موهبة مغربية يوقع عقدا احترافيا مع أتليتيكو مدريد    كاسياس: كنت أعلم أن مواجهة خيتافي ستكون الأخيرة لي مع ريال مدريد    كوفيد 19 بجهة الشرق: أربع حالات إصابة مؤكدة جديدة وثلاث حالات تعاف    الصين والولايات المتحدة على حافة الحرب    اليوبي: "الحالات النشطة التي لازالت تحت المراقبة الطبية يبلغ عددها 2531"    "سان جرمان" يدبّر الانتقالات بلا تفريط في مبابي وإيكاردي ونيمار    هذه حقيقة رفض المغرب استقبال مواطنين عالقين بسبتة المحتلة    الأمن ينفي تفتيش منزل الريسوني دون موافقة منه    الناظور: إجهاض محاولة لتهريب المخدرات وحجز أزيد من 5 أطنان من مخدر الشيرا    فيروس كورونا: النقاط الرئيسية في تصريح مدير مديرية علم الأوبئة    جائحة كورونا عبر العالم في أرقام    نسبة الشفاء بفاس مكناس تتجاوز 76 في المئة    كبار نقباء المغرب غاضبون من تعطيل القضاء    في ليلة عيد الفطر.."الماء القاطع" ينهي حياة شابة بمراكش    اعتداء خطير يطال أعوان سلطة والقوات المساعدة أثناء هدم مباني عشوائية بطنجة    تلفزيون رمضان في الأولى : ‘‘ياقوت وعنبر‘‘ و‘‘سوحليفة‘‘ يتجاوزان 18 مليون مشاهدة.. والقناة تحصد مشاهدة نصف أيام رمضان    رفيقي: حركات الإسلام السياسي ضيعت على المغرب فرصة الحسم في مسألة حرية المعتقد عام 2011    عملية دعم غذائي تشمل مئات من أسر المهاجرين بجهة طنجة    منصة من “أو سي بي” للتسويق الإلكتروني لمنتوجات تعاونية    وزارة الصناعة تختار 34 مشروعا استثماريا لمجابهة كورونا    في أول أيام عيد الفطر.. تسجيل 27 إصابة جديدة وشفاء 65 حالة    بعد إصابتها بكورونا… الكشف عن الحالة الصحية لرجاء الجداوي    107 إصابات بكورونا عقب قداس في فرانكفورت    وفاة الخبير الاقتصادي الإيطالي ألبرتو أليسينا، منظر « التقشف التوسعي »    “سياش” تخسر 5 ملايير بسبب كورونا    إني ذكرتكم في العيد مشتاقا    رئيس موريتانيا يُجدد اعترافه ب"جمهورية تندوف"    تسجيل حالتين للانتحار في إقليم شفشاون صباح العيد    بين النقد والنقض    المساجد في فرنسا تفتح أبوابها بعد عيد الفطر    "ظاهرة المطففين والتنزيل الموضوعي في المعاملات العامة "    عيد الفطر و"كورونا" في المغرب .. سعادة موجودة وطقوس مفقودة‬    القصرالكبير..أوبيدوم نوفوم    ترامب و وزير خارجيته يهنئان المسلمين بعيد الفطر    المكالمة المسربة..محمد بودريقة يعلق على قرارات نادي الرجاء البيضاوي    عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر    كورونا يتسلل إلى جسد الفنانة المصرية رجاء الجداوي    لاعبون بالبطولة الإحترافية يتوسلون المساعدات    اضطراب المواطنين بعد زيادة ساعة في هواتفهم وبعض المؤذنين أذنوا الفجر قبل أوانه    موظفو جامعة الكرة يعودون بعد العيد    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر في ظل اجراءات خاصة    خلاف بين نزيلين بمستشفى الامراض العقلية ينتهى بجريمة قتل    مقترح قانون حول “استبدال الدواء” يفتح النقاش من جديد حول دعم “الأدوية الجنيسة” ويؤجج الخلاف بين الأطباء والصيادلة    "الفرقان" تناقش موضوع لغات التدريس بالمغرب    هكذا ستكون الحالة الجوية في أول أيام عيد الفطر!    أصفاد "كوفيد"    "طيران الإمارات" ترسي معايير ضمان السلامة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    عودة ال"إن بي إي" نهاية يوليوز في فلوريدا    الجامعة للجميع تقود عملية تعقيم الشوارع الى جانب جمعيات مدنية وتنسيق مع الجماعة الترابية    كوفيد.. اجتماع لبحث تدابير استئناف الدورة الاقتصادية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة    إفلاس "هيرتز" لتأجير السيارات في أمريكا وكندا    حمار جحا واقتصاد الجائحة السياسي    مغربي هاجر إلى أوروبا طالبا اللجوء السياسي    بمناسبة عيد الفطر … برقية تهنئة من رئيس الغابون للملك    زعيم كوريا الشمالية يعود بقوة وأوامر فورية للقيام بهذه المهمة    مفاجأة.. دولة مغاربية تعلن اليوم السبت أول أيام عيد الفطر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رضوان غنيمي: خالق الإشاعة خائن لمجتمعه
أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم الشرعية في السمارة
نشر في الصحراء المغربية يوم 31 - 03 - 2020

أفاد رضوان عنيمي، أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم الشرعية في السمارة أن آفة الإشاعات التي تكثر وتتنامى زمن المصائب والفتن، تنم على جهل ضارب في أعماق مختلقيها ومروجيها على حد سواء، وأكد أنه يجب الضرب على كل من تلاعب بأمن الناس كما اعتبر خالق الإشاعة خائن لمجتعه.
وفي توضيح ل:"الصحراء المغربية" حول الإشاعة من منظور الدين الإسلامي قال رضوان عنيمية إن المرء المروج للإشاعة يكون سطحيا في فكره حيث يستعمله غيره لقضاء مآربه فيجعل من نفسه حمارا يحمل أسفارا أو بوقا لا يدرك حتى من ينفخ فيه.
ولأجل ذلكن يضيف غنيمي، كان المنهج الرباني في التعامل مع الفواحش عموما هو تحريم الوسائل بتحريم المقاصد فكان وزر من ساهم في نشر الكذب كمن كذب ابتداء ليتقرر بذلك شرعا وجوب التثبت من الأخبار قبل نشرها فقال تعالى:"يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين".
وقال الاستاد في كلية العلوم الشرعية إن هذه الحالة تتعلق بمروج الإشاعة جهلا بحقيقة كونها إشاعة وأما الحالة الثانية فتتعلق بمختلق الإشاعة إد يجري اتهامه بما ترتب عنها حيث إنها إدا تسببت في قتل بريءيتهم بالقتل،وإذا تسبب في فتنة فيكون هو من أشعل نارها،
وأما الحالة الثالثة من الإشاعة فهي تلك التي ترتبط بمرحلة استثنائية كحالتي الحرب أو الوباء كما هو حال الناس اليوم فإن خطر الإشاعة تزداد حدته، وتتسع قاعدة ضحاياه لدى وجب الضرب بشدة على كل من سولت له نفسه التلاعب بأمن الناس وصحتهم وسلامتهم، وإنه لا يقدم على هذه التصرفات الرعناء إلا من خفّ عقله أو ثبتت خيانته لمجتمعه، لأن الأمر يتجاوز كون الإشاعة خبرا وانتهى، بل لابد للإشاعة من لواحق، فكم من بيت هدمته إشاعة، وكم من عرض لطخته إشاعة، وكم من بلد آمن روعت أهله إشاعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.