عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتفاقم    برشلونة يختتم موسمه في الدوري الإسباني بتعادل مع مضيفه إيبار    طنجة.. ارتفاع عدد ضحايا حادثة الدراجات النارية إلى 3 قتلى    وزارة التربية الوطنية تعتمد مقررا دراسيا جديدا بالمستويين الثالث والرابع الإبتدائي    “رواء مكة” بعيون أوريد .. “رحلة سكير مدمن على الخمر يعود إلى رشده”    العمودي يجر المغرب إلى واشنطن لمطالبته بتعويضات قيمتها 1.5 مليار دولار    تتويج المغربي حمد الله بجائزتي الحذاء الذهبي وأفضل لاعب في الدوري السعودي لكرة القدم    حمد الله محيح فالسعودية. دا احسن لاعب والحذاء الذهبي وقال: هاد الجائزة يستحقها امرابط    الاشتراكي الموحد بطنجة يصدر نداء “حدائق المندوبية” منفردا عن باقي الهيآت    الفنانة العالمية “مادونا” ترفع العلم الفلسطيني في عرض لها في قلب إسرائيل-صور    بالصور..الجمهور البركاني جاهز لدعم النهضة ضد الزمالك    الكشف عن طريقة الحصول علي تذاكر ال"كان"    بعد إعلانه مغادرة السيتي.. كومباني يقرر خوض مغامرة “جديدة قديمة”    قضاة المغرب يطالبون بتحسين الوضع المادي للقاضي ويتهمون الحكومة بالتماطل    تساؤلات حول نجاعة تدخل السلطات في مراقبة المواد الغذائية بالمضيق    زيدان: ريال مدريد لم يرفض الفوز .. بل لم يستطع    أخبار سارة لجماهير الوداد قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا    غريب/ السلفي الكتاني : تضمين تيفيناغ على الاوراق النقدية تضيقا على لغة الإسلام    17 مصابا في تفجير حافلة سياحية غربي القاهرة    أردوغان متحديا أمريكا : لن نتنازل وسننتج منظومة أس 500 الصاروخية بشراكة مع روسيا    بيع أول صورة لمكة المكرمة مقابل 250 ألف دولار    القمر الأزرق يضيء سماء الأرض    الجزائر.. 46 منظمة تدعو الجيش لفتح حوار لتجاوز الأزمة    الشرطة تلقي القبض على مهاجرة افريقية بحوزتها 396 لتر من الخمور    بالفيديو.. إندلاع حريق مهول في محطة للقطارات بمدينة ميلوز شمال شرق فرنسا    توشيح أستاذ مغربي في رومانيا بوسام راقي تقديرا لاسهاماته في تقدم العلوم والاختراعات    بنك المغرب يوضح بشأن الورقة النقدية الجديدة من فئة 60 درهما    زيدان: أفضل شيء أن موسم الكوابيس انتهى    زينب العدوي تتجه إلى تعويض لفتيت على رأس وزارة الداخلية    “صحتنا في رمضان”.. ما هو أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية؟ – فيديو    أبو زيد: إسرائيل طردت 635 مغربيا واستولت على 3 ملايين وثيقة مقدسية    الحرارة العليا 37 درجة في توقعات طقس بداية الأسبوع    عبر باب المغاربة.. وزير إسرائيلي يقود اقتحامات مستوطنين للمسجد الأقصى!    إدخال الدولة المغربية طرفا في جريمة “شمهروش”.. هل يتغير موقف النرويج؟    دراسة: استهلاك الكثير من عصائر الفواكه المصنعة يزيد من خطر الوفاة المبكرة    “كَبُرَ مَقْتاً… ” ! *    طبول الحرب تدق بالخليج والمنطقة على حافة الانفجار    دعوة غير مسبوقة.. أول نائب جمهوري يطالب بعزل ترامب    دراسة: تناول الخضار مع البيض يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة    إيقاف مروج مخدرات بكلميم    "ماكلارين" تكشف عن أيقونتها "GT" الجديدة    فرنسا تحقق رقما قياسيا جديدا في عدد السياح    بالفيديو .. أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب أفريقيا    على ركح الخشبة، مسرحية "لفصال ماه معاك" تخطف الأضواء    متحف اتصالات المغرب يفتح أبوابه للزوار    رحيل فيلسوف«المشروع النهضوي»طيب تيزيني في حمص السورية - العلم    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    محمد عابد الجابري بين الورد والرصاص – 11-    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    كعب بن سور… الغرم بالغنم    استنفار فالمينورسو بعد غلق معبر الگرگرات الحدودي مرة تانية    إدارة البيجيدي تتبرأ من منشورات “Yes We Can” الفيسبوكية    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    أزيد من مليون زائر للمواقع التراثية بالمملكة مند بداية سنة 2019    بعد محطة اشتوكة..انجاز محطة لتحلية مياه البحر بسيدي إفني    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسنية أكادير يواصل مسلسل التراجع في لقاء انتهى بأعمال تخريب

يواصل فريق حسنية أكادير مسلسل تراجعه بعد تلقيه لهزيمة داخل الميدان أمام الجيش الملكي، برسم الجولة 18 من الدوري الاحترافي، وهي الهزيمة الثانية بالميدان بعد هزيمة سابقة تلقاها أمام اتحاد طنجة برسم الدورة الثالثة.
وقد أرجع المدرب ميغيل غاموندي الهزيمة أمام الجيش إلى الضغط النفسي، الذي يعاني منه لاعبوه مؤكدا في نفس الوقت على أن هذا التعثر لا يمكن مع ذلك إيجاد عذر مقنع له. وبالمقابل عبر مدرب الجيش الملكي فيرير كارلوس عن رضاه على عطاء لاعبيه، الذين بدؤوا بعد ثلاثة انتصارات متتالية في اكتساب شخصية المنتصر.
وعموما فالمباراة في مجملها كانت لصالح الفريق العسكري. فتحركات المحليين اقتصرت على الثلث الأول منها، والذي سيعرف التوقيع على هدف مبكر من رجل زهير الشاوش الذي باغث الحارس بورقادي بقذفة من خارج مربع العمليات، استقرت في الجهة اليمنى من مرماه، وذلك في حدود الدقيقة 11. بعد ذلك بدأ العساكر يرجعون رويدا رويدا في المباراة، مما سيمكنهم في حدود الدقيقة 34 من اقتناص هدف التعادل، من كرة هيأها حمزة موساوي ووجدت بوطويل الذي عالجها بضربة رأسية هزمت الحارس الحواصلي. مع الإشارة إلى أن هذا الشوط كان في مجمله لصالح الزوار، الذين نفذوا خمس ضربات ركنية مقابل ركنية واحدة للأكاديريين.
وتواصل الشوط الثاني على نفس المنوال، حيث أضاع في بدايته المهاجم «نزينكا» فرصة محققة لإضافة هدف ثان من قذفة قوية جانبت ببضع سنتيمترات مرمى الحارس الحواصلي. وقد حاول كل من غاموندي وفيرير إقحام عناصر غيار لإعطاء دينامية أكبر لأداء فريقيهما. وهكذا بادر غاموندي إلى إقحام كل من أمين صادقي وهو مدافع كبديل للمهاجم الفلسطيني تامر صيام، وعبد الكريم باعدي كبديل لباسين. بينما بادر مدرب فريق الجيش إلى إقحام كل من مصطفى يوسفي كبديل لصفصافي، وابراهيم البزغودي كبديل لنزينكا. هذه التغييرات ستكون في صالح الفريق العسكري الذي سيتمكن، في حدود الدقيقة 83، من التوقيع على هدف التفوق وذلك من هجمة سريعة ستنطلق من تونغار، الذي مرر صوب برحمة الذي مد زميله البزغوذي، المتواجد في وضعية صعبة، لكنه عالج كرته بفنية، ومن دون زيادات، ثم أودعها في مرمى عبد الرحمان الحواصلي.
وقبل هذا الهدف الحاسم كان بإمكان الأكاديريين تسجيل أكثر من هدف بواسطة ماركوفيتش والشاوش لكن سوء الحظ، وغياب التركيز أحيانا، أضاع على عناصر الحسنية فرصة تحقيق الإنتصار، بل وحتى التعادل أمام خصم عسكري، يبدو أنه استعاد كل مقوماته وكان هو الأحسن.
يبقى أن نشير إلى أن نهاية هذه المباراة عرفت للأسف الكثير من أعمال الشغب التي كان محيط الملعب الكبير، وكذا الأحياء القريبة منه كحي القدس، والسلام، والهدى والداخلة، مسرحا لها. كما تم كالعادة تكسير زجاج العديد من السيارات بما فيها سيارة رجل أمن. ويبدو أن الخلاء الذي يحيط بملعب أدرار أصبح يشكل خطورة حقيقية، حيث تحول إلى فضاء ملائم للقيام بالهجومات بواسطة الحجارة من طرف العديد من القاصرين، مما يستدعي القيام بعمليات عاجلة وحاسمة لتأمين ذلك الخلاء الذي أصبح يهدد سلامة وأمن الجمهور الواسع والحقيقي، مما قد يدفعه إلى تطليق الجلدة الملعونة ومقاطعة المجيء إلى فضاء أصبح عنوانا للمتاعب والقلاقل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.