الأعرج: المغرب يعمل من أجل الحفاظ على الخصوصية الإفريقية من خلال حماية تنوع تعبيراته الثقافية    مصطفى سلمة: فترة إدارة كولر لملف الصحراء كانت كارثية للبوليساريو إثر إستقالة هورست كولر    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    قوة أمنية تجبر “المعتكفين” على إخلاء 4 مساجد بوجدة    الجزائر.. لا مرشح للانتخابات التي تشبث بها الجيش    الترجي تدعي أن مشجعيها تعرضوا للعنف    مدرب مصر يرشح “أسود الأطلس” للتتويج بكأس أمم إفريقيا    هذه هي تشكيلة نهضة بركان أمام الزمالك    7 حقائق عن النهضة البركانية    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    المعلم يستعد للعودة إلى أرض الوطن    التحرش بفتاة ينتهي بإزهاق روح قاصر بطريقة بشعة.    نهضة بركان على بعد خطوة من "كتابة التاريخ" في قلب مصر    الترجي التونسي يتهم في بيان رسمي تعنيف فريقه من طرف جمهور الوداد    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    الانتخابات الأوروبية في فرنسا: ماكرون/ لوبن..الجولة الثانية !    نهائي حذر لبرشلونة أمام فالنسيا    مطالب بإيجاد حل لحرب الطرق قبل عودة الجالية وازدحام الصيف بطنجة    الفيلم الوثائقي" طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ " يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري - العلم    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    خالد يوسف وياسمين الخطيب يطردان صاحبة "شيخ الحار" من "القاهرة والناس"    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغية    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    زياد الرحباني يلغي حفله بمهرجان موازين - العلم    اوريد يتحدث عن حكماء الدولة الذين سيطلقون سراح معتقلي الريف    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    يونيسف توصي المغرب بوقف تشغيل الأطفال في المنازل    هجوم بطائرة مسيرة يستهدف طائرات حربية في السعودية    رسالة تهنئة من الملك لعاهل الأردن    ندوة ترصد احتلالات المشهد الإعلامي وضوابط الممارسة الصحفية في المغرب    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    استقالة كولر.. الوزير الداودي: قضية الصحراء غير مرتبطة بالأفراد وملف المغرب صلب وغادي يتفاوض غير على الجهوية الموسعة    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    بعد نشر جنود إضافيين في الشرق الأوسط.. إيران: تعزيز الوجود الأمريكي في منطقتنا خطير جدا وينبغي مواجهته    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    مثير.. ملك الأردن يشارك أفراد أسرته في إعداد مائدة الإفطار في غياب مساعدين! -فيديو-    متظاهرون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الريف في وقفة أمام البرلمان    توقيف ثلاثة قضاة في طنجة    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    رسميا.. الوداد يطعن في منح بطاقة صفراء ل”داري” ويطالب بتغيير حكم “الفار”    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    فاجعة الحافلتين.. طنجة تُشيع أحد السائقين في جنازة مهيبة ودعوات للحد من حرب الطرق -فيديو    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    حجز وإتلاف أزيد من 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذبح العجل وكسر السدانه
نشر في الجسور يوم 11 - 04 - 2019


خالد الناهي
سالفتنه بالعراق, مثل سالفة ام احمد العريفة, الى ذبحت العجل, وبعدين كسرت السدانه.
ام احمد عارفة بمنطقة ريفية، واكوا فلاح كان عنده عجل يلقح منه الهوش (الابقار) الي بالمنطقة، وعايش هو وعائلته من وراه، وفد يوم دخل راس العجل بالسدانه( اناء فخاري) وما يطلع
اجه الفلاح لام احمد وگلهه لحگيلي
گلتلة خيرك سبيك؟
گلهه العجل دخل راسة بالسدانه وما يطلع وراح يموت
گلتله بسيطة هسه احلهه الك بس خل اشوف العجل
بالفعل راحت للعجل, شافته, گلتلهم روحوا جيبوا الگصاب.
اجه الگصاب
گلتله اذبح العجل
ذبح الگصاب العجل
گلتلهم هسه كسروا السدانه
وراح العجل والسدانه من وره عرفة ام احمد
بالله هذا الغبي لو كاسر السدانه من الاول, ما كان هسه العجل عايش، وهو هم عايش،من وراه؟!
هسه العراق من 2003 وهو داخل راسة بالوحل, جابوله ام احمد العريفة من 2006 ولغاية 2014 حتى تطلع راسه من هذا الوحل , اشو العارفة مالتنه خلصت فلوسنه, وكتلت شبابنه وصبحنه ثلث العراق محتله داعش.
اربطعش سنه نصيح خميس البنجر, وثمان سنين نصيح فقاعة نتنه, وما اعرف كم سنه هذا عميل وذاك صفوي, واشو بين ليلة ويوم, صلحوا البنجر مال خميس وصار الزعيم خميس الخنجر, ونكعد بصفه جتف على جتف, مو العالم المعتدلة من البداية كالت يابه طاولة مستديرة! والمرجعية تصيح مصالحة مجتمعية, ومحد يسمع.. ليش؟!
بالله لو من البداية گاعدين ومتفاهمين, كان مقبرة النجف هسه ما وصلت عشر فتحات, ولا كنا محتاجين نشتري F16, او نتوسل بتركيا رحم الله والديج طلعي من العراق, او نحاول نفهم الشعب ان احنه ضد التواجد الامريكي بالعراق, من خلال سن قانون جلاء القوات الاجنبية, واحنه نعرف كلش زين ما نگدر انفذه.
بالله لو من البداية بدل ما هي الهمبله الفارغة بتويتر والفيس والقنوات الفضائية, وسامعين كلام العقلاء والمرجعية, ومتفاهمين, هسه احنه مو باحسن حال.
المشكلة كان بقرية الفلاح صاحب العجل, عارفة وحدة اسمهه ام احمد, لكن احنه بالعراق كم خبير وكم عارفة, لذلك شكد راح تذبح من ولدنه؟!وشكد اموال راح تروح؟! مثل ما ماي دجلة والفرات جاي يروح بالبحر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.