بتكليف من جلالة الملك.. العثماني يقود الوفد المغربي في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي حول الإصلاح المؤسساتي    أسعار تذاكر القطار الفائق السرعة ابتداء 93 درهما    تأجيل مباراة الوداد البيضاوي ويوسفية برشيد    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة ينهزم بباماكو    ظاهرة الشغب بالملاعب تعود للواجهة بالعاصمة الجزائرية    اضطرابات جوية بالمغرب لمدة أسبوع    الخليع: هذه تفاصيل أثمنة ال TGV .. و”البراق” ليس للأغنياء فقط (صور) سيمكن الخط الجديد من تقليص مدة السفر    عجبا لأمر العرب !    المبدعين ولا عندهم حقوق و حماية من القرصنة و هاشحال د الفلوس تعطات ليهم    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    هيرفي رونار : أسود الأطلس مستعدون لرفع التحدي وتوقيع أول فوز تاريخي في مواجهة الكاميرون    "منحة دسمة" للاعبي وداد فاس لتحقيق لقب كأس العرش    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    التي جي ڤي كلشي فيه زوين من غير اسمو. رحلة فيها مشاعر زوينة بلا ما دوز لا على سيدي قاسم ولا لقصر لكبير ولا لاربعا الغرب غير خاص هاد السرعة تعدي لبلاد كلها    بحر طانطان يلفظ جثتين من ضحايا تحطم قارب “نون” و8 آخرين في عداد المفقودين    الجالية اليهودية تعرب عن افتخارها الكبير وحبها للأسرة العلوية    رغم رفض المعارضة.. الأغلبية تجيز الجزء الأول من مشروع القانون المالي    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    رونار يتحدى الكاميرون و يؤكد: “بدعم الجمهور الرهيب سنفك العقدة التاريخية”    روني يكشف سر طريقة احتفاله الشهيرة    مهدي بنعطية: لن نغير أسلوب لعبنا ضد الكامرون    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    سيناتور أمريكي يدعو واشطن لفرض عقوبات إضافية على السعودية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    انطلاق عملية "رعاية 2018-2019" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بموجات البرد    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    المغرب وفرنسا يجددان « إرادة التعاون » في المجال الأمن والهجرة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    16 نونبر.. يوما عالميا للتسامح    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلمى بركاش تتحف عشاق السينما المغربية ب'الوتر الخامس'
نشر في الصحراء المغربية يوم 02 - 06 - 2011

تستعد المخرجة المغربية سلمى بركاش لعرض فيلمها الجديد "الوتر الخامس" بالقاعات السينمائية الوطنية، ابتداء من 29 يونيو الجاري،
لقطة من الفيلم تجمع علي الصميلي بالممثلة الفرنسية كلير هيلين كاهين (خاص)
وفي هذا السياق قالت بركاش في تصريح ل"المغربية" إنها ستقدم فيلمها الجديد في العرض ما قبل الأول بقاعة "ميكاراما" بالدار البيضاء يوم 21 يونيو الجاري، بحضور طاقمي الفيلم الفني والتقني، وعدد من الفنانين والإعلاميين والنقاد السينمائيين.
وأوضحت بركاش أن العرض ما قبل للفيلم سيكون مناسبة للحديث عن الفيلم وعن الظروف التي صاحبت إنجازه، خاصة أن "الوتر الخامس" يعد أول شريط روائي طويل لها، بعد أن أخرجت العديد من الأفلام القصيرة، مثل "لن يحدث أبدا" سنة 2004، و"المصعد" سنة 2005.
وفي حديثها عن حظوظ الفيلم في النجاح، أكدت بركاش أنها متفائلة جدا بنجاحه في القاعات الوطنية، خصوصا بعد التنويه الذي حصل عليه، أخيرا، في الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، سواء من طرف النقاد السينمائيين، والفنانين، وجميع الحاضرين، الذين استقبلوا بتصفيقات حارة لم تتوقف إلا مع إضاءة القاعة، التي أعلنت عن انتهاء مدة العرض.
من جهتها أكدت المنتجة رشيدة السعدي، أن كل الذين شاهدوا الفيلم عبروا عن إعجابهم بمستواه الفني، كما نوهوا باللغة السينمائية الراقية التي تمتلكها سلمى، رغم بعض الملاحظات، التي لا تنقص من قيمة الفيلم، من قبيل تقليص مساحة دور والد البطل، الذي جسده الفنان عز العرب الكغاط، باعتباره مفتاح شخصية بطل الفيلم "مالك" علي الصميلي، الذي سيتمرد على القديم، بابتداع أسلوب جديد في الموسيقى والتخلص من قيود العم المستبد، الذي أدى دوره باقتدار الفنان التونسي هشام رستم.
ورغم ما قيل عن الفيلم، نجحت بركاش في حمل المتفرج، عبر أوتار العود وسحر الموسيقى، والأماكن التاريخية، التي صور فيها الفيلم، سواء بالبيضاء أو الصويرة أو طنجة، إلى عالم أنطولوجي ساحر، تناولت من خلاله قضية صراع الأجيال، في قالب فني مهادن، ينتصر في الأخير للطرفين، إذ يحتفظ القديم بجوهره، الذي يمثل قاعدة الانطلاق نحو الجديد بروعته وجماله.
يحكي "الوتر الخامس"، الذي ينتمي إلى صنف الدراما الموسيقية، قصة شاب في 18 من عمره يهوى الموسيقى، خصوصا العزف على آلة العود. وأثناء رحلته يعيش "مالك"، علي الصميلي بطل الفيلم، صراعا دائما مع والدته "ليلى"، خلود البطيوي، التي تبذل جهدها لثنيه عن الدخول إلى عالم الموسيقى، الذي لا يعد بأي مستقبل في ظل الوضعية المزرية، التي يعيشها الفنان، خصوصا والده الفنان الراحل، الذي لم يجن من فنه غير المتاعب، وعاش حياة مزرية مليئة بالمعاناة، رغم أنه كان من أمهر العازفين على آلة العود.
في هذا الجو المشحون بالصراعات الموضوعية والذاتية، يتردد "مالك" على "منصور"، محمد الخلفي، الجار الطيب، الذي يحاول جاهدا تقديم يد العون له وتشجيعه، وتعويضه عن حنان الأب، الذي افتقده. ومع توالي الأحداث، يزور "العم أمير"، هشام رستم، الذي يدير معهدا للموسيقى، بيت العائلة ويسمع بالصدفة عزف "مالك" ليقرر تبنيه ومساعدته في مساره الفني، واعدا إياه بتمكينه من أهم أسرار العزف على آلة العود "سر الوتر الخامس"، الذي اخترعه عبقري الموسيقى العربية "زرياب" ، بعد وصوله إلى الأندلس قادما إليها من بغداد، إثر نشوب خلافات حادة بينه وبين معلمه إسحاق الموصلي.
بعد أخذ ورد، يقرر البطل مرافقة عمه، لاكتشاف سر الوتر الخامس، وأثناء رحلته، يدخل مالك في علاقة عاطفية فاشلة، مع فتاة فرنسية تدعى "لورا" كلير هيلين كاهين، ويكتشف تسلط عمه وأنانيته، ليقرر الابتعاد عنه، كما فعل زرياب مع معلمه الموصلي، إلى مدينة طنجة، من خلال مشهد فني رائع لمسرح "سيرفانتيس"، الذي يرمز إلى الأندلس، إذ سينجح في اكتشاف سر الوتر الخامس بنفسه.
لا يخلو الفيلم من إشارات هادفة، من خلال معزوفات أندلسية رائعة، تحيل على التراث والأصالة، ومشاهد لبنايات أثرية قديمة، خصوصا منظر فندق "لينكولن"، الذي يثير العديد من التساؤلات حول مصير العديد من المواقع التاريخية، إضافة إلى مشاهد أخرى من الطبيعة، كمشهد النمل في إشارة إلى العمل والاجتهاد، وصوت قطرات المطر، الذي يحيلنا على ضرورة الإنصات للطبيعة، التي هي مصدر إلهامنا.
أدى أدوار فيلم "الوتر الخامس"، عدد من الممثلين المغاربة والأجانب، أمثال الممثلة الفرنسية، كلير هيلين كاهين، ومحمد الخلفي، وصفية الزياني، وعز العرب الكغاط، وهشام رستم، وخلود البطيوي، وعلي الصميلي، وإدريس العلوي المدغري وآخرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.