المستشار القانوني للمغرب لدى الأمم المتحدة يرد على تقرير “فريق العمل حول الاعتقال التعسفي” 3/1    بعد 6 أشهر من التأجيل.. الحكومة تتدارس إعادة تنظيم الدعم العمومي للصحافة    العثماني:استراتيجية تقليص حوادث السير غير مرضية ونتائجها « مؤسفة »    عبد الوهاب الدكالي ضيف شرف في مهرجان البحر الأبيض المتوسط للفيلم في عنابة الجزائرية    تجديد ولاية عبد السلام أحيزون على رأس “اتصالات المغرب” تعيين عضو جديد في مجلس الإدارة الجماعية    جوندوجان يرشح ليفربول لعبور بايرن ميونخ إلى ربع نهائي دوري الأبطال    أيام بعد انفصاله عن الرجاء.. غاريدو يتعاقد رسميا مع وصيف بطل العالم ويرغب في التتويج بدوري الأبطال    شبح إقالة المدربين.. الكوكب يستغني عن خدمات العامري    مسؤولة هندية تنوه بالازدهار المتواصل الذي تعرفه المملكة تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة    معطيات عن فاطمة الفهرية الثانية..راكمت ثروة في الإمارات وتقيم في لندن وتبرعت لقريتها المغربية بأكثر من مليار لدعم التعليم    موظفو الجماعات الترابية يوصون بالترافع على جميع القضايا والانفتاح على مختلف المبادرات المهنية للنهوض بمجالات الوظيفة الجماعية    صراع الأخوين الغاوي.. محمد يتهم شقيقه عبد العالي بتحريض إخوته ضده    عبد الرحيم العلام يتنحى عن رئاسة اتحاد كتاب المغرب    حجز 36 كيلوغراما من مخدر الشيرا    إستمرار تساقط الامطار ليوم غد الثلاثاء    تعادل برشيد يَجر انتقادات على مكوِّنات الرجاء.. و"العين الثاقبة" في قَفص الاتّهام    قناة إسرائيلية: السعودية والإمارات تدخلتا لترتيب زيارةٍ لنتنياهو إلى المغرب المسؤول الإسرائيلي لم ينجح في ترتيب الزيارة    المالكي يشيد بعمل مجلس النواب وينوه بحصيلة المبادرة التشريعية    تطوان...المأساة الموريكسية من التنصير إلى التهجير    هل تعلم ما أقذر مكان في البيت؟    عاجل: تأجيل جلسة الحوار القطاعي بوزارة التربية الوطنية لأسباب مجهولة    تعزيز الرادارات الثابتة لمراقبة السرعة ب 550 رادارا    5 أسماء تسببت في الخسارة ال7 لريال مدريد بالدوري    ديمبيلي: "ميسي يجعل مهمة المهاجمين سهلة، وصعبة على الخصم"    معصرة للزيتون تشعل احتجاجات ببني عامر.. وهيئة تتهم القائد ب”الشطط” في وقفة احتجاجية أمام قيادة بني عامر    حصص مدرسية خاصة تقلل من أزمات الربو عند الاطفال    الافتتاحية: حول التسقيف المفترى عليه    ريبيري هو الآخر يغيب عن بايرن ميونيخ أمام ليفربول    ارتفاع عدد الموقوفين على خلفية الجريمة المافيوزية اللي مشا ضحيتها شاب ففاس    المغرب ضيف شرف الدورة المقبلة للمعرض الدولي للكتاب ببروكسل    زيدان يضع 3 شروط لقبول تدريب تشيلسي    خطة أمنية تسقط لصين داخل ” فيلا” في مكناس    الجزائريون يتظاهرون ضد الولاية الرئاسية الخامسة    الكاتبان عبد المجيد بن جلون وعبده حقي يتحدثان لبيان اليوم عن المعرض وحياتنا الثقافية بوجه عام    قناة إسبانية: الزيارة الرسمية لعاهلي المملكة الإسبانية إلى المغرب ساهمت في تعميق العلاقات بين المملكتين    “الأستاذ المعجزة” يتحدى قرار إغلاق مراكزه ويكشف للعمق تفاصيل عودته لتلاميذه بعد أسابيع من إغلاق معاهده الخاصة    حداد: خلقنا طبقة جديدة و »مول 4000 درهم » ميقدرش يعيش    تقرير لمنظمة “الفاو”: 1.4 مليون مغربي يعاني من سوء التغذية ما يمثل %3.9 من السكان بالمملكة    القزابري عن “متبرعة سطات”: “فما قِيمةُ المليار على المليار..إذا لم يُنفَق في الخيرات والمَبَارّْ”    الدكالي يطلق الإستراتيجية الوطنية للوقاية من الأمراض المزمنة    أستراليا تعلن أن القرصنة التي طالت حواسيب أحزابها وبرلمانها مرتبطة ب"إحدى الدول"    تتويج الفيلم اليوناني "هولي بوم" بالجائزة الكبرى لمهرجان فاس السينمائي الدولي    الخبير عبد الرحمان اليزيدي: هذا ما كسبه المغرب من اتفاقية الصيد البحري الجديدة ارتفاع المقابل المادي من 160 إلى 209 مليون أورو الزام البواخر الأوربية بتفريغ 30 في المائة من صيدها في الموانئ المغربية    بنيكران: تدريس مواد بالفرنسية يخالف الرؤية الإستراتيجية التي تسلمتها من الملك في بث مباشر على صفحته    فلاشات اقتصادية    بعد الاحتجاجات الضخمة.. دعوات للعصيان المدني ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة    أمريكا ضمن قائمة العشر دول الأكثر خطرا على النساء    وقفة احتجاجية أمام مقر شركة «سامير» ومسيرة إلى عمالة المحمدية يوم فاتح مارس لمطالبة الحكومة باستئناف الإنتاج بالمصفاة    تقرير: المغربي يتجاوز الرقم العالمي في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي    الصحراء.. الجسر الذي ربط المغرب بالخليج    اعتقال ربعة ديال الدواعش فتركيا بينهم جوج مغربيات    ملايير الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والخليج    فيروس “كورونا” يقتل من جديد في السعودية.. وهذه النصائح الموجهة إلى المسافرين    العثماني: قناة رسمية اجتزأت من تصريحي لها بخصوص فيروس H1N1    حين نقول أننا متآزرون، هل نقصد مانقول ؟؟؟؟    الريسوني يكتب عن السعودية: “البحث عن الذبيح !”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بكتيريا «السالمونيلا» وبقايا الدجاج سبب تعفن أضاحي العيد
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 25 - 06 - 2018

خلق برنامج إذاعي، تم بثه يوم الاثنين الفارط على أمواج إحدى الإذاعات المغربية الخاصة، موجة نقاش واسعة، بسبب نوعية وطبيعة التدخلات التي عرفتها الحلقة التي خصصت للحديث عن إشكالية تعفن أضاحي العيد، وحدود التماس بين قطاع الصيدلة والبيطرة، ومجال المسؤولية الفردية والمشتركة، خاصة بالنسبة للسلطات المختصة، التي أدت إلى وقوع تلك الفضيحة.
برنامج عرف رمي أحد المتدخلين بلائمة تعفن أضاحي العيد على نوع معين من حبوب منع الحمل، وهو ما جعل عددا من الصيادلة ينتقدون هذا الحكم الذي وصفوه بكونه يفتقد لسند علمي، مؤكدين أن كل الأرقام والمعطيات الرسمية تكذب ذلك في ظل غياب أي استعمال مفرط وغير طبيعي خلال السنوات الأخيرة، فضلا عن كون أية حبوب من هذا القبيل هي تفقد فعاليتها على فرض تناولها من طرف المواشي، وذلك تحت تأثير أنزيمات الجهاز الهضمي والأحماض قبل وصولها إلى الدورة الدموية حيث تصبح شبه منعدمة، وبالتالي فقطاع الصيدلة بريء تماما مما يحاول البعض نسبه إليه ظلما.
وشدّد عدد من الغاضبين في تصريحات ل «الاتحاد الاشتراكي» على كون النقاش المرتبط بإشكالية تعفن أضاحي العيد جانب الصواب ولم يتم التطرق فيه للأسباب الفعلية، التي تم المرور عليها مرّ الكرام خلال البرنامج الإذاعي وتمت الإشارة إليها بشكل محتشم، ويتعلّق الأمر ببكتيريا «السالمونيلا» التي تواجدت بالقناة الهضمية للأغنام التي تم تعليفها بمخلفات الدجاج، مؤكدين أن هناك دراسة أوروبية أجريت منذ عشرات السنين تؤكد مسؤولية «السالمونيلا» المتواجدة بكثرة في بقايا ومخلفات الدجاج. وأكدت مصادر الجريدة أن هناك بعض الكسّابة الذين كانوا يقودون ماشيتهم إلى «حظائر» تربية الدجاج بعد إفراغها لتناول ما بها من بقايا، مشددين على عامل آخر وهو المتعلق بطريقة الذبح، إذ يجب سد بلعوم الأضحية لتفادي تلويث لحم الذبيحة، فضلا عن دور ميكانيزمات فيزيوكيمائية في تحول لونها إلى الأخضر والأسود بسبب الأكسدة عن طريق الأوكسجين، دون إغفال مشكل احترام مدة العلاج كما تنص عليه بعض الوصفات بعد تناول المضادات الحيوية وعدم ذبح الأغنام قبل استيفاء المدة المنصوص عليها.
وشدّد الصيادلة الذين استقت «الاتحاد الاشتراكي» آراءهم، على ضرورة التحلي بالأمانة والنزاهة الفكرية والعلمية من أجل تنوير الرأي العام، مبرزين أن قطاعهم والأدوية فضلا عن الأدوية البيطرية بريئة من أية تهمة في هذا الصدد، ودعوا إلى معالجة الإشكاليات الحقيقية المرتبطة بهذا الموضوع عوض اختلاق معارك جانبية غير صحيحة تسهم في توسيع دائرة الشك وتؤدي إلى فقدان الثقة، مؤكدين أن صحة المواطن تمر من صحة وسلامة المواد التي يتناولها، تفاديا لكل الأمراض التي قد تصيب الإنسان والتي باتت تعرف بأمراض العصر الحديث، في الوقت الذي لم تكن حاضرة فيه قبل عشرات السنين، وتفادي السعي نحو الإجهاز على ما تبقى من أدوية بيطرية داخل الصيدليات، مع الحرص على ترشيد الدواء للاستعمال البشري والبيطري على حدّ سواء، والتشديد على أن من يصف الدواء لا يجب أن يصرفه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.