريطة على أن الأطراف التي تروج ادعاءات كاذبة حول المغرب "تعتقد أن لديها القدرة على إخضاع المملكة"، مضيفا : "لكن على غير ما تهوى أنفسهم، هذا غير ممكن ولن يكون أبدا كذلك، فالإجماع الوطني موحد كما كان على الدوام، وسيواجه هذه الهجمات اللئيمة".
وأشار الوزير إلى أن ما لايروق الأطراف السالفة الذكر هو أن " المغرب نجح في أن يصبح حليفا موثوقا لدى شركائه، وذلك بفضل الفعالية المعترف بها عالميا لأجهزته الأمنية، خاصة في الحرب الدولية ضد الإرهاب، الأمر الذي مكن من إحباط مؤامرات كانت تحاك ضد الاستقرار الوطني للمملكة، وإجهاض عمليات إرهابية، لاسيما في الولايات المتحدة والعديد من دول أوروبا، آسيا وإفريقيا".
المغرب سيواصل مسيرته بهدوء وثبات

شدد الوزير بوريطة على أن "المغرب سيواصل مسيرته بهدوء وثبات، لتعزيز إقلاعه الاقتصادي وتنميته الاجتماعية وإشعاعه الإقليمي والدولي".
ولفت الوزير إلى أن أصدقاء المغرب "الحقيقيين" يدعمونه، لأن ذلك في مصلحتهم أيضا، بينما الآخرون مخيبون للآمال وستخيب آمالهم هم كذلك، إنهم يقللون من تصميم المغرب، الذي لم يعد هو نفسه الذي يعتقدون بمعرفتهم له".
وأبرز بوريطة أن المغرب اليوم هو فاعل إقليمي "مؤثر ومحوري"، والذي يسمع صوته داخل مؤسسات دولية وقارية كبرى من قبيل الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، مضيفا أن المغرب اليوم هو "باعث للسلام والأمن"، داخل محيطه الإقليمي و"شريك أمني موثوق" لدى العديد من البلدان في الحرب الدولية ضد الإرهاب، والتي ساعدها على إحباط العديد من العمليات الإرهابية.

أوضح بوريطة أن إدارة بايدن جددت في 19 يوليوز، على لسان وزارة الخارجية، تأكيدها أنه خلف قيادة صاحب الجلالة، تجمع المغرب والولايات المتحدة علاقات متينة وطويلة الأمد في مجال التعاون لمكافحة الإرهاب.
ونوه بوريطة بعمل المغرب والولايات المتحدة في إطار تنسيق وثيق من أجل حماية البلدين، وأضاف أن "المغرب هو شريك موثوق، باعث على الأمن والاستقرار ضمن محيطه الإقليمي ودائرة شراكاته".
ولفت الوزير إلى أن المملكة تعد فاعلا جوهريا ضمن المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب والتحالف العالمي ضد "داعش"، مبرزا أن المغرب "ساهم في إنقاذ الأرواح، وإجهاض مشاريع هجمات وتقديم العديد من الإرهابيين والمجرمين إلى العدالة".
وخلص بوريطة إلى أنه "في سياق الارتياح للواجب المنجز وامتنان الأصدقاء والشركاء، نحن نستغني عن طيب خاطر عن رضا منظمة العفو الدولية وفوربيدن ستوريز".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.