اضراب مفتوح لعمال كولينور حليب تطاون    صراعات بين أعضاء البام تهدد بكشف ملفات الحموتي واخشيشن    جهة طنجة-تطوان-الحسيمة: حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك    الغطرسة الإيرانية واحتمالية نشوب الحرب    النزاع بين غوغل وهواوي يؤثر على ملايين المستخدمين    فرنسا: اخلاء برج ايفل في بارس بعد رصد متسلق على البرج    هدف كودجو سبب أحزان الزمالك    رسالة تحذيرية من مبابي لميسي    رونار وضع تصور برنامج الأسود لكأس إفريقيا    سكاي سبورت تكشف موعد انضمام دي ليخت إلى برشلونة    3 أشخاص يموتون اختناقا وسط قناة للصرف الصحي في مشهد مأساوي في اليوم 14 من رمضان.    سيدي مومن: جلالة الملك يدشن مركزا طبيا للقرب -مؤسسة محمد الخامس للتضامن    حادثة السير بأشقّار .. الأمن يوقف سائق السيارة    تفاصيل توقيف مروج للمخدرات هاجم الأمن رفقة معارفه بالبيضاء    بالصور .. نغوما يصل إلى البيضاء تمهيداً لإتمام مفاوضاته مع الرجاء    تأجيل محاكمة الصحافيين الأربعة والبرلماني حيسان    أمزازي لطلبة الطب: الامتحانات في موعدها مرحبا بمن جاء ومن تغيب يتحمل مسؤوليته    كروس متفائل بتحقيق الريال لمزيد من الألقاب    التصعيد متواصل بين أطباء القطاع الخاص والكاتب العام لوزارة المالية    طعنات قاتلة تنهي حياة أربعيني نواحي الصويرة    في الحاجة إلى نزع رداء المظلومية    رغم الرفض الشعبي..قائد الجيش الجزائري يتمسك بالانتخابات الرئاسية    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    الرباط.. أسبوع أفلام حقوق الإنسان في العالم العربي من 21 إلى 24 ماي    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    ‘”الشدان” في رمضان مقال رأي    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    الحكومة غادي تناقش قوانين مدونة السير    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    محمد عزيز: "تعلم جيدا أن لقاء الإياب سيكون صعبا لكننا نهدف للعودة بالكأس لأرض الوطن"    احتراق حافلة لنقل المسافرين بأكادير في ظروف غامضة    العثماني: الأغلبية متماسكة    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    مصر.. القضاء على 12 “إرهابيا” في تبادل لإطلاق النار    تصريح الجعواني بعد الفوز على الزمالك    برامج قنوات القطب العمومي الوطني تستقطب المغاربة خلال رمضان    الدكتور الطيب تيزيني : على هامش رحيله الأبدي    أمر اعتقال سويدي بحق “مؤسس ويكيليكس”    أداء مطارات المملكة يواصل منحاه التصاعدي    إدارة مارينا أبي رقراق تكشف عن برنامج طموح للترفيه السياحي والثقافي ستستفيد منه ساكنة الرباط وسلا    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    بوسيل وبطمة في “البزار”    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لأول مرة.. سياسي جزائري يكشف أسرارا عن رسائل بوتفليقة في تصريحات صحفية
نشر في العمق المغربي يوم 25 - 04 - 2019

لسنوات ظلَّ رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد أويحيى العقل المحرك للحكم على مدى عشرين عاماً من حكم بوتفليقة، والآن لا يواجه أويحيى غضبة الشارع وتحقيقات القضاء، ولكن أيضاً يواجه ثورة داخلية تطالب بإقالته من حزبه التي تزعَّمه لعقود.
يوصف حزب التجمع الوطني الديمقراطي (الأرندي)، الذي يتزعمه أويحيى، بأنه الحزب الوصيف، باعتباره كان شريكاً لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم لمدة عشرين عاماً من حكم بوتفليقة.
القيادي والناطق الرسمي السابق لحزب التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب، كشف في حوار مع موقع “عربي بوست”، عن التطورات الكبيرة التي يشهدها الحزب نتيجة الحراك الشعبي، وكذلك الدور الذي قام به أويحيى في السنوات الأخيرة بعد مرض الرئيس، وهو الدور الذي جعله ينال نصيباً كبيراً من الغضب الشعبي.
وجاء هذا الحوار بعد بعدما قرَّر صديق شهاب وعدد لا بأس به من أعضاء الحزب إنقاذ ما تبقَّى من هذا الهيكل السياسي، والخروج عن طاعة أمين حزبهم أحمد أويحيى، الذي يواجه رفضاً شعبياً من قبل المسيرات التسع الشعبية السابقة.
الحراك الشعبي في الجزائر يحمل دلالات الألم والأمل في نفس الوقت، حسب القيادي في حزب أويحيى.
إذ يقول المتحدث “الألم جاء نتيجة الحسرة والأسف لما وصلت إليه الجزائر من أزمة اقتصادية وتراجع في النمو وفقدان للثقة بين الشعب والسلطة، بعدما ظنت الأحزاب المشاركة في الحكم أنها صنعت استراتيجية صحيحة للازدهار والتقدم”.
ويضيف : “أما صور التفاؤل والأمل فتترجمها المسيرات الأخيرة التي عكست الوجه الحضاري الكبير والسلمي للشباب في مختلف أنحاء الوطن، وهي بمثابة الانطلاق بالجزائر إلى مرحلة جديدة من تاريخها المعاصر، وكشفت الكثير من خبايا الحكم، وأعطت للعالم درساً في الوعي والإحساس الراقي بالوطنية، وجعلت الكل يتفاءل بغد مشرق وأفضل”.
“عربي بوست”
1. الجزائر
2. بوتفليقة
3. رسائل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.