استطلاع.. الأمريكيون يرجحون حربا «وشيكة» مع إيران    عصبة الأبطال الإفريقية.. الوداد البيضاوي يبحث عن النجمة الثالثة    يروجون الأقراص المُخدرة في رمضان بطنجة ويتم اعتقالهم    المغرب يستضيف موريتانيا في موسم طانطان الدولي.. حاضن ثقافة الرحل العالمية    تهديد جديد يضع هواوي أمام تحد “مستحيل”    المعارضة تنتقد تراجع الإصلاحات و"افتخار" العثماني بتزايد الفقراء    “ميسي” ضمن اللائحة الأولية استعدادا لكوبا أمريكا    أمم إفريقيا 2019.. جيان يعود عن اعتزاله ب "طلب رئاسي"    32.1 مليون نسمة ستنضاف للساكنة المغاربية مع حلول سنة 2050    « من الطفل إلى الطفل ».. مبادرة لمحاربة الهدر المدرسي بالمملكة    المالكي للبرلمانيين: عليكم الالتزام بالحضور حتى نهاية الجلسة احتراما لنا وللمؤسسة    جوليا المغربية: أختار الكلمات الراقية والهادفة ومدرستي الفنية تعود ل الزمن الجميلّ    منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    مورينيو يوجه رسالة قوية إلى رونالدو ويوفنتوس    الرئاسة الفرنسية: حفتر يستبعد وقف "إطلاق النار"    عزلة بنشماش وسط سيل التوقيعات    ابتدائية الرباط تحكم بالسجن والغرامة على النقيب زيان وأمال الهواري في قضية مرتبطة بملف بوعشرين    سلا: فضيحة تزوير وثائق طبية توَرَّط فيها نجل مسؤول بجماعة “العدل والإحسان”    الرباط .. تنصيب أعضاء اللجان العلمية لجائزة المغرب للكتاب    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    السودان.. احتجاجات لمطالبة “العسكري” بتسليم السلطة للمدنيين    طقس اليوم    رفض طباعة النقود بالأمازيغية يضع الأغلبية والاستقلال في فوهة بركان غضب أمازيغي    عمال “الإنعاش الوطني” يفطرون أمام البرلمان احتجاجا على تجاهل وزارة الداخلية لمطالبهم    “الوداد” يعسكر بضواحي “الرباط” استعدادا لموقعة “الترجي”    هذا هو رد هاشم البسطاوي حول قبلة حبيبته نسرين الراضي    جهة فاس-مكناس .. حجز وإتلاف ما يناهز 4 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم    الرجاء مهتم بخدمات لاعب دولي ليبي    عزيزة جلال.. من تمنت أن تمتلك صوته؟ وماذا عن المرض الذي أصاب عينيها ؟    وزارة التربية الوطنية تغير مواعيد الامتحان الجهوي للأولى باكالوريا لسنة 2019    قايد صالح : المؤسسة العسكرية ليس لها طموحات سياسية    الملك: متمنياتنا للشعب اليمني الشقيق بتحقيق ما يصبو إليه من تقدم ونماء    تقرير رسمي يرصد ارتفاعا جديدا لتكاليف المعيشة في طنجة خلال أبريل الماضي    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    جهة “فاس-مكناس”.. إتلاف حوالي أربعة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    من أعلام مدينة القصر الكبير : الشاعر أحمد الطود بين الهرم والطود    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 14 : شيوخ الزوايا وثقة السلطان    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ الحلقة14    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    طنجة.. توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر    الشروع في محاكمة قاصرين متهمين في جريمة قتل ابن ثري بفاس    هل التسبيح يرد القدر؟    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عصبة أبطال إفريقيا : أخطاء تقنية تضيع على الوداد الانفراد بصدارة المجموعة الأولى

ضيع الوداد الرياضي فرصة الانفراد بصدارة المجموعة الأولى، بعدما أجبر على التعادل من دون أهداف من طرف فريق لوبي ستارز النيجيري، في المباراة التي جمعتهما بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، ليلة أمس الأول الثلاثاء، برسم الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى لدوري أبطال إفريقيا، مع العلم بأن فريق الوداد كان قد انتصر في مباراة الذهاب بهدف لواحد، سجل من ضربة جزاء.
وكانت كل الظروف مواتية أمام الفريق الأحمر لبلوغ نقطته التاسعة، وبالتالي فض الشراكة في صدارة المجموعة مع فريق «ماميلودي صن داونز» الجنوب إفريقي، الذي تعادل هو أيضا، لكن خارج ميدانه أمام أسيك ميموزا الإيفواري.
وفرض التعادل أمام «لوبي ستارز» على الوداد الرياضي الانتظار حتى نهاية الجولتين القادمتين، وهو ما سيعقد مهمته كثيرا، وسيجعله وجماهيره في حالة من القلق، مع العلم بأن مباراة من هاتين المباراتين ستكون داخل الميدان، ما يجعل حظوظ احتلال إحدى المرتبتين المؤهلتين إلى دور الربع جد قائمة.
وسقط الوداد ومدربه فوزي البنزرتي في فخ نتيجة الذهاب، التي كانت انتهت بفوز القلعة الحمراء. وظهر أن اللاعبين لعبوا بثقة زائدة في القدرات، ومنهم من لم يكن حاضرا البتة، كما هو حال اللاعب أوناجم، الذي كان خارج التغطية،إذ لعب وكأنه في حصة تدريبية.
ويتحمل المدرب البنزرتي المسؤولية الكبيرة في نتيجة التعادل، بسبب اختياراته وفشله الذريع في «الكوتشينغ»، الشيء الذي عجز معه على إعطاء الإضافة للفريق، الذي كان يعاني الكثير من النواقص.
وظهر جليا أيضا بأن المدرب الودادي لم يجرؤ على القيام بالتغييرات اللازمة في الوقت المناسب، وانتظر حتى الربع ساعة الأخيرة، ليبدأ في تغييرات يمكن القول بأنها فاشلة، بالرغم من كون دكة الاحتياط تضم لاعبين يمكن أن يوفروا له العديد من الاختيارات.
وأكد مدرب الوداد «دوخته» لما بدأ يغير مكان لعب إسماعيل الحداد، فتارة يعطيه دور قلب الهجوم، وتارة جناحا أيمن، وأخرى جناحا أيسر، الشيء الذي جعله يفقد «مشيته»، لتختلط عليه المهام، ويصبح عاجزا عن أدائها، كما أصبح في تحد مع نفسه ليبرهن بأنه قادر على تقمص أكثر من دور، وهذا ما جعله ينهك بدنيا، ويغيب عنه التركيز في الوقت المناسب، خاصة مع بداية الشوط الأول من المباراة.
ولم يقو المدرب البنزرتي على تغيير اللاعب أوناجم الذي كان تائها طيلة شوطي المباراة، وبعيدا كل البعد عن مستواه حيث لعب من دون روح، وكان شعاره الوحيد هو التباطؤ، والفشل في النزالات، نظرا لافتقاده الطراوة البدنية، كما أنه لم يستطع أن يقوم بدور السقاء، واكتفى بفرملة إيقاع المباراة بشكل كبير باعتماده على التمريرات إلى الوراء، وهذا ما أكد بأنه لم يحضر منه خلال المباراة سوى الإسم.
وظهرت ورطة المدرب البنزرتي لما دفع بأمين تغزوي وبديع أوك وزهير المرتجي، لكن ذلك في وقت غير مدروس، حيث جاءت التغييرات في الوقت الذي انهار فيه الوداد بدنيا وذهنيا، وفي الفترة التي كان فيها لاعبو «لوبي ستارز»قد كسبوا مزيدا من الثقة في النفس، وأصبحوا يعتمدون على الهجومات المرتدة السريعة بشكل قوي، وأكثر من الشوط الأول الذي ركزوا فيه على تحصين دفاعاتهم بشكل منظم.
ولعب فريق «لوبي ستارز بالرغم من هزيمة الذهاب من دون ضغط، حيث عرف لاعبوه كيف يهاجمون جماعة،ويدافعون جماعة، ومن دون ترك المساحات، وهو ما جعل لعبه يتسم بالتنظيم والانضباط التكتيكي.
وحتى يبعد فوزي البنزرتي المسؤولية عن نفسه صرح خلال النجوة الصحافية بأن «كل لاعب لازم يراجع نفسو»، وهذا نوع جديد من التصريحات التي يمكن أن نعنونه بالهروب إلى الأمام.
يذكر بأن المباراة قادها الحكم الغابوني «إيريك أوتوغو كاستان»، وهو حكم معروف في أوساط كرة القدم المغربية، كونه قاد العديد من مباريات الأندية المغربية،والمنتخب الوطني. وكان تحكيمه جيدا إذا لم تكن هناك أي احتجاجات على قراراته، كما أن اللاعبين ساعدوه على ذلك خاصة وأنه لم يكن هناك لعب عنيف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.