“الوداد البيضاوي” و”الترجي التونسي”.. قمة ساخنة بنهائي أبطال إفريقيا    مساعد مدرب الترجي: "الوداد فريق كبير و الفوز في النهائي سيكون من نصيب الأكثر تركيزا"    حرب الطرق تحصد حياة شاب وتصيب آخرين بجروح في شفشاون    «يوميات روسيا 2018..» في حضرة الجمال والجلال -الحلقة14    الجزائر “تأسف” لاستقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء    كيليان مبابي يحدد موعد انتقاله إلى ريال مدريد    “فيسبوك” تغلق أكثر من 3 مليارات حساب وهمي خلال 6 أشهر    رمضانيات القصر الكبير    الزمن الذي كان.. الإدريسي: صدمت بوجود صورة أخرى لإبن بلة مختلفة عن تلك التي كنت أتخيلها -الحلقة14    الرجاء تجدد مفاوضاتها مع مهاجم المنتخب الليبي أنيس سالتو    وهبي: قرار بن شماش بشأن الأمناء الجهويين “باطل” و”غير قانوني” أزمة البام    البام يسير برأسين ابتداء من الآن.. بنشماش يلاحق معارضيه وتيار اخشيشن يُعد للمؤتمر    الطالبي العلمي يتحدث عن “سرقة الأطر” والقانون الإطار والأمازيغية تحدث عن دور الأحزاب    الفضاء العام بين "المخزن" والمحافظين    من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟    جمهور الوداد يكرم وفادة نظيره التونسي    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة14    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    مؤشر دولي يبوئ المغرب صدارة شمال إفريقيا    بركة: استثمارات الدولة تراجعت ب50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬    بن يدير في حوار مع "البطولة": "هذا هو المنتخب الذي سأشجعه في الكان.. وهذه رسالتي للمغرب"    ولد الطويل يحيي سهرة فنية بملعب الكرة الشاطئية بالجديدة    الكشف عن موعد تقديم جوارديولا مدربا ليوفنتوس    في عهد الملك محمد السادس.. مستقبل زاهر ينتظر المغرب والمغاربة    الكياك يتفقد أوراش التنمية البشرية بسيدي سليمان    زيدان ينفجر في وجه بيريز بسبب برشلونة    محمد سي بشير.. الجزائر تشهد ثورة بيضاء -حوار    مزادُ البالوناتِ الحارقةِ في شهورِ الصيفِ اللاهبةِ    أسماء وأعلام في ذاكرة تطوان : يوسف سعدون الناطق باسم الأزرق الراسخ    أصيلة.. توقيف “بولولو” متلبسا بحيازة “الحشيش والكيف”    إحداهن حامل.. غرق 3 مهاجرات في عرض المتوسط    الأعرج يدعو المثقفين لمحاصرة التطرف وتحجيم قدرته على الحشد    لكلاب الضالة تهدد أمن وسلامة المواطنين بأفورار ومطالب بالتدخل العاجل لإبادته    "صحافيون شباب" يحددون مبادئ أخلاقيات المهنة    ارتفاع قتلى احتجاجات الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا    ترامب: المفاوضات التجارية مع الصين قد تشمل ملف هواوي    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني في زيارة إلى السعودية    نظام جديد يحمي المغاربة من إزعاج الرسائل القصيرة    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    لصان يسرقان ماسة قيمتها 45 مليون أورو بفندق في باريس    غياب النقابات عن الحوار يفاجئ وزارة التربية الوطنية    طنجة.. توقيف اللص “الأنيق” المتخصص في سرقة الفتيات    المغرب تعرض ل80 ألف هجوم إلكتروني.. و”إنوي” تكشف عن مركز “soc”    الشمس تتعامد فوق الكعبة الثلاثاء المقبل    المغرب مصنف في المرتبة 42 على الصعيد العالمي في مجال البيانات المفتوحة    الحكومة ترفع رسوم استيراد القمح الطري لحماية المنتوج المحلي    مصر.. إخلاء سبيل صحفي ألقي القبض عليه فور عودته من قطر خريف 2016    “علماء المسلمين” يدعو لاعتصامات لمنع إعدام العلماء بالسعودية العودة والقرني والعمري    اهم منجزات التعاضدية الفلاحية للتأمين..اتفاقية مع مكثري البذور    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    طبيبة تشرح كيف اكتشف اطباء العالم أن الصيام علاج للسرطان    المسرح الحساني يحتفي باليوم الوطني للمسرح    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 15 : اضطراب التغذية والشره المرضي خلال شهر الصيام    مؤانسات رمضانية المعلومة تضع الفرق بين آدم والطين وبين آدم والملائكة..    في 3 أشهر : مبيعات OCP تتجاوز 1.3 مليار درولار وأرباحه تقفز ب %73 : بفضل تحسن الطلب وارتفاع الأسعار في السوق الدولي    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشكيليون شباب يضعون بصمتهم الإبداعية بمعرض إبداعات خريبكية في دورته الثانية ببني ملال
نشر في الجسور يوم 15 - 04 - 2019


عبد المجيد رشيدي‎
افتتحت بدار الثقافة بمدينة بني ملال ، النسخة الثانية لمعرض إبداعات خريبكية ، الذي تنظمه جمعية الفنانين التشكيليين للبيئة والتراث ، في الفترة ما بين 10و 30 أبريل 2019 .
معرض إبداعات خريبكية جاء نتيجة مجموعة من الورشات التكوينية والأنشطة المختلفة ، التي بادرت الجمعية إلى تنظيمها منذ بداية الموسم الدراسي ، كما يشارك فيه مجموعة من الفنانين المحترفين ، وكذلك الشباب المتعطش للفنون الجميلة الهادفة ، لصقل إبداعاتهم الفنية ومساعدتهم في الوصول إلى النجومية.
وتهدف الجمعية من خلال هذه التظاهرة الفنية الرائعة ، لإعطاء فرصة للشباب لتقييم أعمالهم التشكيلية والترويج لها مع تلقينهم مبادئ التربية الفنية ، والحفاظ في رسوماتهم التشكيلية على الموروث الثقافي المغربي الأصيل.
المعرض الشبابي ، يشرف على تأطير شبابه ، مجموعة من أعضاء الجمعية المحترفين والمشاركين كذلك بلوحات في غاية الروعة ، لتطوير مهارات هؤلاء الشباب وكسبهم تقنيات الرسم ، وكل ما يتعلق بالصباغة والألوان لإخراج لوحاتهم في أبهى حلة ، لكي تنال إعجاب المتتبعين وتسر الناظرين ، وهذا ما بدا من خلال إبداء أغلب الزوار والضيوف الذين حضروا حفل الافتتاح ، بالمستوى الراقي الذي يتميز به هؤلاء الشباب الطموح ، الذين عبروا من خلال رسوماتهم الجميلة عن لمسات فنية رائعة ، بألوان مختلفة في مجال الفنون المقدمة والرسومات التي نالت إعجاب الزوار ، بكل تلقائية وعفوية ، هؤلاء الفنانيين يستحقون كل التشجيع والتنويه ، من خلال إبداعاتهم المتميزة ، حاملين رسالة مفادها أن لغة الفن ستبقى حاضرة في كل الأزمنة ، وأن إبداعاتهم تناولت أفكارا مختلفة تم تحويلها إلى إبداعات بألوان جذابة ورائعة ، حيث تبقى مثل هاته المعارض الشبابية ، وسيلة جديرة لتكريس الفن التشكيلي في نفوس الشباب الطموح نحو الإبداع والتألق.
تقول الصالحة الكانوني رئيسة جمعية الفنانين التشكيليين للبيئة والتراث : الفنانون الشباب دخلوا مرحلة واسعة تساعدهم على تغذية المعلومات ، وأصبح بمقدور الفنان الشاب التنقل في الألوان بحرية ليبدع هو الآخر ويعبر عما في داخله من خلال رسوماته .
وأشارت الفنانة الكانوني ، إلى أن اللوحة الفنية يجب ألا تتقيد بمدرسة فنون معينة والفنان كذلك ، وإنما يتوجب عليه معرفة أسس العمل الفني أولا مثل التوازن ، وتوزيع المساحات والكتل التي تسبق البدء في دخول المجال التشكيلي ، وهي بمنظورها لا تقيد الفنان ، لأن الفن لا روابط له إلا بالفكرة التي عادة ما ترتبط بواقع الفنان ، مشيرة في نفس الوقت إلى أن الفنان لا يستطيع وضع نفسه في مجال معين أو انتماء لمدرسة بعينها ، وإنما يترك هذا الأمر للنقاد حسب تعبيرها.
وأظهرت الفنانة الكانوني من خلال حديثها للصحافة أن الفنان التشكيلي عندما يعبر في اللوحة فهو كالكاتب يبدأ العمل بإظهار ما يكتب من جمل مركزة ، وإخراج مكنوناته في لوحته دون أن تقيد نفسه بمدرسة أو أسلوب ، فالأسلوب يأتي من خلال الممارسة المستمرة.
وأضافت : الفنان عليه أن يدخل تقنياته وقدراته ويختزلها بما تحقق له من أسلوب ، فهو عندما يبدع لا يفكر فيما سيقوله الناس عن عمله ، إنما يصبح في حالة مشاعر وأفكار تخرج كما هي للجمهور .
كما أوضحت الفنانة الكانوني ، أن ثقافة الفن التشكيلي ، لا تزال راسخة ومتجدرة في نفوس الناشئة ، كما يجسد ذلك واقع مشاركة هؤلاء الشباب بإبداعاتهم المتنوعة ، وتبقى فقط مسألة الدعم والتشجيع لهؤلاء المواهب داخل المؤسسات التربوية ضرورة حتمية ،حتى يتسنى الإرتقاء بالفن إلى دراجات عالية من الدقة والاحترافية
يشار إلى أن جمعية الفنانين التشكيليين للبيئة والتراث ، هي مولود حديث بمدينة الفوسفاط ، تأسست سنة 2017 ، ومن أهدافها العملية تنمية المواهب الفردية للشباب ، والتشجيع على الإبداع والبحث في الأثر الجمالي للمدينة الخريبكية ، والمحافظة عليه ، كذلك المساهمة في ترميم المآثر التاريخية والتعريف بها والعمل على إعطاء المدينة إشعاعا ثقافيا على المستوى الجهوي والوطني والدولي .
الجمعية ينخرط فيها كل يوم مجموعة من الشباب المولعين بالفنون الفنية التشكيلية ، حيث نظمت مجموعة من الأنشطة الفنية والثقافية خارج وداخل إقليم خريبكة ، كما شاركت رئيستها الصالحة الكانوني في مجموعة من التظاهرات والفعاليات الوطنية ، كما قامت الجمعية بترميم وتزيين قنطرة مولاي يوسف ، وكذلك العديد من المؤسسات التعليمية بإقليم خريبكة خاصة في العالم القروي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.