مهرجان الفنون الإسلامية ينطلق الأربعاء تحت شعار "مدى" و دولتا بيلاروسيا وأستراليا تشاركان للمرة الأولى    الجمعيات العامة بالمحاكم ..عود على بدء    المجتمع المدني بجماعة مولاي عبد الله يطالب برفع الضرر من معمل لتدوير العجلات    زخم إضراب وسائل النقل العام يضيق الخناق على الحكومة الفرنسية    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    استبعاد ميسي من قائمة برشلونة لمواجهة إنتر ميلان    بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان..رفاق الغالي: الجو العام موسوم بالتردي المتزايد.. وحرية الصحافة تواجه الاعتداء والحصار    العثماني بمجلس المستشارين لمناقشة السياسة العامة للحكومة في مجال حقوق الإنسان    تنظيم المعرض الدولي الأول للأركان بأكادير    تلميذ يرفع حصيلة المنتحرين إلى 32 في شفشاون‬    منظمات أممية تكشف حصيلة زواج القاصرات بالمغرب.. القضاة سمحوا بزواج 85% من الطلبات المعروضة بين 2011 و2018    وفاة المخرج السينمائي المصري سمير سيف    هذا ما قرره طاليب قبل مواجهة الوداد    هل يظهر الحافيظي في مباراة المغرب التطواني؟    فوزي لقجع: مركب محمد السادس هو بيت لعائلة كرة القدم الوطنية    تغزية    بلجيكا تمنع ازيد من 220 مغربيا للدخول الى اراضيها رغم حصولهم على تأشيرات شينغن من دول اخرى    بركان نيوزيلندا يسفر عن 5 قتلى و8 مفقودين    ما وراء زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمغرب    اعتقال تلميذ أبلغ الأمن كذبا عن وجود قنبلتين ناسفتين بمنزل أحد الأشخاص    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع انخفاضا في درجات الحرارة يصل إلى 2 تحت الصفر    بعد ثبوت متاجرته بملف معتقلي الحسيمة.. مناضلو الريف يطردون الزفزافي الأكبر شر طردة والأخير يصفهم بالسفهاء والخونة    بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. دعوات للاحتجاج للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف    أحصنة من قلق…    طَريقُنا إلى مكَّةَ.. .    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    الفتح يطيح بالمتصدر ووادي زم بفوز بالثلاثة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العيد بين خيارين

على الرغم من تعددية اختيار البلدان الإسلامية ليوم الفطر، فقد عيّدت مالي وحيدة الاثنين، واختارت السعودية ولبنان والكويت وقطر وتركيا والإمارات والوقف السني في العراق الثلاثاء لعيدها، بينما اختارت مصر وسوريا وفلسطين وماليزيا وإندونيسيا والسودان يوم الأربعاء، ونحن معهم، ومع ذلك فقد أخطأ مجلس الأوقاف العتيد خياره، وأعطى انطباعاً سياسياً خاطئاً أننا اخترنا الأربعاء، لأبعاد سياسية، وهي انطباعات غير دقيقة ومستعجلة وغير محسوبة، وكان يُفترض فيه النباهة وإدراك الأبعاد السياسية الوطنية والقومية والحساسيات المرافقة وتحاشي الوقوع في القراءة الخاطئة للآخرين، وكأننا لدينا انحيازات مُناكفة، وهذا انطباع لا يتسم لا بالواقعية ولا بالتقديرات الصحيحة، فهو اجتهاد من قبل مجلس الافتاء لا يعكس عُمق القراءة السياسية، مهما بدا أنه حر ومستقل، وأن قراره مهني شرعي فقهي، ولكن ذلك، رغم ما يحمل من وجاهة، ولكنه يفتقد للقراءة الأكثر صواباً وواقعية ومصلحة.
ما جرى هذا العام، يحتاج لوقفة ومبادرة شجاعة لعل مجلس الافتاء ينتبه لها ويعمل من أجلها وتقوم على احتمالين لا ثالث لهما، حتى لا نبقى في صورة هزلية تفتقد للوحدة أو التوافق، حتى ولو لم يلتزم بها بعضهم ولكنها مع الوقت ستترسخ وتصبح تقليداً مُتبعا، يصعب القفز عليه مع الزمن :
الاحتمال الأول: أن نعطي الاهتمام والأولوية للمسجد الأقصى باعتباره أولى القبلتين، وثاني المسجدين، وثالث الحرمين، ومسرى ومعراج سيدنا محمد، وهو المكمل لدور الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ومن أجل إعطائه القدسية المحققة تاريخياً وإرثاً وواقعية وهو يستحقها، ليكون ما يصدر عن مجلس إفتاء المسجد الأقصى إسلامياً هو صاحب الولاية لإقرار يوم العيد بالتنسيق المسبق مع العربية السعودية باعتبارها صاحبة الرسالة ومنطلقها، إضافة إلى الأزهر الشريف والمغرب العربي ومكانته، ليكون الإجماع الإسلامي حرصاً ومكانة وقناعة ورغبة بدون منافسة ومناكفة نظراً لمكانة الأقصى، ونظراً للأخطار التي يتعرض لها من قبل المشروع الاستعماري الإسرائيلي في محاولات التهويد والأسرلة، وذلك عبر مبادرة مجلس الإفتاء الأردني لتسويق فكرة أن المسجد الأقصى وحرمه له الأولوية في عملية الاختيار، والالتزام بذلك إسلامياً مع الأطراف المذكورة .
والاحتمال الثاني: الالتزام بما يقرره مجلس الإفتاء لدى العربية السعودية لما تتمتع به من مكانة لوجود الحرمين على أرضها .
وجود منطق ووحدة تجعل من الإسلام موضع رهبة معنوية واحترام حقيقي والتزام ديني وأخلاقي بدلاً من التشتت الذي وقعنا فيه هذا العام وتوزع اختيار العيد بين ثلاثة أيام، وهو خيار مربك للجميع، بدون استثناء .
الاحتمال الأول، وهو الأقوى والأكثر وجاهة يحتاج لجهد وعمل وتفان وتسويق من قبل مجلس الإفتاء الأردني لخلق حالة رضى مع مكة المكرمة والمدينة المنورة ومكمل لهما، وهو ثالثهما بكل المعايير والقدسية والمكانة والتاريخ.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.