إعادة انتخاب الخطاط ينجا عن حزب "الاستقلال" رئيسا لجهة الداخلة-وادي الذهب    أخنوش وهبي وبركة يتحالفون في المجالس الجهوية والجماعية    أحزاب "الاستقلال" و"البام" و"الأحرار" تتفق على إسناد رئاسة جهة كلميم واد نون لبوعيدة    انعقاد المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يوم الأحد 19 شتنبر 2021    هكذا علق البيت الأبيض على "سعال" بايدن المتزايد    محمد موح: نشتغل على 3 أهداف    أركاديوس جوسيك بعد فوزه على بدر هاري: "كنت بحاجة لبعض الوقت حتى أضع قدماي في الأرض وأعود إلى روتيني اليومي"    مؤسف.. فتاة طنجة تتنازل للمتورطين في فيديو "صفع المؤخرة"    انتخاب المغربية نجية العبادي رئيسة للاتحاد العالمي لجمعيات جراحة الأعصاب    وصول جثماني السائقين المغربيين إلى أكادير.    رابطة علماء المغرب العربي تصدر بيانا حول مادة التربية الإسلامية وتحذر من العلمانية والتغريب    لصحة أفضل.. أطباق البطاطس التي يحبذ استبعادها        انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة للمجلس الجماعي لمراكش    نادي برشلونة يصادق على ميزانية بقيمة 765 مليون أورو لموسم 2021-2022    مكتب المطارات: 3.56 مليون مسافر استعملوا مطارات المملكة    بنك إفريقيا يختتم عملية إصدار سندات بقيمة 1 مليار درهم    مشاهد طوابير الحليب تعود للواجهة من جديد بالجزائر    وصول جثماني السائقين المغربيين اللذين قتلا في مالي إلى أكادير +صورة)    عدد مراكز تلقيح التلاميذ بإقليم شفشاون تصل إلى 12 مركزاً    المغرب يحمل المسؤولية الكاملة للنظام الجزائري في استمرار محنة الساكنة المحتجزة في مخيمات تندوف    واشنطن تحاول تهدئة باريس بعد "طعنة في الظهر"    دراسة: كوكاكولا على رأس أشهر علامات المشروبات في المغرب    يستقبل شباب السوالم ونهضة بركان ويرحل إلى مدينة طنجة لمواجهة الاتحاد.. برنامج مباريات الرجاء في الجولة ال3 وال4 وال5 من البطولة الاحترافية    في حلته الجديدة.. الدوري التونسي يُقام بنظام "مجموعتين" والبطل سيتحدّد بعد مرحلة ال"بلاي أوف"    سحب وقطرات مطرية الجمعة ببعض مناطق المملكة    امرأة تضرم النار في جسدها أمام مقر مفوضية أمن بني مكادة في طنجة    نسبة تهريب السجائر بلغت 1,91 في المائة خلال 2021    المُسلمون في الأندلس كانوا أساتذة القارة العجُوز    إطلالة على فكر محمد أركون    منتخب "الحلويات" يمثل المغرب في نهائيات كأس العالم بفرنسا    الإعلان عن فتح باب الترشيح ل "جائزة آدم حنين لفن النحت"    أرباب المقاولات الصغرى يطالبون أخنوش بفتح باب الحوار وسن إجراءات عاجلة لإنقاذهم من الإفلاس    عاجل..انتخاب الوفا رئيسا لجماعة المشور القصبة خلفا للحوري    المغرب أول بلد عربي وإفريقي يحظى بمعادلة جوازه التلقيحي للوثائق المماثلة أوروبيا    استطلاع ال"فيفا": غالبية المشجعين يؤيدون تنظيم كأس العالم كل سنتين    مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية تصدر كتاب: (مريم جمعة فرج قصة غافة إماراتية)    أكلة البطاطس !    مجرد تساؤل بصدد الدعم المخصص لمؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش:    الملعقة رمز لعملية فرار المعتقلين الفلسطينيين الستة    تفاصيل صيانة إطار الحجر الأسود في الكعبة    الصيد البحري... ارتفاع قيمة المنتجات المسوقة ب 34% إلى متم غشت الماضي    بسبب ارتباكها في إجلاء رعايا بلادها من أفغانستان .. وزيرة الخارجية الهولندية تستقيل من منصبها    في وقت مبكر من اليوم الجمعة.. المغرب يتوصل ب"كمية كبيرة" من اللقاحات    كورونا.. المغاربة يسقطون "الكمامة" من جديد!    تقرير مثير: درجة الحرارة سترتفع بشكل خطير!    أمزازي يشارك في فعاليات إطلاق البرنامج الايكولوجي الزراعي " ClimOliveMed"    تقرير يكشف التقنية الثورية التي تخطط لها "أبل" إليها في صمت    ذعر بسبب بعوض خطير ينقل فيروس يصيب بالشلل وورم في الدماغ    ماكرون يدشن قوس النصر المغلف بالقماش وفق تصور الفنان الراحل كريستو    وصول طائرة مساعدات إماراتية جديدة إلى أفغانستان    سباق سيدي رحال يعود بتدابير صحية صارمة    نيويورك تايمز: أحمد مسعود استعان بمجموعة ضغط أميركية للحصول على دعم عسكري ومالي من واشنطن    مؤسسة محمد السادس تستقبل أبطال الأولمبياد    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منشورات الشرق تصدر مؤلفا حول تدبي مخاطر الصحة العمومية
نشر في الصحراء المغربية يوم 02 - 08 - 2021

أعلنت منشورات الشرق عن إصدارها لؤلف مشترك يكتسي راهنية بالغة، ساهم فيه 25 خبيرا من تخصصات متنوعة، تهم الصحة العمومية والنتروبولوجيا الجتماعية وتخصصات طبية وفلسفية وسوسيولوجية والتحليل الاكرو- القتصادي.
ويتوجه محتوى الكتاب، الذي يتكون من 400 صفحة، إلى الغاربة والجتمع الدولي ككل، وذلك بغض النظر عن الختلفات الجهوية واللغوية والهوياتية، إذ يهدف إلى النخراط في الطابع الكوني لعملية تخفيض الخاطر في جميع مجالت الحياة البشرية، إذ يقترح الكتاب أفكارا ذات بعد إنساني، والتي يمكن أن تجد لها صدى في مجموع الجتمعات، إن كانت في الغرب أو في أمريكا أو بريطانيا أو إفريقيا أوآسيا أو غيرها، وفقا لا جاء في تقرير حول مناسبة صدور الكتاب، توصلت» الصحراء الغربية» بنسخة منه.
وتركز محتويات الكتاب على تأثير جائحة كورونا على الوضعية في الغرب، منذ عام ونصف، باعتبارها جائحة كونية تضرب بشدة العالم أجمع، قدم بخصوصها الشاركون في عملية تأليف الكتاب كلمتهم ورؤيتهم بخصوص سبل تخفيض الخاطر الصحية والحياتية الحالية. ووفقا للتقرير نفسه، تتجلى النقطة الثانية البارزة من هذا العمل، في مطلب جودة وانسجام الراء بغرض تأليف كتاب منسجم حول قضية أساسية أل وهي تقليص الخاطر في الجتمع البشري الراهن. وتبعا لذلك، ساهمت العديد من الشخصيات في إنتاج هذا الؤلف، عبر الدلء بآرائها وتحليلتها ومقارباتها وقراءتها للوضع العالي الراهن، التأرجح بي اليقي العلمي وحالة الرتياب العام للسكان الذين يرزحون تحت تداعيات أزمة صحية غير مسبوقة، فرضÿ نفسها على الغرب كما على باقي دول العالم. على هذا الساس انطلق تأليف هذا الكتاب من مبادرة التفكير في السياسات الستقبلية في مجال الصحة العمومية، بالنظر إلى ما يتسم به عالم اليوم من تهديدات للحياة الصحية والجتماعية والقتصادية والبشرية واسعة النطاق، والتي يمكن أن تؤدي إلى إعادة النظر في منظومة القيم وكل ما نعتبره كمكتسب في عالم يعيش على إيقاع تحولت عميقة وتهزه اختللت تقوض صلبة القواعد الساسية التي يرتكز عليها مجتمعنا البشري.
وعلى مدى صفحات الؤلف، يقترح الكتاب مسحا لشكالية تخفيض الخاطر في اليدان الصحي، إذ يتوجه إلى الطواقم الطبية والواطني الراغبي في الطلع على كتب مرجعية لساعدتهم على حماية أنفسهم بشكل أفضل وعبور الزمات الصحية والنسانية الثقيلة التي تهدد النسانية. وفي هذا الصدد، تضمن الكتاب فصل طويل خاصا بالتوصيات من أجل التوفر على بطاقة واضحة ودقيقة للمساعدة على إيجاد الحلول اللئمة للمشاكل العويصة التي تعترض الواطني في أوقات الزمات الخطيرة. وتبعا لذلك، يتوخى الؤلف الجابة عن العديد من السئلة، سواء منها التي تشغل بال الرضى أو الختصي، ولذلك يعطي الؤلف الكلمة إلى العديد من الحساسيات الطبية لعالجة الشكاليات الساسية لجموعة من المراض، منها أمراض الرئة وأنواع السرطانات الكثر خطورة، مرورا بالشاكل التنفسية والمراض التنقلة جنسيا وداء السكري بنوعيه والمراض اليضية ومشاكل الدمان، الصحة الجنسية، أمراض القلب، أمراض الجهاز الهضمي وأمراض الفاصل.
كما يضم الكتاب دراسة وتحليل لكثير من الجوانب التعلقة بالصحة من أجل الحاطة بالوضعية الحالية وتشخيص الولويات والمور الستعجلة وإعطاء عناصر إجابة ملموسة وموثوقة لعداد الجتمع لواجهة الوضاع الستجدة التي تتسم بالزمات الصحية والتي تتطلب تدبيرا جيدا للمخاطر عند النبع وتفادي بعض الخطاء والترددات، التي قد تكون لها تداعيات خطيرة. يجمع هذا الؤلف، الذي يشرف عليه عبد الحق نجيب، إيمان قنديلي، جلل توفيق، العديد من السماء، من بينهم دافيد غروسون، مارتن دودوف، بيتر هاربر، دافيد خياط، جان ماري هيدت، جان فرانسوا كليمون، رينة موكرزيل، عبد العزيز العلوي، غابرييل مالكا، شكيب كسوس، يوسف موجي، فارس ميلي، أمادو مهاتير با، أنايس فوسيي، محمد البراهيمي، نجيب بنسبيعة، سعيد الطاوجني ومصطفى السويح. وساهمÿ هذه الشخصيات، النتمية لختلف الحساسيات والشارب، كل حسب مجاله وانطلقا من تجربته وخبرته الخاصة، مثقفون، فلسفة وعلماء اقتصاد، ساهموا في طرح مختلف جوانب إشكالية تخفيض الخاطر واشتغلوا على تشريح القضايا الستعجلة للعالم الذي نعيش فيه اليوم.
لقد رأينا كل ذلك وعشناه بالفعل، منذ اندلع الجائحة في الغرب، فقد تطلب المر ّ َمات : ُ َسل الرجوع إلى ما كنا نعتبره من ال المارسة اليومية لحفظ الصحة، نظافة اليدين، والجسم، والماكن والفضاءات العامة، نظافة حقيقية وصارمة في جميع اللحظات بهدف مكافحة فعالة للفيروس القاتل وغير الرئي. وذلك دون الدخول في الزيد من التفاصيل الكثر تعقيدا والتعلقة بالطب الوقائي في مختلف الجالت من قبيل علج السرطان، مكافحة التدخي، علم الفيروسات، التخصصات الطبية الوقائية، علم النفس والمراض ذات الصلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.