“عندي سؤال” جديد “الأولى”    تدريبات "قاسية" تنتظر سون في "العسكرية" .. السير ل30 كيلو متر واستنشاق الغاز المسيّل للدموع    الرجاء يواجه كورونا افتراضيا    كورونا..”معركة ضروس” بين المؤسسات التعليمية الخصوصية وأولياء الأمور    بعد حملة الهجوم على الفنانين.. رئيس نقابة مهني الدراما يضع شكاية لدى النيابة العامة    رياضيون في النشرات الإخبارية    كورونا..انتقال الفيروس داخل الوسط العائلي وبداية الكشف المخبري عند المخالطين يرفعان حالات الإصابة    حقوقيون يراسلون العثماني والرميد بخصوص « خروقات رجال السلطة »    في اليوم العالمي للصحة.. “الجمعية” تدعو إلى إحداث “ثورة في قطاع الصحة” وإقامة “نظام صحي وطني عادل وجيد”    الرجاء يلتحق بالوداد ويواجه كورونا افتراضيا    أزمة “كورونا”.. حزب “النهج الديمقراطي” يطالب الدولة بتأميم المدارس والمصحات الخاصة    في زمن الكرونا.. انتحار سيدة متزوجة شنقا في ضواحي شفشاون    الجماعات الترابية تخصص 10 آلاف قفة للأسر المحتاجة بالإقليم    فتح بحث قضائي في شريط فيديو يظهر تعرض أجنبي للاعتداء بسبب فيروس كورونا بمراكش    رفع سقف الاقتراض لمواجهة كورونا . . واقع الضرورة ومآل الخطورة    بوتين: « التفاؤل وحس الفكاهة » سيساعدان جونسون على التعافي    أخبار مفرحة: إسبانيا تعلن أنها على وشك طرح لقاح ضد فيروس كورونا    ضحايا كورونا يتجاوزون 75 ألفا حول العالم    أزمة كورونا.. ما العمل اليوم وغدا؟    بريطانيا: نقل رئيس الوزراء للعناية المركزة وفريقه الطبي يعمل لمواجهة وباء فيروس كورونا    مهنيون يراهنون على تحفيز السياحة الداخلية بعد "جائحة كورونا"    ممثلة سعودية تدعو لتجربة علاج كورونا على السجناء بدل الفئران    “كورونا”.. الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يضع مصحة الزيراوي بالبيضاء رهن إشارة وزارة الصحة    إسبانيا.. حصيلة الوفيات ب”كورونا” تعاود الارتفاع بعد تسجيل 743 حالة في يوم واحد    هكذا تتوزع حالات "كورونا" بجهات "المملكة"    حمد الله يدخل تاريخ الدوري السعودي للمحترفين    ساعات بعد مغادرته السجن.. نزيل سابق مستفيد من العفو الملكي ينتحر في طنجة    من بينهم 14سلفيا.. 515 سجينا من المعفى عنهم يغادرون سجون جهة فاس    لأول مرة منذ شهر يناير.. لا وفيات في الصين بسبب فيروس “كورونا”    أوناجم يخوض تداريب فردية في الشاطئ    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    إليسا تتحدى كورونا « حنغني كمان وكمان »    صرخة تلميذ في زمن كورونا.. بنلمقدم يغني: « الأستاذ هو الأوتاد »    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    كورونا يوقف نشاط 83% من المقاولات في قطاع الأعمال والتجارة بالمغرب    الوداد البيضاوي يصدر تذاكر للمساهمة في محاربة جائحة كورونا    جو حار مع سحب منخفضة في معظم مناطق المملكة اليوم الثلاثاء    حلقة من مسلسل "أول رايز" الأمريكي تصور عن بعد    غرفة المنتجين توضح بشأن مراسلة رئيس الحكومة    زيدان يؤجل الحسم في مستقبل حكيمي    كوفيد-19: المغرب وصل “منعطفا حاسما” والمطلوب “رفع درجة الالتزام بالإجراءت الاحترازية”    تعويض مرتقب للفلاحين بجهة بني ملال-خنيفرة متضررة من قلة التساقطات    بعد انخفاضه لأيام.. عدد المصابين بفيروس كورونا يرتفع مجددا في ألمانيا    في عز كورونا.. عشرات المهاجرين السريين يقتحمون سياج مليلية المحتلة    وزارة الاتصال تُحذر مراسلي وسائل الإعلام الأجنبية: رصدنا تجاوزات.. أرقام مغلوطة ومعطيات غير دقيقة بهدف الإثارة    تشومسكي: نقص أجهزة التنفس الاصطناعي يكشف قسوة الرأسمالية وفشل أميركا    اليابان تعلن الثلاثاء حالة الطوارئ    مندوبية التخطيط تدعو المقاولات إلى تبادل المعلومات    كوكاس يتذكر خصال العراقي .. رجل أعمال جمع الفضيلة والمال    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    التخطيط الاستراتيجي وتدبير الأزمات    رسالة شكر وامتنان لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده    الوداد يعزي في وفاة أحد مشجعيه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    موت الأطباء في زمن الوباء    حسابات فلكية: هذا موعد حلول شهر رمضان بالمغرب    رجاء… كفاكم استهتارا !    الفيروس يوقظ الفلاسفة من روتينهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السباق نحو التسل «ع»

ما كاد ينتهي معرض النشر والكتاب، حتى بدأ الترويج لسباق من نوع خاص يشبه «سباق الأغاني»، لكن ما تتبارى فيه هو الكتب الأكثر رواجا ومبيعا خلال الدورة التي أسدل الستار على فعالياتها يوم الأحد. فمن ظهور لائحة أولية مجهولة المصدر، رغم نسْبها الى «مصادر رسمية»، والتي أوردت خمسة كتب احتلت المقدمة في سلم المبيعات، والتي نفت مصادر من مديرية الكتاب صحتها، إلى بلاغ صادر عن مرصد القراءة المغربي في اليوم نفسه، والذي وضع لائحة من ثلاثة كتب إبداعية كذلك في قائمة الكتب الأكثر مبيعا، وكأننا أمام «سباق للأغاني»Top10 .
يطرح هذا الأمر، وفي غياب إحصائيات رسمية ونهائية تحتكم الى معايير موضوعية صادرة عن الجهات الناشرة، ومستندة الى أرقام الطبع المصرح بها، وعدد المبيعات بشكل دقيق عدة أسئلة من قبيل: من المستفيد من هذا «السباق»؟ هل الكتاب المغربي أم صورة الكاتب أو الناشر؟ ألا يجعلنا هذا الوضع أمام «ماركوتينغ» أدبي من نوع خاص بدل أن ينصب النقاش على قضايا جوهرية من صميم قضايا صناعة الكتاب وترويجه، ومشكل المقروئية وعلاقة الكاتب بالناشر وامتلاك الناشرين المغاربة لأفق معرفي وإبداعي يمكنهم من اختيار ما يقدمون على نشره، وبالتالي معرفة الشرائح التي يتوجه إليها هذا الإنتاج؟
إن عدم امتلاك الناشر لهذا الأفق المعرفي والثقافي يحوله في نهاية المطاف الى مجرد تاجر لا يهمه من العملية الإبداعية في شموليتها إلا العائد الربحي، وهو ما تترجمه العلاقة المتوترة في الغالب بين الكاتب والناشر، والتي تؤثر بدورها في الوضع الثقافي وعلى تطوير ذائقة القارئ وتراجع المقروء.
إن أي حديث عن مصداقية هذه الأرقام، يقتضي في البداية تصحيح هذه العلاقة الثلاثية الأبعاد بين: الكاتب والناشر والقارئ. علاقة تُحترم فيها التعاقدات القانونية بين المبدع والناشر ويسود فيها الوضوح بعيدا عن هضم الحقوق، ويكون مدخلها حسن اختيار ما يُنشر لا التركيز على بريق الأسماء، حماية لذائقة قرائية بدأت في التراجع أمام الكم الهائل من الكتابات التي يظل جزءا منها «طارئا» على عالم الكتابة.
إن الهدف الأسمى من العملية الإبداعية، بعيدا عن الأرقام والإحصائيات الظرفية ، يبقى هو السباق نحو التسلح بالمعرفة التي تمر عبر الكتاب وعبر النهوض بالقراءة كمدخل لربح هذه المعركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.