جلالة الملك يدعو إلى صيانة مقومات الطبقة الوسطى والتطبيق الجيد للجهوية المتقدمة    بمناسبة عيد الشباب: جلالة الملك يصدر عفوه السامي عن 443 شخصا    الملك يستقبل بالحسيمة مفتش القوات المسلحة    مدرب الرفاع البحريني لا يثق بالترشيحات    الألعاب الإفريقية بالرباط .. المنتخب المغربي ينهزم أمام بوركينا فاسو لأقل من 20 عاما    كيف يمكن أن يتسبب انتقال كوتينيو في تخفيف العبء على برشلونة؟    الورفلي مودعا مكونات الرجاء: “كانت فترة لاتصدق.. سأفتقد الجميع وأتمنى لكم التوفيق مستقبلا”_ صورة    أمن مكناس يعتقل متورطا في قرصنة المواقع الإلكترونية والحسابات البنكية    مستشار العثماني يتفاعل مع تغريدة ترامب عن المساواة في الارث    تألق مارسيال يواجهه "قلة إبداع" خط وسط يونايتد    الملك محمد السادس يستقبل بالحسيمة المفتش العام للجيش    المستشارة الخاصة للرئيس الأمريكي تشيد باعتماد إطار تشريعي جديد حول الأراضي السلالية    الطلاب الجزائريون في الشارع للأسبوع ال26 على التوالي    وزارة الصحة: التقرير الذي صنف المنظومة الصحية بالمغرب بمراتب متأخرة دوليا يفتقد للدقة والمصداقية    إسبانيا.. فتح بحث حول محاولة اعتداء مغربي على منقذة سباحة    عامل إقليم جرادة يشرف على تسليم معدات و تجهيزات مقتناة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،    قتيلة وجرحى ضمنهم 8 كوريين في حادثة سير    اليوفي يخطط للتعاقد مع لويس سواريز    بفضل دعم صاحب الجلالة.. المغرب يضع العمل المناخي في صلب سياسته الوطنية    مالكة وكالة أسفار بتطوان تنصب على 30 محاميا وعدتهم بتنظيم رحلة إلى بلدان أوروبية وقاضي التحقيق يحيلها على السجن    فوائد صحية مذهلة .. 5 أسباب تدعوك لتناول المزيد من الطماطم    أقوى الخصومات دليلك الكوبونات وعروض الخصم الأول في العالم العربي    ارتفاع عدد ليالي المبيت بمؤسسات الإيواء السياحية المصنفة بمراكش ب8 في المائة    باحثون: الأرق يمكن أن يعرض الأفراد لخطر الإصابة بأمراض قاتلة    صحيفة “ديلي ميل” البريطانية :علماء يطورون جهازا قد يعيد البصر لملايين المكفوفين    وزراء الرياضة الأفارقة والاتحاد الإفريقي يعربون عن امتنانهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    مسؤول بالبحرية الملكية: القاعدة الأولى ستستقبل 1829 مرشحا للتجنيد الإجباري- صور وفيديو    رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعلن استقالته    نشرة خاصة.. موجة حر بالعديد من مناطق المملكة    هيومن رايس ووتش: بن شمسي تعرض للاحتجاز التعسفي وسوء المعاملة في الجزائر ولم توجه له أي تهم    الباروميتر الإفريقي: معظم المغاربة لم يسمعوا عن التغير المناخي ولا يدركون عواقبه السلبية    ارتفاع كبير لدرجات الحرارة ابتداء من اليوم ومناطق ستسجل 46 درجة    رئيس" الباد".. هذه التحديات الخطيرة المطروحة على إفريقيا    ماء الصنبور يهدد الأطفال الرضّع لهذا السبب    لتزامنه مع بداية الموسم.. القلق يسيطر على مدربي الأندية بسبب معسكر المنتخب المحلي    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت 3 : الزّهراء …    مبدعون في حضرة آبائهم 41 : نادية القاسمي شاعرة وفنانة تشكيلية : خربشات ومكتبة أولى    سفن الصيد الإسبانية تعود للصيد في المياه الإقليمية المغربية    ارتفاع أسعار النفط بفضل آمال التحفيز والتجارة    ثورة الملك والشعب ذكرى 20 غشت 1953.. ماذا حدث في هذا اليوم؟    قصيدة أهل الكهف للشاعر عصمت شاهين دوسكي    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح    قطة « يتيمة » تحقق أرباحا كبيرة لزوجين عبر « إنستغرام »    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    محامي البشير يثير جدلاً: الرئيس لا يملك إلا منزلًا واحدًا ومزرعة صغيرة    «مناجم» تخسر 370 مليون درهم جراء انخفاض أسعار النحاس والكوبالت : الدرع المعدني لهولدينغ «المدى» يتأثر بالحرب التجارية بين أمريكا والصين    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    اللمة 16 بوادي لاو… : موعد متجدد لإبراز الحق في الثقافة والفنون والبيئة    » حبوبي قرطاسة » كليب جديد للفنان أيوب الحومي    بسبب الطيار.. سارة نتانياهو تحاول اقتحام قمرة القيادة    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    هدى بركات: العالم العربي خاضع للدكتاتورية! (حوار)    لا شأن للزمان بالنسيان    المجتهيييد    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محو الأمية.. السياسية
نشر في الجسور يوم 11 - 07 - 2019


واثق الجابري
عرضت إحدى الفضائيات، برنامجا سياسيا مدته ساعة وفي وقت الذروة، وبعنوان “الجدل بين النظام البرلماني والرئاسي”.. ورغم أن القوى السياسية مشغولة بتقاسم بالدرجات الخاصة وجدل المحاصصة، ولا وجود لجدل بهذا الشكل، إلاّ إن أرادت القناة إثارة هكذا جدل؟!
إستضاف البرنامج ثلاثة ضيوف من النواب السابقين، الذي خسروا الإنتخابات الأخيرة وأحدهم خسر حتى قبلها..
إنصب الحديث في معظمه على كيل الإتهامات للعملية السياسية والنظام السياسي، وتحدثوا بإسهاب عن الفساد وسوء الخدمات والإختلافات السياسية، ومن يتابع هكذا برنامج سيصاب باليأس والإحباط، ويتوقع مستقبلا سوادويا للعراق، بل ولن يتوقع من هكذا طبقة سياسية أن ترسم أملا للمستقبل.
أحد الضيوف قاضٍ وعضو مجلس حكم ووزير سابق، والآخر نائب وكان مقرراً للبرلمان، والثالث كبقية الخاسرين الذين يذمون العملية السياسية ليل نهار، فأوردوا من الأخطاء الدستورية والممارسات السياسية، وكأنهم يقولون أن العملية السياسية في تراجع، بينما كانت قبل سنوات أفضل.. والواقع يثبت أن العكس هو الصحيح.
يتحدث نواب آخرون عن النظام السياسي ومفاهيمه، بصورة مغايرة عن واقعه، وبآراء شخصية تنم عن عقيدة سياسية وتفكير محدودين، كذلك النائب الذي يعتقد أن النظام الرئاسي أفضل من البرلماني.. فهو بإعتقاده أن في النظام الرئاسي فاسد واحد بينما في البرلماني مئات؟!
لا ندري أن كان هذا النائب يعلم أن النظام الرئاسي يعطي للرئيس نفس صلاحيات رئيس وزراء، وهناك برلمان وإنتخابات، ووزراء ومحافظين ومجالس محافظات ودرجات خاصة، وكلها بنفس سياق النظام البرلماني، وهذا الإعتقاد إلاّ إذا كان النائب يعي ان النظام الرئاسي دكتاتوري ويتمناه؟!
إن المغالطات التي تخالف الدستور، ناجمة من عدم معرفة النواب والسياسين بمفاهيم علوم السياسة، فبعضهم حتى لا يفرق بين السلطة الإتحادية والمحلية، ولا يعرف واجبات السلطات الثلاث، وهمه كيفية الحصول على مغنم سواء كان منصبه تنفيذي أو تشريعي، وبذلك تبدأ التفسيرات التي تروج من خلال وسائل إعلام، في حين أن هذا المسؤول إعتمد على ثقافة سماعية، جزء منها يمليه عليه عقله الباطن المنصب على المغانم، أو توجهات رئيس حزب بنفس التفكير.
معظم السياسين أميين سياسيا، ومنهم من لا يعرف أبجدياتها وعلومها بشكل إكاديمي، وهؤلاء ليسوا مستعدين للتعلم والمطالعة وقراءة المصادر والتجارب الدولية، بل منهم من يعتقد وبعد ان وصل موقعه الجديد، أنه أكثر علمية حتى ممن كان أعلى منه شهادة وعلمية.
من المفترض إدخال هؤلاء الأميين دورات للتعريف بمفاهيم السياسة والنظام السياسي العراقي والدستور، ومن واجب الإعلام, نشر الثقافة والفكر بأصولها العملية والثقافية، لا أن تنشغل القنوات بضجيج ساسة منهم من تعمد تشويه العملية السياسية، وآخر أمي لا يعرف أبجديات السياسة.
أمية السياسة أخطر من أمية القراءة والكتابة، بل سنرى جهلاء يحكمون السياسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.