لقاء تواصلي للتضامن الجامعي المغربي "فرع الحي الحسني" ..    قضية الخاشقجي.. الأمم المتحدة تصدرا تقريرا صادما عن تفاصيل الجريمة    الأمم المتحدة: 71 مليون لاجئ فالعالم والدول الفقيرة كتستاضف غالبيتهم    التحقيق مع مواطن إسباني يشتبه في تورطه في النصب والاحتيال واغتصاب طفل قاصر    رونار يوجه الدعوة لأشرف داري للالتحاق بالأسود    هذا هو المبلغ الذي سيناله المتوج بكأس الأمم الإفريقية    فيسبوك تعلن عن تقديم عملة « ليبرا » الرقمية    الحموشي يدخل على خط قضية سيدة تطالب بتوقيف زوج شقيقتها المتورط في قتل هذه الأخيرة وثلاثة من أبنائها بفرنسا    الحكومة تريد تعبئة 15 مليون هكتار من الأراضي السلالية    ساركوزي غادي يتحاكم بتهمة استغلال النفوذ    بعد الحديث عن استقالته.. بوعيدة: وزارة الداخلية رفضت استلام تعرضي فمن سأبلغ!    مجموعة بريطانية حكومية تستثمر 200 مليون دولار أمريكي في بنك مغربي    راموس يوجه رسالة لإنريكي بعد استقالته من تدريب إسبانيا    موعد مباراة المغرب وناميبيا في أول مباراة للفريقين في أمم افريقيا 2019    أمينة بوعياش تلتقي مجموعة جديدة من عائلات معتقلي “حراك الريف”    بعد فشله في تطويق الحراك الشعبي.. قايد صالح يهدد الأمازيغ ويتهمهم بالخيانة    الشعب المغربي يحتفل غدا الخميس بذكرى ميلاد الأمير مولاي رشيد    بوركينا فاسو: مقترح الحكم الذاتي يستجيب للمعايير الدولية    مديرية الأمن الوطني تؤكد تفاعلها مع نداء سيدة تطالب بتوقيف زوج شقيقتها لتورطه في قتل هذه الأخيرة و3 من أبنائها بفرنسا    الجواهري: أقدم للملك العنصر المهمة بكل أمانة    من امريكا ..عبد النباوي يبرز خصائص النيابة العامة بالمغرب    إدارة المؤسسة الخصوصية تنفي وفاة إحدى تلاميذها في حادثة سير بطنجة    سلام الله عليك أيها السيد الرئيس    الرميد وسط بركان دفاع المشتكيات.. وملف بوعشرين يجره نحو الاستقالة    لجنة الخارجية صادقات بالإجماع على مشروع قانون الصيد مع الاتحاد الاوروبي    لتمويل مشاريع في الصحراء والشرق.. صندوق عربي يقرض المغرب 2270 مليارا    شاب يدخل في لعبة تحدي اعتراض القطار.. و”مكتب السكك الحديدية” يهدد بمقاضاته    مهرجان الشعراء في تطوان يجمع بين الشعر والموسيقى والتشكيل    نبيل درار يُطمئن الجماهير: سننافس من أجل اللقب    أكبر تحالف يساري في تونس يحمل الدولة المصرية مسؤولية وفاة مرسي    بنشماش يهاجم مليارديرات “البام” ويتهمهم بمحاولة السطو على مؤسسات الحزب    مهرجان تطوان المدرسي يُسدل الستار عن النسخة السابعة    بين الانتقاد والاستغراب .. هكذا تفاعل مغاربة مع قميص "الأسود"    مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!    هواوي تعزز ترتيبها في قائمة براندز لأقوى العلامات التجارية في العالم    الجماهير البرازيلية تخدل السيليساو في كوبا امريكا    تنقيب أولي يكشف عن احتياطات ضخمة من الغاز قبالة ساحل العرائش    إحالة رئيس الوزراء السابق أويحيى للمحكمة العليا بتهم فساد    برلماني من المضيق يُسائل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية    اسبانيا .. تفكيك شبكة لتهريب المخدرات من المغرب وحجز 7 اطنان من الحشيش    معرض “ذوات” لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    طقس الخميس: حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق.. والعليا تصل ل 42 درجة    القطب المالي للدارالبيضاء يعزز دوره كمحفز للاستثمارات بالمغرب والقارة الإفريقية    20 حفلا في الدارالبيضاء للاحتفال باليوم العالمي للموسيقى.. حفل مسلم الأبرز    تسجيل حالة إصابة بالمينانجيت باسفي    جمهور فاس يتحول إلى كورال لمارسيل    مغاربة ينسفون ندوة “سماب إيمو” .. ويتهمون شركات عقار ب”النصب” افتتحها الوزير عبد الأحد الفاسي الفهري    التفكير في المتوسط مع محمد أركون    فلاش: الفيلالي يغادر إيموراجي    جائزة “السلطان قابوس” في حلة جديدة    “مايلن المغرب” تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    إطلاق سراح بلاتيني بعد استجوابه عدة ساعات في فرنسا    السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة    سحب رقائق بطاطس “لايز” من المتاجر    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    قصة : ليلة القدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُبْدِعونَ و مُبْدِعونَ وَ مُبدِعُونَ
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 07 - 05 - 2018


«ما أصناف المبدعين
في نظرك؟»
لوطرح هذا السؤال على مجموعة من المهتمين بقضايا النقد والإبداع، فسنحصل على كثير من التصنيفات المختلفة،كلّ يصنف وفق وجهة نظره. ولو طرح علي السؤال لجعلت المبدعين ثلاثة :
1 مبدع أصيل ، يرى في الإبداع رسالة سامية كما عند الأنبياء و كل المصلحين الساعين دوما لإصلاح ما تفسده أيدي البشر..
مبدع يرى أن الكون خلق ليسوده العدل والتآخي بعيدا عن الهمجية والتوحش واللامسؤولية ، يرى في الإبداع تحديا في كيفية إفعامه بما يتناسب ومتطلبات واقع مليء بتناقضات يفضي أكثرها إلى هضم الحقوق من قبل الأغنياء والظالمين على حساب الفقراء الأبرياء.
مبدع يرى مسؤوليته في بلورة كل ما يمكن أن يحفز نحو تحري النقد لما يعتمل في المجتمع من الثغرات المسيئة لجوهر الإنسانية والنبل .
هذا الصنف من المبدعين يواجه الكثير من الصعاب في سبيل إنجاز ما يراه مسؤولية عظيمة الشأن إزاء المجتمعات والأفراد ، ويتحمل في ذلك كل التحديات لما ترسخ في ذهنه من قناعات في مقدمتها أن المبدع الحقيقي إنسان موضوعي مهمته المساهمة في نشر العدل والأخوة والتفاعل الإيجابي، بعيدا عن الأنانية والتعصب الأعمى.
2 مبدع مأجور ،وهو أداة تحت الطلب ..
مبدع موهوب مشهور لكنه ليس حرا ، إنه عبد يأتي إبداعه وفق مبتغى غيره ، فلا ينجز شيئا سوى بطلب يأتي من هذا أو ذاك ، وخطورة ما يقوم به تكمن في نصرة الحق على الباطل غالبا ، فهو بذلك مبدع مضلل يُرَقِّي ما يجب أن يدنِّيه ، ويرفع من شأن ما ينبغي عليه أن يدينه ، وبهذا فهو مناهض لما يثري الحياة إيجابيا ، وساعٍ بمن يقوده إلى التعمية بدل التبصير والتنوير ، يُساق للثناء على من لا يستحق الثناء، وهجاء البريء المستحق للمدح والشكر ، وبهاته الصفات يسير شيطانا ليته أخرس مشلول .فكل أفعاله وأقواله حاملة للتماهي في الغي والحيف وما جاورهما.
مبدع يكتشف في آخر عمره أنه أضاع هذا العمر وهو أداة بلا روح ولا إرادة ، عبد من العبيد بإرادته واختياره الأعمى.
3 مبدع سلبي ، يعيش في برجه العاجي كاللقالق ، ينزل كي يحمل معه ما يقتات به ويهرع إلى عشه من جديد كي يبدع متحريا أن يكون بعيدا عن الصراع ، ولذا فهو بعيد عن نصرة المظلوم وبعيد عن تحفيز ومدح العادل . فليس في قاموسه لا مناهضة الاستعمار والاحتلال ، وليس في معجمه الإبداعي عنصر الحث من أجل العدالة الاجتماعية وإدانة الاستبداد بكل مرارته و جوره. فهو أقرب إلى الصنف الثاني ، الصنف المأجور الذي هو سلبي بلا شك ،وليته كان سلبيا فقط بل إنه يغلب غير المستحق على المستحق ، ويغير المعادلة الحقة إلى المعادلة الجائرة التي تنفع البعض على حساب البعض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.