قنصلية الإمارات بالصحراء تترجم الخطاب الدبلوماسي إلى فعل ميداني    إغلاق فاس لأسبوع كامل ومنع الدخول والخروج دون رخصة تنقل    برشلونة يعود من تورينو بفوز ثمين على يوفنتوس    أبل تخفي ميزة جديدة "غامضة" في آيفون 12    نقل عبد المجيد تبون لألمانيا بعدما تدهورات صحتو    مهنيو الصيد البحري يطلبون ضمان مصادر العيش    أحمد أحمد يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية على رأس الكاف !    ما سلكهاش الغناء.. رباب مجيد مشات لتقديم البرامج – فيديو    الملغاشي احمد قطع الشك باليقين وقرر يترشح لولاية ثانية على راس الكاف    بلدة إيطالية تبيع منازلها المهجورة بالمزاد بدءا من 1 يورو فقط    طقس الأربعاء.. أجواء باردة مع كتل ضبابية    استنفار وسط الشرطة الأوروبية بسبب هواتف مسروقة ومهربة، تم حجزها ب "درب غلف    في عمليتين متفرقة..مصالح أمن طنجة توقف أربعة أشخاص يبيعون المخدات من نوافذ منازلهم    ارتفاع إصابات كورونا يفرض تشديد التدابير بسبتة    مناسبة عطلة ذكرى المولد النبوي الشريف، تدفع سلطات لاتخاذ إجراءات احترازية ومنع الدخول أو الخروج موازاة مع تشديد المراقبة.    فاطمة الحساني تؤكد استعدادها لدعم قطاع الصناعة التقليدية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    رسميا عبد الكريم باعدي يغادر حسنية أكادير صوب نهضة بركان    ميدو يُبدي تخوفه من إمكانية نقل نهائي أبطال إفريقيا للمغرب    حجز طن من المخدرات على ظهور الجمال بزاكورة    إشبيلية يعبر ستاد رين بصعوبة ويحقق فوزه الأول في التشامبيانزليغ    رقم مخيف.. تسجيل 64 حالة إصابة بفيروس كورونا بمدينة الحسيمة    الملك يحيي ليلة عيد المولد وفق تدابير خاصة !    اعتقال أربعيني أصدر شيكات قيمتها مليار و14 مليون سنتيم دون مؤونة بفاس    ترقية استثنائية ل"شهيد الواجب" ضحية جريمة القتل في سجن تيفلت ودعم لأسرته    وفاة الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بباريس متأثرا بمضاعفات "كورونا"    المان يونايتد يواصل انتصاراته في التشامبيانزليغ باكتساح لايبزيغ بخماسية    بالفيديو.. أردوغان ينشد "طلع البدر علينا" داخل البرلمان    جهة الشرق.. 10 وفيات و451 إصابة ب"كورونا"    ملتزما بإجراءات الوقاية والتباعد: أمير المؤمنين يُحيي ذكرى عيد المولد النبوي الشريف    فرنسا تعود إلى الحجر الصحي الشامل ابتداء من يوم الجمعة !    الحكومة تدافع عن المساهمة التضامنية.. وبنشعبون: 22 مليون شخص سيستفيدون من التغطية الصحية.. ألا يستحقون التضامن؟    ويب هيلب: 2000 عملية توظيف منذ بداية السنة    موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين    فرنسا تعيد فرض حجر صحي شامل لصد تفشي "كورونا"    الرئيس الفرنسي يقرر حجرا صحيا شاملا في البلاد حتى 1 دجنبر المقبل    ملتقى الشعر والزجل العربي بالفقيه بنصالح في دورته الأولى    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    غربة الأدب    لجنة حقوق الإنسان العربية تدين تصريحات الرئيس الفرنسي    دون غيرها…أكاديمية سوس تقتطع 1400 درهم من أجور المتعاقدين    رئيس الإستخبارات الإسرائيلي : المغرب سيطع العلاقات مع إسرائيل بعد ظهور نتائج الإنتخابات الأمريكية !    وزير الداخلية يؤكد صعوبة الترخيص لقطاع تنظيم التظاهرات في ظل سريان قرار منع إقامة الحفلات والمآت    حزب التقدم والاشتراكية يستنكر العمل الإرهابي الشنيع الذي راح ضحيته المدرس الفرنسي ويدين الإصرار على الإساءة إلى الدين الإسلامي الحنيف تحت مبرر حرية التعبير    المخرج السينمائي فيصل الحليمي: كل تجربة فيلم أخوضها أخرج منها بوعي ثقافي جديد    بريطانيا تعلن تضامنها مع فرنسا في وجه حملة المقاطعة    "العربية للطيران-المغرب" تطلق رحلة جوية جديدة ما بين الدار البيضاء ورين الفرنسية ابتداء من 18 دجنبر المقبل    رئيس منتدى كرانس مونتانا: حدود حرية التعبير تتوقف عند احترام حساسية الآخرين    لمواكبة الموسم الفلاحي الحالي..تأمين 1،6 مليون قنطار من البذور    حوار مع الشاعرة المغربية الباحثة و الأديبة الأستاذة إمهاء مكاوي    مندوبية لحليمي تسجل انخفاض الرقم الاستدلالي لأثمان الصناعات التحويلية    وزارة الإسكان تعلن مراجعة عقود السكن الإجتماعي !    لبنج يعلن دخوله القفص الذهبي    عبد الرحيم التوراني يكتب: شباط.. الثعلب الذي يظهر ويختفي    الرباط: افتتاح معرض استرجاعي للفنان بوشعيب هبولي بفيلا الفنون    الزاوية الريسونية تشجب الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم    هو خير البرية    حزب التجمع الوطني للأحرار يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة الطاقة:الموافقة البيئية لمشروع جرف رمال البحر "لاتعتبر ترخيصا لاستغلاله"
نشر في الأحداث المغربية يوم 23 - 09 - 2020


Ahdath.info
أكدت وزارة الطاقة والمعادن والبيئة (قطاع البيئة) أن الموافقة البيئية لمشروع جرف رمال البحر قبالة جماعة الساحل بإقليم العرائش "لاتعتبر ترخيصا لاستغلاله"، وأن دور الوزارة يقتصر على تقييم أثاره على البيئة.
وكانت الوزارة ترد في بلاغ على "صدور مقالات صحفية وردود فعل لسياسيين وجمعويين حول المشروع"، قالت فيه إنها "تتضمن تحويرا لمعطيات فقدت الموضوعية ونشرت معلومات مغلوطة، فضلا عن غياب قراءة رصينة للقوانين المؤطرة لهذا النوع من المشاريع".
وجاء في البلاغ إنه "بعيدا عن صراع استغلال مقالع الرمال الساحلية أو البحرية ورفعا لكل غموض والتباس وتصحيحا لما تم تداوله"، فإن وزارة الطاقة والمعادن والبيئة (قطاع البيئة) توضح أن المشروع يدخل في إطار المشاريع المؤطرة بالقانون 12.03 المتعلق بدراسة التأثير على البيئة، والقانون 12.81 المتعلق بالساحل، والقانون 13.27 المتعلق بالمقالع.
وتابع أن هذا المشروع تم إخضاعه ، وفقا لهذا الإطار القانوني وكسائر المشاريع الاستثمارية ولأول مرة بعد سنوات من استغلال جرف الرمال بهذه المنطقة ، لأحكام القانون رقم 12.03 المتعلق بدراسة التأثير على البيئة ونصوصه التطبيقية الضابطة لمسطرة دراسة التأثير على البيئة، والتي تهدف إلى تقييم الآثار الجانبية المحتملة للمشروع على التوازنات البيئية، وتحديد إجراءات الحد منها، بالإضافة إلى إنجاز بحث عمومي من قبل السلطة المحلية لتلقي آراء مختلف الفاعلين المحليين من سكان وجمعيات حول المشروع. وهو ما تطلب حوالي 20 شهرا من المشاورات للإحاطة بكل الجوانب المتعلقة بالمشروع.
ووفقا لهذه المسطرة، تم عرض دراسة التأثير على البيئة مرفقة بتقرير البحث العمومي على اللجنة الوطنية لدراسة التأثير على البيئة المكونة من جميع القطاعات المعنية، والتي عقدت ثلاثة اجتماعات لدراسة الملف، تم خلالها مطالبة حامل المشروع بإنجاز دراسات تكميلية للإجابة على التساؤلات التي تم إبداؤها سواء من طرف أعضاء اللجنة أو التي أثيرت في إطار البحث العمومي، علما أن تقرير هذا البحث أبان عن تسجيل عشر جمعيات لملاحظاتها، سبعة منها أشادت بالتأثير الإيجابي للمشروع.
وحسب الوزارة،فإن هذه اللجنة الوطنية صادقت في آخر اجتماع لها ، بتاريخ 27 يوليوز 2020 ، على خلاصات دراسة التأثير وعلى الإجراءات المتضمنة في دفتر التحملات، "وقررت بأغلبية أعضائها منح الموافقة البيئية للمشروع، علما أن هذه الموافقة لا تعتبر ترخيصا لإنجاز واستغلال المشروع" لأن ذلك من اختصاصات القطاعات المعنية ويخضع لمساطر الاستثمار الجاري بها العمل، مشيرة إلى أن دور الوزارة "يقتصر على تقييم الآثار الجانبية المحتملة للمشروع على البيئة والتدابير والإجراءات للحد منها والمتضمنة في دفتر التحملات البيئي والمرفق بالموافقة البيئية".
وشدد البلاغ على أن إنجاز واستغلال مثل هذه المشاريع مؤطر بالقانون رقم 13.27 المتعلق بالمقالع والذي يتضمن مقتضيات قانونية هامة لتنظيم جرف الرمال في إطار ضوابط محددة، بحيث أنه في حالة ما إذا ظهر خطر محدق بالبيئة والموارد الطبيعية لم يكن معروفا عند الترخيص فإن الإدارة المعنية بإمكانها توقيف استغلال المشروع في انتظار أخذ كل الإجراءات لتفادي هذه الأخطار من طرف صاحب المشروع. وفي حالة عدم التزام صاحب المشروع بهذه الإجراءات يتم توقيف المشروع.
والوزارة إذ تجدد رفضها لما ورد في هذه المقالات ، يقول البلاغ ، فإنها ترحب بكل مبادرة ترمي إلى المساهمة في إبقاء التواصل البناء قائما، معبرة عن استعدادها التام "في إطار مزيد من الشفافية والوضوح" على عقد لقاءات مع مختلف الفاعلين من منتخبين وممثلي جمعيات المجتمع المدني ووسائل إعلام لتقديم كل التفاصيل والتوضيحات المرتبطة بهذا الموضوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.