لجنة مراقبة حماية المعطيات الشخصية تسائل “فيسبوك” عن تجميعه لمعطيات المغاربة    تساؤلات في إسرائيل عن رحلة جوية غامضة بين تل أبيب والرياض    بعدما تجاوز إضرابه عن الطعام 44 يوما.. حقوقيون يطالبون بإنقاذ حياة «الأبلق»    أكاديمية المملكة تتيح لتلاميذ مغاربة اكتشاف "كنوز الإسلام بإفريقيا"    تاعرابت تنفس الفوز من الخلف    هذه المباراة ستكون قمة نصف نهائي كأس العرش    أياكس يسقط بميدانه أمام تشيلسي – فيديو    عصبة أبطال أوروبا: برشلونة يعود بفوز صعب من براغ وانتر يحسم قمة دورتموند    نابولي يواصل صدارته للمجموعته وليفربول يكتسح جينك    إدريس الروخ يودع أمه إلى متواها الأخير: « ماتت المرأة الحقيقية    دراسة: طريقة بسيطة تتنبأ بخطر تسمم الحمل    بطل مغربي يختار "الحريك" ويرمي ميدالية في البحر    الرؤية الملكية من أجل نظام متعدد الأطراف تضامني تعرض أمام دول عدم الانحياز بباكو    رسالة شفوية من الملك محمد السادس إلى الرئيس التونسي قيس سعيد    الرئيس الجزائري يحذر من مغبة تعطيل الانتخابات    نظام جديد بكأس العالم للأندية    مايكل بومبيو: أمريكا تقدر دعم جلالة الملك للسلام في الشرق الأوسط والاستقرار والتنمية في إفريقيا    بعد قضية هاجر، هل فهم المغاربة معنى الحريات الفردية ؟    اللبنانيون يفترشون الشوارع لمنع الجيش من فتح الطرق بالقوة    بنشعبون: مشروع قانون المالية 2020 يطمح إلى تقوية الثقة بين الدولة والمواطن    "لا ليغا" تدرس استئناف قرار الاتحاد بإقامة "الكلاسيكو" يوم 18 دجنبر    روسيا تعتزم بناء مركب للبتروكيماويات بشمال المغرب    بعد أن تحول إلى أنقاض في العاصمة الاقتصادية.. الحياة تعود من جديد إلى فندق لينكولن الشهير    عودة الجدل حول «منع» الحجز على ممتلكات الدولة لتنفيذ أحكام القضاء    أخنوش يستعرض بأوسلو التدبير المستدام للقطاع البحري بالمغرب ويلتقي وزير الصيد في النرويج    OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة    "البيجيدي" ينافس "البام" على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة    وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة "تاكادة"    كارمين الكنز الإسباني الثمين    نسبة ملء حيقنة سد الخطابي بالحسيمة تتجاوز 47 في المائة    “الجوكر”.. رسائل فيلم “مثير للجدل” يفضح واقع “الرأسمالية المتوحشة”    المدير التقني الوطني روبيرت يعقد ندوة صحفية غداً الخميس    في ظرف 10 أيام.. توقيف 8225 خلال عمليات أمنية بالدار البيضاء    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل على مدار 5 سنوات لتسديد ديون البلاد    جلالة الملك يعزي إمبراطور اليابان على إثر الإعصار الذي تعرضت له بلاده    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    مكانة المرأة المغربية في القضاء    بث مباشر.. العثور على 39 جثة في حاوية شاحنة ببريطانيا    العثماني.. لا نية للحكومة في الرفع من ثمن “البوطا”    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    عامل إقليم بوجدور يدعو لإشاعة الثقافة المقاولاتية ودعم المبادرات الفردية    محمد الشوبي يتألق في الشعر بتطوان رفقة حليمة الإسماعيلي ورشيد العلوي    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاب الفحلي يهدي انتصارا ثمينا لحسنية أكادير

في الوقت الذي عبر ميغيل غاموندي عن ارتياحه لعطاء فريقه أمام نهضة بركان، في مباراة كان بالإمكان ربحها بحصة أكبر بالأخص خلال الشوط الأول، اعتبر مدرب الزوار منير الجعواني أن فريقه خسر المباراة بفعل تهاون عناصره التي تمكنت خلال الشوط الثاني من تحقيق التعادل، لكنها تراجعت لتمكن الفريق الأكاديري من تحقيق الانتصار، رغم أنه أنهى المباراة بعشرة لاعبين. واعترف الجعواني بقوة الفريق الأكاديري الذي لم يسرق انتصاره.
وقد عرفت المباراة منذ انطلاقتها اندفاعا للعناصر الأكاديرية، التي ضغطت بقوة على المعترك البركاني وحاولت خلق فرص بواسطة الثنائي بدر كشاني ويوسف الفحلي، الذي فرض نفسه نجما للمباراة، حيث شكل سما حقيقيا لدفاع الفريق البركاني، وسيتمكن في الدقيقة 25 من مفاجأة الحارس منير لمحمدي بتسديدة مباغتة ومن زاوية مغلقة. وسيتمكن نفس اللاعب دقائق بعد ذلك من اصطياد ضربة جزاء، بعد إسقاطه من طرف اسماعيل مقدم. ضربة الجزاء هذه سينفذها وبهدوء كبير صاحب الاختصاص جلال الداودي ليعطي لفريقه هدفا ثانيا. وسيتمكن البركانيون، في حدود الدقيقة 33 من توقيع هدفهم الأول بواسطة لابا كودجو، من ضربة رأسية تأتت إثر كرة ثابتة. وكان بإمكان الأكاديريين خلال هذا الشوط تسجيل أهداف أخرى من فرص ضاعت من كل من الخنبوبي وعبد الكريم باعدي.
وعرف الشوط الثاني مجددا تألق اللاعب يوسف الفحلي، الذي تمكن من انتزاع كرة من المدافع البركاني اسماعيل مقدم ليتجه بها صوب المرمى ويتم إسقاطه داخل المربع، دون أن يعلن الحكم مصطفى كشاف عن أي شيء.
وستعرف المباراة في حدود الدقيقة66 الإعلان عن ضربة جزاء للبركانيين وعن طرد بدر كشاني لخطأ ارتكبه في حق اللاعب سمير ويدار. ضربة الجزاء هذه، والتي سينفذها لابا كودجو، ستعطي للزوار هدف التعادل وستحكم على كشاني بمغادرة أرضية الملعب تحت صفير واحتجاج الجمهور الحاضر.
وفي حدود الدقيقة 88، وإثر هجوم قاده العميد الداودي، سيتمكن نجم المباراة الفحلي من توقيع هدف التفوق من قذفة لم تترك أي حظ للحارس لمحمدي، ليوقع الأكاديريون على انتصار صعب ومستحق، تأتى بوضع الثقة في الشبان، الذين لا يكلفون مالية الفريق كثيرا، لكن عطاءهم يبقى كبيرا، وهو ما تأكد لحظة تبديل يوسف الفحلي الذي غادر أرضية الملعب، لحظة تعويضه بتامر صيام، تحت تصفيقات وتشجيعات الجمهور الحاضر.
ويبقى أن نشير إلى أن هذه المباراة عرفت تحكيما متذبذبا وجد متواضع لمصطفى كشاف من عصبة البيضاء، الذي كان لم يصفر على الكثير من الأخطاء التي كان يرتكبها عناصر الفريق الزائر والمتمثلة في الإندفاع الزائد في حق مهاجمي الفريق المحلي، والتي كانت تمثل تهديدا حقيقيا لسلامتهم. فهناك فرق بين اللعب بصرامة وقتالية وبين الاندفاع البدني الزائد الذي يبدو أن الجعواني يعتبره أمرا عاديا، بل وطبيعيا. وعلى ذكر الجعواني لا بد من الإشارة إلى أن طاقم التحكيم، وبالأخص الحكم الرابع يوسف هراوي، فشل بشكل كامل في إجباره على الالتزام بحدود تحركه قرب دكة الاحتياط. ففي كثير من الأحيان، بل وطيلة المباراة، كان الحد الفاصل الذي يقف عنده الجعواني هو خط الشرط. وهو الأمر الذي تفطن له جانب من الجمهور واحتج عليه دون أن يكون هناك أي رد فعل من المدرب البركاني الذي يبدو أنه يبقى جد متشبث بطقوسه الخاصة على دكة الاحتياط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.