الرباح ينزل إلى أكادير ل”إخماذ” النيران المشتعلة بين إخوانه    أومتيتي يعود لقائمة برشلونة بعد 3 أشهر    الفتح يشكو الرداد إلى الجامعة ويطلب معاقبة ثلاثي التحكيم    زياش يتألق ويزداد التهافت عليه … !    الديستي وفرقة الابحاث بولاية أمن العيون قرقبو على جوج عندهم 27 كيلو دالحشيش و 3000 قرقوبية    وزارة الداخلية الإسبانية.. حوالي 650 مهاجرا دخلوا مليلية في 6 أسابيع    شابة بريطانية تعيش حياة التشرد تستنفر سلطات طانطان (صور) دخلت المغرب منذ 10 أيام    إنزكان..الأنفلونزا الموسمية تستنفر السلطات التربوية    « الكونغرس » ينتظر « إذن المغرب » لصرف « إعتمادات الصحراء »    خالد بوطيب يسجل أول أهدافه في الدوري المصري    فياريال يستعيد ذاكرة الانتصارات في الليغا    مُجرم خطير يعتدي بوحشية على زوجين فرنسيين مسنين بدافع السرقة والدرك الملكي يمشط المنطقة بحثا عن الجاني    إطلاق الدورة الخامسة لجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي    البنزرتي: "عمري فكرت فالبطولة".. الركراكي: التفاصيل الصغيرة خدمت الوداد    أوجار: الأمازيغية تتجاوز النقاش السياسي.. إنها قضية كل المغاربة    بداية أسبوع باردة وممطرة.. الحرارة ستصل -5 في المغرب في هذه المناطق    فيروس “كورونا” يقتل من جديد في السعودية.. وهذه النصائح الموجهة إلى المسافرين    الآلاف يتضامنون في بروكسيل مع معتقلي الحراك الشعبي في ريف المغرب    السلطات العمومية تدعم منتدى المقاولات الصغيرة جدا    دمنات/ الدرك الملكي يعتقل قاتل عجوز في ظرف قياسي    ابن كيران يدخل على خط جدل لغات التدريس ويعلن مساندته للبركة في موقفه    فابريس ينقذ الرجاء من هزيمة “كارثية” والوداد يُسقط الفتح بالرباط ويبتعد في الصدارة    عاجل…انهيار عمارة سكنية في الفقيه بنصالح- التفاصيل بالفيديو    جمعية المغاربة بفرنسا تدين نسف البلطجية المخزنية للندوة حول حرية التعبير    نشرة خاصة: أمطار وثلوج ابتداء من يوم غد الاثنين    إثيوبي يحطم رقما قياسيا للكروج وعزيز داودة يعلق!    المغرب يحضر بقوة في معرضي الدفاع "آيدكس" و"نافدكس" بالإمارات    3 أسئلة للكاتب المسرحي الحسين الشعبي    “المستشارين” يجمع فاعلين مغاربة ودوليين حول “الحماية الاجتماعية” برعاية ملكية    الداودي ل"أحداث أنفو" .. هذه خطواتي المقبلة بعد "رأي" مجلس المنافسة    الدعوة بمراكش لتشجيع مقاولات الصناعة التقليدية على التوجه أكثر نحو التصدير    المحطة الحرارية لأسفي في صلب الاستراتيجية الطاقية للمغرب و إسبانيا    تقرير: 12 في المائة من أطفال المغرب الذكور يعانون من سوء التغذية    بوريطة يعرض الحصيلة السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية لزيارة العاهل الإسباني للمغرب    تحد جديد في مواقع التواصل.. شباك الطائرة المزيف – فيديو    ذكرى رفيق الحريري    رئيس زيمبابوي يكشف أن نائبه "ليس على ما يرام"    مختبر مغربي يدعو إلى الحد من نشر الأخبار الزائفة    الدورة الثالثة للمهرجان الزيتون بغفساي إقليم تاونات    مجلس المنافسة يرفض تسقيف هوامش الربح في قطاع المحروقات    بعد رفضه في “عرب غوت تالنت”.. الممثل عبد الله بنسعيد يبرر وهذه روايته    الجاسمي في المدينة القديمة للرباط – صور    مؤسسة هيا نبدأ تفوز بجائزة الأوسكار الكبرى لمهرجان أنوال لسينما المدارس    مسابقة ملك وملكة جمال السلام إفريقيا    ماي تعتزم الحديث إلى كل قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي بشأن بريكست    مشرع بلقصيري تحتضن مهرجان باناصا الدولي للسينما والفنون    مرشحة ترامب تعتذر عن منصب سفيرة بلادها لدى الأمم المتحدة    فرنسا المغرب.. خصوصيات مشتركة في مجال الثقافة والفن    شعب الجزائر ينتفض ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة ويصرخ «نظام قاتل»    تحذير خطير... حسابك على تويتر بات مهددا !    العثماني: قناة رسمية اجتزأت من تصريحي لها بخصوص فيروس H1N1    إطلاق الاستراتيجية الوطنية للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية    الوزير الدكالي: الأمراض غير السارية كتقتل 40 مليون واحل فالعالم كل عام    حين نقول أننا متآزرون، هل نقصد مانقول ؟؟؟؟    الريسوني يكتب عن السعودية: “البحث عن الذبيح !”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة ؟    سياسي مغربي يعلن مقاطعته للحج بسبب ممارسات السعودية قال إن فقراء المغرب أولى بنفقاته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإيفواري أميان يعري عيوب المغرب التطواني في تدبير صفقات اللاعبين

مرة أخرى يجد إعلام فريق المغرب التطواني نفسه غارقا في بئر من المتناقضات، ففي الوقت الذي كان عليه أن يوضح الأسباب الحقيقة وراء فسغ العقد مع المهاجم الإيفواري أميان جووي، الذي لم يمر على تعاقده مع الفريق سوى بضعة أيام لأسباب وصفها النادي بعدم إدلاء المهاجم المذكور ببعض الوثائق، سارع المكتب المسير للفريق عبر إعلامه الرسمي إلى ربط ذلك بمحاولة بعض الجهات استغلال هذا الخبر للتقليل من المجهود، وكان هاته الجهات التي يتحدث عنها البلاغ هي التي أجبرت الفريق على التعاقد مع هذا المهاجم الإيفواري.
وفي هذا السياق تطرح العديد من التساؤلات العريضة حول كيف تم التعاقد مع أميان جووي دون معرفة هل سبق له أن لعب 10 مقابلات دولية، على الأقل، مع منتخبات بلاده انسجاما مع القوانين والأنظمة التي تفرضها الجامعة؟ ثم لماذا تسرع المكتب المسير في إبرام عقد احترافي معه طالما أنه لم يتوصل بعد بهاته الوثائق، التي تعتبر بديهية، خاصة عندما يتعلق الأمر بلاعب أجنبي؟ وفي هاته الحالة يقدم العربة على الحصان، كما يقول المثل، متناسيا أن ذلك يجر إلى الهاوية وليس إلى الأمام.
وحسب مصادر مقربة من الفريق، فإن المكتب المسير حاول من خلال البلاغ الأول أن يمارس نوعا من الديماغوجية اتجاه الرأي العام الرياضي، حينما تجاهل الفصح عن الأسباب الحقيقة التي دفعته لفسخ العقد مع اللاعب والتركيز على توضيح مفاده أن النادي ينهج سياسة شفافة وصارمة في ما يخص الانتدبات، والأخذ بعين الاعتبار الإكراهات التقنية والمالية و الالتزام بالضوابط التي تفرضها الجامعة.
ذات المصادر رأت أن هناك تدليسا مارسه وكيل أعمال اللاعب، إلا أن عشوائية المكتب المسير في التعاطي مع مثل هاته الوقائع جرت عليه العديد من الانتقادات من طرف الجمهور التطواني، ومحبي الفريق لكون المكتب المسير كان عليه أن يكون على دراية وإلمام كبيرين بكل التفاصيل المتعلقة بالانتدابات، سيما في ما يتعلق اللاعب الأجنبي، سوا من حيث عدد المقابلات الدو لية أو الملف الطبي، وغيرها من الأمور التي تنص عليها القوانين، في حين ذهبت بعض المصادر الأخرى إلى ربط ذلك بما أعلن عنه سابقا الموقع الرسمي للفريق، بكون الفريق تعاقد مع المهاجم الإيفواري إميان جووي قبل أن يتراجع عن ذلك، ويؤكد على ضرورة خضوعه لاختبار من طرف المدرب، الشيء الذي اعتبره المتتبعون قمة التناقض والعشوائية التي تطبع عمل المكتب المسير في علاقته بالطاقم التقني.
هذا ولم يقف عمل الإعلام الرسمي للفريق عند هذا الحد، بل تعمد عدم الإفصاح عن تعاقد الفريق مع الحارس العروبي يوم الأربعاء الماضي، حيث بعد شيوع الخبر في المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الإجتماعي وجد المكتب المسير محرجا اتجاه هذا الإشكال، حيث لم يكلف نفسه عناء الإفصاح عن ذلك، إلا بعد انتهاء المباراة التي جمعت المغرب التطواني بالرجاء، في غياب أي توضيح للرأي بخصوص هذا التعتيم اتجاه الجمهور.
إن السياسة التي يعتملها المكتب المسير سواء في شقها المالي أو في شقها التقني تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أنها لم تتجاوز مرحلة الهواية في تدبير فريق يلعب في بطولة احترافية، حيث أن المكتب مازال يصر على انتظار الدعم العمومي من أجل تدبير الأزمة المالية، التي طالما اختبأ وراءها، في الوقت الذي كان الرأي العام المحلي والوطني ينتظر أن ينجح في جلب مستشهرين جدد، كما سبق وأن صرح به الرئيس رضوان الغازي غير مامرة، حتى ينوع مصادر التمويل.
كما أن حادث اللاعب الإيفواري عرى «عورة» المكتب المسير في تدبيره للصفقات مع اللاعبين، بل وحتى صفقة اللاعب صلاح الدين هماني غابت عن المكتب المسير، لأن اللاعب موقوف لأربعة مقابلات مع فريقه شباب قصبة تادلة برسم بطولة القسم الوطني الثاني، وهو ما سيحتم على الطاقم التقني انتظار ثلاث مقابلات أخرى للاستفادة من خدماته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.