قائد الجيش: "المال الفاسد" وراء احتجاجات الجزائر    قضية “خديجة” فتاة الوشم..المحكمة تقرر تخصيص يوما كاملا للاستماع للمتهمين    نقابيو الصيد في سيدي إفني يشتكون “سوء تدبير” مكتب الصيد    إدارة السجن المحلي الناظور 2: السجين (م.ح) توفي بالمستشفى الحسني إثر تعرضه لأزمة قلبية    جوجل تكشف عن هاتفين مزودين برادار    الجزائر تواصل التألق بثلاثية ودية في شباك كولومبيا    المنتخب الوطني ينهزم وديا ضد الغابون    “البيجيدي” يُشيد بوزرائه المغادرين للحكومة    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح التعديل الحكومي    زياش: "هل أنت بخير أخي؟" .. هل قَصَدَ نجم أياكس مواطنه بنعطية؟    مقروف: خليلودزيتش لم يقصد إهانة اللاعبين المحليين    الماروري: محاولة انتحار الحلاوي “مضحكة”..وصل الماء لركبتها وتصرخ..هدفها التأثير على القضاء لا غير!-فيديو    تاوريرت: المصالح الأمنية توقيف شخصا من أجل الاتجار في المخذرات والمؤثرات العقلية    أعوذ بالله من غضب الله.. فقيه مزور يتحرش جنسيا بثلاثة أطفال داخل المسجد    الحرائق في لبنان: الحكومة تعجز عن السيطرة وشائعات عن «افتعالها»    مجموعة OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج « Ellemoutmir »    الحسيمة تسجل أقوى الارتفاعات في أسعار المواد الغذائية وطنيا خلال السنة الجارية    الحائزعلى نوبل للفيزياء: خروج البشر للفضاء جنون كلي وهذا لن يحصل    لشكر وسط حملة “نأي بالنفس” من قياديين بحزبه بسبب التعديل الحكومي    خيالة الأمن المغربي والفرنسي تؤثث معرض الفرس    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل ب 11.68بالمائة خلال8 أشهرالأولى    رئيس الاتحاد البلغاري يستقيل بعد الهتافات العنصرية في مباراة إنكلترا    المغرب التطواني: زهير نعيم يواصل غيابه عن تداريب الفريق بدون عذر!    جحيم جديد في مدرسة نيجيرية.. والشرطة تنقذ مئات الطلاب    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    مناهضو التطبيع بالمغرب: مشاركة وزير إسرائيلي سابق بندوة في مراكش “جريمة”    برلمانيون يتهمون عبد النباوي بخرق الدستور بإحالته لتقريره على رئيس لجنة    الجامعة تعلن رسميا مواجهة المغرب و الجزائر بشباك مغلق    أثار الرعب في نفوس الركاب.. انحراف قطار عن سكته قرب برشيد (صورة) لم تسجل أية خسائر في الأرواح    الدوزي في حفل التسامح    بعد يوم من انتخابه.. رئيس تونس قيس سعيد يرتشف قهوته الصباحية في نفس المقهى الشعبي الذي اعتاد ارتياده    إشارات على هامش افتتاح البرلمان    استقبال بالدقة المراكشية.. النجم المصري محمد رمضان يصل إلى المغرب.. ما سر الحركة التي قام بها؟    مسابقة تضامنية لدعم “البولفار”    تكريم شرف بمؤتمر القاضيات    فيلم مغربي ينال حصة الأسد من جوائز مهرجان الأردن    أمن العيون يوقف مسافرا بحوزته كمية مهمة من الذهب المهرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    ترامب يفرض عقوبات على تركيا    وزارة الداخلية تنفي اتخاذها عقوبات تأديبية في حق بعض رجال السلطة    رباب ناجد تجتاز عقبة الحلقة الأولى من «ذافويس»    مساواة بين النساء والرجال بمهرجان القاهرة السينمائي    مقدم شرطة يضطر لإستعمال مسدسه في مواجهة جانح    طنجة… افتتاح أشغال المؤتمر الإفريقي لربابنة الملاحة البحرية    الملك يهنئ قيس سعيد بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    غطاس يعتصم أمام مندوبية الصيد بالجديدة بعد إقصاء شركته من حصة تصدير الطحالب    « ظلال أنثى ».. إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب    مجموعة التجاري وفابنك في لقاء تواصلي مع الزبناء بأسفي + فيديو    بعد سنوات من الانتظار.. عائلة مغربية تستثمر بكوبا    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشكيليون شباب يضعون بصمتهم الإبداعية بمعرض إبداعات خريبكية في دورته الثانية ببني ملال
نشر في الجسور يوم 15 - 04 - 2019


عبد المجيد رشيدي‎
افتتحت بدار الثقافة بمدينة بني ملال ، النسخة الثانية لمعرض إبداعات خريبكية ، الذي تنظمه جمعية الفنانين التشكيليين للبيئة والتراث ، في الفترة ما بين 10و 30 أبريل 2019 .
معرض إبداعات خريبكية جاء نتيجة مجموعة من الورشات التكوينية والأنشطة المختلفة ، التي بادرت الجمعية إلى تنظيمها منذ بداية الموسم الدراسي ، كما يشارك فيه مجموعة من الفنانين المحترفين ، وكذلك الشباب المتعطش للفنون الجميلة الهادفة ، لصقل إبداعاتهم الفنية ومساعدتهم في الوصول إلى النجومية.
وتهدف الجمعية من خلال هذه التظاهرة الفنية الرائعة ، لإعطاء فرصة للشباب لتقييم أعمالهم التشكيلية والترويج لها مع تلقينهم مبادئ التربية الفنية ، والحفاظ في رسوماتهم التشكيلية على الموروث الثقافي المغربي الأصيل.
المعرض الشبابي ، يشرف على تأطير شبابه ، مجموعة من أعضاء الجمعية المحترفين والمشاركين كذلك بلوحات في غاية الروعة ، لتطوير مهارات هؤلاء الشباب وكسبهم تقنيات الرسم ، وكل ما يتعلق بالصباغة والألوان لإخراج لوحاتهم في أبهى حلة ، لكي تنال إعجاب المتتبعين وتسر الناظرين ، وهذا ما بدا من خلال إبداء أغلب الزوار والضيوف الذين حضروا حفل الافتتاح ، بالمستوى الراقي الذي يتميز به هؤلاء الشباب الطموح ، الذين عبروا من خلال رسوماتهم الجميلة عن لمسات فنية رائعة ، بألوان مختلفة في مجال الفنون المقدمة والرسومات التي نالت إعجاب الزوار ، بكل تلقائية وعفوية ، هؤلاء الفنانيين يستحقون كل التشجيع والتنويه ، من خلال إبداعاتهم المتميزة ، حاملين رسالة مفادها أن لغة الفن ستبقى حاضرة في كل الأزمنة ، وأن إبداعاتهم تناولت أفكارا مختلفة تم تحويلها إلى إبداعات بألوان جذابة ورائعة ، حيث تبقى مثل هاته المعارض الشبابية ، وسيلة جديرة لتكريس الفن التشكيلي في نفوس الشباب الطموح نحو الإبداع والتألق.
تقول الصالحة الكانوني رئيسة جمعية الفنانين التشكيليين للبيئة والتراث : الفنانون الشباب دخلوا مرحلة واسعة تساعدهم على تغذية المعلومات ، وأصبح بمقدور الفنان الشاب التنقل في الألوان بحرية ليبدع هو الآخر ويعبر عما في داخله من خلال رسوماته .
وأشارت الفنانة الكانوني ، إلى أن اللوحة الفنية يجب ألا تتقيد بمدرسة فنون معينة والفنان كذلك ، وإنما يتوجب عليه معرفة أسس العمل الفني أولا مثل التوازن ، وتوزيع المساحات والكتل التي تسبق البدء في دخول المجال التشكيلي ، وهي بمنظورها لا تقيد الفنان ، لأن الفن لا روابط له إلا بالفكرة التي عادة ما ترتبط بواقع الفنان ، مشيرة في نفس الوقت إلى أن الفنان لا يستطيع وضع نفسه في مجال معين أو انتماء لمدرسة بعينها ، وإنما يترك هذا الأمر للنقاد حسب تعبيرها.
وأظهرت الفنانة الكانوني من خلال حديثها للصحافة أن الفنان التشكيلي عندما يعبر في اللوحة فهو كالكاتب يبدأ العمل بإظهار ما يكتب من جمل مركزة ، وإخراج مكنوناته في لوحته دون أن تقيد نفسه بمدرسة أو أسلوب ، فالأسلوب يأتي من خلال الممارسة المستمرة.
وأضافت : الفنان عليه أن يدخل تقنياته وقدراته ويختزلها بما تحقق له من أسلوب ، فهو عندما يبدع لا يفكر فيما سيقوله الناس عن عمله ، إنما يصبح في حالة مشاعر وأفكار تخرج كما هي للجمهور .
كما أوضحت الفنانة الكانوني ، أن ثقافة الفن التشكيلي ، لا تزال راسخة ومتجدرة في نفوس الناشئة ، كما يجسد ذلك واقع مشاركة هؤلاء الشباب بإبداعاتهم المتنوعة ، وتبقى فقط مسألة الدعم والتشجيع لهؤلاء المواهب داخل المؤسسات التربوية ضرورة حتمية ،حتى يتسنى الإرتقاء بالفن إلى دراجات عالية من الدقة والاحترافية
يشار إلى أن جمعية الفنانين التشكيليين للبيئة والتراث ، هي مولود حديث بمدينة الفوسفاط ، تأسست سنة 2017 ، ومن أهدافها العملية تنمية المواهب الفردية للشباب ، والتشجيع على الإبداع والبحث في الأثر الجمالي للمدينة الخريبكية ، والمحافظة عليه ، كذلك المساهمة في ترميم المآثر التاريخية والتعريف بها والعمل على إعطاء المدينة إشعاعا ثقافيا على المستوى الجهوي والوطني والدولي .
الجمعية ينخرط فيها كل يوم مجموعة من الشباب المولعين بالفنون الفنية التشكيلية ، حيث نظمت مجموعة من الأنشطة الفنية والثقافية خارج وداخل إقليم خريبكة ، كما شاركت رئيستها الصالحة الكانوني في مجموعة من التظاهرات والفعاليات الوطنية ، كما قامت الجمعية بترميم وتزيين قنطرة مولاي يوسف ، وكذلك العديد من المؤسسات التعليمية بإقليم خريبكة خاصة في العالم القروي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.