الملك يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى 21 لوفاة الملك الحسن الثاني    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    عبد الرحيم شاكير "جوكر" أخضر    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    تقرير "المنتخب" : 3 أهداف للوداد لمواجهة سان داونز    طنجة.. الأمن يوقف شخص قتل جاره بالسلاح الأبيض عقب نزاعات حول سوء الجوار    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    حدود الحريات الفردية مناقشة لبعض آراء وزير حقوق الإنسان    الدفاع الجديدي يجدد عقد نجمه لسنة ونصف    الجزائر في آخر جمعة قبل الانتخابات.. مظاهرات عارمة وتوتر يسود الشارع بعد الإعلان عن إضراب عام    الرميد: يجب اتخاذ إجراءات عملية لتفعيل منظومة الحوار والتشاور    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة والمغرب يقيمان تعاونا ممتازا يتعين تعزيزه أكثر    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    أغلبية "المستشارين" تصادق على "مالية 2020"    المغرب التطواني يعقد جمعه العام السنوي    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    هكذا ساهم ادماج قطاعي الطيران المدني والسياحة في الترويج للمغرب    الذكرى 21 لوفاة الحسن الثاني.. الملك يترأس حفلا دينيا في الرباط    شاب يعرض الزواج على طليقة مسلم    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    البوليساريو تلعب بالنار مع إسبانيا والأمم المتحدة    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    تكريم نجمة “بوليوود” بريانكا تشوبرا في ساحة جامع الفنا    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    موظفو الجماعات المحلية يضربون أواخر دجنبر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    مصادر تنفي وفاة مطاع.. و”العمق” تعتذر لأسرته وقرائها بعد "إشاعة" وفاته    ما يشبه الشعر    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السلطات الإسبانية تفكك شبكة مغربية للهجرة السرية

ذكرت وسائل إعلام إسبانية أن الحرس المدني بالجار الشمالي قام بتفكيك شبكة كانت تنشط في مجال الهجرة السرية، وتعمل كما لو كانت “وكالة أسفار”، حيث تمكنت خلال السنة الجارية من إدخال حوالي 600 مهاجر مغربي إلى الأراضي الإسبانية عن طريق البحر.
وأضافت ذات المصادر أن السلطات الإسبانية قامت باعتقال أفراد هذه الشبكة وعددهم سبعة، جميعهم مغاربة، بينهم امرأة قالت وسائل الإعلام إنها زوجة متزعم الشبكة، كما أن أربعة من المعتقلين يتوفرون على إقامة قانونية بإسبانيا، وتم اعتقال عناصر هذه الشبكة بعد مداهمات شملت مدن مالقة، قادس، مورسية وبالما دي مايوركا، وأضافت أن الشبكة كانت تستقبل المهاجرين السريين بعد وصولهم وتنقلهم بعد ذلك إلى شقق خاصة بواسطة سيارات قبل أن ينتقلوا إلى وجهات مختارة وخصوصا بكاتالونيا وبلاد الباسك.
وخلال العملية التي أطلق عليها اسم ” بوكاري” جرى أيضا اعتقال حوالي 60 من المهاجرين السريين بينهم نساء وأطفال، وحسب المعلومات التي توصلت إليها السلطات الإسبانية فإن عناصر هذه الشبكة كانوا يتعاملون فقط مع مهاجرين سريين مغاربة، أغلبهم ينحدرون من العرائش، وكانت تتقاضى عن كل مرشح للهجرة السرية مبلغا يساوي 2500 أورو أزيد من 25 ألف درهم- ما جعلها تحقق أرباحا تفوق 1.5 مليون أورو، أزيد من عشرة ملايين ونصف مليون درهم.
وجاء كشف هذه الشبكة بعد وقوع حادثة سير لسيارة قرب مدينة قادس كان على متنها عشرة من المهاجرين السريين الذين وصلوا للتو إلى التراب الإسباني، ومباشرة بعد الحادثة فر السائق تاركا الباقين الذين كانوا مبللين والرمال عالقة بثيابهم، وهو ما أثار انتباه السلطات التي توصلت بعدها إلى المعلومات حول هذه الشبكة وأفرادها.ومعلوم أن السنة الجارية شهدت ازديادا ملحوظا في أعداد المهاجرين السريين الراغبين في الوصول إلى أوروبا عن طريق اسبانيا، انطلاقا من المغرب، وهو ما أصبح يستدعي تكثيف الجهود للحد من هذه الظاهرة.
وتشير الأرقام التي قدمها المغرب إلى أن عناصر الأمن تمكنت في السنة الماضية من اعتراض طريق حوالي 65 ألف مرشح للهجرة السرية، وهو ضعف العدد المسجل سنة 2016، أما في السنة الحالية، فقد تمكنت من تفكيك حوالي 80 شبكة للهجرة السرية.
وينشر المغرب حوالي 13 ألفا من عناصر الأمن على طول حدوده بتكلفة سنوية تقدر بحوالي 200 مليون أورو، أزيد من ملياري درهم، ومع ازدياد الضغط الأمني عليها أصبحت شبكات الهجرة السرية تنشط في مناطق بعيدة وهو ما أصبح يتطلب جهودا وتكاليف إضافية.
وفي إطار التعاون المغربي الأوروبي في مجال محاربة الهجرة السرية عززت بروكسيل دعمها للرباط، عبر الرفع من المبلغ الإجمالي لسنة 2018 برسم صندوقه الائتماني للطوارئ لفائدة إفريقيا إلى 148 مليون أورو.
وقالت اللجنة الأروبية إن هذا التمويل الذي يندرج في إطار “الدعم الثابت” للاتحاد الأروبي للاستراتيجية الوطنية المغربية في مجال الهجرة واللجوء” ، “سيساهم في تكثيف محاربة تهريب والاتجار في البشر، بما في ذلك تعزيز التدبير المندمج للحدود”، مجددة التأكيد على دعم الاتحاد الأروبي للمغرب من أجل محاربة الهجرة غير القانونية ” في سياق يزداد فيه ضغط الهجرة على طول طريق غرب المتوسط”.
واعتبر ديمتري أفراموبولوس، المفوض الأروبي المكلف بالهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة أن “المغرب يواجه ضغطا قويا للهجرة، بسبب تزايد تدفق المهاجرين على طول الطريق المتوسطي الغربي. من أجل ذلك نعمل على تكثيف وتعميق شراكتنا مع هذا البلد من خلال الرفع من دعمنا المالي”.
واعتبر أن تمويل الاتحاد الأروبي سيساهم في ” تعزيز تدبير الحدود، والتصدي لمهربي البشر، مع تحسين شروط حماية المهاجرين، فضلا عن المساهمة في الوقاية والحد من محاولات الهجرة غير القانونية عبر الدعم الموجه للتنمية الاقتصادية للمنطقة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.