"إعادة التأمين .. ارتفاع الأقساط المقبولة بنسبة 45,9 بالمائة في سنة 2020    "مزاد القرن" على لوحة استثنائية لكارافاجو يثير ضجة في إيطاليا    الجهل التكنولوجي، نسخة متحورة للأمية    أزيد من 500 ألف مهاجر مغربي يحصلون على تصاريح الإقامة بفرنسا سنة 2020    هذه توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الأحد    المغرب..يسجل 13 وفاة و5482 اصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية    بلماضي يصعق مهاجمي الجزائر بعد سقطة غينيا الاستوائية    غينيا الاستوائية تقسو على الجزائر و تضع حداً لسلسلة عدد مبارياتها دون هزيمة    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    23 سنة حبسا لمغربي إغتصب دركية إسبانية    "الحكرة" تدفع بائعا للكمامات لإحراق جسده.    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    حل الخلاف الجمركي بين المغرب و مصر يعزز تنافسية المنتجات المغربية بالأسواق العربية    كوفيد 19 ينهي حياة رضيع عمره 3 أسابيع    صيادلة المملكة يعلنون غدا الإثنين يوم غضب وطني ضد وزارة الصحة    روبورتاج. مهنيو السياحة بمراكش مستاؤون من إستمرار غلق الحدود وينذرون بوضعية كارثية    موريتاني يدير لقاء المغرب والغابون    خبرة الريال تمنحه لقب السوبر الإسباني على حساب بيلباو    توقيف 8 أشخاص ضمنهم 6 فتيات بتهمة الفساد واستهلاك الشيشة بشقة مفروشة    أقارب "قاتل تزنيت" ينفون الإرهاب    مكتب الرجاء يطمئن فيلموتس    دوزيم / إينوي : أكثر من 13 مليون درهم كدعم مالي للمقاولات المشاركة في برنامج "شكون غادي يستثمر فمشروعي؟"    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    اعتقال تقني بقناة فضائية بتهمة التحايل للحصول على جواز التلقيح دون جرعة    حليم فوطاط:"الحزب والحكومة ملزمون بتنفيذ الوعود و سنعمل على الدفاع عن إقليمنا "    أخنوش يهاتف البلجيكية المعتدى عليها بأكادير .. والطاقم الطبي يكشف حالتها    هل يمنح خليلودزيتش الفرصة للمحمدي أمام الغابون؟    الإعلان عن رحلات جوية استثنائية انطلاقا من المغرب    عضو اللجنة العلمية: "لا داعي لتمديد إغلاق الحدود"    غالي يكرر خلال لقائه المبعوث الأممي للصحراء المغربية شرط جبهة "البوليساريو"    جوكوفيتش على قرار طردو من أستراليا: كنحتارم قرار المحكمة وغنخرج من البلاد    أطاح به انقلاب عسكري عام 2020 .. وفاة الرئيس المالي السابق بوبكر كيتا    بركان يتسبب في غرق امرأتين تبعدان عنه ب 10 آلاف كيلومتر    النمسا تفرض غرامة على رافضي التلقيح ضد "كورونا"    البنوك المغربية تحتاج إلى 64,8 مليار درهم من السيولة    هذا ما كشفته لندن حول محتجز الرهائن في "حادث كنيس تكساس"    أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق بجهة الشمال    وفاة "مي زهرة" أشهر معالجة للسحر والتوكال بتارودانت    ثقافة الإعتراف وطغيان سلطة المال    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    ملحمة غنائية استعراضية أمازيغية من توقيع جمعية أورو أفريكا بألمانيا    الجزائر تكثف جهودها لإقناع دول عربية بالقمة    إصابة بنكيران بفيروس كورونا وحالته الصحية مستقرة    أجندة ال «كان»    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    ظهور مستجدات خطيرة في قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي    رشيد العلالي وزهير بهاوي في فقرة فكاهية باللهجة الشمالية...في "رشيد شو"    استمرار جمود العلاقات وألباريس يراهن على المغرب لحل قضية تثير قلق إسبانيا    تعيينات جديدة في مصالح الأمن الوطني    بعدما تعرضو للتعذيب..منظمة حقوقية ترصد مقتل 3 مهاجرين مغاربة في ليبيا    Netflix تنتج أول فيلم عربي مدبلج ب3 لغات    الفنان عبد العالي بلمسكين يقدم أغانيه في "استوديو Live"- الحلقة كاملة    64 دولة يمكن للمغاربة دخولها دون تأشيرة وهذه أسماؤها    حَانةٌ فَرَغَتْ بامتِلَائِي    لبراهمة: الدولة أغلقت على المغاربة حتى حينما انخفضت حالات كوفيد 19 !    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإطاحة بشبكة اجرامية متخصصة في التزوير امتدت يدها إلى إدارات حساسة

أحال الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، على غرفة الجنايات، ثلاثة مشتبه بهم يشكلون عصابة إجرامية خطيرة في التزوير امتدت أيديهم إلى مختلف الإدارات المغربية، وإلى مختلف المدن المغربية، ومن خلال المحجوز تتبين خطورة أفعالهم الإجرامية .
وقد شرعت الغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالجديدة، نهاية الأسبوع، في النظر في ملف هذه العصابة التي تخصصت في تزوير أختام الدولة عن طريق الكاشف الضوئي، والاحتيال على الراغبين في اقتناء عقارات الأملاك المخزنية أو الحصول على وثائق الإعفاءات الجمركية والضريبية ورفع الحجوزات.
وتتكون العصابة من ثلاثة أشخاص، اتفقوا على توزيع الأدوار بينهم لاستقطاب الضحايا قصد الاحتيال عليهم، لاسيما المقاولين أو الأشخاص الراغبين في اقتناء بقع أرضية من تجزئات في عقارات تابعة لإدارة الأملاك المخزنية، أو الحصول على إعفاءات ضريبية أو شهادة رفع اليد من إدارة الجمارك أو الضرائب، حسب الأحوال.
وتفنن المتهمون في استقطاب الضحايا، إذ امتدت عملياتهم الإجرامية إلى تزوير الوثائق الرسمية، لتأكيد الخدع التي ينسجونها أمام الضحايا، كما اتضح من خلال المحجوزات التي ضبطت بحوزتهم أنهم يتقنون المساطر الإدارية المتعلقة بالتفويتات، ويحفظون أسماء المسؤولين بكل الإدارات التي ينصبون باسمها، إذ أن زعيم المافيا دون أسماء شخصيات تنتمي إلى تلك الإدارات على أرقام هاتفية تخص أفراد عصابته. ولإحكام قبضته على الضحية لا يتوان في إشهار هاتفه المحمول والبحث في لائحة المفكرة عن الاسم المستهدف، حتى يطلع عليه الضحية، ثم إجراء اتصال هاتفي مباشرة مع الشخصية وبالقرب منه، حتى تنطلي الحيلة أكثر عليه، بينما المكالمة في واقع الأمر جرت بين زعيم الشبكة الإجرامية وأحد شركائه.
وعثر بحوزة أفراد الشبكة التي تعتمد تقنية متطورة في النسخ باستعمال الكاشف الضوئي وإدخال التعديلات عن طريق تقنيات وتطبيقات مثبتة بالحاسوب، على وثائق مزورة، تهم إدارات عمومية، وشهادات ملكية مختوم عليها بطابع المحافظات العقارية، واستمارات وعقود عليها خاتم مسؤولي الأملاك المخزنية، والجماعات الحضرية، ووثائق بيوعات محجوزات الجمارك، والعقود الرسمية المختوم عليها من قبل العدول أو الموثقين العصريين.
وأسقط المتهمون العديد من الضحايا، بمدن مختلفة، ضمنها البيضاء وخريبكة وبني ملال ومدن الشمال، كما سلبوهم الملايين، من خلال إيهامهم بعرض عقارات مملوكة للدولة للبيع، ووجود شخصية نافذة بوزارة الداخلية باستطاعتها تسهيل الحصول على تلك العقارات بطرق قانونية وأسعار تفضيلية، وهو ما وقع لمقاول من البيضاء، تكبد خسائر مالية بلغت 360 مليون سنتيم.
ولم يكتشف الضحايا حقيقة ما وقع لهم إلا بعد توجههم إلى المحافظات أو العقارات بهدف استغلالها، أو مختلف الإدارات التي حصلوا على وثائق رسمية منها بواسطة زعيم الشبكة، ليكتشفوا أن الوثائق التي بين أيديهم مزورة.
وكان المتهم الرئيسي يستعمل سيارة سوداء فاخرة تحمل ترقيم الرباط، ويحمل ثلاثة هواتف، كما كان حريصا على الظهور بهندام أنيق، وهي أشياء، كانت تسهل عمليات الاحتيال التي أسقط فيها الضحايا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.