الكشف عن آبار للغاز الطبيعي قرب ليكسوس بالعرائش    حركة النهضة تعلن دعم قيس سعيّد في جولة الإعادة برئاسيات تونس    تعيين حسام البدري مدربا للمنتخب المصري    ينحدرون من إمزورن.. خفر السواحل الاسبانية تنقذ 26 مرشحا للهجرة السرية    أمهات وآباء تلاميذ يحتجون أمام ثانوية بمراكش    العثور على جثة فتاة مهشمة الرأس بإقليم شفشاون يهز دوار “بوعادلين”    الصخيرات .. توزيع جوائز مسابقة هاكاثون لأفكار المشاريع الخلاقة    الجزائر: لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق الرئاسة    عقوبات مالية كبيرة وشيكة ضد شركات المحروقات    قضية “كازينو السعدي” تعود إلى الصفر والمحكمة تؤجلها مرة أخرى متابَع يعتذر عن حضور الجلسة القادمة    للمرة الرابعة.. المحكمة ترفض السراح المؤقت للصحافية هاجر    تعيين الدكتور مصطفى الغاشي عميدا لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان    محامي "بن على" يكشف ل الغد وصية الرئيس التونسي الأسبق بعد وفاته    حكومة العثماني تصادق على تعيينات في مناصب عليا    غيابات بالجملة في تداريب الوداد استعدادا لمواجهة الجيش    لوبيتيجي أمام فرصة رد الاعتبار في لقاء "ريال زيدان"    المملكة تخفض رسوم استيراد القمح ابتداء من فاتح أكتوبر    إدارة سجن طنجة 2 تكشف حقيقة إضراب معتقلي الريف عن الطعام    زين العابدين.. من كرسي الحكم بتونس الى الوفاة في المنفى    منير أبو المعالي يكتب.. نم قرير العين فإن جطو لا يفزع    مغربيان في التشكيلة المثالية لعصبة ابطال اوروبا    نتنياهو خارج الائتلاف وغانتس يرفض عرضه لتشكيل حكومة وحدة    هجوم على كارول سماحة بسبب "التجاعيد".. ورامي عياش يدعمها    بعد تتويجها بلقب تحدي القراءة على الصعيد الوطني..ابنة تطوان تتنافس من جديد مع 16 تلميذا عربيا    المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية    بن شماش: أنا حريص على وحدة البام ومنفتح على كل المبادرات الجادة    بشير عبده للمجرد: أغنيتك فيها نغم مغربي أصيل والكلام جميل    خطير بالصور..الترجي التونسي يتطاول على مقدسات المغاربة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الخلفي: رئيس الحكومة أحدث لجنة تتابع توصيات المجلس الأعلى للحسابات    المغرب والمملكة المتحدة يجددان تأكيد رغبتهما المشتركة في توفير إطار ملائم يتيح تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين    الجزائر.. مقتل شخصين في صدامات بين محتجين وقوات الأمن    قتيلان بصدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر    لقجع حسم نهائيا في أعضاء المكتب المديري للجامعة    يتيم يفتح ورش قانون النقابات    المغرب يتقدم رتبتين في ترتيب الفيفا لهذا الشهر    إضافة جائزة التحقيق الصحفي للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الأمهات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل أكثرعرضة للإصابة " بالسكري "    رغم الظرفية غير المواتية.. مجمع الفوسفاط يرفع رقم معاملاته    إيهاب أفضل مطرب عربي    وزراء ومفكرون في حملة “العالم بدون صور”    إيران تهدد ب"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها    فريق طبي يزيل قرنا طوله 10 سنتم ظَهر برأس فلاح هندي بسبب إصابة تعرض لها قبل 5 سنوات    محمد هوار رئيس المولودية: استقبال الفتح الرباطي بالمركب الشرفي مرتبط بموافقة المصالح الامنية    لا زيادة في غاز البوطان    «سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك    دراسة كندية تربط بين الصداع النصفي وارتفاع خطر الإصابة بالخرف    دراسة: تحقيق انتقال ديمغرافي سليم في أفق 2050 يتطلب تحسين نشاط النساء وخلق فرص شغل منتج لفائدة الشباب    برنامج «امبولس» لمجموعة OCP يحط الرحال في إثيوبيا    فلاشات اقتصادية    الرنكون على موعد مع المهرجان الوطني للتراث الشعبي    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسنية أكادير يواصل مسلسل التراجع في لقاء انتهى بأعمال تخريب

يواصل فريق حسنية أكادير مسلسل تراجعه بعد تلقيه لهزيمة داخل الميدان أمام الجيش الملكي، برسم الجولة 18 من الدوري الاحترافي، وهي الهزيمة الثانية بالميدان بعد هزيمة سابقة تلقاها أمام اتحاد طنجة برسم الدورة الثالثة.
وقد أرجع المدرب ميغيل غاموندي الهزيمة أمام الجيش إلى الضغط النفسي، الذي يعاني منه لاعبوه مؤكدا في نفس الوقت على أن هذا التعثر لا يمكن مع ذلك إيجاد عذر مقنع له. وبالمقابل عبر مدرب الجيش الملكي فيرير كارلوس عن رضاه على عطاء لاعبيه، الذين بدؤوا بعد ثلاثة انتصارات متتالية في اكتساب شخصية المنتصر.
وعموما فالمباراة في مجملها كانت لصالح الفريق العسكري. فتحركات المحليين اقتصرت على الثلث الأول منها، والذي سيعرف التوقيع على هدف مبكر من رجل زهير الشاوش الذي باغث الحارس بورقادي بقذفة من خارج مربع العمليات، استقرت في الجهة اليمنى من مرماه، وذلك في حدود الدقيقة 11. بعد ذلك بدأ العساكر يرجعون رويدا رويدا في المباراة، مما سيمكنهم في حدود الدقيقة 34 من اقتناص هدف التعادل، من كرة هيأها حمزة موساوي ووجدت بوطويل الذي عالجها بضربة رأسية هزمت الحارس الحواصلي. مع الإشارة إلى أن هذا الشوط كان في مجمله لصالح الزوار، الذين نفذوا خمس ضربات ركنية مقابل ركنية واحدة للأكاديريين.
وتواصل الشوط الثاني على نفس المنوال، حيث أضاع في بدايته المهاجم «نزينكا» فرصة محققة لإضافة هدف ثان من قذفة قوية جانبت ببضع سنتيمترات مرمى الحارس الحواصلي. وقد حاول كل من غاموندي وفيرير إقحام عناصر غيار لإعطاء دينامية أكبر لأداء فريقيهما. وهكذا بادر غاموندي إلى إقحام كل من أمين صادقي وهو مدافع كبديل للمهاجم الفلسطيني تامر صيام، وعبد الكريم باعدي كبديل لباسين. بينما بادر مدرب فريق الجيش إلى إقحام كل من مصطفى يوسفي كبديل لصفصافي، وابراهيم البزغودي كبديل لنزينكا. هذه التغييرات ستكون في صالح الفريق العسكري الذي سيتمكن، في حدود الدقيقة 83، من التوقيع على هدف التفوق وذلك من هجمة سريعة ستنطلق من تونغار، الذي مرر صوب برحمة الذي مد زميله البزغوذي، المتواجد في وضعية صعبة، لكنه عالج كرته بفنية، ومن دون زيادات، ثم أودعها في مرمى عبد الرحمان الحواصلي.
وقبل هذا الهدف الحاسم كان بإمكان الأكاديريين تسجيل أكثر من هدف بواسطة ماركوفيتش والشاوش لكن سوء الحظ، وغياب التركيز أحيانا، أضاع على عناصر الحسنية فرصة تحقيق الإنتصار، بل وحتى التعادل أمام خصم عسكري، يبدو أنه استعاد كل مقوماته وكان هو الأحسن.
يبقى أن نشير إلى أن نهاية هذه المباراة عرفت للأسف الكثير من أعمال الشغب التي كان محيط الملعب الكبير، وكذا الأحياء القريبة منه كحي القدس، والسلام، والهدى والداخلة، مسرحا لها. كما تم كالعادة تكسير زجاج العديد من السيارات بما فيها سيارة رجل أمن. ويبدو أن الخلاء الذي يحيط بملعب أدرار أصبح يشكل خطورة حقيقية، حيث تحول إلى فضاء ملائم للقيام بالهجومات بواسطة الحجارة من طرف العديد من القاصرين، مما يستدعي القيام بعمليات عاجلة وحاسمة لتأمين ذلك الخلاء الذي أصبح يهدد سلامة وأمن الجمهور الواسع والحقيقي، مما قد يدفعه إلى تطليق الجلدة الملعونة ومقاطعة المجيء إلى فضاء أصبح عنوانا للمتاعب والقلاقل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.