اليوم الوطني للإعلام والاتصال ..    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    وقفات تضامنية بتطوان تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    لخوض ثاني جولات المجموعة.. بعثة الأسود تحِل ببوروندي    الملاكمة الاحترافية: عاشر فوز لربيعي على التوالي    رسميا: الإتحاد العربي يرفض الإستئناف الذي تقدمت به الوداد بخصوص قضية مهاجم الرجاء مالونغو    هدايا خاصة للرئيس    بعد هزة أرضية بفاس.. مواطن: لولا الزلزال مكنتش نفيق لخدمة    طقس يوم غد الإثنين.. برد وصقيع بمختلف مناطق المملكة    اعتقال شخص ابتز فتاة بصورها “العارية” اثر كمين نصبته له الشرطة بانزكان    هذه هي حالة بوطيب    تطوان .. التحقيق في كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة لموظف شرطة يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالسرقة    اعتقال شخص بحوزته 1659 قرصا مخدرا بمحطة طنجة    شمالية تفوز بلقب أصغر ملكة جمال المغرب    مجهول يسرب وثائق حكومية صينية تكشف كيف يتم قمع الإيغور المسلمين    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    أروبا : اختتام فعاليات احتفال الجالية بالعيد الوطني    أمرابط يحرج حمد الله بطريقته الخاصة    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    تذاكر موقعة الرجاء والترجي كاملة عبر الأنترنيت    جدل “الحريات الفردية” من الاختراق المفاهيمي.. إلى التشويش القيمي -حلقة 5/1    موجة البرد تستنفر السلطات الاقليمية بالحسيمة    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    خامنئي يصر على تطبيق زيادة أسعار الوقود بإيران رغم الاحتجاجات    مريم ابنة اعبابو تحمل والدها تداعيات « انقلاب الصخيرات »    جمعيات وأندية رياضية تساند حسنية اكادير في نهاية كاس العرش    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    محمد الصفدي يسحب اسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    انطلاق الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة في الجزائر تحت حراسة الجيش    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    السفينة الشراعية “الباندا الزرقاء” تحط الرحال بمدينة طنجة    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    انتخاب المكتب الاقليمي للاتحاد العام للمقاولات والمهن    الهيئة المغربية لحماية المواطنة والمال العام في طريقها لتوقيع اتفاقية شراكة مع الاتحاد الاوربي    حملة القضاء على العنف ضد النساء تصل مراكش    نقطة نظام.. منع «الراب»    ما معنى انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن؟    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    سقوط أول قتيل في احتجاجات الإيرانيين على مضاعفة سعر البنزين    حركة ضمير تُعلن دعمها لمقترحات بوعياش بخصوص تعديلات القانون الجنائي    خبراء يؤكدون على أهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كركيزة أساسية لأي اقتصاد متوازن    تنظيم النسخة الأولى لمعرض اللباس التقليدي المغربي بساحة البريجة بالجديدة    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جبهة القوى الديمقراطية تدعو إلىالرجوع لنمط الاقتراع الفردي
نشر في الجسور يوم 15 - 04 - 2019

جدد أمين عام جبهة القوى الديمقراطية، دعوة حزبه لاستعجال إصلاح المنظومة الانتخابية، والرجوع إلى نمط الاقتراع الفردي، الذي يلائم المغرب، ليؤدي دوره ضمن منظومة انتخابية منسجمة، قادر على إفراز برلمان وتمثيلية، وانبثاق حكومة قوية لها ارتباط بالمواطنين، قادرة على تعبئتهم، ومستوعبة لأولوياتها، في تلبية حاجاتهم.
وشدد بنعلي على حاجة المغرب الملحة اليوم، إلى جيل جديد من الساسة والنخب السياسية، كقناعة ترجمتها الإرادة الملكية الداعية إلى المساهمة في تأهيل الأحزاب، لتقوم بأدوارها على مستوى إنتاج النخب والأفكار، كاستراتيجية ليكون المغاربة على موعد مع التاريخ خلال الاستحقاقات القبلة.
ووصف المصطفى بنعلي، يومه السبت 13 أبريل 2019، النقاش السائد اليوم وطنيا، حول لغة التدريس، بالنقاش الثانوي والخارج عن السياق، بما يوضح أن النخبة تسبح في واد والمجتمع في واد آخر، مع استحضار حجم معاناة العالم القروي، في مجالات كالصحة الطرق، والشغل وانسداد الأفق، في الواقع المعيش، لساكنة البوادي والمداشر.
وأوضح الأمين، خلال تجمع خطابي، نظمه الحزب بجماعة عين لكدح، بدائرة تيسة، بإقليم تاونات كنموذج لواقع العالم القروي المنسي، ان المدخل الحقيقي لبناء نموذج تنموي بديل هو الفلاحة والتنمية القروية، بحكم طبيعة بنية الاقتصاد الوطني، مبرزا أن الحكومة الحالية وكامتداد لسابقتها، لا قلب لها على الفئات الضعيفة والمقهورة، معتبرا الشعارات المرفوعة منذ 2011 إلى اليوم مجرد ترجمة للوفاء لمؤسسات الائتمان الدولي، الممعن في ضرب الطبقات المتوسطة والفقيرة.
واعتبر أن أكبر معضلة ابتليت بها السياسة في السنوات الأخيرة، وطنيا وترابيا ومحليا، تتلخص في غياب نظرة شمولية واضحة للتنمية، مما تستحيل معه تلبية حاجات ومطالب المواطنين، في ظل اقتصاد وطني لا زال يعاني من الريع، الذي يكدس الثروة في أيدي من لا ينتجونها، فيما عموم المغاربة لا يستفيدون شيئا.
وأضاف الأمين العام أن مكمن عجز الحكومة، يتجلى في عدم استيعابها للمضامين المتقدمة للدستور، وتلكؤها في تطبيقه وتأويله تأويلا ديمقراطيا، فأضحت تفتقر إلى الشرعية الشعبية، منذ أول ولاية في ظل الدستور، بما يفسر ضعفها في مواكبة البعد الاستراتيجي للسياسة الملكية، وغياب القدرة لديها لإنجاز الأوراش الكبرى، التي تشكل تحديا للبلاد.
وبخصوص قضية الوحدة الترابية، اعتبر بنعلي التقرير الأخير للأمم المتحدة يترجم بداية انفراج لقضية الصحراء، بما يوضح استيعاب المنتظم الدولي والقوى العظمى للبعد الإقليمي لطبيعة هذا النزاع، مما يفسر التحول النوعي في مقاربته، للقضية، مع ما يؤشر عليه التطورات التي يعيشها الشعب الجزائري حاليا، ومن خلال الشعارات المرفوعة التي تعبر عن الإخاء والدعوة إلى إنهاء النزاع المفتعل، باعتباره ساهم في تعطيل فرص تنمية المنطقة.
وثمن بنعلي تطلع الجزائريين لإنهاء حكم نظام عسكري، استبد بالسياسة والسلطة في البلاد، كأكبر مستفيد من إطالة أمد التوتر، وسخر مقدرات الشعب، لمعاكسة الإقلاع التنموي للمغرب، ومصادرة خلق وحدة مغاربية في شمال القارة، توفر فرص ولوج شعوب المنطقة إلى التنمية والديمقراطية.
وحولمستجدات الوضع بمنطقة شمال إفريقيا، وفي الوطن العربي، أكد بنعلي بأن شعوب المنطقة مدعوة للوحدة والوعي بأبعاد السياسة النيوليبرالية المتوحشة، كاستعمار جديد، للقوى الإمبريالية، التي تعمد إلى إذكاء عدم الاستقرار وزرع الفتن، لإضعاف الحكومات الوطنية، لتسهيل الطريق أمام استهداف خيرات الدول والشعوب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.