حماس تتوعد إسرائيل: دماء شهداء الضفة "لن تذهب هدرا"    طالبان: مطار كابل "جاهز" للرحلات الدولية    بالفيديو.. سقوط شابة من مبنى على سقف سيارة    المغرب بعقد صفقة عسكرية مع وزارة الدفاع الأمريكية للحصول على صواريخ مدمرة.    من "حلم" رئيس مقاطعة طنجة المدينة إلى "أرنب السباق"..هل ينجح نجل "الشرقاوي" في حفظ ماء الوجه؟    الجالية المغربية المقيمة بالخارج تنعش حركة النقل الجوي    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    تعرف على أول دولة أوروبية تفوز فيها النساء بغالبية مقاعد البرلمان    قبل مواجهتي كأس الكاف.. الجيش وبركان يخرجان بتعادل إيجابي من الرباط    الركراكي بعد الانتصار على حسنية أكادير: "حنا كانربيو الفراقي"- فيديو    إحباط محاولة تهريب أزيد من 106 ألف أورو بميناء طنجة المتوسط    مشروع ب 180 مليون لمواجهة مشكل الفيضانات بميناء الحسيمة    إحباط تهريب مخدرات على متن "جيسكي" بشاطئ وادلاو بتطوان    طقس الاثنين..أجواء حارة في مناطق المملكة    مدرب البرازيل لكرة الصالات يشيد بالدكيك والمنتخب المغربي- صورة    ميسي جاهز للمشاركة "أساسيًا" ضد مانشستر سيتي    هذا موعد انطلاق الحملة الدعائية لانتخاب أعضاء مجلس المستشارين    طانطان.. إنقاذ قارب على متنه 58 مغربيا مرشحا للهجرة السرية بينهم سيدة وقاصر    بروفيسور يطالب صراحة بتخفيف القيود و رفع الحجر، ويعلن تضامنه مع "الكسالة و الطيبات".    فاتي يعود بقميص ميسي ليساهم في تخفيف الضغط عن كومان    ناصر بوريطة: تحت قيادة جلالة الملك لطالما برهن المغرب عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة    عائلة بلفقيه ترفض قبول تعزية أحد المقربين من الفقيد.. والسبب    عائلة الإمام بوعلين تنظم وقفة احتجاجية بكلميم تنديدا باعتقاله    تونس تثور ضد قرارات سعيد الاستثنائية    مصرع ستة أشخاص في حادثة سير شمال مدينة الداخلة    بعد واقعة فاس..الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحذر من تكرار حوادث حرق الباعة المتجولين لأنفسهم    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    وزارة الداخلية تراسل الولاة والعمال بخصوص إلغاء دورة أكتوبر العادية بالمجالس    كورونا بالمغرب.. تراجع ملحوظ في عدد الإصابات ومطالب بتخفيف الإجراءات    رغم بوادر انفراج الأزمة..تمديد إغلاق معبري سبتة ومليلية حتى نهاية أكتوبر    الركراكي يحافظ على نفس اختياراته ويبدأ بمبينزا في "دكة البدلاء" وبيراهيم غايي يقود هجوم الحسنية    أولى ‬الخطوات ‬تنطلق ‬في ‬سباق ‬طويل ‬لمحاربة ‬التهاب ‬الكبد ‬الوبائي ‬بالمغرب    استمرار تسجيل الوفيات بسبب فيروس كورونا بإقليم الحسيمة    برافو.. آيسلندا تصبح أول دولة اوروبية تفوز فيها النساء بغالبية مقاعد البرلمان    الشباب المغربي يشارك في مفاوضات المناخ بميلانو تحضيرا لمؤتمر "كوب-26"    5 مدن بجهة مراكش آسفي تتقاسم إصابات كورونا الجديدة و6 وفيات جراءها    المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية يفوز على نظيره البنيني    مغامرة "أسود القاعة" في "مونديال الفوتسال" تنتهي بعد هزيمته في دور ال8 أمام البرازيل بهدف نظيف    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    بسبب البركان.. إغلاق مطار جزيرة "لابالما"    قيادة جديدة لفدرالية صناعة الأدوية والابتكار الصيدلي    الإشاعة تقتل الممثل الكوميدي عبد الرؤوف    تحسن سعر صرف الدرهم أمام الأورو ب 0,33 في المائة    لقاء عمل بين طنجة و"بارباطي" الإسبانية لتباحث سبل التعاون على مستوى الصيد البحري    سعد لمجرد يفاجئ جمهوره ب"لوك" غريب    حقوقي يعيد ملف وفاة عبد الوهاب بلفقيه الى الواجهة، و يطالب بالتحقيق مع إدريس لشكر.    إطلاق جائزة معرض الرياض الدولي للكتاب 2021    "دار الشعر بمراكش" تنظم الدورة الثالثة ل"جائزة النقد الشعري"    ديوان الوزير !    "أرفض أن أكون ممثلة.. الحمد لله".. فنانة كويتية شهيرة تعلن تركها للمجال الفني نهائيا    صحيفة "لوبينيون" تكشف أسباب إغلاق الجزائر مجالها الجوي أمام المغرب    المغرب يشارك في فعاليات المؤتمر العالمي للكتاب باللغة الفرنسية بتونس    طيران الإمارات تعتزم توظيف 3000 من المضيفين الجويين    البنك الدولي يصنف المغرب ضمن أفضل الدول في التحول الرقمي الحكومي    نجمة Arabs Got Talent ترتدي الحجاب    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليونسكو: كل أسرة من بين أربع أسر في المغرب تضم شخصا واحدا يعاني من الإعاقة

لقاء بالرباط حول «المقاربة القائمة على حقوق الإنسان في تصور الإعاقة بالمغرب»
تم، مؤخرا بالرباط، تسليط الضوء على الخطوط العريضة لمشروع «تغيير المنظور وتعزيز المقاربة القائمة على حقوق الإنسان في تصور الإعاقة بالمغرب»، وذلك خلال لقاء مناقشة نظم حول موضوع الأشخاص ذوي الإعاقة مع مختلف الجهات الوطنية المعنية؛ المبادرة التي نفذتها (يونسكو) ومنظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وصندوق الأمم المتحدة للسكان.
وأوضح مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لمنطقة المغرب العربي، في بلاغ، أن هذا المشروع «سيكفل وضع رؤية تستند على حقوق الإنسان وستسهم في تغيير المنظور بشأن قضية الإعاقة».
وأضاف المصدر ذاته، نقلا عن المدير بالنيابة لمكتب (اليونسكو) بمنطقة المغرب العربي، أليكسندر شيشليك، أنه «في المغرب، تضم كل أسرة من بين أربع أسر شخصا واحدا يعاني من الإعاقة»، مشيرا إلى أن الأمر لا يتعلق بمسألة صحية فقط، بل بقضية مجتمعية ينبغي معالجتها من جميع الزوايا؛ لاسيما التعليم، وتهيئة المدن، والثقافة.
وأبرز هذا اللقاء، الذي نظم بشراكة مع التجمع من أجل النهوض بحقوق الأشخاص في حالة إعاقة، تلاقي وجهات نظر كافة الجهات الفاعلة حول «رؤية مشتركة للإعاقة تستند إلى الحق الذي سيفضي إلى تغيير المعايير السوسيو- ثقافية عن طريق عكس التحيزات والصور النمطية السلبية تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة».
من جانبه، قال الأمين العام للتجمع من أجل النهوض بحقوق الأشخاص، عبد المجيد مكني «إننا فخورون بهذا التقارب بين وكالات الأمم المتحدة المختلفة، وأيضا بمشاركة مجموعة من الهيئات الحكومية، بما في ذلك وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، ووزارة الصحة، ووزارة التربية الوطنية، والمؤسسات الدستورية مثل المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني». وبحسب المكتب الإقليمي ل(يونسكو)، فإن مشروع «تغيير المنظور وتعزيز المقاربة القائمة على حقوق الإنسان في تصور الإعاقة في المغرب» قد ساهم في بدء تغييرات هيكلية وثقافية لتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
ويتعلق الأمر، من بين أمور أخرى، بتكريس مبدأ المساواة وعدم التمييز؛ تعزيز احترام حقوق وكرامة الأشخاص ذوي الإعاقة وممارستهم لحقهم في حرية التعبير وإبداء الرأي؛ تعزيز حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التمتع بأفضل مستوى ممكن من الصحة دون تمييز، بما في ذلك خدمات الصحة الجنسية والإنجابية ومكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي، فضلا عن تعزيز حقوق هذه الفئة في الولوج إلى الخدمات الصحية الشاملة، والمساهمة بشكل غير مباشر في النهوض بالحق في تعليم الشباب ذوي الإعاقة في إطار الاستراتيجية الشاملة لوزارة التربية والتعليم.
وفضلا عن ذلك، عبر كافة الشركاء في المشروع عن إدراكهم العميق بأن الإعاقة تعتبر حالة تفاعلية متعددة الأبعاد بين الشخص والبيئة، وأن قضية الإعاقة تتطلب تدخلات شاملة ومتكاملة متعددة القطاعات لتجاوز مختلف الأشكال التي تحول دون تحقيق المشاركة الكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة.
وأبرز البلاغ أنه يجب إحداث التغيير على مستوى السياسات العمومية والخدمات المحلية وفي وعي عموم المواطنين، مشيرا إلى أنه من أجل إحداث هذا التغيير، يعتمد المشروع على ثلاث رافعات أساسية؛ تتمثل في تغيير المعايير الثقافية، وتعزيز وتسهيل الشراكات بين الجهات الفاعلة، بالإضافة إلى تطوير قدرات مجموعات مستهدفة محددة.
وأكدت الهيئة الأممية أن استدامة هذا المشروع تستند إلى وجهات النظر التي اتفقت عليها كافة الجهات المعنية خلال هذا اللقاء، مبرزة أنه تم عرض مسودة ميثاق شارك في عملية المصادقة عليها كافة الفاعلين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.