لكلاب الضالة تهدد أمن وسلامة المواطنين بأفورار ومطالب بالتدخل العاجل لإبادته    استئناف “بولولو أصيلة” لنشاطه الإجرامي في رمضان يعيديه إلى السجن    ارتفاع قتلى احتجاجات الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا    ترامب: المفاوضات التجارية مع الصين قد تشمل ملف هواوي    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني في زيارة إلى السعودية    الوداد والترجي.. نهائي إفريقي ناري بين آخر بطلين    البنزرتي: أرغب في إسعاد جمهور الوداد.. والنقاش: تابعنا "معاناة التذاكر"    "صحافيون شباب" يحددون مبادئ أخلاقيات المهنة    نظام جديد يحمي المغاربة من إزعاج الرسائل القصيرة    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    برشلونة يرصد 5 صفقات نارية لتدعيم الهجوم    المغرب تعرض ل80 ألف هجوم إلكتروني.. و”إنوي” تكشف عن مركز “soc”    التقرير النهائي لاجتماع الحكومة والقوانين والتعيينات الجديدة في المناصب العليا    لصان يسرقان ماسة قيمتها 45 مليون أورو بفندق في باريس    غياب النقابات عن الحوار يفاجئ وزارة التربية الوطنية    طنجة.. توقيف اللص “الأنيق” المتخصص في سرقة الفتيات    بعد قرار النقابات ..وزارة امزازي تؤكد استعدادها لمواصلة التواصل والحوار    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    الأعرج: كشف زيف المنظومة القيمية للتطرف يحتاج لاشتغال ثقافي مكثف في ندوة دولية    إدارة ليغانيس تحدد ثمن التخلي عن النصيري    لابيجي فمراكش قرقبات على دنماركي مافيوزي كتقلب عليه “الأنتربول”    الأمم المتحدة تتفهم والرباط تتأسف وخبير في العلاقات الدولية يحلل خلفيات استقالة هورست كوهلر من مهمة الوساطة الاممية في ملف النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية    هذا الأسد مفاجأة رونار في اللائحة القادمة    زياش يعترف بأنه يحلم باللعب لأحد هذين الناديين    ألفيس يتحدث عن مستقبل نيمار مع سان جيرمان    أمير المؤمنين يترأس الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الدار البيضاء.. جلالة الملك يدشن الملحقة الجهوية للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين    حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف    أزمة البام تصل عاصمة سوس    الشمس تتعامد فوق الكعبة الثلاثاء المقبل    حقيقة تعيين زينب العدوي وزيرة للداخلية خلفا لعبد الوافي لفتيت المريض.    المغرب مصنف في المرتبة 42 على الصعيد العالمي في مجال البيانات المفتوحة    النقابات تقاطع حوار أمزازي حول “أساتذة التعاقد”    الحكومة ترفع رسوم استيراد القمح الطري لحماية المنتوج المحلي    تنصيب أعضاء اللجان العلمية لجائزة المغرب للكتاب    مصر.. إخلاء سبيل صحفي ألقي القبض عليه فور عودته من قطر خريف 2016    البيضاء تحتضن الدورة الأولى من مهرجان الموسيقى الاندلسية    “علماء المسلمين” يدعو لاعتصامات لمنع إعدام العلماء بالسعودية العودة والقرني والعمري    ناصر الخليفي يخضع للتحقيق بسبب مزاعم بالفساد    "آبل" تتصدر أغلى العلامات التجارية بحسب "فوربس"    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    اهم منجزات التعاضدية الفلاحية للتأمين..اتفاقية مع مكثري البذور    فريق طبي ينجح في استئصال ورم نادر يزن 20 كلغ لمريضة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    طبيبة تشرح كيف اكتشف اطباء العالم أن الصيام علاج للسرطان    الإدريسي: أكره العلاقات العابرة    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الحسن الأول بالعيون بنحو 11%    المسرح الحساني يحتفي باليوم الوطني للمسرح    "كَبُرَ مَقْتاً... " ! *    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 15 : اضطراب التغذية والشره المرضي خلال شهر الصيام    مؤانسات رمضانية المعلومة تضع الفرق بين آدم والطين وبين آدم والملائكة..    صحيفة “ذا تايمز”: رئيسة الوزراء البريطانية قد تعلن استقالتها غدا الجمعة    سيناتور يحذر: ترامب بصدد استخدام "ثغرة" لبيع قنابل للسعودية    مؤسس “فيسبوك” يعري فضائحه    في 3 أشهر : مبيعات OCP تتجاوز 1.3 مليار درولار وأرباحه تقفز ب %73 : بفضل تحسن الطلب وارتفاع الأسعار في السوق الدولي    تيزيني… رحيل عراب التنوير السوري    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا فشلت الجزائر في السيطرة على جيوش الساحل وتحييد التفوق الاستراتيجي للمغرب في الحرب الدولية على الإرهاب
نشر في العلم يوم 12 - 04 - 2019

معهد ستوكهولم يؤكد مسؤولية الجزائر في تصدير التهديدات الأمنية إلى منطقة الساحل


* العلم: رشيد زمهوط

كشفت دراسة حديثة لمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام بالسويد أن الجزائر "أبدت استعدادها لتصدير التهديدات الأمنية إلى مالي لتأمين أراضيها وحماية مواقعها لاستغلال النفط والغاز»..

وأبرزت الدراسة التي أعدتها خبيرة بالمعهد متخصصة في قضايا الساحل والغرب الافريقي أن الجزائر أبدت ترددًا في دعم جيرانها الجنوبيين في جهودهم المشتركة لمكافحة الإرهاب من خلال قوة مجموعة الخمسة لأن المسؤولين الجزائريين يعتبرون الخطوة مبادرة أمنية جماعية لخدمة الأجندة الفرنسية بالمنطقة المشتعلة.

وخلص التقرير المنشور بموقع المعهد إلا أن الجزائر بسلوكها المتعالي والهيمني وضعت نهاية حتمية للجنة الأركان العملياتية المشتركة التي أحدثتها الجزائر قبل تسع سنوات بمشاركة مالي وموريتانيا والنيجر بغرض قيادة وتنسيق العمليات العسكرية بمنطقة الساحل والتحكم في أجندة الأمن والارهاب بالمنطقة الشاسعة إلا أن الدول المشاركة سرعان ما تنبهت الى الأهداف المبيتة وغير البريئة لقائد اللجنة الجنرال قايد صالح خاصة بعد تحفظ الاخير على فتح حدودها لملاحقة جيوش المنطقة لملاحقة الجماعات الارهابية, لتقرر أشهرا بعد ذلك الانضمام الى مبادرة فرنسا بإنشاء مجموعة الخمسة بالساحل الافريقي الشيء الذي أثار غضب الجزائر التي وظفت ثقلها الدبلوماسي والاستخباراتي لافشال الخطوة الفرنسية عبر اقحام الاتحاد الافريقي في الاشكال الامني الحاد لمنطقة الساحل ثم الركوب على الوضع الامني المتدهور بمالي وأخيرا التنسيق مع واشنطن لاخلاء باريس من أجندة المنطقة.

وحرصت الجزائر منذ نهاية العشرية الاولى للقرن الحالي على احتكار جهود التنسيق بين دول منطقة الساحل والصحراء للتصدي لشبح تصاعد الارهاب المتنامي بالمنطقة, لكن تقديراتها للوضع لم تكن سليمة ولا حتى منطقية حين عمدت الى إقصاء الرباط وخبراته المشهود لها دوليا في الوقاية القبلية من الافة من كافة الجهود الاقليمية والقارية الهادفة لمحاربة المد القاعدي.

على أن المغرب الذي تفطن الى مسعى الجزائر لعزله دبلوماسيا وجيوسياسيا, عزز قدراته الأمنية وأبرز خلال الفترة التي كانت الجزائر تستحوذ بدون موجب حق على المحاور الافريقي في القضايا الامنية والاستراتيجية, أبرز حنكته وباعه الطويل في المخططات الأمنية الدولية للتصدي للإرهاب والتحديات الامنية الخارجية ونسج سمعة عالمية طيبة في هذا المجال, أهلته ليتحول الى قبلة لأجهزة الامن العالمية لطلب التنسيق والمشورة.

وفي المقابل تمكنت الدبلوماسية المغربية خلال فترة الجفاء الجزائري المعلن من التغلغل بكفاءة وتبصر في عمق الساحل الافريقي والغرب الافريقي ناسجة شراكات اقتصادية قوية ومتينة سهلت على الرباط مهمة العودة الى الحضن المؤسساتي الافريقي وافشال المناورات الجزائرية في قلب مؤسسة القرار القاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.