دفاع ضحايا بوعشرين: المحاكمة كانت عادلة لبوعشرين أكثر من ضحاياه    ابتدائية إنزكان تستدعي قيادات الاتحاد الاشتراكي    استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي بسبب وقف إطلاق النار في غزة    الجزائر: أنباء عن استقالة جمال ولد عباس    ارتباك في تدريبات المنتخب الوطني المغربي    الوداد يزِيد مُعاناة البرمجة برفض مُواجهة برشيد    بعد تدهور حالته الصحية .. وزير الثقافة يزور عبد الله العمراني    بالأرقام: 15 ألف طفل مغربي مصابون بداء السكري    فوزي بنعلال قد يحال على العدالة    أسينسيو: "عندما تكون الأمور جيدة تُصبح الأفضل، وبمجرد أن تسوء تتحول ل الأسوأ!"    اللعب المالي النظيف: تعليق التدقيق في وضع سان جرمان بانتظار قرار "طاس"    الرجاء يطالب بتأجيل مباراة حسنية أكادير    ملف ” الزفزافي ورفاقه” أمام غرفة الجنايات الاستئنافية بالدار البيضاء    انتحار مواطن كندي بأحد الفنادق غير المصنفة بمرتيل    تفاصيل حفل تدشين القطار الفائق السرعة بالمغرب    “تطوان تختنق” تثير حفيظة الداخلية .. وإدعمار يدعو لإصلاح “الأعطاب” رئيس الجماعة دعا لرفع الدخل الفردي للسكان    سيرج بيرديغو: المغرب أرض الحضارة والتعايش والتسامح    بريد المغرب والوكالة المغربية للنجاعة الطاقية يوقعان اتفاقية لتطبيق إجراءات ضمان النجاعة الطاقية    دفاع «ضحايا» بوعشرين يستأنف الحكم الصادر في حق ناشر «أخبار اليوم »: وگاليك اسيدي الحكم مخفف وكنشكرو “الصحافة النزيهة” للي عاوناتنا    مراسيم تدشين "التي جي في" في طنجة تؤجل انعقاد مجلس حكومي    كلنا أبطال” يتوج بجائزة مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام”    هواوي تضاعف قنواتها توزيع منتجاتها    أزيد من مليوني شخص يفوق سنهم 18 سنة مصابون بالسكري في المغرب    البام يفصل نائبا لإدعمار ويجمد عضوية آخر ومستشار جماعي بعد عزل النائب الثالث للرئيس    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الشريف الإدريسي بالحسيمة    شبكات “الإكستازي” تسقط تباعا في مكناس.. توقيف شاب بحوزته 640 قرصا    عامل اليوسفية يدعو الى وضع مقاربة تربوية في التعامل مع احتجاجات التلاميذ    التهام النيران لجزء من محطة توزيع الكهرباء بجماعة تامري يتسبب في انقطاع التيار الكهربائي بعدة مناطق بأكادير    الجامعة الملكية للغولف تنظم البطولة العربية للغولف للناشئين والكبيرات    ريال مدريد يتوصل لاتفاق بضم لاعب أرجنتيني إلى صفوفه    الباب فرانسيس يحل بالمغرب ويلتقي جلالة الملك    نائب من البام يتهم الحكومة بالإجهاز على القدرة الشرائية للمواطن    لقاء رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع مع اتحاد الصحافيين الرياضيين المغاربة    بوريطة.. المغرب متشبث بحل سياسي متوافق بشأنه ومستدام    التغماوي في “جون ويك”    وكالة “إيرينا” تشيد بانجازات المغرب في مجال الطاقة المتجددة    الوفي تعرض مبادرات المغرب لمكافحة تدهور التنوع البيولوجي لأفريقيا    “نغم” تستعيد أغاني السبعينات    35 فيلما تتنافس بالمهرجان الدولي لمدارس السينما بتطوان    زخات مطرية اليوم الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    أخنوش يتباحث مع مسؤول أمريكي سبل تحسين المبادلات بين المغرب والولايات المتحدة في المجال الزراعي    المغرب يطلق خدمة الأداء عبر الهاتف النقال لخفض تعاملات “الكاش”    الفيلم المغربي «أحلام واحة» بالكوت ديفوار    المغرب والكامرون ضيفا شرف مهرجان موسيقى العالم والفن الإفريقي ببوركينا فاسو    14 قتيلا و1774 جريحا حصيلة حوادث السير خلال الأسبوع الماضي    بعد قضية خاشقجي.. السعودية تتجه لنقل قتصليتها بإسطنبول إلى مكان آخر    تخليد الأسبوع العالمي للاستعمال الجيد للمضادات الحيوية    بريطانيا تحذر من الاحتكاك بالقطط المغربية!    قتل 16 وأصاب 23 ألف.. بوحمرون يرعب الجزائريين!    أداء متألق للفنانتين عبير العابد ونيطع القايم في ختام فعاليات مهرجان السفارديم بمونريال    الساسي: على الملكية أن تحرق كل السيناريوهات المعدة لانتخابات 2021 -حوار    الرابطة المغربية للشباب والطلبة تعلن تضامنها اللامشروط مع القضية الفلسطينية    سامسونغ تعمل على تطوير تلفزيون يمكن التحكم به بالعقل    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حياة الإدريسي تؤكد أن الغناء في الملاهي خول لها الاحتكاك بأسماء لامعة في مجال الفن
نعمان لحلو يعترف بغنائه في النوادي الليلية في بداية مشواره الفني
نشر في المساء يوم 08 - 02 - 2011

اعتبر الفنان نعمان لحلو أن «اشتغال مغنّ أو مطرب في الملاهي الليلية ليس عيبا، إذا تعلق الأمر بفنان يسعى إلى توفير لقمة عيشه، خصوصا أمام انسداد الأفق في الساحة الفنية المغربية».
أما بالنسبة إلى الأسماء «الوازنة»، فيقول لحلو، في اتصال ل«المساء» به، إن «غناء فنانين في الملاهي الليلية، مع أنهم قادرون على العيش دون اللجوء إلى ذلك، فيه تأثير سلبي على صورتهم وعلى مسارهم، كما أن غناءهم في مثل هذه الفضاءات لا يعطيهم أي فرصة للنجاح، جماهيريا، في المغرب». وتابع لحلو قائلا إن «الغناء في مثل هذه الأماكن هو مرحلة «ضرورية» للفنان، الذي يواجه متطلبات الحياة وإكراهات وظروف الاشتغال في المغرب، التي يعرفها الجميع، لكنْ بالنسبة إلى الأشخاص «المليونيرات»، والذين يستمرون، مع مع ذلك، في الأداء في هذه الفضاءات، فقط لأن لديهم هذا «الفيسْ» فهذا في نظري غير مقبول بالمرة»، يقول نعمان لحلو، الذي أضاف أنه، بدوره، سبق له أن غنى في بعض المطاعم وفضاءات الترفيه في بداية مشواره الفني، إلا أن ذلك كان لحسن الحظ حسب تعبيره، «بعيدا عن المغرب، وتحديدا في الولايات المتحدة»... كما أشار لحلو إلى أنه «تاريخيا، حتى المحترفون يصارعون مصاعب الحياة من أجل ضمان لقمة العيش لهم ولذويهم، بالبحث عن بعض البدائل». ورغم أنه يواجه، أحيانا، «ظروفا صعبة»، فإنه لا يفكر، أبدا، في ارتياد الكباريهات والملاهي الليلية، لتجاوز محنة أو أزمة مادية قد تحيق به بين الفينة والأخرى...
أما الفنان فؤاد الزبادي، فقد صرح ل«المساء» بخصوص الموضوع قائلا إنه، بحكم انشغاله بأسفاره في المدة الأخيرة إلى الخارج، لم تعد صله له بهذه الأماكن وبمن يشتغلون فيها، حتى يدلي بما يفيد، لكنه أشار إلى أنه «في أيام الزمن الجميل، كانت هذه الفضاءات أشبهَ بمسارح حقيقية ولم تكن مجردَ نوادٍ ليلية، حيث يشتغل الفنان إلى جانب فرقة موسيقية متكاملة ووفق برنامج متنوع وغني، يستقطب فنانين كبارا، من عيار وديع الصافي وغيره من رواد المدرسة القديمة في الطرب، مما يستقطب عائلات عاشقة للموسيقى تقصد هذه «المسارحَ» من أجل الاستمتاع بالموسيقى وليس بأي شيء آخر عداها... أما في الوقت الراهن، فقد استحوذت الأغاني «الخفيفة»، والخليجية منها على الخصوص، إلى جانب «الدبكة» اللبنانية، على «برامج» هذه الفضاءات، مما جعل «الأجواء» غيرَ ما كانت عليه في السابق»... كما صرح الفنان الزبادي ل«المساء» قائلا إن «الغناء في هذه الفضاءات هو، بالنسبة إلى المبتدئين بالخصوص، «مدرسة»، أحبَّ من أحب وكره من كره، ففيها يحتكون بغيرهم من الفنانين ويخطون خطواتهم الأولى، إنما يجب على هؤلاء أن يختاروا الوقت المناسب ل«الابتعاد» عن هذه الفضاءات، خصوصا أنه حاليا يتمتع الفنان المغربي بالتغطية الصحية وببطاقة الفنان وبغيرهما من الامتيازات، التي لم تكن متوفرة في السابق»، يختم الزبادي...
من جانبها، صرحت الفنانة حياة الإدريسي، جوابا عن سؤالنا حول رأيها في ظاهرة اشتغال المطربين المغاربة في الفضاءات الترفيهية، قائلة إنه «يجب التذكير، بداية، بأن هناك فنانين يمارسون وآخرين لا يمارسون.. وكل من يجد أن لديه موهبة ويريد تقديمها للناس، وإذا لم تتوفر له الظروف المناسبة، من دعم ورعاية، فإنه لا يجد أمامه إلا هذا «المنفذ»، الذي يتيح له فرصة التواصل مع الجمهور، وهذا ليس بالأمر الجديد، سواء في المغرب أو في غيره من البلدان العربية، فقد اشتغل في الملاهي الليلية وفي غيرها كثير من الفنانين، في فترات معينة من مساراتهم الفنية، بل هناك «نجوم» مازالوا يشتغلون في هذه الفضاءات إلى الآن»...
واعتبرت الفنانة أن «المبتدئين من المغنين المغاربة يبحثون عن «فرص» للظهور والتمرُّس، عبر اشتغالهم في أي مكان قد يتيح لهم إمكانية الممارسة»، مناشِدة «معدّي المسابقات الغنائية في منابرنا الإعلامية المرئية -المسموعة أن يقوموا بجولات في هذه الملاهي والكباريهات، فسيكتشفون مواهب حقيقية من «العار» أن يكون هذا مكانَها»... وبصراحتها المعهودة، واصلت الإدريسي قائلة إن هناك «فنانين «شاخوا» في هذه الفضاءات، رغم أن لديهم أصواتا جميلة لم يسبق للمغرب أن عرف مثلها، صوتا وأداء، إنما لم تُعط لأصحابها الفرصة التي «يستحقون»، حتى يخرجوا من «مستنقع» هذه الأماكن ويخُطّوا لمساراتهم اتجاهات أخرى»...
كما لم تُخف الإدريسي أنه سبق لها أن اشتغلت في هذه الأماكن، التي قالت إنها اعتبرتها «مدرسة استفدتُ فيها على المستوى الشخصي، بأنْ تعلمت فيها كيف أتفادى الأمور السلبية التي تجد لها مرتعا في هذه الفضاءات، وعلى المستوى المهني، حيث احتككتُ بأسماء لامعة في سماء الأغنية العربية وتعاملتُ مع وديع الصافي، طلال مداح، صباح وغيرهم»...
كما استنكرت الإدريسي، في حديثها إلى «المساء»، تعامل القائمين على التلفزيون المغربي، وتساءلت: «هل يعقل ألا يمر فنان مغربي مثلي في التلفزيون منذ أزيد من سنتين؟... هل يعقل أن تعطى فنانات من حجم نعيمة سميح، لطيفة رأفت وحياة الإدريسي ما مجموعه 6 دقائق، لنا مجتمعات، بمعدل دقيقتين أو أقل لكل واحدة منا؟ وهذا مسجل في آخر سهرة شاركت فيها في قناة «دوزيم»، دون أن تعطانا فرصة إشباع نهَم المعجبين بفننا وإرواء عطش جماهيرنا المتعطشة إلى الفن المغربي الأصيل؟»... كما تساءلت الإدريسي ما إذا كان الأجر الذي كانت قد تلقته من آخر مشاركة لها في التلفزيون -وكان ذلك قبل عامين من الآن- سيكفيها كل هذه المدة،...«راه فتْنا اللحمْ الحيّ وْوصْلنا للحم الميتْ!»... تقول الفنانة المتألقة، متحسرة على واقع الفن والفنان في المغرب: «لقد رفضنا الهجرة وبقينا على إصرارنا وتشبثنا بأن نعطي أجمل ما لدينا في بلدنا، الذي نحبه، رغم كل شيء»... تختم الإدريسي، بنبرة تنِمّ عن غيرة صادقة على الفن وعن أسى عميق على واقع الفنان المغربي، فهل لمن تنادي من «حياة»؟!....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.