بالفيديو.. أحرار الشمال يختارون الدكتور حسون رئيسا للمنظمة الجهوية لمهنيي الصحة    العثماني: لا نتملص من واجباتنا والمسؤولية مشتركة بين الجميع    الجزائر تؤكد دعم جهود حل الأزمة الراهنة في ليبيا    تأسيس منظمة مهنيي الصحة الأحرار بجهة طنجة تطوان الحسيمة    بدعم من "الديستي"..أمن فاس يوقف مروجين للقرقوبي    مشاركة شعبية محدودة في مراسم تأبين "موغابي"    نقطة نظام.. حماية الإصلاح    تازة: حادث مروع يسفر عن وفاة شاب في مقتبل العمر    الدخول المدرسي هذه السنة كخروجه    برشلونة يكتسح فالنسيا بخماسية في الدوري الإسباني    يونس بلهندة وسط ميدان غلطة سراي يتعرض لكسر مزدوج على مستوى الفك    العثماني يطمئن “الباطرونا”: بعض مقترحاتكم ستفعل في المستقبل القريب    قضية الريسوني.. منتدى الزهراء: تجاوزات حقوقية خطيرة وحملات تشهير.. سنوجه شكاية للهاكا ومجلس الصحافة    وزير الطاقة السعودي: الهجمات عطلت إنتاج "أرامكو"    الفتح الرباطي يهزم اتحاد طنجة بهدف نظيف    إنتر ميلان يهزم أودينيزي ويتصدر الدوري الإيطالي مؤقتا    برشلونة بدون ميسي يقسو على فالنسيا بالخمسة في الدوري الإسباني    ممثل جلالة الملك إلى مؤتمر وكادوغو حول الإرهاب: "سيدياو" هو الفضاء الأكثر ملاءمة لتدبير الإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل    وأخيرا.. الأمن يفك لغز قتل سيدة وإحراقها حية، والجاني في قبضة العدالة    تعادل إيجابي ينهي مباراة الحسنية والاتحاد الليبي    حسنية أكادير يتعادل خارج ميدانه أمام الاتحاد الليبي    آخرهم جثة رجل تعليم.. ارتفاع عدد قتلى فاجعة الرشيدية الى 28 ضحية    فان ديك: ليفربول عاد في الوقت المناسب أمام نيوكاسل    الحوادث المتكررة تدفع المغرب لمنع دخول 300 ألف “شارجور” وبطارية الهواتف في حملة مشتركة بين وزارتي الصناعة والداخلية    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    ترامب يعلن مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم تنظيم القاعدة    تونس تحبس انفاسها قبل اقتراع رئاسي مفتوح على كل الاحتمالات    بسبب إختلاس أموال عمومية.. الشرطة تعتقل وزير الصحة بالكونغو    “تدبير الساحل بالجهة الشرقية”.. مشروع مقاوم للتغيرات المناخية ومحدث لفرص الشغل    أكادير: توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة تنشط في الاتجار بالمخدرات    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    ارتفاع الرقم الاستدلالي لإنتاج الصناعة التحويلية ب 2 في المائة    عاجل.. لشكر يقصف “البيجيدي” ويصفه ب”الرجعي والمتطرف” ويدعو اليسار للاتحاد من أجل مواجهة “المدّ الأصولي”    فاعل اقتصادي ينتقد بشدة سياسة إهمال تسويق جهة الشمال سياحي    بالصور...الفنانة بلقيس تقدم فيديو كليب أغنيتها المغربية تعالى تشوف    بعد غياب دام خمسة أعوام هيفاء وهبي تجري تدريبات أكشن مُكثَّفة استعدادًا ل”عقد الخواجة”    كلية أصول الدين تشارك في برنامج دراسة الأديان عبر الحضارات بأمريكا    المدير العام للضرائب “عمر فرج” يغادر الإدارة العامة للضرائب    بعد توقيفها ريهام سعيد تتقدم ببلاغ للنائب العام ضد سما المصري تتهمها فيه بالسب والقذف    العلماء يعلنون اكتشاف خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان يمكن أن تسبب النوع الأول من السكري    انعقاد الملتقى المتوسطي للفنون البصرية بين 16 و 19 أكتوبر بطنجة وتطوان    العثماني رئيسا لمؤسسة “الخطيب” والداودي نائبا وأعضاء بالمكتب من أحزاب أخرى    من قلب »أم الدنيا »مصر..دنيا بطمة تحصل على لقب « أفضل فنانة مغربية »    رابطة كاتبات المغرب.. اعتماد يوم 9 مارس يوما وطنيا للكاتبة    هنغاريا :وفاة جيورجي كونراد أشهر كتاب البلاد على الصعيد العالمي    حلا شيحة في ملابس «جريئة» بعد خلعها الحجاب    ONCF يعلن عن بلورة جديدة لعروضه بمناسبة الدخول الجديد    القبض على مدير مخابرات الشرطة الكندية بموجب قانون أمن المعلومات    النمودج التنموي الجديد في صلب اهتمام مركز تفعيل المشاريع    صرخة عبر الزمن    شمعون يحاصر الأردن    فنانون تشكيليون في حملة إبداعية برواق قاعة النادرة بالرباط    16 مغربيا يصابون بالتهاب الكبد الفيروسي يوميا و 5 آلاف يفارقون الحياة كل سنة    معالج يثقب رئتي مريضة خلال علاجها بالوخز بالإبر    قط يقتل شخصين ويتسبب في إصابة 4 آخرين    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    فرنسي يشهر إسلامه بالزاوية الكركرية في مدينة العروي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس سابق لبلدية السوالم يكشف للمحكمة خروقات «برلماني17 مليار»
نشر في الأحداث المغربية يوم 14 - 03 - 2019


Ahdath.info
قال أحمد بن الطيبي، أحد الشهود الأساسيين في ملف ما بات يعرف ب «برلماني 17 مليار»، والذي سبق أن شغل مهمة رئيس لبلدية حد السوالم، إن خلال الفترة التي قضاها على رأس الجماعة، بعد عزل المتهم زين العابدين حواص، مكنته من الإطلاع على «مجموعة من الخروقات التي ارتكبها الرئيس المعزول في تسيير شؤون الجماعة»، مؤكدا أن اختياره رئيسا للبلدية تمت بعد تلقيه الدعم من الرئيس المعزول وتصويت الأعضاء الموالين له.
وقد اعتبر الشاهد أحمد بن الطيبي أن «الغرض من هذا الدعم كان هو محاولة التحكم في قرارات الرئيس الجديد»، حيث «اتضحت نية الرئيس المعزول المتجلية في تسييره غير المباشر للبلدية، ومحاولة التغطية على الاختلالات التي شابت فترة رئاسته، عبر توظيف خلفه وتسخيره كرئيس صوري»، خاصة بعد أن حاول الرئيس المعزول، المتابع في حالة اعتقال أمام المحكمة، (حاول) فرض على خلفه من الانسحاب من الحزب الذي ينتمي إليه، وتسيير الجماعة رغم عزله منها، بناء على الروابط السياسية التي سبقت أن جمعت بين الطرفين. وهو ما رفضه الرئيس الذي سبق له أن شغل مهمة الكاتب العام للجماعة ذاتها.
وقد أكد الشاهد أحمد بن الطيبي أنه قرر القطع مع هذه التصرفات التحكمية لرئيس لم تعد له صلة بالمجلس، مصرحا أنه وجد عددا مهما من طلبات رخص السكن مركونة في انتظار البت فيها من طرف الرئيس المعزول، الذي قال إنه كان يساوم أصحابها ويبتزهم، خاصة صغار المستثمرين، ممن أكد في جوابه على أسئلة رئيس الهيأة المستشار «علي الطرشي»، الذي سرد عليه تصريحاته التي وردت في قرار الإحالة، أنهم كانوا يجدون أنفسهم عرضة للابتزاز، والرضوخ لنزوات المتهم بأداء إتاوات تنطلق من 10 آلاف إلى 60 ألف درهم، مشيرا إلى حالة اطلع عليها هو شخصيا، تمت مطالبة صاحبها بأداء مبلغ 200 ألف درهم.
كما أشار المصرح ذاته إلى أنه خلال الفترة القصيرة التي تولى فيها رئاسة البلدية، والتي لم تتجاوز 8 أشهر، عاد ما يزيد عن 50 مستثمرا وأصحاب تجزئات ومقاولين، كانوا قد تضرروا من تصرفات الرئيس المعزول، وضاقوا ذرعا من عرقلة مشاريعهم، فرحلوا عن منطقة حد السوالم إلى مناطق أخرى مجاورة، لكنهم سرعان ما عادوا من أجل مواصلة مشاريعهم التي كانت قد طالها الكساد جراء عراقيل الرئيس المتهم، وبعد أن أصدرت وزارة الداخلية قرارا بعزله.
كما صرح الشاهد ذاته أن «الوضعية سرعان ما عادت إلى سابق عهدها بعد عودة المتهم زين العابدين حواص إلى رئاسة المجلس البلدي للسوالم، بعد الاستحقاقات الانتخابية التي جرت سنة 2015، بعد أن طعن في قرار وزارة الداخلية الذي قضى بعزله، ليترشح في الانتخابات الجماعية لسنة 2015 وكذا الانتخابات التشريعية التي تلتها سنة 2016، مصرحا أن المتهم عاد لمواصلة الطريقة نفسها التي كان ينهجها قبل أن يتم عزله من منصبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.