هذه دلالات تعيين بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي.. قراءة لمسار الرجل    أنهى مع الفريق سيطرة الرجاء على البطولة.. هل ينجح فاخر في تجربته الثانية مع الحسنية؟    المغرب التطواني يواجهة حسنية أكادير في الخميسات    أزيد من 500 متسابق ببطولة العدو الريفي المدرسي    طنجة .. توقيف شخص موضوع 25 مذكرة بحث على الصعيد الوطني    شخصيات يهودية مغربية بلوس أنجلس تعرب عن امتنانها للعناية السامية لجلالة الملك    هذا الفريق قدم 50 مليون أورو لضم زياش    “العفو الدولية” تدعو الجزائر إلى توفير أجواء مواتية للانتخابات    هلال: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    هذه هي المناطق التي ستعرف زخات مطرية رعدية غدا الجمعة    تفاعلا مع التوجيهات الملكية السامية.. الاجراءات الاستباقية لمواجهة البرد موضوع اجتماع تنسيقي في أشتوكة ايت باها    القنصل المغربي بمونبلييه يفتتح المعرض الفني التشكيلي "رؤى عربية"    إدارة الوداد تقرر الطعن في عقوبة جبران    مصطفى التراب يمنح مجموعته الOCP ميدالية ذهبية في “الصناعة المسؤولة” بفرنسا    المغرب مرشح لاحتضان نهائي دوري أبطال إفريقيا    4 قتلى في بغداد بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع    المدعي العام الإسرائيلي يوجه الاتهام لبنيامين نتنياهو بتلقي الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال    العثماني: الحاجة إلى العاملين الاجتماعيين قد تصل إلى عشرات الآلاف في السنوات المقبلة    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    حقينة سد الخطابي بالحسيمة تتراجع من 77 الى 47 في المائة    الجنة المركزية للتأديب والروح الرياضية تصدم لاعب الوداد بهد واقعة بصقه على الحكم    عبد النباوي يؤكد ضرورة بذل مزيد من الجهود لتوفير الحماية اللازمة للأطفال    بمليار درهم ونصف.. “إمكان” الإماراتية تطلق مشروعا ضخما بالرباط على مساحة 100 ألف متر مربع    إقليم الباسك .. باحث جامعي إسباني يسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف    فاس: توقيف ثلاثة أشخاص وحجز أزيد من طن من مخدر الشيرا    أمن طنجة يوقف شخصا صدرت في حقه 25 مذكرة بحث    متهم بملف تجنيس إسرائيليين يعترف بحصوله على الجنسية المغربية خلال جلسة المحاكمة    تطوان تهتز على حالة الانتحار جديدة    دفاع الشرطي شريك الوسيط القضائي: أحد المتهمين حاصل على وسام ملكي    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,1 درجات بإقليم ميدلت    بوصوفة يبدي إعجابه بالتيمومي وينتقد حمدالله    بعد كليب لمجرد.. حظر كليب زكرياء الغافولي من “يوتوب”    النعناع ممنوع بأسواق الجملة    العاني يدعو إلى إخراج نقاش الفلسفة الإسلامية من دائرة النخبة    الوالي و”نوح” في فرنسا    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    مندوبية لحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25 بالمائة    البراق: 2,5 مليون مسافر من يناير إلى نهاية أكتوبر    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    حزب التقدم والاشتراكية يعتبر شرعنة الاستيطان الصهيوني جريمةُ حربٍ وانتهاكٌ للشرعية الدولية    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    الفلسفة في المغرب إلى أين؟ د.أحمد الصادقي: لا يوجد شيء قبل السؤال    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 10 - 2019

بعد اختيار أعضاء المندوبية الأوربية برئاسة الألمانية أورسولا فون دير لاين، تعرضت لضغوطات من أجل تغيير تسمية إحدى حقائب المفوضين الأوربيين، والتي تجمع بين الهجرة و»حماية نمط الحياة الأوربية»، وطالبت الفرق البرلمانية للاشتراكيين والليبراليين والخضر بتغيير هذه التسمية.
وقد اعتبر العديد من الجمعيات، تبعا لذلك، أن هذا الخطاب «مستعار من اليمين المتطرف الأوربي»، خاصة أن هذا الربط يحيل على أن الهجرة هي تهديد نمط العيش الأوربي، وهو الخطاب التي تردده أحزاب اليمين المتطرف بأوربا، سواء أتعلق الأمر برابطة الشمال بايطاليا والتي يتزعمها ماتيو سالفيني أم بالجبهة الوطنية التي تتزعمها مارين لوبين.
اندلع الجدل بالمندوبية الأوربية والبرلمان الأوربي بعد إعلان المندوبة الاوربية أورسولا فون دير لاين لليوناني مارغريتس سكيناس عن الحزب الشعبي كنائب لرئيس ومكلف ب «حماية نمط حياة الهجرة» والأوربيين. وكتبت المندوبة الأوربية الجديدة في رسالة التعيين سكيناس بالقول أن «نمط حياة الأوربي يرتكز على التضامن، وراحة البال والأمن. علينا الاستجابة للمخاوف والقلق المشروع حول أثر الهجرة غير القانونية، على اقتصادنا ومجتمعنا، وتهدئتهما.
وفي توضيحها لأسباب التسمية، قالت بأن تسميات الحقائب الملحقة بنواب الرئيس مأخوذة من برنامجها السياسي الذي عرضته بالبرلمان الأوربي.
ورغم أن ممثلي اليمين المتطرف وممثلين من البرلمان الأوربي لا يتوفرون على عدد يمكنهم من الحصول على ممثلين في المندوبية الأوربية، فإن أفكارهم وقيمهم أصبحت ممثلة مع المندوبة الجديدة ومع نائبها.
الرئيس السابق للمندوبية الأوربية جون بيير جونكير شارك بدوره في هذا الجدل الدائر ضد المندوبة الجديدة فون دارلاين، والتي تنتمي بدورها إلى الحزب الشعبي، وصرح لإحدى القنوات الاوربية بالقول «لا احب فكرة أن نمط الحياة الأوربي يتعارض مع الهجرة، وشدد على أن قبول الاتين من بعيد يندرج ضمن نمط الحياة الأوربي»
هذا الجدل وسط المنتمين إلى الحزب الشعبي يعكس اختلاف التيارات داخل اليمين الأوربي، ورأينا أنجيلا ميركيل المستشارة الألمانية التي فتحت أبواب بلادها لاستقبال أكثر من مليون لاجئ سوري، في حين أن الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي ينتمي إلى اليمين الأوربي أيضا نهج سياسة مخالفة و أسس هو الآخر وزارة للهجرة والهوية الوطنية، وهي سياسة أثارت جدلا كبيرا بفرنسا، أثرت على إعادة انتخاب الرئيس السابق لولاية ثانية، انتهج خلال رئاسته لفرنسا سياسة جد صارمة تجاه الهجرة، واستعار هو الآخر تعابير لليمين المتطرف، رغم انتمائه الشخصي إلى عائلة مهاجرة والده لم يكن يتوفر على الجنسية الفرنسية، وكانت زوجته كارلا أيضا من أصول أجنبية، لكن رغم هذه الاعتبارات الشخصية والعائلية، كان يقلد اليمين المتطرف في تعامله مع ملف الهجرة واتخذ عدد من الإجراءات ضد التجمع العائلي وضد كل اما يسهله ا القانون للمهاجرين.
اليوم المندوبة الأوربية الجديدة اختارت مغازلة اليمين المتشدد وسط عائلتها السياسية، وكذلك الأحزاب الشعبوية الأوربية، خاصة أن الهجرة في السنوات الأخيرة أثارت جدلا بين البلدان الأوربية، خاصة في إيطاليا التي حكمها مند 14 شهرا حكومة تحالف بين اليمين المتطرف وبين خمسة نجوم الشعبوية، وقرر وزير الداخلية ماتيو سالفيني وقف سياسة استقبال المهاجرين وخرق كل القوانين الأوربية والدولية في انقاذ المهاجرين، لكن سياسة الهجرة هي احد الملفات التي تفرق الأوربيين، خاصة اختلاف السياسة بين كل قطر اوربي وهو الامر الذي حال دون نهج سياسة اوربية موحدة في مجال الهجرة ويفسر ما انقسام الأوربيين حول الموضوع.
اليوم يبدو أن أفكار اليمين المتطرف وقيمه لم تعد تحرج حتى ممثلي الأحزاب اليمينية التقليدية وهو ما عبرته عنه المندوبة الاوربية الجديدة من خلال اختيارها لهذه التسمية ومن خلال تشبتها بذلك رغم الجدل الذي أثاره هذا القرار وسط البرلماني الأوربي وداخل المجمع المدني الاوريي. فهل هذا الاختيار هو إشارة من المندوبة الجديدة لبلدان الجوار خاصة في الجنوب المتوسطي حول سياستها الجديدة خاصة تجاه المغرب، ليبيا وتركيا التي تتعرض لضغط الهجرة بسبب موقعهم الجغرافي وقربهم الكبير من أوربا. وهو مل يعني أن التشدد تجاه الهجرة سيكون هو ميزة عهد رئيسة المندوبة الاوربية الجديدة..
الجدل حول التسمية الجديدة من المحتمل أن يثير جدلا أكبر، خاصة أن عددا من ممثلي الأحزاب الأوربية طالبت بسحب التسمية، خاصة أن ممثلي المندوبية الاوربية سوف يتم الاستماع لهم من طرف البرلمان الأوربي في 30 من شتنبر و8 من أكتوبر ليتم اعتمادهم أو رفضهم في مناصبهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.