حركة النقل الجوي بمطار الحسيمة تحقق نسبة نمو جديدة خلال العام الجاري    الباب فرانسيس يحل بالمغرب ويلتقي جلالة الملك    ليبرمان يعلن استقالته من منصبه ويصف وقف النار بالاستسلام    ريال مدريد يضاعف راتب سولارى 13 مرة فى عقده الجديد    ريال مدريد يتوصل لاتفاق بضم لاعب أرجنتيني إلى صفوفه    تقرير يحسم في ترشح المغرب للكان    رونالدو يضع شرطا غريبا في عقد العاملين بمنزله    عامل اليوسفية يدعو الى وضع مقاربة تربوية في التعامل مع احتجاجات التلاميذ    التهام النيران لجزء من محطة توزيع الكهرباء بجماعة تامري يتسبب في انقطاع التيار الكهربائي بعدة مناطق بأكادير    تقرير للداخلية : أكثر من ثلثى الجرائم تُقترف بالمجال الحضري    تنظيم الدروة 13 للملتقى العالمي للتصوف بمداغ بين 17و20 نونبر الجاري    دفاع ضحايا بوعشرين : "الضحايا جميعهن قررنا استئناف الحكم"    لقاء رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع مع اتحاد الصحافيين الرياضيين المغاربة    نيمار ومبابي يغادران باريس بسبب عقوبات "يويفا"    بوريطة.. المغرب متشبث بحل سياسي متوافق بشأنه ومستدام    تأجيل انعقاد مجلس الحكومة إلى بعد غد الجمعة    وكالة “إيرينا” تشيد بانجازات المغرب في مجال الطاقة المتجددة    وزارة الداخلية تنهي مهام عامل إقليم العرائش بقرار مفاجئ    الوفي تعرض مبادرات المغرب لمكافحة تدهور التنوع البيولوجي لأفريقيا    التغماوي في “جون ويك”    من بينهم 15 ألف طفل.. أزيد من مليوني شخص مصاب بالسكري في المغرب    بحضور الدكالي.. بنعتيق يجمع مغاربة فرنسا لمناقشة مرض “شلل الرعاش” في إطار تفعيل الجهة 13 للمقاولين مغاربة العالم    مجلس النواب يعقد اليوم جلسة عمومية للمصادقة على الجزء الأول من مشروع قانون المالية 2019    أخنوش يتباحث مع مسؤول أمريكي سبل تحسين المبادلات بين المغرب والولايات المتحدة في المجال الزراعي    مجلس المستشارين يحتفي بالذكرى 60 لصدور ظهير الحريات العامة    حقوقيون يستنكرون سلوكات مسؤول بOCP ويطالبون بإعفائه قالوا إنه يتعامل وكأن المؤسسة ملك خاص به    زخات مطرية اليوم الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    شوارع طنجة تتزين لاحتضان مراسيم اطلاق القطار فائق السرعة    “نغم” تستعيد أغاني السبعينات    35 فيلما تتنافس بالمهرجان الدولي لمدارس السينما بتطوان    “تامر حسني يكشف لأول مرة سبب رفضه المشاركة في لجنة تحكيم “ذو فويس    بنهاشم يضع شكاية أمنية ضد الجماهير .. والمكتب غاضب من هذه الخُطوة    الضمان الاجتماعي يعتزم رفع سن التقاعد    المغرب يطلق خدمة الأداء عبر الهاتف النقال لخفض تعاملات “الكاش”    استقبال حار للبطلة ابتسام صديني بمطار محمد الخامس    14 قتيلا و1774 جريحا حصيلة حوادث السير خلال الأسبوع الماضي    الفيلم التركي «مور» يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير    الفيلم المغربي «أحلام واحة» بالكوت ديفوار    المغرب والكامرون ضيفا شرف مهرجان موسيقى العالم والفن الإفريقي ببوركينا فاسو    بتنسيق مع “الديستي”.. أمن الرباط يوقف ستينية بتهمة توريج المخدرات    بعد قضية خاشقجي.. السعودية تتجه لنقل قتصليتها بإسطنبول إلى مكان آخر    تخليد الأسبوع العالمي للاستعمال الجيد للمضادات الحيوية    بريطانيا تحذر من الاحتكاك بالقطط المغربية!    قتل 16 وأصاب 23 ألف.. بوحمرون يرعب الجزائريين!    أداء متألق للفنانتين عبير العابد ونيطع القايم في ختام فعاليات مهرجان السفارديم بمونريال    الكونغرس يستدعي بومبيو ومديرة CIA لسماع شهادتَيهما بخصوص خاشقجي واليمن    الساسي: على الملكية أن تحرق كل السيناريوهات المعدة لانتخابات 2021 -حوار    زوكربرغ ينضم لمجموعة سرية إسرائيلية ويثير عاصفة من التساؤلات    الرابطة المغربية للشباب والطلبة تعلن تضامنها اللامشروط مع القضية الفلسطينية    سامسونغ تعمل على تطوير تلفزيون يمكن التحكم به بالعقل    فاعلون في بيع وشراء العقارات يتوجسون من مشروع قانون المالية    مشروع قانون المسطرة الجنائية وضمانات المحاكمة العادلة موضوع ندوة بمرتيل    البام يطرد عبد الواحد اسريحان من الحزب وأعضاء آخرين    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خيارات الإنسان.. بين الحق و الباطل
نشر في الجسور يوم 22 - 11 - 2017


بتول الحيدري
لنسلك أي طريق في حياتنا، يجب أن نضع هدفاً، لكي يترتب عليه إتخاذ القرار و طريقة السير، ومن أهم العوامل المؤثرة في القرارات هي القيم والمعتقدات، و دون ذلك يتعارض مع حقيقة حياتنا و طبيعة مجتمعنا. هنا تبدأ رحلتنا، في إختيار الطريق الصح، و تمييز الحق من الباطل و السهل من الصعب، لنصل إلى الهدف المرسوم.
يقول الإمام علي إبن أبي طالب, عليه وأله افضل الصلوات "لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه" فطريق الحق لن يكون مزدحما, فهل أي طريق موحش يجب أن نسلكه؟ أم إن للحق قواعده؟
الحق واضح كالشمس، ولكن من إتخذ أسلوب "صمٌ بكمٌ عميٌ" في سيره وراء مصالحه، سيجد أن طريق الحق, موحش ولا يمكن المشي فيه.
من يتجول في التاريخ، سيرى مصاديق كثيرة, لصراع الحق مع الباطل، أهما وأشهرها، ثورة ونهضة أبا ألاحرار الإمام الحسين عليه وآله أفضل الصلوات.
في يوم عاشوراء يأتي الإمام، يقف أمام الجيش الذي يصفهم "بئس العبيد" و ينادي: "أيها الناس انسبوني مَن أنا ؟ ثم ارجعوا الى أنفسكم وعاتبوها، وأنظروا هل يحلُّ لكم قتلي؟ وانتهاك حرمتي؟ ألستُ ابن بنت نبيكم؟ وأبن وصيّه؟ وأبن عمّه؟ .. فيسترسل في التوضيح, ويؤكد بقوله "أفتشكّون أني إبن بنت نبيّكم؟ " ليبين الحق لهم, وليزيد من دلالة صدقه، إنه خرج مع نسائه و اطفاله.
خير الإمام أصحابه، في ليلة العاشر من شهر محرم الحرام، بين البقاء معه والفوز بالشهادة، و بين الرجوع إلى حياة الدنيا، يقابله طرف أخر، اشترى النفوس بالمال والوعد والوعيد . ألم يكن الصراع واضحا؟ وأين الحق من الباطل!
مع ذلك كان بعض الناس، يعمون أنفسهم طمعا بالمال و المنصب، و خوفا من العقوبة.
السير في طريق الحق، له متاعب و صعوبات، و تقبل للتحديات الصغيرة و الكبيرة، والالتزام به مهما كانت التضحيات و الثمن، للوصول إلى أهداف كبيرة و أبدية. بينما طريق الباطل، يكون غالبا سهل و جميل و مغري، والسير فيه ممتع، وله فوائد مادية و دنيوية، ايضاً تكون اهدافه صغيرة و مؤقتة.
لنراجع أنفسنا و أهدافنا و مسارنا، هل طريقنا سهل و ممتع؟ أم ملئ بالمصاعب والتحديات، و نراه موحش؟ هل مستعدين لدفع ثمن طريق الحق؟ أم نبحث عن الراحة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.