شقير: الطريقة التي وُضع بها الدستور حكمها التسرع والارتجال -حوار    إقصاء ممنهج لمهنيي قطاع الصيد البحري خلال اللقاء التواصلي لإدارة سوق السمك بميناء الجديدة    أردنية ذهبت لتشييع ابنها بنيوزيلندا فماتت حزنا عليه    مولر: حملة ترامب للانتخابات لم تتواطأ مع روسيا    بلجيكا تحقق انتصارها الثاني بالتصفيات الأوروبية    فووت: آسف لضياع جيل رائع وكنت أتطلع لمشاركة لاعبي المنتخب الأول    حريق سوق ولد مينة.. العامل آخر من يعلم..!!    مندوبية وزارة الصحة بإقليم الجديدة تحتفي باليوم العالمي لمحاربة داء السل    ترامب سيوقع على قرار الاعتراف بالسيادة على الجولان    رسميا من الجامعة00 آخر الأخبار عن مشاركة "ميسي" في مباراة الأرجنتين والمغرب    ألمانيا تخمد "ريمونتادا" هولندا بانتصار قاتل في مقابلة مجنونة    رونار يضع آخر اللمسات على المنتخب قبل مواجهة "التانغو" بطنجة    كارتيرون يتحدث عن أهدافه مع الرجاء فيما تبقى من الموسم    وزير خارجية بنين: أعرب بلادي ممتنة للمغرب ولصاحب الجلالة    أزمة التعليم.. أمزازي استدعا النقابات وارفض الجلوس مع تنسيقية التعاقد    مداهمة مصنع سري لإعداد المسكر    40 بلدا إفريقيا في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغربية    إنزكان/عاجل: وفاة شخص داخل حمام شعبي بالدشيرة الجهادية وسط ذهول الحاضرين    والي الجهة “مهيدية” في زيارة مفاجئة لتطوان    على طريقة خاشقجي.. إحراق وتقطيع جثة مغربي بالمنشار والمجرمان توجها بعدها للصلاة!! -فيديو    الرميد: نسير في اتجاه التأسيس لوطن حر بالرغم من كل المشاكل أكد على تأثير المعطى الدولي على حجم الحريات بالمغرب    علاكوش لقناة الغد: الحكومة المغربية تفتقد الرؤية وتطميناتها للمعلمين ل«ذر الرماد في العيون»    المغرب لازال يواجه تحديات كبرى بخصوص سوق الشغل بالنسبة للشباب حاملي الشهادات (السيد الخلفي)    استقرار الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك خلال فبراير 2019    قبل تنفيذ مجزرة الجمعة السوداء.. إرهابي نيوزيلاندا زار المغرب    بنشماش : حزب الاصالة والمعاصرة يعيش فترة "مخاض عسير"    إنريكي يتغاضى عن إهدار الفرص أمام النرويج    بداية أسبوع ممطرة في المغرب مع انخفاض في درجات الحرارة    البرازيل والشيلي البرازيل توقعان بسانتياغو سلسلة من اتفاقيات التعاون    علماء روس يبتكرون لقاحا جديدا مضادا للسل    السلطات المصرية تمنع بث برنامج تلفزيوني بسبب “تمييزه ضد الرجال”    مانشستر يونايتد يخصص 250 مليونًا لضم أصدقاء رونالدو    40 بلدا إفريقيا يشاركون في المؤتمر الوزاري الإفريقي    انطلاق الدورة 25 لمهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط    هل يمكن أن نتحدث بهدوء عن المسألة اللغوية؟    حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!    قتلوا بالرصاص وقُطعت رؤوسهم بالسواطير.. هجوم في مالي يسقط 134 قتيلا    أميركا توسع العقوبات على بنوك في فنزويلا    تساقطات مطرية تنعش آمال الفلاحين بالجنوب الشرقي للمملكة    25 حيلة مذهلة للطعام    تمديد أوقات زيارة متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر    انقلاب وزاري في بريطانيا للإطاحة بتريزا ماي    عصابة إجرامية تستغل سيارة مسروقة لإختطاف وإغتصاب فتاة    “قرية صوديسما 2019″، تقدم أفضل العروض لأحدث “ماركات” “رونو و داسيا” في فضاء ب”تيمة” بيئية بأكادير.    حاتم عمور يستعد لإطلاق كليب أغنيته الجديدة "بلا عنوان"    "إينوي" تحظى للمرة الثانية بهذا التتويج    إشهار صحيح للبراق. اللعابة ديال المنتخب مشاو فيه من الرباط لطنجة – صور وفيديوهات    سميرة سعيد تستعد لإطلاق ألبوم جديد    مصطفى اهنيني وعبد الواحد موادين بسجن عكاشة    أفلام وشرائط وثائقية ..بالدورة الثالثة لمهرجان «المحيطات» بالصويرة    الحكومة تناقش الخميس مرسوما يضبط استهلاك المؤسسات والمقاولات للطاقة    مطار تطوان...بين الواقع والمأمول    التَّرْنِيمَةُ السَّاكِنَةُ: أَهْلاً بِكُم يَا بَابَا الفاتيكان في المغرب    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عصبة أبطال إفريقيا : أخطاء تقنية تضيع على الوداد الانفراد بصدارة المجموعة الأولى

ضيع الوداد الرياضي فرصة الانفراد بصدارة المجموعة الأولى، بعدما أجبر على التعادل من دون أهداف من طرف فريق لوبي ستارز النيجيري، في المباراة التي جمعتهما بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، ليلة أمس الأول الثلاثاء، برسم الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى لدوري أبطال إفريقيا، مع العلم بأن فريق الوداد كان قد انتصر في مباراة الذهاب بهدف لواحد، سجل من ضربة جزاء.
وكانت كل الظروف مواتية أمام الفريق الأحمر لبلوغ نقطته التاسعة، وبالتالي فض الشراكة في صدارة المجموعة مع فريق «ماميلودي صن داونز» الجنوب إفريقي، الذي تعادل هو أيضا، لكن خارج ميدانه أمام أسيك ميموزا الإيفواري.
وفرض التعادل أمام «لوبي ستارز» على الوداد الرياضي الانتظار حتى نهاية الجولتين القادمتين، وهو ما سيعقد مهمته كثيرا، وسيجعله وجماهيره في حالة من القلق، مع العلم بأن مباراة من هاتين المباراتين ستكون داخل الميدان، ما يجعل حظوظ احتلال إحدى المرتبتين المؤهلتين إلى دور الربع جد قائمة.
وسقط الوداد ومدربه فوزي البنزرتي في فخ نتيجة الذهاب، التي كانت انتهت بفوز القلعة الحمراء. وظهر أن اللاعبين لعبوا بثقة زائدة في القدرات، ومنهم من لم يكن حاضرا البتة، كما هو حال اللاعب أوناجم، الذي كان خارج التغطية،إذ لعب وكأنه في حصة تدريبية.
ويتحمل المدرب البنزرتي المسؤولية الكبيرة في نتيجة التعادل، بسبب اختياراته وفشله الذريع في «الكوتشينغ»، الشيء الذي عجز معه على إعطاء الإضافة للفريق، الذي كان يعاني الكثير من النواقص.
وظهر جليا أيضا بأن المدرب الودادي لم يجرؤ على القيام بالتغييرات اللازمة في الوقت المناسب، وانتظر حتى الربع ساعة الأخيرة، ليبدأ في تغييرات يمكن القول بأنها فاشلة، بالرغم من كون دكة الاحتياط تضم لاعبين يمكن أن يوفروا له العديد من الاختيارات.
وأكد مدرب الوداد «دوخته» لما بدأ يغير مكان لعب إسماعيل الحداد، فتارة يعطيه دور قلب الهجوم، وتارة جناحا أيمن، وأخرى جناحا أيسر، الشيء الذي جعله يفقد «مشيته»، لتختلط عليه المهام، ويصبح عاجزا عن أدائها، كما أصبح في تحد مع نفسه ليبرهن بأنه قادر على تقمص أكثر من دور، وهذا ما جعله ينهك بدنيا، ويغيب عنه التركيز في الوقت المناسب، خاصة مع بداية الشوط الأول من المباراة.
ولم يقو المدرب البنزرتي على تغيير اللاعب أوناجم الذي كان تائها طيلة شوطي المباراة، وبعيدا كل البعد عن مستواه حيث لعب من دون روح، وكان شعاره الوحيد هو التباطؤ، والفشل في النزالات، نظرا لافتقاده الطراوة البدنية، كما أنه لم يستطع أن يقوم بدور السقاء، واكتفى بفرملة إيقاع المباراة بشكل كبير باعتماده على التمريرات إلى الوراء، وهذا ما أكد بأنه لم يحضر منه خلال المباراة سوى الإسم.
وظهرت ورطة المدرب البنزرتي لما دفع بأمين تغزوي وبديع أوك وزهير المرتجي، لكن ذلك في وقت غير مدروس، حيث جاءت التغييرات في الوقت الذي انهار فيه الوداد بدنيا وذهنيا، وفي الفترة التي كان فيها لاعبو «لوبي ستارز»قد كسبوا مزيدا من الثقة في النفس، وأصبحوا يعتمدون على الهجومات المرتدة السريعة بشكل قوي، وأكثر من الشوط الأول الذي ركزوا فيه على تحصين دفاعاتهم بشكل منظم.
ولعب فريق «لوبي ستارز بالرغم من هزيمة الذهاب من دون ضغط، حيث عرف لاعبوه كيف يهاجمون جماعة،ويدافعون جماعة، ومن دون ترك المساحات، وهو ما جعل لعبه يتسم بالتنظيم والانضباط التكتيكي.
وحتى يبعد فوزي البنزرتي المسؤولية عن نفسه صرح خلال النجوة الصحافية بأن «كل لاعب لازم يراجع نفسو»، وهذا نوع جديد من التصريحات التي يمكن أن نعنونه بالهروب إلى الأمام.
يذكر بأن المباراة قادها الحكم الغابوني «إيريك أوتوغو كاستان»، وهو حكم معروف في أوساط كرة القدم المغربية، كونه قاد العديد من مباريات الأندية المغربية،والمنتخب الوطني. وكان تحكيمه جيدا إذا لم تكن هناك أي احتجاجات على قراراته، كما أن اللاعبين ساعدوه على ذلك خاصة وأنه لم يكن هناك لعب عنيف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.